طهران تسرِّع استئجار ميناء اللاذقية وربطه بسكة حديد..

تاريخ الإضافة الإثنين 15 نيسان 2019 - 6:58 ص    التعليقات 0

        

طهران تسرِّع استئجار ميناء اللاذقية وربطه بسكة حديد..

فصائل عراقية بينها «بدر» تنتقد تصنيف الحرس إرهابياً... وظريف يلوم تأخر أوروبا بـ «آلية التجارة»..

الجريدة.. طهران - فرزاد قاسمي.. سرّعت إيران خطواتها من أجل إبرام اتفاق لاستئجار ميناء اللاذقية السوري المطل على البحر المتوسط ضمن خطتها الرامية لمد طريق بري وخط سكك حديدية يربطانها بالبلد العربي عبر العراق، في حين انتقد وزير الخارجية محمد جواد ظريف تأخر أوروبا، غير المبرر، في الالتزام بتعهداتها للالتفاف على العقوبات الأميركية. أكد مصدر مطلع في رئاسة الجمهورية الإيرانية لـ "الجريدة"، أن الرئيس حسن روحاني أمر وزارتي الاقتصاد والنقل بتسريع إبرام اتفاقية استئجار ميناء اللاذقية السوري على الفور بعد أن وضعت الولايات المتحدة "الحرس الثوري" على لائحة المنظمات الإرهابية بالتزامن مع الكشف عن سعي طهران للنفاذ إلى البحر المتوسط عبر ربط أراضيها بالميناء من خلال طريق بري وخط سكك حديدية يمران عبر العراق. وأفاد المصدر بأن إدراج "الحرس" على لائحة المنظمات الإرهابية دفع طهران إلى العمل على تسريع خطواتها لإبرام الاتفاق، بعدما كان من المقرر توقيعه خلال قمة مرتقبة تجمع روحاني بنظيره السوري بشار الأسد. وقررت طهران تغيير الشركة التي ستتسلم إدارة الميناء بعد أن كان من المقرر تسلمه من شركة خاصة تابعة لـ "الحرس"، لكي تفوت احتمال تصادم واشنطن مع المؤسسة العسكرية الإيرانية. وأكد مصدر آخر في وزارة النقل والمواصلات الإيرانية لـ "الجريدة"، أن الاتفاق تم توقيعه بالأحرف الأولى الجمعة الماضي على أن يسري العمل به مع بداية أكتوبر المقبل، وأن تتسلم مؤسسة إيرانية تابعة لوزارتي الاقتصاد والنقل والمواصلات تشغيل المرفأ البحري. ولم يذكر المصدر مدة "اتفاق اللاذقية"، لكن حسب وثيقة سابقة، اطلعت "الجريدة" على صورة منها، كان من المفترض أن يكون مدة الاستثمار 25 عاماً قابلة للتمديد بموافقة الطرفين. وكانت "الجريدة" كشفت في عددها الصادر الجمعة الماضي، أن طهران تفاوض دمشق لاستئجار الميناء على اعتبار أنه لا يمكن إتمام اتفاق الربط البري دون الحصول على موافقة بمنحها حق إدارة المرفأ البحري. وفي السياق، أكد مصدر في وزارة النقل السورية، أن العمل مستمر لربط السكك الحديدية في سورية والعراق وضم إيران إليه وصولا إلى الصين في مشروع قديم واستراتيجي توقف خلال الأزمة السورية. وأضاف المصدر أن ممثلين عن سورية والعراق وإيران بصدد الاجتماع لتحديد الخطوات التنفيذية لمشروع ربط الموانئ السورية على البحر الأبيض المتوسط، مع إيران عبر العراق. ونقلت "صحيفة الوطن" السورية الرسمية عن المصدر قوله: "إن هناك تفاهمات مع الجانب الصيني ليشارك في المشروع، ليصبح رديفاً لطريق الحرير، وتستفيد منه دمشق وبغداد وطهران وبكين وإسلام آباد". وفي وقت سابق، أكدت وزارة النقل العراقية وجود مباحثات لربط السكك الحديدية بين إيران والعراق وسورية، وذكرت أن ذلك سيسمح بتعزيز حجم التبادل التجاري والسلعي بين الدول الثلاث، وحفز الاستيراد والتصدير مع الدول الأخرى.

