ظريف يعلن عن مبادلة باحث أميركي بعالم إيراني وترمب يؤكد...

تاريخ الإضافة السبت 7 كانون الأول 2019 - 4:33 م    عدد الزيارات 261    التعليقات 0

        

ظريف يعلن عن مبادلة باحث أميركي بعالم إيراني وترمب يؤكد...

المصدر: دبي - العربية.نت... قامت إيران والولايات المتحدة بعملية تبادل سجناء، السبت، شهدت الإفراج عن طالب دراسات عليا بجامعة برنستون مقابل إطلاق سراح عالم إيراني كان محتجزاً بالولايات المتحدة. وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أنه تم الإفراج عن أميركي كان مسجوناً في إيران، وذلك في صفقة تبادل بينه وبين عالم إيراني محتجز في الولايات المتحدة. وقال ترمب إن مواطناً أميركياً مسجوناً في إيران منذ 2016 بتهمة التجسس أفرج عنه، وهو في طريقه للعودة إلى بلاده. وأضاف في بيان "بعد أكثر من ثلاث سنوات من سجنه في إيران، يوه وانغ عائد إلى الولايات المتحدة"، متوجهاً بالشكر "لشركائنا السويسريين الذين قاموا بعملية التفاوض من أجل إطلاقه". وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الإيراني أن طالب دراسات عليا أميركي من خريجي جامعة برينستون ستتم مبادلته بعالم إيراني محتجز في الولايات المتحدة. وقال ظريف، اليوم السبت، إن بلاده ستطلق سراح أميركي من أصل صيني، احتجز في 2016 ثم اتهم لاحقاً بالتجسس، في حين ستطلق واشنطن في المقابل سراح سجين إيراني. وكتب ظريف على تويتر "سعداء لأن البروفيسور مسعود سليماني وشي يوه وانغ سيعودان لعائلتيهما قريبا. نشكر جميع من شارك في الأمر خاصة السفارة السويسرية". ورافق براين هوك، الممثل الأميركي الخاص إلى إيران، العالم الإيراني إلى سويسرا لتنفيذ عملية التبادل، وسيعود إلى واشنطن ومعه وانغ، وذلك وفق مسؤول أميركي تحدث إلى أسوشييتد برس. وأوردت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية لاحقا أن سليماني يتواجد مع مسؤولين إيرانيين في سويسرا.

اعتقال شيوي وانغ في إيران

وكان شيوي وانغ، قد حُكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات وصدقت محكمة الثورة الإيرانية في صيف 2018 على حكمه. واعتقل وانغ أثناء قيامه بأبحاث عن عائلة قاجار التي حكمت إيران من أجل رسالة الدكتوراه عن تاريخ يورو آسيا نهاية القرن التاسع عشر، ومستهل القرن العشرين، وفق جامعة برينستون. وأصدرت هوا تشوي، زوجة شي يويه وانغ، بيانا قالت فيه "تم لم شمل عائلتنا مرة أخرى. ابننا شاو فان وأنا انتظرنا هذا اليوم ثلاث سنوات، وتعجز الكلمات في التعبير عن مدى سعادتنا، لأن شملنا سيلتئم مرة أخرى مع شي يويه. نشكر كل من ساعدنا في حدوث ذلك". وفي السابق اعتقلت إيران مزدوجي الجنسية ومن لهم صلة بالغرب، لاستخدامهم كأوراق مساومة في المفاوضات.

حاول إرسال مواد حيوية لإيران

واعتقلت السلطات الأميركية سليماني، الذي يعمل في بحوث الخلايا الجذعية وأمراض الدم والطب التجديدي، بتهمة انتهاك العقوبات التجارية من خلال محاولته إرسال مواد حيوية إلى إيران. يؤكد سليماني ومحاميه براءته، قائلين إنه انتهز فرصة خطط طالب سابق للسفر من أميركا إلى إيران في سبتمبر/ أيلول 2016 للحصول على بروتينات مؤتلفة يستخدمها في أبحاثه مقابل ثمن أقل بكثير مما كان سيدفعه في بلاده. وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أعلن قبل أكثر من شهر أن إيران زودت الحكومة الأميركية بقائمة من المعتقلين الإيرانيين في أميركا لتبادلهم مع معتقلين أميركيين محتجزين لدى الولايات المتحدة. وأكد موسوي، أن إيران تطالب بالإفراج عن مواطنيها المتهمين بانتهاك العقوبات الأميركية في الولايات المتحدة ودول أخرى، وأضاف: "لقد قدمنا قائمة حول التبادل وأعطينا أسماء يجب إطلاق سراحهم".

المعتقلون الإيرانيون

ولم يذكر موسوي أسماء الأشخاص المدرجين في القائمة، لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أعلن في تصريحات سابقة، أنه كان يتفاوض على تبادل محتمل للسجناء بين البلدين عبر السفارة السويسرية في طهران، لكن المحادثات توقفت"، حسب قوله. وقال ظريف إن إيران قدمت من خلال سويسرا أسماء السجناء الذين تريد تبادلهم، مضيفاً أنه كان يتابع وضع البروفيسور مسعود سليماني، وهو سجين إيراني في الولايات المتحدة معتقل لانتهاكه العقوبات.

المعتقلون الأميركيون

أما أبرز المعتقلين الأميركيين فهو روبرت ليفنسون، الضابط السابق في مكتب التحقيقات الفيدرالية "إف بي آي" الذي اختفى في مارس 2007 أثناء رحلة له كمحقق خاص في جزيرة كيش الإيرانية. ورداً على المطالبة الأميركية المتكررة له قالت الحكومة الإيرانية مرارا إنها لا تعلم شيئا عن اختفاء ليفنسون أو مكانه. والمعتقل الثاني هو مايكل وايت (46 عاما)، وهو من قدامى المحاربين في الجيش الأميركي، الذي اعتقل في يوليو/تموز 2018 عندما كان يزور صديقته الإيرانية في مدينة مشهد، شمال شرقي إيران لا يزال مصيره مجهولا. وحكمت محكمة إيرانية حكما ضده بالسجن 10 سنوات في مارس الماضي، بتهمتي إهانة المرشد الأعلى، ونشره صورا على مواقع التواصل الاجتماعي له مع صديقته الذي لا يرتبط بها بصورة شرعية، لكن محامي وايت، مارك زيد، يقول إن التهم الموجهة لموكله غير واضحة ولم تنشر السلطات الإيرانية أي تفاصيل عنها. وأكد أن العائلة لا تزال تحاول بالتعاون مع وزارة الخارجية الأميركية تحديد ما إذا كانت هناك دوافع سياسية وراء التهمتين، مضيفا أن "الأمر يتسم بالغموض". وتشمل القائمة سيامك نمازي ووالده باقر نمازي، وأميركيين - إيرانيي الأصل وقد حكم عليهما بالسجن لمدة 10 سنوات قبل ثلاث سنوات بتهمة التجسس رغم أنهما كانا عضوين في جماعات اللوبي الإيراني في أميركا، ولعبا دورا كبيرا في إنجاح المفاوضات التي أدت إلى إبرام الاتفاق النووي عام 2015.

Toward an End to Ethiopia’s Federal-Tigray Feud

 الجمعة 14 آب 2020 - 10:38 م

Toward an End to Ethiopia’s Federal-Tigray Feud https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/et… تتمة »

عدد الزيارات: 43,622,492

عدد الزوار: 1,259,098

المتواجدون الآن: 30