المعارضة وشباب الساحات أكدوا أن الاجتماع لا يعنيهم

انقسامات داخل الحزب الحاكم في اليمن بشأن المبادرة الخليجية

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 أيلول 2011 - 10:54 ص    عدد الزيارات 1462    التعليقات 0    القسم عربية

        


صنعاء - عبدالعزيز الهياجم

أخفق حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن في التوصل إلى موقف واضح بشأن الدخول في حوار مع المعارضة حول آلية تنفيذية للمبادرة الخليجية.

وقالت مصادر مطلعة لـ" العربية.نت إن تمديد اجتماع اللجنة العامة- المكتب السياسي للحزب الحاكم- الى يوم غد بعد أن كان محددا ليوم واحد، جاء بسبب انقسامات حادة بين قيادات الحزب المنقسمة بين تيار معتدل يدفع باتجاه الحوار وإيجاد مخرج للأزمة على قاعدة المبادرة الخليجية وتيار الصقور الذين يراهنون على عامل الوقت والمواقف الإقليمية والدولية غير المتشددة مع النظام لإجبار المعارضة على تقديم المزيد من التنازلات وخفض سقف مطالبهم التي لا زالت حتى الآن تتمسك برفض أي حوار قبل نقل السلطة الى نائب الرئيس.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أعلن في خطاب له بمناسبة عيد الفطر المبارك أنه فوض اللجنة العامة ـ أعلى هيئة ـ في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم بالتواصل مع قيادات أحزاب اللقاء المشترك ووزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي وسفراء الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي لوضع الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية والتوقيع عليها دون تسويف أو تأخير.

وفي هذا السياق ترأس نائب الرئيس اليمني الأمين العام لحزب المؤتمر الحاكم عبد ربه منصور هادي اجتماعا اليوم للجنة العامة للحزب للوقوف أمام تفويض صالح والخروج بموقف محدد .

وقال نائب الرئيس اليمني إن اليمن اليوم "يعيش محنة حقيقية طالت الجميع دون استثناء، وباتت هذه الأزمة تؤرق الكبير والصغير" .
وأشار إلى أن التصعيد الأخيرـ في إشارة إلى مرحلة التصعيد الثوري التي بدأها المحتجون ـ أخذ يزيد الأزمة اشتعالاً وخطورة إضافية، في غاية بالغة من الإزعاج والتخوف.

" مضيعة للوقت"

وقد اعتبرت أحزاب اللقاء المشترك المعارضة أن اجتماع اللجنة العامة في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم اليوم الثلاثاء لمناقشة آلية لانتقال السلطة في اليمن أمر غير مجد، مشيرة إلى أن الرئيس علي عبد الله صالح هو من رفض التوقيع على المبادرة الخليجية .

وبحسب مصدر من المعارضة "تم التوقيع على المبادرة الخليجية من اللقاء المشترك والمؤتمر الشعبي وحلفاؤه، وأن الذي حال ويحول دون تنفيذ المبادرة الخليجية منذ توقيعها في مايو/ أيار الماضي حتى اليوم هو عدم توقيع علي عبد الله صالح عليها"، وأضاف المصدر بأن موقف "المشترك" واضح من المبادرة الخليجية.

وعن موقف المحتجين في الساحات تحدث لـ" العربية.نت" المنسق الإعلامي للثورة الطلابية اليمنية "15يناير" محمد سعيد الشرعبي: "شباب الثورة في اليمن لا يعنيهم أي موقف سياسي للمؤتمر الشعبي الحاكم، لأن اجتماعه هو لعب بالوقت، ولعبة استباقية للالتفاف على الحسم الثوري الذي بدأ في مختلف أنحاء الجمهورية".

وتابع: "للتذكير فإن اجتماع المؤتمر لإقرار الآلية التنفيذية لمبادرة دول مجلس التعاون الخليجي غير مجد وغير مهم، لأن المؤتمر كان قد وقع على المبادرة، لكن رفض صالح التوقيع عليها هو سبب عزف القوى السياسية عن المبادرة".

وأضاف: "لا يهمنا أي تحرك سياسي، فنحن خرجنا لإسقاط نظام صالح، وعلى من تبقى في المؤتمر إعلان تأييده للثورة السلمية، فالرهان على صالح انتحار سياسي، نحن سنحسم ثورتنا قريبا وبشكل سلمي".


المصدر: موقع العربية نت

The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria

 الخميس 26 تشرين الثاني 2020 - 7:48 ص

  The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria https://www.crisisgroup.or… تتمة »

عدد الزيارات: 50,721,617

عدد الزوار: 1,530,568

المتواجدون الآن: 40