فخر وتضامن

إلى ذلك، وفي وقت نددت طهران بشدة بخطوة واشنطن وردت بتصنيف القيادة المركزية الأميركية إرهابية، صرح نائب القائد العاملـ "الحرس" العميد حسين سلامي خلال تدشين مشفى جديد في خوزستان أمس الأول بالقول: "إننا نفخر بأن ينعتنا شخص مثل الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالإرهاب". في هذه الأثناء، أعلنت مجموعة من الفصائل العراقية بينها منظمة "بدر"، أنها ترفض بشدة قرار الولايات المتحدة تصنيف "الحرس الثوري" الإيراني منظمة إرهابية. وأصدرت الجماعات، التي تحظى بدعم وتدريب من طهران، بيانا أكدت فيه تضامنها مع المؤسسة الإيرانية من منزل القنصل العام الإيراني في مدينة النجف. وعبر متحدث باسم "بدر"، التي يقودها هادي العامري زعيم تحالف الفتح ثاني أكبر كتلة بالبرلمان، عن دهشته من القرار واصفا واشنطن بأنها "الراعي الأول للإرهاب". في غضون ذلك، انطلقت أمس أعمال اجتماع لجنة الصداقة العسكرية العمانية- الإيرانية، وذلك باستضافة هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة العمانية في مسقط.

انتقاد واتهام

من جانب آخر، انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس، الأوروبيين واعتبر أنهم "متأخرون كثيراً في تنفيذ التعهدات" المتعلقة بالاتفاق النووي الإيراني، والالتفاف على العقوبات الأحادية التي فرضتها واشنطن على طهران. وقال ظريف: "تم إطلاق الآلية المتناظرة مع الآلية المالية الأوروبية المعروفة بإنستكس. والآن لا عذر للأوروبيين لعدم البدء بتنفيذ التزاماتهم". وأضاف: "لا أعلم أي فترة من الوقت يحتاج إليها الأوروبيون. ولا ينبغي أن يتصوروا أن إيران ستبقى بانتظارهم". وكانت إيران أعلنت في مارس الماضي إطلاق الآلية المالية الإيرانية للتجارة مع أوروبا، والتي من المفترض أن تسهل التجارة بين إيران وأوروبا بالتعاون مع نظيرتها الأوروبية، دون معاملات مالية مباشرة. وعن تصنيف الحرس الثوري إرهابيا من واشنطن، قال ظريف: "سنبعث برسائل إلى وزراء خارجية كل الدول لإبلاغهم أنه من الضروري عليهم التعبير عن مواقفهم، ولتحذيرهم من أن هذا الإجراء الأميركي الخطير وغير المسبوق سيكون له تبعات". وقال ظريف، إنه أرسل خطابات أيضا إلى أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي للاحتجاج على "هذه الخطوة الأميركية غير المشروعة". وقال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه أمس، إن ميزان العرض والطلب في سوق النفط العالمي هش بسبب الضغوط الأميركية على إيران وفنزويلا، والتوترات في ليبيا، محذرا من تبعات زيادة الضغوط على إيران. في سياق قريب، اتهم مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي سفير فرنسا في واشنطن بنقض الاتفاق النووي، ودعا باريس إلى توضيح موقفها من تصريحات أدلى بها حول تخصيب طهران لليورانيوم. وقال السفير الفرنسي عبر "تويتر"، إنه لا يوجد أي سبب يدعو إلى تخصيب إيران لليورانيوم بعد انتهاء فترة سريان الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى الكبرى عام 2015.

خسائر واستدعاء

من جهة أخرى، تسببت الفيضانات التي تجتاح إيران منذ شهر تقريباً في مقتل 76 شخصاً وفي أضرار تقدر بحوالي ملياري يورو، وفق تقديرات رسمية جديدة نشرت أمس بينما لا يزال شرق البلاد في حالة تأهب. واستدعت السلطات الإيرانية، أمس الأول، 24 شخصاً بمدينة الأهواز في محافظة خوزستان ذات الغالبية العربية الواقع جنوب البلاد، بتهمة بث شائعات وأخبار غير دقيقة، عن الفيضانات التي لا تزال تضرب المحافظات في ظل فشل الجهود الحكومية.

 

Sri Lanka’s Easter Bombings: Peaceful Coexistence Under Attack

 الأربعاء 24 نيسان 2019 - 6:20 ص

Sri Lanka’s Easter Bombings: Peaceful Coexistence Under Attack     https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 21,835,263

عدد الزوار: 549,864

المتواجدون الآن: 0