طهران تراقب سيناريو بيونغ يانغ ...

تاريخ الإضافة الخميس 14 حزيران 2018 - 4:49 ص    التعليقات 0

        

طهران تراقب سيناريو بيونغ يانغ ...

صحف المحافظين قللت من أهمية قمة كيم وترمب... والصحف الإصلاحية أشادت بتنازل كوريا الشمالية ..

الشرق الاوسط...لندن: عادل السالمي .. تابع الإيرانيون باهتمام استثنائي تطور العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ولقاء الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي، وذلك نتيجة نقاط التشابه الكثيرة بين طهران وبيونغ يانغ؛ أهمها تأزم علاقاتها الدولية، وتعرضها لعقوبات أميركية نتيجة تطوير البرنامج النووي، وهروب بيونغ يانغ لصنع قنبلة نووية، إضافة إلى ملف الصواريخ الباليستية. ورغم محاولات التقليل من أهمية القمة والتشكيك في ما توصل إليها الطرفان، فإن الترقب والمخاوف والسيناريوهات المتاحة أمام البيت الأبيض في مواجهة طهران، كانت النقطة الجوهرية المشتركة بين مختلف الصحف في أول رد فعل على قمة سنغافورة. وتخلي كوريا الشمالية عن البرنامجين والتوجه إلى تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة، يعرض التيار المحافظ ورموزه الإعلامية إلى موقف محرج في الداخل الإيرانية، لأنها كانت تطالب بتطبيق النموذج الكوري الشمالي. ومنذ بدأ إعلان التقارب بين الجانبين، ساد الترقب في إيران. الصحف المؤيدة للاتفاق النووي والانفتاح على الغرب، قالت إن كوريا الشمالية طورت السلاح النووي، لكنها في نهاية المطاف تتجه للتخلي عنه. أما صحف التيار المحافظ والمعارض للاتفاق النووي مثل صحيفة «جوان» فقالت إن جلوس كوريا الشمالية إلى طاولة الحوار يستمد قوته من الرؤوس النووية. أغلب الصحف الإيرانية أجمعت أمس على أن ترمب يريد أن يتبع نموذج كوريا الشمالية مع إيران مع قليل من التغيير. وكانت الصحف في طهران قد خرجت من المطابع عندما تصافح ترمب وكيم في أولى ساعات الثلاثاء بتوقيت إيران، لكن «المصافحة» أصبحت المادة الدسمة للصحافيين في صحف الأربعاء عبر التقارير الشاملة والحوارات والمواد التحليلية. وكان ترمب جدد انتقاداته أول من أمس للاتفاق النووي مع إيران، وقال إن إيران تغير سلوكها في المنطقة، لكن لم تمض ساعات حتى سخر الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي من تصريحاته، وقال في مؤتمره الأسبوعي إن «ترمب إما استبدل مكتبه، أو ينظر بتلسكوب مختلف إلى المنطقة». بعد ذلك بساعات، أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني نظيره الفرنسي بأن طهران ترهن الانسحاب من سوريا بنهاية الإرهاب. ونقلت وكالات إيرانية عن روحاني قوله: «بعد نهاية الإرهاب؛ كل القوات الأجنبية ستنسحب من سوريا».
فرضت قمة ترمب نفسها بقوة على الصفحات الأولى في الصحف الإيرانية أمس. صحف «الحرس الثوري» والمحافظين حاولت توظيف الحدث لمهاجمة سياسة الحكومة الإيرانية في توقيع الاتفاق النووي وإقامة العلاقات، وركزت على التقليل من أهمية القمة. وفي المقابل، نحت الصحف الإصلاحية والمقربة من الحكومة باتجاه الإشادة بمواقف الزعيم الكوري الشمالي الذي تخلي عن برنامج الصواريخ والبرنامج النووي، إلا أنها في الوقت نفسه أبدت مخاوفها من نجاح خطة ترمب ونياته بشأن زيادة الضغط على إيران لتكرار السيناريو الكوري الشمالي. صحيفة «جوان» الناطقة باسم «الحرس الثوري» اختارت لصفحتها الأولى رسما يظهر الرئيس الأميركي والزعيم الكوري يمشيان وبأيديهم ملفان وقعا عليهما خلال