منظمتان إسرائيليتان تنويان في يومين إقامة 11 نقطة استيطانية في الضفة

تاريخ الإضافة الإثنين 27 تموز 2009 - 6:40 ص    عدد الزيارات 3961    التعليقات 0    القسم دولية

        


في ظل الخلاف بين ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما واسرائيل على الاستيطان، اعلنت منظمتان يمينيتان انهما تنويان إقامة 11 نقطة استيطانية جديدة في الضفة الغربية خلال يومين، فيما قال الزعيم الروحي لحزب "شاس" لليهود الشرقيين المتشددين الحاخام عوفاديا يوسف ان اليهود ليسوا عبيداً لدى الولايات المتحدة.
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن بيان اصدرته منظمتا "أمناء ارض اسرائيل" و"الشبيبة من اجل ارض اسرائيل" ان اقامة النقاط الاستيطانية ستتم على غرار اقامة 11 تجمعاً سكنياً في النقب في ليلة واحدة قبل اكثر من 63 سنة.
ورأتا ان "اقامة التجمعات السكنية الجديدة في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)، هي الوحيدة الكفيلة بإعادة دولة اسرائيل الى مسار الاستقلال والنمو والبناء". ويذكر ان النقاط الاستيطانية المنوي اقامتها قد فككت سابقاً.
وطالبت منظمة "يش دين" (هناك قانون) اليسارية الشرطة والجيش الإسرائيلي بمنع اقامة هذه النقاط الاستيطانية، مشيرة الى ان بعضها سيقام على أراضٍ فلسطينية خاصة والبعض الاخر على اراض اميرية.


زعيم "شاس"

أما الحاخام عوفاديا يوسف، فأعرب في عظته الأسبوعية التي يلقيها في أحد الكنس بالقدس السبت، عن معارضته المطلب الأميركي تجميد الاستيطان وقال: "نحن لسنا عبيدا عند الولايات المتحدة". واضاف أن "المسيح سيأتي قريباً وسيُلقي كل الأمور المعادية". ووصف العرب في الحرم القدسي بأنهم "أشرار". وتساؤل: "أين هيكلنا؟ يوجد هناك عرب".
لكن يوسف عارض مسيرات ينظمها اليمين المتطرف في البلدة القديمة ومحاولة دخولهم  الحرم القدسي في ذكرى ما يُسمى "خراب الهيكلين"، الذي يصادف الخميس المقبل. وقال إن "ثمة أشخاصاً يعتقدون أنه مسموح بالتجوال وسيذهبون الى البلدة القديمة (في القدس) شبابا وشابات، لكن كل هذا يتعارض مع رأي التوراة".


اقتراب الاتفاق؟

ونسبت صحيفة  "هآرتس"  الإسرائيلية إلى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الولايات المتحدة وإسرائيل قريبتان من التوصل إلى اتفاق على تجميد الاستيطان.
 ونقلت عن مصادر إسرائيلية وأميركية أن كلينتون قدرت، خلال لقاء مع وزراء خارجية أوروبيين الأسبوع الماضي، أن الولايات المتحدة وإسرائيل قريبتان من التوصل إلى تفاهمات جديدة ستوافق تل أبيب بموجبها على تجميد موقت أكثر أعمال البناء في المستوطنات في الضفة الغربية.
وقال مصدر سياسي إسرائيلي رفيع المستوى إن كلينتون قالت خلال لقائها مع نظرائها الأوروبيين أنها "متفائلة" بإمكان التوصل إلى تفاهم في الفترة القريبة على تجميد الاستيطان موقتاً. ونسب اليها إنه "في حال تحقيق تفاهم في ما يتعلق بالتجميد الموقت للبناء في المستوطنات، فإن هذه ستكون المرة الأولى التي توافق فيها حكومة إسرائيلية على ذلك". واضافت أنها تتوقع من الاتحاد الأوروبي أن يعبر عن تقديره وتأييده لإسرائيل عقب تجميد الاستيطان الموقت.
وقال مسؤولون إسرائيليون إن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك قدم الى الإدارة الأميركية قائمة مفصلة بكل مشاريع البناء في المستوطنات، وأبلغها أن إسرائيل تعتقد أنه لا يمكن وقف هذه المشاريع. وشملت القائمة  2500 وحدة سكنية يجري بناؤها وتتوقع إسرائيل أن تكون الإدارة الأميركية مستعدة للموافقة على مواصلة بنائها.


المصدر: جريدة النهار - السنة 76 - العدد 23767

...Fenced In: Stabilising the Georgia-South Ossetia Separation Line....

 الأربعاء 7 كانون الأول 2022 - 7:52 ص

...Fenced In: Stabilising the Georgia-South Ossetia Separation Line.... Russia’s war on Ukraine h… تتمة »

عدد الزيارات: 110,918,263

عدد الزوار: 3,752,611

المتواجدون الآن: 104