مسعود البرزاني يحذر من حرب أهلية في العراق بعد الانسحاب الأمريكي.. وأكد أن الأكراد ليسوا طرفاً في الصراع المذهبي

تاريخ الإضافة السبت 29 تشرين الأول 2011 - 6:55 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


 

مسعود البرزاني يحذر من حرب أهلية في العراق بعد الانسحاب الأمريكي.. وأكد أن الأكراد ليسوا طرفاً في الصراع المذهبي
دبي - العربية
حذر مسعود البرزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، من نشوب حرب أهلية بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق نهاية العام الجاري. وقال إن انسحاب الأمريكيين يفسح المجال لحرب أهلية مفتوحة.
وأضاف أن الأكراد سيلعبون دوراً للحيلولة دون وقوع هذه الحرب، التي استبعد أن يكون الأكراد طرفاً فيها، باعتبار أنهم ليسوا طرفاً في الصراع المذهبي ولن يكونوا كذلك.
جاء ذلك في حلقة من برنامج "نقطة نظام" الذي يقدمه الزميل حسن معوض غداً الجمعة، ويُبث على شاشة "العربية" في الثامنة النصف مساء بتوقيت السعودية.
وفي تعليق على اتفاق أربيل الذي تم برعايته العام الماضي وأسفر عن تشكيل الحكومة وانتخاب رئيسي الجمهورية والبرلمان في العراق، أقر البرزاني بوجود خلافات ناجمة عن تفسير كل طرف للدستور على مزاجه.
وأضاف أن نوري المالكي يتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية عن ذلك باعتباره رئيس الوزراء وقائد القوات المسلحة. ونفى أن يكون هذا الاتفاق منطوياً على أية بنود سرية.
ودافع البرزاني عن زيارته الأخيرة لخانقين قائلاً إنها مدينة كردية ومن حقه زيارة أي مدينة عراقية، وأضاف أنه حتى نظام البعث السابق لم يشكك في كردية خانقين.
ونفى أن تكون قوات البشمركة هناك لحماية الأكراد دون غيرهم، موضحاً أن الأكراد هناك تعرضوا لتطهير عرقي، وأن الحكومة العراقية غضت الطرف عن ذلك.
ودعا البرزاني أكراد إيران وتركيا الى نبذ العنف واتباع الأساليب السلمية لنيل حقوقهم، مع اعترافه بهذه الحقوق.
أما بالنسبة لأكراد سوريا، فقال إن أكراد العراق سيقدمون لهم كل أشكال الدعم لنيل حقوقهم، ولكن دون اللجوء للعنف. لكنه أشار إلى ان المعارضة السورية لم تبد حتى الآن أي استعداد للاعتراف بحقوق الأكراد في سوريا. وقال إن أي تغيير في سوريا شأن داخلي يقرره الشعب.
وفي الوقت الذي أكد البرزاني التزامه بالدستور الذي ينص على وحدة العراق، حذر من إلغاء هذا الدستور أو الالتفاف عليه قائلاً: "إن الأكراد لا يريدون أكثر او أقل مما يعطيهم الدستور. لكن إذا قرر الشعب الكردي من خلال استفتاء إعلان الاستقلال فسوف نلتزم بذلك، وبمجرد أن يتخذ هذا القرار فسوف نتحمل كل ما ينطوي عليه من مسؤولية ونحن مستعدون لدفع الثمن، حتى لو كان القتال".
وداخلياً علّق البرزاني على التظاهرات التي جرت في السليمانية في الآونة الأخيرة، وقال إن جزءاً كبيراً من مطالب المتظاهرين كان عادلاً، ويهمنا ترتيب البيت الكردي.
 

المصدر: موقع العربية نت

Saving the Iran Nuclear Deal, Despite Trump's Decertification

 الأحد 15 تشرين الأول 2017 - 7:47 ص

  Saving the Iran Nuclear Deal, Despite Trump's Decertification https://www.crisisgroup.org/mi… تتمة »

عدد الزيارات: 3,918,714

عدد الزوار: 142,028

المتواجدون الآن: 16