القمة. وفي عنوان تهكمي قالت: «توقيع أميركي آخر». وقللت من أهمية الاتفاق الأميركي - الكوري الشمالي حول نزع السلاح، وقالت في تعليقات استندت إلى تصريحات لرئيس لجنة العلاقات الخارجية، إن «قمة سنغافورة لم تضع تعريفا محددا لمفهوم نزع السلاح النووي، ولا جدولا زمنيا واضحا، ولا تفاصيل التحقق من المصداقية». أما صحيفة «كيهان» الرسمية التي يختار إدارتها المرشد الإيراني علي خامنئي، فأرادت في عنوانها الرئيسي أن تسلط الضوء على التشكيك وما عدّته الصحف الإيرانية الأبعاد الغامضة لاتفاق الطرفين، وقالت: «الولايات المتحدة وكوريا الشمالية يتفقان للمرة الخامسة». وفي مقالها الافتتاحي المفضل الذي جاء في أكثر من 1800 كلمة، هاجمت الصحيفة المعسكر الذي يحاول تضخيم صورة لقاء ترمب وكيم في الداخل، ويريد بناء الثقة أحادية الجانب. وانتقدت الصحيفة ما تستند إليه وسائل الإعلام الحكومية هذه الأيام حول تسبب الاتفاق النووي في شرخ بالعلاقات الأوروبية الأميركية. كما هاجمت تلك الأطراف بسبب موقفها من التفاوض مع الإدارة الأميركية ومحاولات إنعاش مطالب قديمة من جانب من أطلقت عليهم «أنصار الغرب»، وحاولت التذكير بمصير القذافي. في 12 فقرة أوردت الصحيفة أسباب التشكيك بالولايات المتحدة. وعدّت أن إيران المشكلة الأساسية للولايات المتحدة وليست كوريا الشمالية، مشيرة إلى دور إيران في العراق وسوريا واليمن، وزعمت الصحيفة أنها تمكنت من جرّ روسيا إلى الساحة السورية. لكن الصحيفة استغلت ما قاله المتحدث باسم الحكومة محمد رضا نوبخت وعدّته إقرارا من الحكومة بعدم جدوى التفاوض مع الدول الغربية؛ وهو العنصر الذي كان عنوان صحيفة «وطن أمروز» المحافظة المتشددة في إيران. أما صحيفة «إيران» الناطقة باسم الحكومة فاختارت الصورة الأولى للقمة التي تظهر كلا من ترمب وكيم من الخلف. في المقال الافتتاحي تحت عنوان: «ترمب ودبلوماسية الصدمة» بحثت صحيفة الحكومة أسباب القمة بين الجانبين. وقارنت بين ما يقوم به وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ووزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر، واتهمت ترمب بممارسة دبلوماسية الصدمة في بنية العلاقات الدولية والسياسة الإقليمية. واستنتج كاتب المقال أنه سيعتمد النماذج السلمية لتطبيق سياسته. في السياق نفسه، اعتمدت صحيفة «اعتماد» كلمة «هيج» وهي تعني «اللاشيء» في عنوانها الرئيسي ومقالها الافتتاحي، وكانت تغطية الصحيفة الإصلاحية أقرب للصحف المحافظة عندما أصرت على التقليل من أهمية القمة والتشكيك في مستقبل الاتفاق. وعلى خلاف التقليل من أهمية القمة، فإنها خصصت نصف الصفحة الأولى لترمب وكيم. صحيفة «آرمان» الإصلاحية نشرت اللحظات الأولى من مصافحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترمب تحت عنوان: «اللقاء التاريخي»، وأشارت إلى توقعها انتهاء 7 عقود من الخصومة بين الجانبين. افتتاحية الصحيفة بقلم أستاذ العلوم السياسية في جامعات إيران والنائب السابق نوذر شفيعي، شرحت أسباب العنوان الرئيسي للصحيفة، وأشارت إلى 3 أسباب جعلت قمة الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي تاريخية. الأول أنه اللقاء الأول بعد الحرب الكورية الذي يجمع البلدين بمستوى سياسي رفيع. الثاني؛ كان البلدان قريبين من الحرب. والسبب الثالث أن اللقاء تناول موضوعا حساسا هو البرنامج الكوري الشمالي النووي. ومع ذلك، يرى الكاتب أن في الأمر غموضا، وأن الطرفين لم يتحدثا عن