واشنطن تجد التعاطي مع ملف إيران أسهل من قضية حدودها مع المكسيك..

تاريخ الإضافة الإثنين 15 نيسان 2019 - 7:17 ص    التعليقات 0

        

واشنطن تجد التعاطي مع ملف إيران أسهل من قضية حدودها مع المكسيك..

الشرق الاوسط...شوقي الريّس.. قبل أشهر من نيله جائزة نوبل للسلام في عام 1906، كتب الرئيس الأميركي الأسبق تيودور روزفلت يقول: «السلم بين الأمم مقصور على الشعوب المتحضّرة، ولا يعدو كونه حالة استثنائية بين الدول البربرية. أما الحرب فهي أمر طبيعي جداً بين الحضارة والبربرية. والبربري قد يكون الهندي الأحمر على حدود الولايات المتحدة، أو الأفغاني على تخوم الهند البريطانية، أو التركماني عند نهايات سيبيريا، لكن النتيجة واحدة. فالإنسان المتحضر يدرك مع مرور الوقت أن لا سبيل لصون السلم سوى بإخضاع جاره الهمجي الذي لا يفهم سوى لغة القوة، والتوسّع الحضاري الذي هو غلبة القانون والنظام والعدالة هو في مصلحة العالم أجمع، قبل أن يكون في مصلحة الدولة المتوسّعة». يستحيل على صاحب مثل هذا القول اليوم أن يعبر بوّابة نوبل أو حتى أن يدنو منها، فالنظام الدولي أصبحت تحكمه مجموعة كبيرة من القوانين والمعاهدات والممارسات التي رسّخت مبادئ حقوق الإنسان والحرّيات الفردية والتعاون واحترام الأقلّيات، ونصّت على عقوبات واضحة في حق منتهكيها والمعتدين عليها. لكن من يرى اليوم الحدود الجنوبية للولايات المتحدة أو أي حدود أخرى، ويتابع ما يعتمل على امتدادها منذ أشهر، يدرك أن الدول لم تغير كثيراً في نظرتها إلى الحدود الفاصلة بين الشعوب، التي غالباً ما خضع رسمها لمشيئة الأقوياء ومصالحهم ومطامعهم، وأن ما تبدّل هي الأساليب في إعمال الأفكار التي كان يحملها روزفلت المتحدر من عائلة هولندية حطّت رحال هجرتها في نيويورك مطالع القرن السابع عشر هرباً من الفقر والعنف والاضطهاد في أوروبا. وليس أوضح من الولايات المتحدة كمثال على الدول التي تولّدت حصراً من تدفقات المهاجرين الذين نزحوا من مناطق الفقر وبؤر العنف والنزاعات، ثم تضافروا، بعد حروب، وتوافقوا على بناء القوة الاقتصادية والعسكرية الأكبر في تاريخ البشرية. لكن هذه القوة بالذات هي التي صارت اليوم تخشى على «نقائها» وتخاف على رفاهها من «البرابرة» الذين يتكبدون كل أنواع المشقّات ويركبون المخاطر للعبور إلى خيراتها الموعودة فيما تسمّيه جامعة أكسفورد «هجرة البقاء»، التي لم يعرف التاريخ الحديث بمثل سرعتها وكثافتها. كان الكاتب الأميركي ديفيد فوستر دالاس، الذي يُعتبر ألمع المفكرين الذين استشرفوا مستقبل المجتمع الغربي الحديث، يقول: «الحدود هي الخصم الحقيقي، والعدو ليس وراءها بل هو من يشاركك رقصة الحياة اليومية. الحدود وُجدت لنعبرها، ولكي نمحوها... ونبكيها». والولايات المتحدة اليوم تجد صعوبة أقل في التعاطي مع ملف العلاقات التجارية مع الصين أو الملف الإرهابي مع إيران، من معالجة ظاهرة الهجرة التي تتدفّق عبر حدودها مع المكسيك وتعجز الأجهزة الأميركية عن ضبطها. هجرة تتدفّق من البلدان التي كانت لعقود مستعمرات غير معلنة لواشنطن تفرض عليها مشيئتها السياسية والاقتصادية في خدمة مصالح القوة العظمى. وقد اضطرت إدارة الرئيس ترمب إلى إعلان حالة الطوارئ الوطنية وسيلةً أخيرةً للحصول على الموارد المالية اللازمة لبناء الجدار الشهير، لكن بعد أسبوعين فقط كرّت سبحة التنحيات والاستقالات في رئاسات الأجهزة الأمنية، فيما كان ترمب يهدّد بإقفال الحدود مع المكسيك ويقطع المساعدات عن هندوراس وسالفادور وغواتيمالا التي يقيم 3 ملايين من سكّانها في الولايات المتحدة ويحوّلون إلى عائلاتهم 20 مليار دولار سنويّاً تشكّل 15 في المائة من إجمالي الناتج المحلّي، وتساهم في خفض الفقر بنسبة 15 في المائة، وانعدام الأمن الغذائي بنسبة 40 في المائة. الأمم المتحدة التي جهدت منذ تأسيسها لبناء العمارة القانونية التي أرست الإطار العام لتحديد صلاحيات الدول وواجباتها تجاه المهاجرين وحقوقهم، والتي تمكّنت أخيراً، بعد مخاض عسير، من إنجاب الميثاق العالمي للهجرة الذي تحفظّت عنه دول كثيرة، تراقب عاجزة كيف تتهافت الحكومات والأحزاب على تبدية ما تعتبره مصالحها القومية في معالجة موضوع الهجرة، وإقفال الحدود التي كان هتلر يقول إن «المدافع هي أفضل القدّيسين لحمايتها». العقول المستنيرة في الغرب الخائف من الأعداد تواصل صرختها في البرية وتؤكد، بالأرقام والقرائن العلمية والشواهد التاريخية، أن الهجرة ضرورة اقتصادية يستحيل الاستغناء عنها، ومادة أساسية لتخصيب مسار الدول نحو الابتكار والتقدّم، وظاهرة لم يعد بوسع أحد الوقوف بوجهها. لكن الآذان ما زالت تصغي إلى تراويح اللعب على أوتار المشاعر القومية والدينية، وتطرب للخطاب السياسي الذي يشعل الغرائز تحقيقاً لمكاسب انتخابية سريعة.

