الأويغور تحدّوا إقفال المساجد وحصيلة القتلى إلى 184

تاريخ الإضافة السبت 11 تموز 2009 - 6:05 ص    عدد الزيارات 2309    التعليقات 0    القسم دولية

        


توجّهت حشود غاضبة الى المساجد في مدينة اورومتشي عاصمة اقليم سيكيانغ الذي شهد اضطرابات عرقية هذا الاسبوع بين الاويغور المسلمين والهان الذين يشكلون اكثرية سكان الصين، سقط فيها 184 قتيلاً استناداً الى حصيلة جديدة أوردتها وكالة الصين الجديدة للأنباء "شينخوا".
وشوهد نحو مئة رجل يجادلون الحراس مطالبينهم بالسماح لهم بتأدية الصلاة في المسجد الأبيض القريب من احد احياء الاويغور الذي شهد أسوأ الصدامات العرقية. وقال شرطي من الاويغور لم يكشف اسمه: "قررنا فتح المسجد لأن كثيرين من الناس تجمعوا. لا نريد اي حادث".
وعلى "طريق التحرير" تجمع نحو 40 رجلاً وامرأة وبدأوا مسيرة ملوحين بقبضاتهم في الهواء ومرددين هتافات. وتوسلت امرأة تدعى مادينا اهتام كانت تضع غطاء رأس ملوناً، الصحافيين الاجانب ان يبقوا معهم خلال المسيرة. وقالت بالانكليزية: "كل شعب الاويغور خائف. هل تفهمون؟ اننا خائفون! اننا خائفون... المشكلة في الشرطة؟".
وتصدت مجموعة من عشرة شرطيين يرتدون سترات واقية من الرصاص ويعتمرون خوذاً ويحملون عصياً وقنابل صوتية، للمتظاهرين خلال دقائق. وبعد ذلك احاط عشرات من رجال الشرطة بهم وارغموهم على التفرق الى جانبي الطريق.
وابعدت الشرطة الصحافيين عن المنطقة واعتقلت أربعة مراسلين اجانب بضع ساعات.
وعلى مسافة قريبة من المسجد الابيض وفي مسجد يانغ هانغ توجه مئات الاشخاص حاملين سجادات الصلاة. وازيلت لوحة كانت لصقت في وقت سابق تعلن اقفال المسجد.
وفي الحصيلة الاولى لهويات ضحايا الاضطرابات العرقية، افادت "شينخوا" ان 184 شخصاً قتلوا، بينهم 137 من الهان (111 رجلاً و26 امرأة) و45 من الاويغور فضلاً عن امرأة.
 

ربيعة قدير

• في واشنطن، رأت المعارضة الصينية الاويغورية ربيعة قدير، ان آلاف الاشخاص قد يكونون قتلوا في اعمال العنف.
وقالت رئيسة مؤتمر الاويغور العالمي ان من الصعب الحصول على حصيلة شاملة للاضطرابات. واوضحت في مؤتمر صحافي في مقر الكونغرس بواشنطن حيث تقيم انه "بحسب معلومات غير مؤكدة امكن الحصول عليها ميدانياً، تجاوز العدد الآلاف والبعض يتحدث عن ثلاثة آلاف". واضافت ان اشخاصاً قتلوا ليس فقط في اورومتشي، بل ايضاً في كل انحاء هذا الاقليم الشاسع في شمال غرب الصين، مؤكدة حصول "مذابح جماعية في مدن مختلفة، كما في كاشغار". وتحدثت عن اعتقال خمسة آلاف شخص آخرين".
 

أردوغان

• في اسطنبول، صرّح رئيس الوزراء التركي رجب طيّب اردوغان ان ابادة جماعية تجري في اقليم سيكيانغ، ودعا السلطات الصينية الى التدخل لمنع سقوط مزيد من القتلى.
وقال: "الاحداث التي تشهدها الصين لا تعدو كونها اعمال إبادة جماعية. لا فائدة من وصفها بوصف آخر".
ولتركيا المسلمة علاقات دينية ولغوية مع الاويغور. ويعتبر المواطنون الاتراك اقليم سيكيانغ الحدود الشرقية للعرق التركماني. ويعيش الآلاف من المهاجرين الاويغور في تركيا.


المصدر: جريدة النهار

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria

 الأربعاء 3 آذار 2021 - 6:25 ص

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria A rebellion in Equatoria, South Su… تتمة »

عدد الزيارات: 57,656,984

عدد الزوار: 1,700,490

المتواجدون الآن: 51