اتفاق. أما عن نزع السلاح النووي، فذكر المقال الافتتاحي أن ترمب وحده من تحدث عن ذلك، ولم يعلق الجانب الكوري الشمالي. وخلص الكاتب إلى أنه ضمن فريق من المحللين ينظرون بعين الشك إلى التطورات الكورية الشمالية - الأميركية. والنتيجة أنه رأى أن هناك احتمال تراجع تاريخي بنسبة اللقاء التاريخي نفسها. أما صحيفة «شرق» الإصلاحية، فكان عنوانها الرئيسي: «سقوط على ترس اليمين». وفي افتتاحيتها، قالت إن القمة تأتي نتيجة حاجة كل من ترمب وكيم إلى التوصل لاتفاق ممكن من أجل إدارة العلاقات بين البلدين والفهم المتبادل للأهداف والغايات قبل تحقق أهداف استراتيجية. ورأت الصحيفة أن الرئيس الأميركي يتبع استراتيجية على أساس التعامل والاتفاق الكبير. وفي المقابل، فإن كيم يريد استخدام فرصة ترمب لتبديد تهديداته. وعدّت أيضا عدم تدخل جون بولتون الذي يطالب باستمرار الضغط على كوريا الشمالية، من إيجابيات القمة. لكنها أشارت إلى أن مشروع ترمب لنزع أسلحة كوريا الشمالية ورفع العقوبات عنها، لم يرافقه مشروع عملي. وتابعت أن زعيم كوريا الشمالية جلس إلى طاولة المفاوضات في حالة من «التوازن الاستراتيجي» بعدما تحولت بلاده إلى قوة نووية وتملك صواريخ باليستية بإمكانها الوصول إلى الولايات المتحدة. انطلاقا من هذا، رأت أن الأسلحة النووية بيد كيم مهمة من أجل استخدامها أداة للحوار مع الرئيس الأميركي، وليس المواجهة. وتشير الصحيفة إلى 3 أهداف تسعى وراءها بيونغ يانغ لحل مشكلتها النووية؛ أولها: تحسين العلاقات مع الصين وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة. ثانيها: الحصول على مساعدات اقتصادية وتعاون اقتصادي. ثالثها: رفع العقوبات. افتتاحية الصحيفة حملت بعض الرسائل الداخلية عندما أشارت إلى حكمة كيم في احتواء خطر ترمب للخروج من المأزق الاقتصادي، وقالت إنه يتبع أهدافا استراتيجية في تعاونه مع الإدارة الأميركية، وتوقعت أن تحرز كوريا الشمالية تقاربا أكبر من دول مثل روسيا والصين وكوريا الجنوبية. ونوهت الصحيفة بأن الهدف النهائي من اللقاء هو التوصل إلى أقل ما يمكن من علاقات قائمة على نيات صادقة وبناء الثقة بين الجانبين، وتقييم الطاقات الموجودة، بدلا من الحصول على نتائج عاجلة وأهداف وتوقعات قائمة على الحاجات الاستراتيجية للجانبين. لكن الجانب الأهم في افتتاحية الصحيفة إشارتها إلى إمكانية تطبيق نموذج كوريا الشمالية مع إيران. وأشارت إلى ما ورد على لسان ترمب في مؤتمره الصحافي بسنغافورة. وقالت إن القضية حسب ترمب «نفوذ إيران الإقليمي». كما لفتت إلى أهمية الرهان على سياسة مستقلة حول إيران من جانب ترمب للوصول إلى حوار من دون التأثر بحلفائه الإقليميين. وقالت إن التحدي الأساسي أمام اتفاق كبير مع إيران هو قائمة المطالب الكثيرة التي يريد ترمب الحصول عليها من إيران. وفي تقرير آخر، عدّت الاتفاق بين بيونغ يانغ وواشنطن خطرا على إيران ومستقبل الاتفاق النووي، وقالت إن المخاوف من العقوبات تتعمق، وهو ما يشير إليه أغلب المحللين الإيرانيين، بحسب الصحيفة. بدورها، أطلقت صحيفة «آفتاب يزد» الإصلاحية على القمة عنوان: «القمار الكبير»، وقالت إنها جاءت نتيجة إدراك كيم الثمن والخطر الذي يواجه كوريا الشمالية إذا ما تابع استراتيجية المواجهة، كما أوضحت أن كيم قرر تغيير سلوكه على خلفية التحديات الاقتصادية التي تواجه المواطن الكوري الشمالي. ورأت أن كيم يسير على خطى الصين في تحويل بلاده من العزلة إلى بلد اقتصادي قوي.

