تحقيق سويدي جديد عن الاتجار بالأعضاء واسرائيل تجمد تأشيرات للصحافيين السويديين

تاريخ الإضافة الثلاثاء 25 آب 2009 - 7:49 ص    عدد الزيارات 1767    التعليقات 0    القسم دولية

        


تواصلت الازمة بين السويد واسرائيل على خلفية نشر تحقيق صحافي سويدي أفاد ان اسرائيل سرقت اعضاء شهداء فلسطينيين بهدف الاتجار بها. وفي حين نشرت الصحيفة «افتونبلاديت» السويدية تحقيقاً جديداً عن الظروف التي قد يكون حصل فيها جنود اسرائيليون على اعضاء شهيد فلسطيني، لكن من دون ان تقدم ادلة على ذلك، فرضت اسرائيل قيوداً على الصحافيين السويديين، في حين حض رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الحكومة السويدية على ادانة التحقيق الذي يقول مسؤولون اسرائيليون انه يعيد الى الأذهان الكره التاريخي لليهود في أوروبا.

وافادت وكالة «معاً» الفلسطينية المحلية ان اثنين من صحافيي «افتونبلاديت» أجريا الاسبوع الجاري تحقيقاً في بلدة غرب نابلس حصلوا خلاله على معلومات من والدة وشقيق بلال غانم الشاب الفلسطيني الذي كان في الـ 19 من العمر عندما قتله جنود اسرائيليون قبل 17 عاماً للاشتباه في أنه كان من قادة الانتفاضة الاولى.

واكدت صديقة غانم والدة بلال انه في 13 ايار عام 1992 نقل الجنود ابنها بعد ان قتلوه بالمروحية الى اسرائيل، واعيدت جثته الى ذويه بعد ايام. وقالت والدته ان «ابنها كان داخل كيس اسود وقد اقتلعت اسنانه. وكانت الجثة تحمل جرحاً من الحلق وحتى البطن واعيدت خياطته بشكل سيئ».

وكتبت الصحيفة ان جلال غانم شقيق بلال الاصغر (32عاماً) «يعتقد ان اعضاء شقيقه سرقت». ورداً على سؤال لمعرفة هل يملك ادلة على سرقة اعضاء شقيقه، قال للصحافيين: «كلا ليست لدي ادلة، لكنني التقيت اشخاصاً آخرين كانت لديهم روايات مماثلة عن اقاربهم، لقد علمنا بحصول الكثير من حالات مماثلة».

ورداً على سؤال للصحيفة، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ايغال بالمور لوكالة «فرانس برس» انه «لا يعلم شيئاً عن الظروف الدقيقة لهذه الحالة»، مضيفاً انه ليس هناك ما يبرر «اعادة فتح ملف مغلق». وتابع: «يمكن للأسرة ان تعيد نبش الجثة وتعاينها مجدداً اذا ارادت»، موضحاً انه يمكنها الاطلاع على تقرير التشريح شرط ان «تقدم طلباً رسمياً» بذلك.

من جانبها، فرضت اسرائيل قيوداً على الصحافيين السويديين، وقال ناطق باسم وزارة الداخلية الاسرائيلية انها «جمدت» اصدار تأشيرات دخول للصحافيين السويدين، لكن من يعملون في البلاد لن يتأثروا بذلك في الوقت الحالي. وقال المكتب الاعلامي للحكومة انه سيأخذ مزيداً من الوقت لمراجعة طلبات الاعتماد التي يتقدم بها سويديون.


المصدر: جريدة الحياة

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq

 الثلاثاء 20 تشرين الأول 2020 - 6:04 ص

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 47,799,699

عدد الزوار: 1,423,338

المتواجدون الآن: 48