طهران تريد موقفاً دولياً من خطوة ترمب ضد «الحرس الثوري»

لندن: «الشرق الأوسط».... قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس إنه سيوجه رسائل إلى نظرائه في عدة دول للمطالبة باتخاذ موقف من قرار الولايات المتحدة تصنيف «الحرس الثوري» على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية منظمة إرهابية. وأعرب ظريف عن قلقه «تبعات» الإجراء الأميركي ووصفه بـ«الخطير وغير المسبوق»، وقال: «سنبعث اليوم برسائل إلى وزراء خارجية كل الدول لإبلاغهم بأن من الضروري عليهم التعبير عن مواقفهم ولتحذيرهم»، لافتا إلى إرسال خطابات أيضا إلى أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي للاحتجاج على «هذه الخطوة الأميركية غير المشروعة»، بحسب ما نقلت «رويترز» عن وكالة «إرنا» الرسمية. قبل أسبوع، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب «الحرس الثوري» الإيراني، منظمة إرهابية ووجهت الخارجية الأميركية تحذير للشركات والمتعاونين مع الجهاز العسكري الإيراني من اعتبارهم إرهابيين. ورفض بومبيو الردّ على سؤال عما إذا كان فريق ترمب لديه السلطة القانونية لغزو إيران عندما اعتبر الخطوة تساوي بين زعيم «تنظيم داعش»، وقائد «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«حرس الثورة» الإيرانية. في المقابل، حذر الرئيس حسن روحاني من خطوات عملية لقرار ترمب بعدما أعلن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني تصنيف القيادة المركزية الأميركية على قائمة إيران للمنظمات الإرهابية، في خطوة مماثلة لقرار ترمب وقال إن «أي خطوة عملية ستجلب مصائب لأميركا» في تلويح باستهداف القوات الأميركية في المنطقة، ورهن المتحدث باسم القوات المسلحة أبو الفضل شكارجي تزايد احتمال المواجهة بسلوك القوات الأميركية في المنطقة، فيما حذر القيادي في الحرس الثوري محسن رضايي من اقتراب السفن الأميركية لزوارق الحرس في مياه الخليج. وازدادت العلاقات بين طهران وواشنطن سوءا في مايو (أيار) عندما أعلن ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع بين إيران وست قوى عالمية عام 2015 لأسباب كثيرة، منها تطوير الصواريخ الباليستية على يد الوحدة الصاروخية لـ«الحرس الثوري»، وتهديدات إيران الإقليمية المتمثلة بدور «فيلق القدس» وإعادة فرض العقوبات على طهران ما أدى إلى انسحاب مئات الشركات الأوروبية من صفقات واستثمارات في إيران. وصنفت الولايات المتحدة عشرات الكيانات والأشخاص على القائمة السوداء بالفعل لاتهامهم بأنهم على صلة بالحرس الثوري لكنها لم تستهدف القوة الإيرانية من قبل. وهددت طهران أيضا بعرقلة شحنات النفط عبر مضيق هرمز في الخليج إذا حاولت الولايات المتحدة خنق الاقتصاد الإيراني بتنفيذ خطتها لتصفير الصادرات النفطية الإيرانية. وقال قادة الحرس الثوري مرارا إن القواعد الأميركية في الشرق الأوسط وحاملات الطائرات الأميركية في الخليج تقع في مرمى الصواريخ الإيرانية. وأجرت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) والبحرية الفرنسية والبحرية الملكية البريطانية أول من أمس تمرينا في الخليج العربي على الإجراءات المضادة للألغام البحرية بحسب ما ذكر حساب الخارجية الأميركية على شبكة «تويتر». ونددت إيران بالخطوة التي أقدم عليها الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأسبوع الماضي بوصفها غير مشروعة. قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه أمس إن ميزان العرض والطلب في سوق النفط العالمية هش بسبب الضغوط الأميركية على إيران وفنزويلا، والتوترات في ليبيا، محذرا من تبعات زيادة الضغوط على إيران. ووضعت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، وهي من الدول الست الموقعة على الاتفاق النووي، آلية جديدة للتجارة مع إيران لتوفير الحماية من العقوبات الأميركية. وشكا ظريف أمس من التأخر في تنفيذ الآلية، وحث أوروبا على تفعليها بأسرع وقت ممكن. وقال: «يجب ألا يعتقد الأوروبيون أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستنتظر طويلا». وتلتزم الدول الأوروبية المتبقية في الاتفاق النووي الصمت منذ إعلان تصنيف الحرس على قائمة المنظمات الإرهابية. وكانت الخارجية الروسية على لسان المتحدثة باسمها ماريا زاخاروفا اعتبرت الخميس الماضي تصنيف الحرس كإرهابي استمرارا لنهج الولايات المتحدة في «شيطنة» إيران، وسينعكس سلبا على سحب قواتها من سوريا بحسب ما نقلت «روسيا اليوم».

 

 

Saving the Stockholm Agreement and Averting a Regional Conflagration in Yemen

 السبت 20 تموز 2019 - 7:13 ص

Saving the Stockholm Agreement and Averting a Regional Conflagration in Yemen https://www.crisisg… تتمة »

عدد الزيارات: 25,849,487

عدد الزوار: 631,665

المتواجدون الآن: 0