مسؤول أميركي يتهم طهران بقيام حملة دعائية ضد ترمب

قال إنها شملت تهديدات بمنع التفتيش والعودة إلى التخصيب

الشرق الاوسط...واشنطن: عاطف عبد اللطيف ... اتهم مساعد وزير الخارجية الأميركي للأمن الدولي ومنع الانتشار، كريستوفر أشلي، أمس، إيران بإطلاق حملة دعائية عبر وسائل إعلام أميركية للتأثير على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب في الاتفاق النووي قبل إعلان الانسحاب في الثامن من مايو (أيار) الماضي. وقال أشلي إن الإيرانيين نجحوا في إثارة المشاعر الأوروبية حول النتائج السلبية التي تعقب قرار انسحاب أميركا من الاتفاق النووي بهدف الضغط على الدول الأوروبية لإقناع واشنطن بالبقاء في الاتفاق، مشيراً إلى أن الحكومة الإيرانية نجحت في تمرير هذه المخاوف إلى صحف ووسائل الإعلام الأميركية والدولية قبل انسحاب واشنطن من الاتفاق.
وتضمنت الحملة الإيرانية عبر وسائل الإعلام تهديدها بمنع محققي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الوصول إلى مواقع الاختبارات النووية، والعودة مرة أخرى إلى تخصيب اليورانيوم بنسب عالية، واحتمالية مغادرة إيران لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية بالكامل.
وأضاف المسؤول أن طهران «استخدمت هذه الألاعيب لإثارة قلق ومخاوف الدول الأوروبية، التي لا ترغب بالطبع في امتلاك إيران لسلاح نووي، من أجل جعل الأمر أكثر صعوبة لواشنطن للتوصل إلى اتفاق حول مبادئ عدم الانتشار التي أوضحها ترمب في 12 يناير (كانون الثاني)، والتي تضمنت التفاوض المشترك مع أوروبا بشأن سياسة إيران كشرط لبقاء الولايات المتحدة في الاتفاق النووي».
وشدد أشلي في تصريحات بمركز الأمن الأميركي الجديد أمس، على أن «هذه التهديدات والمخاوف أثبتت أنها جوفاء وليست حقيقية إلى حد ما، على الأقل حتى الآن، وأنها كانت جزءاً من حملة طهران للحصول على منافع وضمانات من أوروبا»، مشيراً إلى أن إيران اجتهدت في الاستعداد لإعادة إنتاج أجهزة الطرد المركزي على نطاق واسع لزيادة إنتاجها من اليورانيوم المخصَّب. وذكر أشلي أن الاتفاق النووي فشل في التصدي للتحديات طويلة المدى تفرضها إيران، حيث سينتهي العمل بعد سنوات في عدة شروط تضمنتها الخطة مع اقتراب بند الغروب الذي ترفع بموجبه بعض القيود، ستتمكن إيران من تخصيب أي كمية من اليورانيوم، بأي درجة من النقاء، وبأي عدد من أجهزة الطرد المركزي. وعلاوة على ذلك، فإن الصفقة لم تعالج أي سلوك آخر من السلوكيات الخبيثة الإقليمية أو المتعلقة بالصواريخ في النظام الإيراني. ولفت إلى أن حقيقة أن إيران واصلت عملها في مجال الأسلحة النووية لسنوات بينما كانت تخضع للمادة الثانية من معاهدة عدم الانتشار وتتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تؤكد صعوبة الاعتماد فقط على وعود بالامتثال من جانب بلد له سجل حافل مثل إيران، مضيفاً أن احتفاظ إيران السري بالمعرفة الضرورية لإعادة تشكيل برنامجها للأسلحة يؤكد الخطر الكامن في تراجع القيود على حجم قدرة إيران لإنتاج المواد الانشطارية ومخزوناتها. وأشار أشلي إلى أن واشنطن دخلت، منذ بضعة أشهر، في مناقشات مع شركائها وحلفائها الأوروبيين للتوصل إلى إطار دائم من شأنه أن يعالج مخاوف واشنطن بشأن رعاية إيران للإرهاب والمشكلات الناجمة من زعزعة إيران للاستقرار الإقليمي، موضحاً أن كل المحاولات «تم إهدارها رغم بعض التقدم» إلا أنه لم يتم التوصل إلى نقطة اتفاق في الوقت المحدد للمهلة التي حددتها الإدارة الأميركية لنهاية إعفاءات العقوبات المفروضة على إيران بموجب قانون تفويض الدفاع الوطني لعام 2012. وأكد أشلي أن الولايات المتحدة مستعدة وراغبة وقادرة على التفاوض على صفقة جديدة وأفضل تعالج بشكل شامل هذه المخاوف، وفي المقابل تسمح واشنطن وتؤيد إعادة دمج إيران بالكامل سياسياً واقتصادياً في المجتمع الدولي. وتابع أن إيران ستحتاج إلى وقف انتشار الصواريخ وتطوير وإطلاق صواريخ قادرة على إنتاج أسلحة نووية، وستحتاج إلى احترام جيرانها وإنهاء مجموعة من الأنشطة المزعزعة للاستقرار والدعم للمسلحين والوكلاء. وأكد أن التزام واشنطن بحل التحديات الإيرانية من خلال الدبلوماسية ما زال قائما ولَم يضعف. وقال: «بينما نتطلع إلى إطار جديد، نحتاج إلى نهج يتصدى لسلوك إيران المزعزع للاستقرار ويضع قدرة الأسلحة النووية بعيداً عن متناول طهران بشكل دائم».

