الجميل يدعو إلى إعلان لبنان دولة فاشلة ووضعه بيد الأمم المتحدة

تاريخ الإضافة السبت 29 آب 2009 - 2:59 م    عدد الزيارات 2260    التعليقات 0    القسم محلية

        


دعا عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل إلى "إعلان لبنان دولة فاشلة وتدويله"، مطالباً بـ"وضعه بيد الأمم المتحدة لأن البلد لا يمكن الاستمرار به على هذه الحال"، وقال: "ثمة مجموعة لبنانية تملك السلاح تحاول فرض ما تريد على المجموعات الأخرى، "والجيش اللبناني لا يستطيع.."  فلتأتِ مؤسسة الأمم المتحدة وتشكل لجنة ومقراً لها في لبنان وتقود المصالحة والمصارحة والمؤتمر الوطني للوصول إلى نتيجة، لأنه طالما أن اللبنانيين متروكون لوحدهم فإننا سنبقى في دولة الغابة والقوي يفرض ما يريد على الضعيف"، داعياً من سينتقده إلى إعطاء حل آخر".

وكشف الجميل أنّه أُبلِغَ منذ ثلاثة أسابيع عبر مسؤولٍ أمني عن شبكة إرهابية في مخيم عين الحلوة تحضر عملية على بيت "الكتائب" لاستهدافه، مشيراً إلى أنّ قوة "اليونيفيل" طلبت منه عدم التحرك من المنزل وأخذ الاحتياطات اللازمة، في حين ألقي القبض على هذه المجموعة.

الجميل، وفي حديثٍ لإذاعة "صوت لبنان"، أكد أنّ  الرأي العام هو الذي قرر الأكثرية في لبنان، ولو أخذ "حزب الله" الأكثرية لكان حكم لبنان بطريقة مختلفة"، مضيفاً: "إنّ الأكثرية التي اكستبناها حققت توازنًا بسيطًا في وجه السلاح". ولفت الجميل إلى أنّ "ما يمنع رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري من تأليف حكومة من أكثرية هو السلاح الذي هو أهم ثلث معطل"، وقال: "عندما يتخلى "حزب الله" عن سلاحه وعن فكرة إقامة دولة إسلامية، سنكون أول ناس إلى جانبه".

وقال الجميل: "إذا أردنا تطبيق الدستور، يمكن لهذه الأكثرية أن تختار 24 وزيراً من السنة والدروز والمسيحيين، ففي هذه الطوائف من له صفة تمثيلية لتكون الحكومة شرعية، وأما الوزراء الشيعة الستة فيجب أن يكونوا من "أمل" و"حزب الله" اللذين لن يشاركا في الحكومة من دون النائب ميشال عون، وبالتالي فإن "حزب الله" يطبق المثالثة بطريقة غير مباشرة عبر تمثيل المعارضة كمعارضة وبالتالي بالتمسك بعون في الحكومة".

وأوضح الجميل أنّ "ما من بلدٍ ديمقراطي تمسك فيه المعارضة بوزارة الداخلية". وإذ اعتبر أنّه "لا يمكن تغييب العوامل الخارجية عن التعطيل الحاصل حيث يجب أن ترضى علينا كل البلدان الإقليمية والدولية من أجل تشكيل الحكومة"، لفت الجميل إلى أنّ "التركيبة الحكومية لن تكون سوى تسوية جديدة تضاف إلى وطن التسويات"، مشدداً على "دعم الحريري الذي يمثل خطًا معتدلاً والوقوف إلى جانبه في مسيرة قيام دولة مؤسساتية".

وأعرب الجميل عن تعجبه من أن "يصدر من العلامة محمد حسين فضل الله مثل هذا الحديث بحق البطريرك مار نصرالله بطرس صفير"، لافتاً إلى أنّ "الطائفة الشيعية غير راضية عن التمثيل الذي اكتسبته في اتفاق الطائف، وهي تعتبر أن الواقع الديمغرافي تغير".
 
وتساءل الجميل: "لماذا يحق لـ"حزب الله" القيام بمفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل لاسترداد الأسرى، ولا يحق للدولة اللبنانية القيام بمفاوضات غير مباشرة لاسترداد مزارع شبعا؟".


المصدر: موقع لبنان الأن

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria

 الأربعاء 3 آذار 2021 - 6:25 ص

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria A rebellion in Equatoria, South Su… تتمة »

عدد الزيارات: 57,506,528

عدد الزوار: 1,698,725

المتواجدون الآن: 54