صِدام وشيك بين الحرس الجمهوري وقوات محسن الأحمر

صنعاء: دعوة إلى حرب أهلية إعلان المعارضة مجلسها الانتقالي

تاريخ الإضافة الأحد 14 آب 2011 - 4:55 ص    عدد الزيارات 3380    التعليقات 0    القسم عربية

        


  

صنعاء - من طاهر حيدر


أكد مسؤل يمني حكومي، امس، ان الرئيس علي صالح اتفق مع قيادات حزبه الذين التقاهم في الرياض خلال اليومين الماضيين على سبل إحياء المبادرة الخليجية وإيجاد الآلية التي تضمن الانتقال السلمي للسلطة، وهي الآلية التي يرفضها أحزاب «اللقاء المشترك» المعارض الذي قرر إعلان مجلسه الانتقالي الأربعاء المقبل في تحد جديد سيواجه نظام علي صالح.
وأضاف ان «علي صالح وافق على العمل مع أحزاب المعارضة الرئيسية وجماعات يمنية أُخرى وهيئات دولية والدول المعنية للتوصل إلى طريقة لإنهاء الأزمة لكن وفق آلية، حيث من المفترض ان ينفذ البند الأول، حتى يتم الانتقال إلى البند الثاني من المبادرة وهكذا، وان عدم تنفيذ أي بند يعيق تنفيد البند الذي يليه».
من جهته، اوضح نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي ان «الآلية المفترض ان تنهي انشقاق الجيش والمظاهر المسلحة قبل انتقال السلطة إلى نائب الرئيس، وليس كما تريد المعارضة بقاء تلك الاحتقانات والمظاهر المسلحة، والحصول فقط على نقل الرئيس صلاحيته لنائبه».
واعتبر إعلان المعارضة عن تشكيل مجلس انتقالي لها أنه دعوة الى «حرب أهلية كونه سيمثل انقلابا على الشرعية الدستورية وتغليباً لإرادة هذه الأحزاب على إرادة الشعب التي عبر عنها في صناديق الاقتراع وان المجلس الانتقالي سيولد ميتا كسابقاته أو أنه سيكون دعوة الى حرب».
ونفى ما تروج له قناة «سهيل» الفضائية التابعة لحميد الأحمر ومزاعمها أن بعض الدول لم تسمح باستقبال علي صالح للعلاج في مستشفياتها. وقال: «لم يطلب من هذه الدول أن يخرج من السعودية للعلاج فيها».
في المقابل، أصبحت المواجهات بين الحرس الجمهوري والأمن المركزي والجيش اليمني المؤيد لنظام علي صالح وبين الجيش المنشق بقيادة اللواء المنشق علي محسن الأحمر وحلفائه من ميليشيات أولاد الأحمر وحزب «الإصلاح» على وشك الانفجار داخل صنعاء وبقية المدن اليمنية، بصورة مباشرة وعلنية بعد شهرين من المواجهات غير المباشرة في أرحب وتعز حسب اتهامات وزارة الدفاع اليمنية، فيما عزز الحرس الجمهوري من تواجده في الأماكن التي يسيطر عليه اللواء في صنعاء، بينما قام اللواء المنشق باقتطاع مساحة كبيرة من وسط صنعاء وأحاطها بخنادق ومتاريس ومدرعات وأسلحة تحسبا للمواجهة التي يتوقع ان تدخل اليمن في حرب أهلية واسعة النطاق، قبل عودة علي صالح من الرياض.
وذكرت مصادر أمنية يمنية لـ «الراي» ان «هناك توتراً متزايداً بين اللواء المنشق علي محسن الأحمر وبين قيادات وزارة الدفاع اليمنية بعد اتهام الأخير للواء المنشق الذي يقود الفرقة الأولى مدرعة وعدد من الألوية في تعز وحضرموت وصنعاء وأبين والحديدة وعمران وصعدة بإرسال تعزيزات عسكرية إلى أرحب لمساندة ميليشيات الإصلاح ضد قوات الحرس الجمهوري المتواجدة في جبل الصمع منذ سنوات، وإرسال تعزيزات إلى تعز لمواجهات الحرس الجمهوري أيضا، والاستعداد لتفجير الوضع في بقية غالبية المحافظات».
في المقابل، اتهمت قوات الحرس الجمهوري باختطاف احد عناصر اللواء المنشق العقيد الركن علي محمد ضيف الله العواضي رئيس شعبة التدريب في المنطقة العسكرية الشمالية الغربية والفرقة الأولى مدرعة.
الى ذلك (يو بي اي)، أعلنت السلطات اليمنية، ليل اول من امس، اعتقال 15 من عناصر تنظيم «القاعدة» قام مواطنون بتسليمهم في لودر احدى مديريات محافظة أبين.
ونقلت «وكالة الأنباء اليمنية» عن مصدر محلي ان «المواطنين في مديرية لودر ألقوا القبض على 15 إرهابيا من عناصر تنظيم القاعدة كانوا يعدون لعمليات إرهابية وتخريبية في مديرية لودر تستهدف عددا من المنشآت العامة والخاصة والمدنيين»


المصدر: جريدة الرأي العام الكويتية

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء"..

 الجمعة 23 شباط 2024 - 4:08 ص

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء".. الحرة..ضياء عودة – إسطنبول... الدروز يشكلو… تتمة »

عدد الزيارات: 147,451,345

عدد الزوار: 6,554,099

المتواجدون الآن: 57