الحكومة الإيرانية تنتقد تعطيل قانون «منع تمويل الإرهاب»

لندن: «الشرق الأوسط»... انتقد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، محمد رضا نوبخت، أمس، تعطيل البرلمان الإيراني مشروعا للحكومة يقضي بانضمام طهران إلى اتفاقيات دولية تمنع غسل الأموال وتمويل الإرهاب، لافتا إلى أن مشروع الإدارة الإيرانية برئاسة حسن روحاني يحظى بأهمية كبيرة «وذلك بعد يومين من تعطيل التصويت على مشروع قوانين إيرانية تفتح الباب على انضمام طهران لاتفاقيات تمويل الإرهاب وغسل الأموال». وأبدى نوبخت في مؤتمره الأسبوعي استغرابه من تعطيل القانون تحت تأثير ضغوط أطراف داخلية تعارض تطبيق قوانين منع تمويل الإرهاب. وتساءل نوبخت في تعليقه إذا ما كانت إيران تؤيد غسل الأموال أو تريد تأمين مصادر الإرهاب لشراء الرصاص لإطلاقه على الناس، على حد تعبيره. وأفادت وكالة «إيسنا» الحكومية نقلا عن نوبخت بأن الحكومة أبلغت الأطراف المعنية بالاتفاقيات الأممية حول تمويل الإرهاب أن لإيران تعريفها الخاص بالإرهاب. وفي أول تعليق من الحكومة على تعطيل البرلمان لمشروع التصويت على تشريع مقترح من الحكومة لفترة شهرين أنه «يجب أن نرى على كل حال ماذا تعتقد الأغلبية في البرلمان»، مشيرا إلى أن الحكومة كانت تتوقع الموافقة على مشروع القانون معربا عن أمله أن ينظر البرلمان بجدية أكثر للقانون. وأشار نوبخت إلى ضرورة تشريع قوانين حول الشفافية ومواجهة الأمور غير المشروعة في إيران، وقال: «يجب أن نقوم بهذا العمل ونقبل به. إذا قلنا إننا لن نطلع على الحسابات البنكية للمواطنين فإن ذلك لن يشمل الأموال القذرة»، مشددا على ضرورة الإشراف على هذا الجانب. ويقول المنتقدون إن الاتفاقية تهدد مصالح «الحرس الثوري» وذراعه الخارجية «فيلق القدس» الإيراني كما تقيد دعم إيران لجماعات مسلحة موالية لها مثل «حزب الله» اللبناني. وشهد البرلمان الإيراني اجتماعا مثيرا للجدل الأحد الماضي. وحرك النواب المعارضون للحكومة مشروع التصويت على تعطيل القانون لفترة شهرين وحصل على موافقة 138 نائبا مقابل معارضة 103، فيما امتنع ستة نواب من التصويت. وبذلك بلغ عدد المصوتين 247 نائبا من نحو 290 نائبا. وأثار تحرك البرلمان غضب وسائل الإعلام