الحرس الثوري الإيراني في حال تأهب وتحذير واضح لدول المنطقة..

تاريخ الإضافة الإثنين 13 أيار 2019 - 9:31 م    التعليقات 0

        

الحرس الثوري الإيراني في حال تأهب وتحذير واضح لدول المنطقة..

الراي....الكاتب:ايليا ج. مغناير ... نشرت إيران صواريخها البالستية، بعضها في وضع مرئي للأقمار الاصطناعية الأميركية والطائرات من دون طيار، جاهزة للانطلاق في حال أي مواجهة مع القوات الأميركية إذا قرّرتْ إدارة الرئيس دونالد ترامب اعتماد خيار المواجهة. وتردّ طهران على خطوات ترامب الذي يجْمع المزيد من القوات البحرية والجوية في الخليج وحوله. وقد دعا المرشد الأعلى في إيران السيد علي خامنئي «الحرس الثوري للاستعداد الكامل» وكذلك دعا الجيش «لتحضير نفسه للسيناريو الأسوأ مع أميركا ومع كل دول المنطقة التي تتمركز فيها قواعد أميركية في حال قررت واشنطن الدخول في الحرب». أعلنت أميركا معاودة نشْر صواريخ باتريوت المضادّة للطائرات والصـــــواريخ في الشرق الأوسط وأرســــلتْ قاذفات «بي 52» إلى قاعدة العديد في قطر. وكذلك وافقت الخارجية الأميركيــة على بيع أنظــمـــــة صــــواريخ «باتـــــريوت 6» المتقدمة و100 صاروخ «باتريوت» المحسنة تكتيكياً (GEM-T) إلى الإمارات العربية المتحدة بقيمة ملياري دولار. علماً أن صواريخ «باتريوت» كانت فشلت باعتراض صواريخ الحوثيين أخيراً. ووفق مصادر مطلعة، فقد وجّهتْ إيران رسالة إلى جميع دول الجوار بأنها ستستهدف البنية التحتية والقاعدة العسكرية في كل دولة تنطلق منها قوات أميركية لضرْب إيران، وأن طهران نشرت صواريخ قادرة على ضرب أي هدف في دول الجوار وحيث توجد قوات عسكرية في حالة حرب. وتَعتبر إيران وفق هذه المصادر أن جميع القطع البحرية الموجودة في الخليج أهدافاً محتملة، في حال الحرب، لصواريخها الأسرع من الصوت. وبحسب المصادر نفسها، فإن أنظمة الدفاع الصاروخي، ومنصات إطلاق الصواريخ الإيرانية المنتشرة في أرجاء البلاد تُعدّ بالآلاف. وبالتالي فإن الرسالة التي تريد إيران توجيهها هي أن أميركا لن تكون قادرة على تدمير كل الأهداف الإيرانية دفعة واحدة ما يعني أنها لن تستطيع منع إيران من إطلاق صواريخها حتى ولو دمّرت منصات عدة. وتضيف المصادر ان «بنك الأهداف الإيرانية لن يستبعد منصات النفط في الخليج وفي الموانئ المدنية والعسكرية في المنطقة». يتعامل الرئيس ترامب مع إيران وكأنه يحاول بيع عقار فيترك بطاقة عليها اسمه ورقم هاتفه للمشتري ليتصل به في حال قبِل الاتفاق. إنها ليست الطريقة نفسها التي تتعامل الدول مع بعضها البعض فإيران دولة إيديولوجية وكذلك قواتها المسلحة «فإذا تعرضت لهجوم، فإن الحريق لن يبقى داخل منزلنا بل سينتشر إلى المنازل الأخرى في الشرق الأوسط»، بحسب مصدر إيراني. وقال قائد الحرس الثوري التابع للقوات الجوية الإيرانية العميد علي حاجي زادة: «كانت حاملة طائرات أميركية تضم 6000 ضابط وجندي في الخليج مع 40 إلى 50 طائرة تشكّل تهديداً لنا. اليوم نعتبرها هدفاً».

 

Crisis Group Yemen Update #11

 الأحد 19 أيار 2019 - 4:41 ص

Crisis Group Yemen Update #11 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabi… تتمة »

عدد الزيارات: 22,935,571

عدد الزوار: 569,377

المتواجدون الآن: 0