تحليل إخباري

أردوغان يريد أن يملأ <الفضاء العربي الفارغ>

تاريخ الإضافة الجمعة 9 أيلول 2011 - 6:48 ص    عدد الزيارات 1368    التعليقات 0    القسم دولية

        


أردوغان يريد أن يملأ <الفضاء العربي الفارغ>
تسعى تركيا مع رئيس وزرائها الاسلامي المحافظ رجب طيب اردوغان، وعبر دبلوماسية جريئة تمارسها من غزة الى الصومال أو باكستان، الى بلوغ مصاف القوة العالمية، لكن هذا المسعى قد يصطدم بالازمة الحادة التي تواجهها مع اسرائيل·

وكرّر رئيس الوزراء التركي القول الثلاثاء أنّه يرغب في التوجّه الى غزة على هامش زيارة الى مصر·

ومن شأن هذه الخطوة أن تزيد من توتر العلاقات السيئة بين بلاده واسرائيل، الحليفين السابقين·

وتعتبر اسرائيل حماس التي تسيطر على قطاع غزة <حركة ارهابية>، فيما يصف اردوغان الناشطين الاسلاميين بأنهم <مقاومون>·

وأضاف اردوغان: <إنّ المناقشات المتعلقة بهذه الزيارة مستمرة مع المسؤولين المصريين>· وسواء تحقق مشروع هذه الزيارة ام لا، فإنّه يشهد على رغبة رئيس الوزراء التركي في توجيه رسالة تضامن جديدة الى الفلسطينيين، ورسالة تحد لاسرائيل، ومآخذ مبطنة على القادة العرب الذين تعتبر مواقفهم ضبابية في دعم القضية الفلسطينية·

ويؤكد مشروع الزيارة ايضا طموح تركيا، البلد المسلم والعضو في الحلف الاطلسي، الى الاضطلاع بدور بعد انفتاحها على جيرانها العرب في السنوات الاخيرة·

وقال برتران بادي استاذ العلاقات الدولية في باريس: <ثمة فضاء فارغ، لم يعد هناك قوة عربية، وتركيا هي التي تملأ هذا الفراغ>·

وفي 19 آب، قام اردوغان بزيارة ضحايا المجاعة في الصومال البلد المسلم والذي تسيطر على معظم اراضيه حركات اسلامية·

وكان رئيس الوزراء التركي اول مسؤول اجنبي على هذا المستوى يزور مقديشو منذ بداية الحرب الاهلية في 1991، باستثناء الرئيس الاوغندي يويري موسيفيني في تشرين الثاني·

وبصفته زعيم بلد ناشىء، اعطى البلدان الغربية درسا جاء فيه ان <المأساة التي تُجرى هنا هي اختبار للحضارة والقيم المعاصرة ···

وعلى العالم الغربي اجتياز هذا الاختبار بنجاح، حتى يؤكد ان القيم الغربية ليست مفردات جوفاء>·

وفي تشرين الاول، زار اردوغان في باكستان المناطق التي اجتاحتها فيضانات حيث كرّس صورته رائدا للتضامن الاسلامي والاسلام المعتدل· وقال آنذاك: <الاسلام حريص على السلام، ونحن المؤمنون بالاسلام· والذين يعتنقون العقيدة الاسلامية لا يمكنهم ان يعمدوا الى قتل الناس>·

وزيارات وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو كثيرة ايضا، فهو المشجع الدائم على ابرام عقود التعاون والداعي الى اعتماد النموذج التركي الذي يزاوج بين الاسلام والديموقراطية·

وقال برتران بادي بأنّها دبلوماسية نشطة جدا يدعمها اقتصاد في ذروة ازدهاره، اذ ارتفع اجمالي الناتج المحلي الى 8،9% في 2010·

وأضاف: <إنها دبلوماسية الخطوة الكبيرة للبلدان الناشئة، وما يميز البلدان الناشئة هو انها تتعامل مع الاغنياء ومع الفقراء، مع الشمال والجنوب· وهذا ما يوفر لها قدرة كبيرة جدا على التحرك، وتركيا اصبحت قوة عالمية، وفاعلا لا يمكننا تجاوزه· ومن اجل ذلك يتعين عليها تأمين فضاء اقليمي، وهذا ما تقوم به>·

وأضاف: <عندما نصبح اقوياء جدا لا يمكن ان نقيم صداقات مع الجميع، وهذا ما يحصل مع اسرائيل، والعلاقات الثنائية التي كانت ممتازة، قد تدهورت>·