المؤيدة لسياسات روحاني. وأطلقت وسائل إعلام حملة مضادة ضد انتقادات وسائل الإعلام المحافظة والمقربة من «الحرس الثوري». أول من أمس، قال المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي، إن انضمام إيران لاتفاقية منع تمويل الإرهاب «قد يمكن تطبيق بعض أجزائه المهمة في إيران»، مشيرا إلى أنه في صالح البلد. وكانت رابطة مدرسي الحوزة العلمية في قم وهي من أكبر الجماعات المحافظة في إيران، أجرت مشاورات قبل التصويت البرلماني مع رئيس البرلمان علي لاريجاني. ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن عضو الرابطة محمود رجبي أن «المسؤولين يعتقدون أن تمرير الاتفاقية الدولية في البرلمان يؤدي إلى الانفتاح الاقتصادي على إيران، في حين أن ذلك لا يؤدي إلى الانفتاح فحسب، بل نفتح بأيدينا حزمة من ضغوط العقوبات». قبل اجتماع البرلمان يوم الأحد، قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني حسين نقوي، إن «انضمام إيران لن يؤثر على العقوبات»، وزعم أن القوانين الدولية التي تتصدى لدعم الإرهاب «تسبب مأزقا لإيران». خلال اليومين الماضيين عادت أخبار ارتفاع سعر الذهب والدولار لتتصدر المواقع الخبرية في إيران. وبحسب موقع «فرارو» المقرب من عمدة طهران السابق محمد رضا قاليباف فإن الجدل حول انضمام إيران ترك أثره على عودة سعر الدولار للارتفاع مجددا. وقالت وكالة «إيلنا» الإصلاحية أول من أمس إن سعر الدولار في الأسواق غير الرسمية عاد للارتفاع وتراوحت أسعاره بين 6700 تومان و7800 تومان. وكانت العملة الإيرانية سجلت أكبر أرقام قياسية من التراجع في الدولار في الشهور الخمس الماضية، اقتربت من نحو 40 في المائة. من جهته، قال رئيس مركز أبحاث البرلمان كاظم جلالي إن «النظام راهن على تنفيذ خطة اتفاقية العمل المالي (فاتف)»، مضيفا أن «الفريق المفاوض الإيراني في الاتفاقية دون المستوى».

 

 

Building Peace in Mexico: Dilemmas Facing the López Obrador Government

 الإثنين 15 تشرين الأول 2018 - 11:46 ص

  Building Peace in Mexico: Dilemmas Facing the López Obrador Government   https://www.cris… تتمة »

عدد الزيارات: 13,972,190

عدد الزوار: 386,565

المتواجدون الآن: 0