خامنئي أمر نجاد بالتخلي عن مشائي والرئيس يطلب وقتاً لتبرير خياره

تاريخ الإضافة الخميس 23 تموز 2009 - 11:02 ص    عدد الزيارات 1760    التعليقات 0    القسم دولية

        


أمر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الرئيس محمود أحمدي نجاد بالتخلي عن تعيين اسفنديار رحيم مشائي نائباً أول له، لكن الرئيس ردّ طالباً وقتاً لشرح مبررات خياره. ورأى المرشح الإصلاحي الخاسر للانتخابات الرئاسية الإيرانية مير حسين موسوي ان مشاكل ايران على الصعيدين المحلي والدولي ستتفاقم نظراً الى افتقار الحكومة المقبلة "الى الشرعية"، وبدا ان خامنئي يهدف إلى إبقاء المحافظين موحدين، حتى لو كان ذلك على حساب احمدي نجاد الذي أثار اختياره مشائي عاصفة من الاعتراضات. غير ان رد الرئيس قد يكرس الانقسامات.
ويذكر ان في ايران 12 نائباً للرئيس. وكان مشائي نائباً للرئيس لشؤون السياحة والتراث الثقافي حين أدلى العام الماضي بتصريحات مثيرة للجدل عن صداقة الإيرانيين "لكل الشعوب في العالم، بمن فيها الإسرائيليون". ويملك النائب الأول للرئيس صلاحية رئاسة اجتماعات الحكومة في غياب الرئيس، كما يخلفه في حال وفاته أو عجزه أو تنحيه أو إقالته.
وبعد أيام من اعتراضات المحافظين على اختيار احمدي نجاد مشائي، أوردت وكالة "فارس" الايرانية شبه الرسمية أن "رأي القائد الممجد في شأن إعفاء مشائي من منصب نائب الرئيس، سلم إلى احمدي نجاد خطياً".
وفي تحد نادر للمرشد، أفادت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء "إرنا" الإيرانية أن الرئيس طلب بعد اعلان موقف خامنئي، وقتاً لشرح قراره اختيار مشائي، واصفاً إياه بأنه "رجل صادق وتقي". وتساءل: "لماذا عليه الاستقالة؟... إنه اشبه بنبع مياه نقية. البعض يسألني لماذا اكن له كل هذه العاطفة، وأجيبهم: لألف سبب، احدها انه حين يجلس المرء ويتناقش معه فليست ثمة مسافة، انه اشبه بمرآة شفافة. شرف كبير لي ان اكون عرفت مشائي، هذا الرجل الكبير".
ويذكر ان ابنة مشائي هي زوجة ابن احمدي نجاد.


موسوي

وفي لقاء وجامعيين وصحافيين، قال موسوي: "لديكم حكومة ترفض النخب العمل معها، ومن جهة اخرى حكومة ليست مهتمة بتجربة هذه النخب... هذا الامر سيؤدي الى انعدام الفاعلية والشرعية، مما قد يزيد المشكلات الداخلية وفي الخارج". وكرر رأيه ان "الطريقة الوحيدة للخروج من الازمة هي الاهتمام بمصالح الشعب، وهذا الامر يمكن ان يكون اساسا لسياسة مزدهرة"، وان الانتخابات الرئاسية كانت "تزويرا معيبا".
• في باريس، وقع نحو 50 جامعيا فرنسيا متخصصا بالشؤون الايرانية والفارسية عريضة تطالب بإطلاق زميلتهم كلوتيلد ريس المعتقلة في ايران منذ الاول من تموز، استناداً الى صحيفة "الفيغارو" التي أوضحت ان الموقعين "طلاب ومعدو اطروحات دكتوراه واساتذة جامعيون ملمون بالشأن الايراني".


المصدر: جريدة النهار - السنة 76 - العدد 23763

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,042,025

عدد الزوار: 1,238,294

المتواجدون الآن: 33