تناقض أميركي حيال ضربة إسرائيلية محتملة لإيران تل أبيب نفت تقريراً عن سماح السعودية بعبور أجوائها

تاريخ الإضافة الإثنين 6 تموز 2009 - 5:33 ص    عدد الزيارات 1954    التعليقات 0    القسم دولية

        


أرسلت واشنطن امس اشارات متناقضة عن احتمال شنّ اسرائيل هجوماً على المنشآت النووية الايرانية، اذ قال نائب الرئيس الاميركي جو بايدن ان الولايات المتحدة لن تقف في طريق اسرائيل اذا ما قررت مهاجمة ايران. بينما كان رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الاميرال مايكل مولن اكثر حذراً، اذ قال ان توجيه ضربة الى ايران سيكون "مزعزعاً جداً لاستقرار". وفيما كان الغموض في الموقف الاميركي هو السائد، كان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ينفي نبأ اوردته صحيفة "الصنداي تايمس" البريطانية مفاده ان المملكة العربية السعودية وافقت على السماح للمقاتلات الاسرائيلية بعبور اجوائها في طريقها الى ضرب ايران. وفي الوقت عينه قللت تل ابيب احتمال تحوّل ميناء ايلات على البحر الاحمر قاعدة امامية للغواصات الاسرائيلية، تمهيداً لشن هجمات بحرية على ايران.
وصرّح بايدن في مقابلة مع برنامج "هذا الاسبوع" الذي تبثه شبكة "اي بي سي" الاميركية للتلفزيون ان العرض الذي قدمته ادارة الرئيس باراك اوباما للتفاوض في شأن البرنامج النووي الايراني لا يزال قائماً. وسئل هل يسير نتنياهو في الاتجاه الصحيح عندما لمح الى ان اسرائيل ستعالج الامور بنفسها اذا لم تظهر طهران رغبة في التفاوض من الآن حتى آخر السنة، فأجاب: "اسرائيل يمكنها ان تقرر عن نفسها، انها دولة ذات سيادة، ما هو في مصلحتها سواء بالنسبة الى ايران او اي احد آخر... بصرف النظر عما اذا كنا نتفق او لا نتفق" مع وجهة النظر الاسرائيلية.
ورداً على سؤال اكثر تحديداً عما اذا كانت واشنطن ستقف في طريق اسرائيل اذا ما قررت توجيه ضربة الى ايران، قال: "لا يمكننا ان نملي على دولة اخرى ذات سيادة ما يجب ان تفعل وما يجب الا تفعل".
ولدى الالحاح عليه اكثر بالسؤال مثل هل يمكن الولايات المتحدة ان تقف في وجه هجوم اسرائيلي من طريق اقفال المجال الجوي العراقي في وجه الطائرات الاسرائيلية، اجاب انه "لا يريد التكهن" بما هو ابعد من ذلك. واكد ان لاسرائيل مثل الولايات المتحدة الحق "في تقرير ما هو في مصلحتها".
 

مولن

لكن الاميرال مولن قال في برنامج "صنداي" الذي تبثه شبكة "فوكس نيوز" الاميركية للتلفزيون: "اشعر بالقلق منذ بعض الوقت من هجوم يشن على ايران، لان هذا الامر سيكون مزعزعاً جداً للاستقرار، ومن المستحيل التكهن بعواقبه".
ورداً على استفسار للصحافي عما هو اسوأ: ان تهاجم المنشآت النووية الايرانية ام ان تمتلك ايران السلاح النووي، قال الاميرال: "اعتقد ان الامرين سيكونان سيئين جداً جداً".
لكنه أبرز "اهمية عدم استبعاد اي خيار، بما في ذلك الخيار العسكري".
وشدد على ان الحكومة الايرانية تواصل "تمويل ارهابيين، وتواصل تطوير اسلحة نووية، وكانت ولا تزال قوة تزعزع الاستقرار في العراق وافغانستان".
 

"الصنداي تايمس"

• في لندن، نسبت "الصنداي تايمس" الى مصدر ديبلوماسي ان السعودية وافقت ضمناً للحكومة الاسرائيلية على تحليق مقاتلات اسرائيلية فوق أراضيها أذا اضطرت الى ضرب ايران.
ونقلت عن المصدر ان "السعوديين أعطوا موافقتهم الضمنية على ان تستخدم القوات الجوية الاسرائيلية أجواءهم في اطار مهمة تصب في الوقت عينه في مصلحة اسرائيل والمملكة العربية السعودية". واضافت ان رئيس جهاز الاستخبارات الاسرائيلي "الموساد" مئير داغان أكد لرئيس الوزراء الاسرائيلي ان السعودية ستغض الطرف عن تحليق فوق اراضيها اذا قررت الدولة العبرية شن غارة على المنشآت النووية الايرانية. وأوضحت ان رئيس "الموساد" عقد منذ 2002 لقاءات سرية منتظمة مع السعوديين في هذا الصدد، على رغم ان البلدين لا يقيمان علاقات ديبلوماسية رسمية بينهما.
كذلك نقلت  عن المندوب الاميركي الدائم السابق في الامم المتحدة السفير جون بولتون الذي قام أخيرا بزيارة لمنطقة الخليج، انه "أمر منطقي تماما للاسرائيليين ان يستخدموا الاجواء السعودية.
لكن مكتب نتنياهو أصدر بياناً جاء فيه ان تقرير "الصنداي تايمس"، "خطأ من اساسه ويفتقر الى أي اساس من الصحة".
 

الغواصة

على صعيد آخر، أكدت مصادر دفاعية في تل ابيب ان غواصة اسرائيلية من طراز "دولفين" شاركت في تدريب قبالة ساحل إيلات الاسبوع الماضي بعدما أبحرت من البحر المتوسط عبر قناة السويس في رحلة أولى من نوعها للغواصة وفي اشارة الى تزايد المدى الاستراتيجي لاسرائيل.
وقال شهود إن الغواصة "آي إن إس ليفياثان" رست في قاعدة إيلات البحرية الثلثاء والاربعاء. وشوهدت عائدة عبر قناة السويس مع زورق صواريخ إسرائيلي امس.
وافاد مسؤول دفاعي اسرائيلي انه لن يكون ثمة نشر دائم في إيلات للغواصات الالمانية الصنع التي تملك اسرائيل منها ثلاثاً، الى طلب لشراء غواصتين أخريين. وأضاف: "نحن نقلص عملياتنا البحرية في إيلات".
• في الكويت نفى رئيس مجلس الامة الكويتي جاسم الخرافي مجدداً سماح بلاده بمرور الطائرات الاسرائيلية عبر أجوائها، مؤكداً ان الكويت لن تدخل يوماً ما في اتفاقات من هذا الشأن.
وكان الخرافي يرد بذلك على سؤال صحافي عن انباء نشرتها صحف اسرائيلية اخيراً مفادها ان بعض دول الخليج ستسمح بعبور الطائرات الاسرائيلية في اجوائها.


المصدر: جريدة النهار

The International Approach to the Yemen War: Time for a Change

 الإثنين 26 تشرين الأول 2020 - 6:12 ص

The International Approach to the Yemen War: Time for a Change https://www.crisisgroup.org/middle… تتمة »

عدد الزيارات: 48,393,930

عدد الزوار: 1,444,111

المتواجدون الآن: 49