إسرائيل تعترف باستهداف إيرانيين في سوريا

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 نيسان 2018 - 5:21 ص    التعليقات 0

        

إسرائيل تعترف باستهداف إيرانيين في سوريا وطهران تتوعد بالرد على تل أبيب «عاجلا أم آجلا»...

الشرق الاوسط...رام الله: كفاح زبون... اعترف ضابط إسرائيلي رفيع أن إسرائيل هي التي قامت بمهاجمة قوات إيرانية في القاعدة الجوية السورية «تي 4» في سوريا الأسبوع الماضي وقالت مصادر إسرائيلية أمس بأن تل أبيب أبلغت روسيا أن نقل منظومة إس 300 إلى قوات النظام السوري «يعد تجاوزا للخطوط الحمر» فيما قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي بأن بلاده ترد «عاجلا أم آجلا» على مقتل إيرانيين في العملية الإسرائيلية. وقال المسؤول العسكري لصحيفة «نيويورك تايمز»، بأن هذا الهجوم كان الأول من نوعه الذي تهاجم فيه إسرائيل أهدافا إيرانية في سوريا، سواء منشآت أو أشخاصا. وهذه أول مرة يعترف فيها مسؤول إسرائيلي باستهداف قوات إيرانية بشكل مباشر في سوريا. وعادة لا تعقب إسرائيل على أي تقارير تتعلق بشن هجمات على أهداف في سوريا. وقال المسؤول بأن الغارة التي نُفذت يوم الاثنين الماضي على قاعدة «تي فور» العسكرية شرقي مدينة حمص، جاءت ردا على اختراق طائرة درون إيرانية محملة بالمتفجرات الأجواء الإسرائيلية في شهر فبراير (شباط) الماضي. والأسبوع الماضي شنت إسرائيل غارة جديدة أدت إلى مقتل 14 شخصا بينهم 7 مستشارين عسكريين إيرانيين، أحدهم كان عقيدا في سلاح الجو في «الحرس الثوري» وخبير في طائرات الدرون. وقال المسؤول إن حادثة الطائرة المسيرة كانت «المرة الأولى التي تفعل فيها إيران شيئا ضد إسرائيل، من دون أحد وكلائها» مضيفا: «إن ذلك فتح حقبة جديدة». وكانت هذه هي المرة الثانية التي تتعرض فيها قاعدة «تي فور» لهجوم جوي منذ إسقاط إسرائيل الطائرة الإيرانية. وقصفت القاعدة أيضا في شهر فبراير نفسه بعد إسقاط الطائرة بوقت قصير. ولم تعقب إسرائيل على الغارة الثانية بشكل رسمي، لكنها نشرت قبل أيام أن الطائرة الإيرانية المسيرة التي أسقطت في الجولان في فبراير الماضي كانت محملة بكمية من المتفجرات. وكشفت تحقيقات إسرائيلية أن الطائرة الإيرانية من دون طيار التي دخلت المجال الجوي الإسرائيلي في العاشر من فبراير الماضي، أطلقت من قاعدة «تي فور» الجوية في سوريا، وكانت محملة بالمتفجرات التي تكفي بالتسبب بأضرار جسيمة، وأن هدفها المقصود في إسرائيل لم يكن معروفا بدقة. وبحسب التحقيقات الإسرائيلية فإن «اعتراض الطائرة من دون طيار على يد طائرات عمودية هجومية أحبط الهجوم والنية الإيرانية لتنفيذ عملية». ومباشرة بعد إسقاط الطائرة الإيرانية من دون طيار، قامت إسرائيل بضربات جوية ضد عدد من الأهداف الإيرانية في سوريا، بما في ذلك قاعدة تي 4 في وسط سوريا، وأثناء الغارات الجوية، أسقطت مضادات سورية طائرة إسرائيلية من طراز F - 16 وتحطمت داخل إسرائيل. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن اعتراف إسرائيل بطبيعة مهمة الطائرة، بعد الهجوم الذي قتل فيه إيرانيون في سوريا، يُخرج للعلن المواجهة بين إسرائيل وإيران. في غضون ذلك، قال مسؤولون أمنيون إسرائيليون أن بيع روسيا أنظمة أسلحة متقدمة للسوريين، قد يضر بحركة الجيش الإسرائيلي داخل الأراضي السورية. ونشرت القناة الإسرائيلية السابعة، أن إسرائيل بعثت رسالة واضحة إلى روسيا، قالت فيها بأن بيع منظومة الدفاع الجوي المتطورة إس_300 يعتبر تجاوزا للخط الأحمر. في طهران، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في مؤتمره الأسبوعي بأن إسرائيل ستواجه ردا إيرانيا على تلك الهجمات «عاجلا أم آجلا» مضيفا أنها «لا يمكن أن تقدم على مثل هذه الخطوات وتجلس جانبا ولا تتلقى الجزاء» وتابع أن «قوى المقاومة تستطيع الرد على الجرائم بالزمان المناسب». وحول ما إذا كانت هناك أهداف طويلة المدى وراء «الصمت» الإيراني على سقوط عدد من قواتها في مطار «تي فور» قرب حمص، قال قاسمي إن «إيران اتخذت المواقف المطلوبة وأعلنتها» مضيفا أن «من حق الحكومة والشعب السوري أن يتخذ القرارات والرد على اعتداءات إسرائيل». وفي جزء آخر من تصريحاته اعتبر قاسمي «الهدف الأساسي» من الخطوة الأميركية وحلفائها في استهداف مواقع سورية بالصواريخ «التسبب في شرخ بين الدول الضامنة الثلاث للهدنة في سوريا (إيران وروسيا وتركيا)». مضيفا أن مسار الآستانة «استطاع حتى الآن أن يحرز نجاحا في حل الأزمة السورية ولم يكونوا سعداء بهذا المسار الناجح».

 

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة

 الثلاثاء 11 كانون الأول 2018 - 7:02 ص

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة https://carnegie-mec.org/2018/12/07/ar-pub-77901   تتمة »

عدد الزيارات: 15,863,965

عدد الزوار: 428,169

المتواجدون الآن: 0