إيران تلوّح لإسرائيل بـ«ردّ حازم» إذا عرقلت شحناتها النفطية..

تاريخ الإضافة الخميس 14 آذار 2019 - 5:42 ص    التعليقات 0

        

إيران تلوّح لإسرائيل بـ«ردّ حازم» إذا عرقلت شحناتها النفطية..

...الحياة..واشنطن، طهران – رويترز... اعتبرت واشنطن أن فائض النفط العالمي يمكّنها من تسريع خطتها لتصفير صادرات الخام الإيرانية، فيما هددت طهران تل أبيب بردّ حازم، إذا حاولت بحريّتها عرقلة شحناتها النفطية. وقال براين هوك، الموفد الأميركي المكلّف ملف إيران، إن العقوبات حرمتها من إيرادات بنحو 10 بلايين دولار منذ العام 2017، إذ أخرجت نحو 1.5 مليون برميل يومياً من النفط الإيراني من الأسواق العالمية. وأضاف: «توازن أميركا بين هدف وقف كامل للصادرات النفطية الإيرانية، وضمان استقرار سوق الخام. في ظلّ وفرة المعروض في سوق النفط العالمية، يمكن واشنطن تسريع خطتها لوقف كامل لتلك الصادرات». جاء ذلك بعدما حضّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قطاع النفط على العمل مع إدارة الرئيس دونالد ترامب لتعزيز مصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة. وقال: «نحن عازمون على خفض صادرات النفط الخام الإيرانية إلى الصفر، حالما تسمح الظروف في السوق بذلك. يجب أن نشمّر عن ساعدينا وننافس، من خلال تسهيل الاستثمار وتشجيع الشركاء على الشراء منا ومعاقبة من يسيئون التصرّف». تزامن ذلك مع تمديد ترامب العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران منذ العام 1995. وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس ابلغ الكونغرس أنه يمدّد لسنة سريان «حال الطوارئ الوطنية» في العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، حتى آذار (مارس) 2020. وأشار إلى أنه يعتزم مواصلة تمديد حالة الطوارئ، بهدف استمرار العقوبات المفروضة على إيران التي اعتبرها «تهديداً خطراً» لأمن الولايات المتحدة، لافتاً الى برنامجيها النووي والصاروخي ودعمها «جماعات إرهابية». في المقابل، تطرّق وزير الدفاع الإيراني الجنرال أمير حاتمي الى قول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن بحرية الدولة العبرية قد تتحرّك ضد «تهريب» نفط إيراني، لتطبيق العقوبات الأميركية. وحذر من أن أي مواجهة ستُعتبر «قرصنة، سنردّ (عليها) بحزم». وأضاف: «تملك القوات المسلحة الإيرانية القدرات لحماية خطوط الشحن الخاصة بالبلاد، بأفضل ما يمكن ضد أي تهديد محتمل». أما القائد في «الحرس الثوري» الإيراني الجنرال غلام علي رشيد فقال: «لا نرحّب أبداً بأي حرب، لكننا مستعدون للردّ على أي غزو. نأمل بألا يكون المعتدون في حاجة الى فهم هذه النقطة، من خلال الإقدام على هذا الأمر ودفع ثمن باهظ». على صعيد آخر، اعتبر رئيس مجلس خبراء القيادة أحمد جنتي أن تعيين المرشد علي خامنئي، إبراهيم رئيسي رئيساً للقضاء خلفاً لصادق لاريجاني، أثار «استياء أعداء الثورة». وأضاف: «يجب تقبيل يد المرشد لتعيينه رئيسي»، علماً أن الأخير كان عضواً في «لجنة الموت» التي أشرفت على إعدام حوالى 30 الف سجين سياسي عام 1988.

 

معالجة صعود السلفية المدخلية في ليبيا

 الجمعة 26 نيسان 2019 - 6:25 ص

معالجة صعود السلفية المدخلية في ليبيا https://www.crisisgroup.org/ar/middle-east-north-africa/nor… تتمة »

عدد الزيارات: 21,901,794

عدد الزوار: 551,201

المتواجدون الآن: 0