وأعلنت انقرة الجمعة عن طرد السفير الاسرائيلي وتجميد التعاون العسكري بسبب رفض اسرائيل الاعتذار عن هجوم دام على سفينة تركية كانت في عداد اسطول كان متوجها الى غزة اسفر عن تسعة قتلى اتراك في 2010، ومن هنا خسرت اسرائيل حليفا، وخسرت تركيا دور الوسيط بين العرب واسرائيل الذي كانت تضطلع به في السنوات الاخيرة، وسهلت بموجبه خصوصا محادثات سورية - اسرائيلية حول مستقبل الجولان·

(أ·ف·ب)


 
يقوم بجولة تشمل مصر وتونس وليبيا
أردوغان: إسرائيل تفتقر للأخلاق التجارية
اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اسرائيل أمس بأنّها تفتقر الى <مبادئ الاخلاق التجارية> في الصفقات العسكرية بين البلدين·

وصرّح اردوغان للصحافيين بـ<أنّ اسرائيل لم تظهر اي احترام لاتفاقاتنا الثنائية في مجال الدفاع>، في اشارة الى اتفاق لشراء تركيا طائرات اسرائيلية بدون طيار·

وأوضح اردوغان أنّه <على سبيل المثال، فقد تم شراء طائرات بدون طيار، ثم اعيدت لاجراء مزيد من الصيانة لها، وما زال (الاسرائيليون) يؤخرون تسليمها· هل هذا اخلاقي؟>·

وتدهورت العلاقات التي كانت متينة بين تركيا واسرائيل، الاسبوع الماضي بعد رفض اسرائيل الاعتذار عن الهجوم على سفينة تركية كانت متوجهة الى غزة في ايار 2010 وقتل خلاله ثمانية اتراك واميركي من اصل تركي·

والجمعة الماضي اعلنت انقرة عن طرد السفير الاسرائيلي غابي ليفي وقطع جميع العلاقات العسكرية بما فيها العقود التجارية المتعلقة بالدفاع·

وقال اردوغان: <ربما تكون لديك مشكلة من احد او ان تكون مستاء منه ·· ولكن هناك اخلاقا تجارية في الاتفاقيات العالمية، وعليك ان تلتزم بهذه القواعد الاخلاقية>·

وكانت تركيا واسرائيل وقعتا الاتفاق في العام 2005 لتزويد تركيا بتلك الطائرات التي تستخدمها انقرة في عملياتها لمكافحة الارهاب· وفي عرض للقوة، هدّد اردوغان بزيارة غزة وقال انه سيفرض مزيد من العقوبات، ورفض أمس التعليق على <الخطة ج> للحكومة التركية، وقال: <اذا اعلنا عن خطوات جديدة، فإنّ الاستراتيجية ستفقد معناها>·

من جهة أخرى، ذكرت مصادر تركية عليمة أنّه من المنتظر أن يقوم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بجولة تشمل كلا من ليبيا وتونس في أعقاب زيارته لمصر التى تبدأ خلال الفترة من 12 إلى 14 الجاري·

وأشارت المصادر الى أن هذه الدول هي التي شهدت ثورات الربيع العربى وتولي تركيا أهمية كبيرة للتعاون مع نظم الحكم الديمقراطية الوليدة بها خلال الفترة المقبل·

وفي ما يخص زيارة أردوغان المأمولة لقطاع غزة عقب زيارته لمصر أوضحت المصادر أنّ الموقف بالنسبة لزيارة غزة لا يزال غير محسوما حيث تشوبها بعض المشكلات بالنسبة لترتيبات واجراءات الزيارة خاصة في ما يتعلّق بضمان تأمين رئيس الوزاء أردوغان والوسيلة التي سيدخل بها لغزة ومن سيرافقه من المسئولين ·

وأضافت المصادر بأنّه حتى إذا لم يتمكن أردوغان من اتمام زيارته لغزة فإنّ تركيا ستستمر في موقفها الرافض كلية للحصار الاسرائيلي والمطالب برفع هذا الحصار خاصة إنّ أحد شروط عودة العلاقات بشكل طبيعي مع اسرائيل هو الاعتذار عن حادث السفينة التركية مرمرة ودفع تعويضات لعائلات القتلى الأتراك وتخفيض الحصار الاسرائيلي عن غزة وهي شروط ثلاثة غير قابلة للتراجع من جانب تركيا·

(أ·ف·ب - رويترز - أ·ش·أ)


 

المصدر: جريدة اللواء

Crisis in Marib: Averting a Chain Reaction in Yemen

 الأربعاء 24 شباط 2021 - 2:07 م

Crisis in Marib: Averting a Chain Reaction in Yemen A battle looms for Marib in Yemen’s north, ho… تتمة »

عدد الزيارات: 57,124,168

عدد الزوار: 1,692,111

المتواجدون الآن: 56