مصرع 23 في مواجهات بين الحوثيين والسلفيين في صعدة

صنعاء تتهم المتمردين بقتل اتفاق الدوحة وسط أنباء عن اتفاق للتهدئة

تاريخ الإضافة الخميس 27 آب 2009 - 5:46 ص    عدد الزيارات 1211    التعليقات 0    القسم عربية

        


صنعاء - من يحيى السدمي :
أكدت السلطات اليمنية أنها لن تسمح باستمرار نزيف الدماء وتضييع الوقت وإهدار الإمكانيات والقدرات, متهمة الحوثيين بالتنكر لإتفاق الدوحة لإحلال السلام وقتله, وسط أنباء عن توصل الحكومة والمتمردين الحوثيين أمس إلى اتفاق للتهدئة.
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية وزير الإعلام حسن اللوزي, في مؤتمره الأسبوعي أول من أمس, إن عناصر التخريب والتمرد الحوثية قتلت اتفاقية الدوحة وتنكرت لها وإن الخطوات العملية الأولى لتنفيذ اتفاقية الدوحة تمت بحماس كبير من قبل القيادة السياسية والحكومة والجهات المعنية بالسلطة المحلية, لكن العناصر التخريبية كانت تخطط للاستفادة من الوقت لتتمكن من معاودة أعمالها الاجرامية.
وأشار إلى أن قوات الجيش والأمن تتحمل مسؤولياتها الجسيمة وهي أحرص ما تكون على المقدرات وعلى أرواح المواطنين وعكس ما تقوم به عصابة التمرد والتخريب, مضيفا أن القوات المسلحة والأمن ستستمر في حملتها ضد عناصر التخريب والتمرد في صعدة حتى تذعن تلك العناصر للدستور والقانون.
وأكد أن "لا سبيل لمعالجة الأوضاع في صعدة, سوى بالتزام عناصر التمرد والتخريب بالنقاط الست, التي حددتها اللجنة الأمنية العليا وأكدها خطاب الرئيس اليمني علي عبدالله صالح".
وقال إن تزايد أعداد النازحين يرجع إلى ما يتعرض له المواطنون من اعتداءات مستمرة من قبل عناصر التمرد والإرهاب الحوثية, مشيرا إلى أن "هناك سبعة مخيمات تؤوي 35 ألف نازح, وأن هناك مواجهة شاملة في العديد من مديريات محافظة صعدة وأن من الطبيعي أن يذهب فيها العديد من القتلى والجرحى".
وأكد أنه لا يمكن التنبؤ بنهاية هذه المواجهة, لافتا الى أن عناصر التمرد تخطط لاستمرار أمد النزيف والتخريب, مشددا على تصميم الدولة على اجتثاث ما وصفه ب¯" سرطان الفتنة " في صعدة, ولافتا إلى أن "هناك ست نقاط واضحة يجب على عناصر التخريب والتمرد أن تعلن التزامها بها".
من ناحيته, حض مجلس التضامن الوطني, الدولة على مواصلة جهود إنهاء التمرد الحوثي واستئصاله حتى النهاية, مستنكراً الدعوات الداخلية والخارجية الهادفة إلى إنقاذ هذا التمرد, وإعادة إحيائه بعد أن تلقى ضربات موجعه ستعجل في القضاء عليه, كما دعا المجلس الذي يتزعمه الشيخ حسين عبد الله الأحمر, في بيان, إلى هبة شعبية لمساعدة النازحين في مناطق القتال حتى يتم إخماد التمرد إلى الأبد.
ميدانيا, استعاد الجيش السيطرة على وادي شبارق والمجزعة وملف صيفان والعمشية بمديرية حرف سفيان بمحافظة عمران ثاني أهم معاقل الحوثيين, بعد مقتل 12 من الحوثيين, بينهم الرجل الثاني لقيادة التمرد بحرف سفيان بكيل صالح سليمان و 12 من مساعديه, فيما أصيب عدد من أفراد الجيش بينهم متعاونون قبليون.
وواصل الجيش تمشيط مناطق ذو سلمان والقحوم وبيت الجرز غرب مدينة حرف سفيان مركز المديرية, في وقت ما تزال الطريق مغلقة أمام الإمدادات والتعزيزات العسكرية, بسبب الألغام المزروعة على طوال الطريق وحرب العصابات التي ينفذها عناصر الحوثي.
وصد الجيش هجمات لمئات الحوثيين في منطقة الجبل الأسود, وسقط العشرات من المتمردين بين قتيل وجريح , فيما ترددت أنباء غير مؤكدة عن مقتل المتحدث باسم الحوثيين صالح هبره, في قصف للطيران العسكري لمحطة وقود بمنطقة العند بمحافظة صعدة قبل ثلاثة أيام ومقتل 20 من اتباعه, وهو واحد من بين 55 من قيادات التمرد التي أصدرت السلطات اليمنية الأسبوع الماضي أمرا بالقبض عليها.
وفي منطقة دماج, لقي نحو 23 شخصا مصرعهم وأصيب العشرات, في مواجهات عنيفة بين أتباع الحوثي وبين أتباع التيار السلفي.
وقال مصدر قبلي ل¯" السياسة " إن المواجهات, وهي الثانية بين الجانبين بعد مواجهات بمحافظة الجوف قبل ايام, اندلعت مساء الثلاثاء, بعد مهاجمة مسلحين من أتباع الحوثي, السلفيين وعناصر قبلية موالية لهم وهم في مدرسة قرب مركز دار الحديث السلفي, ما أدى إلى سقوط 23 قتيلا من الجانبين, بينهم 17 من الحوثيين و6 من العناصر السلفية.
وأكد مصدر محلي ل¯"السياسة" أن من بين قتلى الحوثيين القيادي حامس بن رهمه, مشيرا إلى أن وحدات من قوات الجيش سيطرت على موقعي "المشاف", و"أم جرائب" قرب مديرية الملاحيط , " وقطعت خط الإمداد على المتمردين القادم من منطقة "ذويب", فيما تواصل القصف المدفعي لجيوب التمرد في المهاذر وسوق الليل.
من جانبه, قال مسؤول حكومي بمحافظة صعدة أن "اللجنة الأمنية أمهلت أبناء مدينة صعدة القديمة 3 أيام لتسليم 70 شخصا من عناصر التمرد والمطلوبين أمنيا والمتواجدين داخل المدينة, لافتا إلى أن اللجنة أيلغت سكان المدينة أنه في حال انتهاء المهلة دون إخراج المتمردين المطلوبين, ستضطر وحدة مكافحة الإرهاب التي وصلت إلى صعدة أول من أمس تنفيذ عمليات مداهمة واقتحام عسكري للقبض على تلك العناصر


المصدر: جريدة السياسة الكويتية

Making the Central African Republic’s Latest Peace Agreement Stick

 الأربعاء 19 حزيران 2019 - 7:25 ص

Making the Central African Republic’s Latest Peace Agreement Stick https://www.crisisgroup.org/af… تتمة »

عدد الزيارات: 24,305,706

عدد الزوار: 601,396

المتواجدون الآن: 0