اليمن: 28 قتيلاً في معارك بين الجيش ورجال القبائل في أرحب

تاريخ الإضافة الخميس 18 آب 2011 - 5:44 ص    عدد الزيارات 1536    التعليقات 0    القسم عربية

        


صالح يحذر من يدفعون الأموال للتخريب: لست متمسكاً بالسلطة وسأعود إلى صنعاء
 
 

صنعاء - من يحيى السدمي والوكالات:
أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في كلمة متلفزة, وجهها إلى أنصاره في مؤتمر القبائل المؤيدة له في صنعاء, أمس, أنه سيعود الى صنعاء "قريبا" كما هاجم معارضيه بعنف, وأكد عدم تمسكه بالسلطة.
وقال الرئيس اليمني في الكلمة التي ألقاها من مكان إقامته في العاصمة السعودية حيث يتلقى العلاج "الى اللقاء في العاصمة صنعاء قريبا", كما وصف المعارضة بأنها "قلة قليلة طرحت شعارات ثورة الشباب من اصحاب المصالح الضيقة وعديمي التفكير", مضيفاً أنها "قلة قليلة من مخلفات الماركسية, ومجموعة (حركة) "طالبان" ومخلفات الامامة من الحوثيين وحزب الحق".
وقال الرئيس اليمني, الذي بدا في صحة جيدة, في الكلمة التي وجهها إلى مؤتمر للقبائل اليمنية العام الذي شارك فيه آلاف الموالين له بهدف "بحث دور القبيلة في المساعدة على الخروج من الازمة السياسية الراهنة" في اليمن, إنه ليس متمسكا بالسلطة, داعياً إلى انتخابات مبكرة والحفاظ على الشرعية الدستورية.
واعتبر أن "ثورة الشباب والشابات سرقها المزدوجون والمتنفعون, بعد أن نبذتهم الأحزاب والمجتمع المدني, والقبائل", وسماهم "الكلمنتوجيين".
وانتقد الرئيس اليمني "من يدفع المال لتخريب اليمن سواء كان عدوا أو شقيقا أو صديقا", مشيرا بذلك إلى "قوى دولية تدفع للشعب اليمني" الموالي والمعارض.
وجدد التأكيد على أنه لا مانع لديه من تسليم السلطة لنائبه عبدربه منصور هادي, ووجه كلمة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, معرباً فيها عن شكره وتقديره لاستقبال الجرحى وعلاجهم.
من جهة أخرى, قتل أكثر من 20 من رجال القبائل المعارضين لنظام الرئيس صالح بمنطقة أرحب بمحافظة صنعاء, وأصيب 18 آخرون بينهم نساء وأطفال, فيما قتل ثمانية عسكريين بينهم ضابطان, وأعطبت ثلاث دبابات وأحرق طاقمان عسكريان وعربة "همر" تابعة للجيش, في معارك عنيفة بين الجانبين.
وذكرت مصادر محلية في منطقة أرحب ل¯"السياسة" أن قوات من اللواء 63 حرس جمهوري, تضم دبابات ومدرعات وعربات مصفحة, حاولت اقتحام بعض القرى في منطقة جبل النبي أيوب وسط قصف مدفعي عنيف, بعد قيام مسلحين من المنطقة الأحد الماضي بقتل ضابط برتبة ملازم أول واختطاف ضابط آخر برتبة ملازم أول بعد أن أصابوه بطلق ناري, ما أدى إلى وقوع اشتباكات عنيفة بين الأهالي وقوات الحرس الجمهوري التي عثرت على الضابط مقتولا وتمكنت من إخراج جثته من المنطقة.
من ناحية ثانية, أعلنت مصادر محلية في مدينة زنجبار, أن أربع طائرات أميركية, كانت تحمل مؤنا, عبارة عن مواد غذائية ومحروقات وغيرها للواء 25 ميكانيكي المحاصر في عاصمة محافظة أبين منذ شهرين, لكنها وبدلا من ذلك ألقت بالحمولة خارج المعسكر ليستولي عليها أفراد تنظيم "القاعدة" الذي يسيطر على المدينة.
وأضافت المصادر أن أربع طائرات من طراز "سي 130" أميركية, حملت مواد غذائية تكفي المعسكر لخمسة أشهر, لكن أطرافا يمنية زودتها بإحداثيات خاطئة, ما جعلها تلقي بالحمولة إلى عناصر من "القاعدة".
وأكد مصدر محلي ل¯"السياسة" صحة تلك المعلومات, مشدداً على أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك, إذ ان طائرات عسكرية يمنية وأخرى أميركية ألقت بحمولات كانت مخصصة لقوات اللواء 25 ميكانيكي لكنها أخطأت هدفها وألقت بها لأعضاء "القاعدة".
وقال شهود عيان ل¯"السياسة" إن عناصر "القاعدة" ضيقوا الخناق على معسكر اللواء 25 ميكانيكي بالقرب من مدينة زنجبار بمحافظة أبين من جهة مدينة الصالح ومنطقة الكود, وتوقعوا قيام المسلحين بمهاجمة المعسكر من كل الجهات خلال الساعات المقبلة.
 


المصدر: جريدة السياسة الكويتية

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria

 الأربعاء 3 آذار 2021 - 6:25 ص

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria A rebellion in Equatoria, South Su… تتمة »

عدد الزيارات: 57,661,338

عدد الزوار: 1,700,525

المتواجدون الآن: 54