بلخادم: الترخيص لليهود بالجزائر لا يعني التطبيع

تاريخ الإضافة الأحد 12 تموز 2009 - 6:55 ص    عدد الزيارات 2693    التعليقات 0    القسم عربية

        


الجزائر - حسين بوجمعة ...... جدّد عبدالعزيز بلخادم وزير الدولة، والممثل الشخصي للرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، رفض بلاده القاطع للتطبيع مع إسرائيل، بقوله «إن الجزائر ترفض رفضا قاطعا أي مساومات من أجل التطبيع مع إسرائيل مهما كانت الظروف». وأكد بلخادم، الذي يعد أحد مؤسسي اللجنة الجزائرية لمناهضة التطبيع مع إسرائيل، «أن نشاط جمعيات دينية لليهودية وغيرها بالجزائر لا يعني أن ذلك معناه بداية مرحلة للتطبيع بين الجزائر والكيان الصهيوني». مشيرا إلى «أن بلاده من الدول القليلة التي ترفض التطبيع وموقفها ثابت». وشدد بلخادم، الذي يتولى منصب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني صاحب الأغلبية في البرلمان، التأكيد، «أنه لا يعارض وجود، أي نشاط ديني سواء كان يهوديا أو مسيحيا إذا كان في إطار منظم كما تسمح به القوانين المعمول بها، وذلك من دون تجاوز الخطوط الحمراء، التي قد تفكك المجتمع الجزائري وتهدّد استقراره».
وبرأي بلخادم، فإن ترخيص حكومة بلاده لجمعية يهودية في الجزائر مؤخرا، لا يعد بالنسبة إليه حلا مستوردا من الخارج، وإنما جاء بمقتضى أن هؤلاء الأشخاص اليهود، لم يأتوا من مكان آخر وليسوا غرباء عن الجزائر، إنما هم جزائريون يعيشون بها وهم أحرار في ممارسة طقوسهم الدينية.
يشار إلى أن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية، أعلنت الأسبوع الماضي عن الترخيص رسميا، لأول ممثلية للديانة اليهودية في الجزائر. ويرأس الممثلية المدعو «روجي سعيد»، وهي تنشط في إطار قانون ممارسة الشعائر الدينية لغير المسلمين الصادر في عام 2006.
 


المصدر: جريدة العرب القطرية

The Beirut Blast: An Accident in Name Only

 الثلاثاء 11 آب 2020 - 10:29 ص

The Beirut Blast: An Accident in Name Only https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/e… تتمة »

عدد الزيارات: 43,542,165

عدد الزوار: 1,255,847

المتواجدون الآن: 35