حوار / «جبل الدروز مع نبض الحركة الاحتجاجية رغم التخويف الذي يمارَس عليه»

منتهى الأطرش لـ «الراي»: ليتنحّ الأسد ... الشعب السوري كُتبت عليه الثورة حتى إسقاط النظام

تاريخ الإضافة الأربعاء 20 تموز 2011 - 7:46 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


بيروت - من ريتا فرج
أكدت منتهى الأطرش الحقوقية في منظمة «سواسية» وابنة الزعيم الوطني سلطان باشا الأطرش، المجاهد الثوري ضد الانتداب الفرنسي وقائد الثورة السورية الكبرى العام 1925 «أن الشعب السوري لن يتراجع وكُتبت عليه الثورة حتى إسقاط النظام»، مشيرة الى «أن السلطة لا ترغب في إجراء الاصلاح».
ودعت الأطرش الرئيس السوري بشار الأسد الى «التنحي»، مشددة على رفضها أي دعوة للحوار من «نظام يقتل شعبه»، ولافتة الى حدوث انشقاقات في الجيش السوري في بلدة البوكمال «التي تعرضت الى إنزال جوي يوم الأحد من العناصر الأمنية».
«الراي» اتصلت بابنة النضال الوطني منتهى الاطرش وكان معها الحوار الآتي:

• بعد مرور أكثر من أربعة أشهر على الحركة الاحتجاجية في سورية وسقوط نحو 1970 قتيلا ما الذي ينتظر الشعب السوري؟ وهل الخيار الأمني فرض نفسه؟
- إذا كان الخيار الأمني فرض نفسه حتى الآن، فثورة الشعب الثوري هي أيضاً لن تتراجع رغم سقوط الضحايا. الشعب السوري لن يعود الى الوراء وكُتبت عليه الثورة حتى إسقاط النظام.
• المعارضة السورية عقدت مؤتمراً في اسطنبول وقد سبق لها عقد مؤتمر في انطاليا. ما موقفك من المؤتمرات التي تعقدها المعارضة بين فترة واخرى في تركيا؟
- بصفتي الشخصية والحقوقية أدعم كل مبادرة وطنية تهدف الى تحديد مستقبل سورية الجديدة، سورية الحرة. أنا خارج أي تكتل سياسي، ولكن يهمني دعم كل خطوة وطنية تحقق مطالب الشعب السوري وآماله بسورية الغد.
• بعدما وصفتِ خطاب الرئيس السوري الثالث بأنه مخيب للآمال. في رأيك هل النظام غير راغب أم غير قادر على السير في العملية الاصلاحية؟
- النظام لا يرغب في السير بالاصلاح، لأن الاصلاح يقضي عليه، ولذا لم يبق أمامه سوى الخيار الأمني. وحتى الطروحات التي يتقدم بها للشعب السوري لم ينفذ منها شيئاً حتى الان وفي مقدمها الغاء حالة الطوارئ. المواطن السوري لم يلمس أي شيء من الاصلاح الذي يتحدثون عنه.
• ما معلوماتك عمّا يجري في بلدة البوكمال؟ وهل صحيح أن هناك انشقاقات في الجيش السوري كما حدث في جسر الشغور؟
- بلدة البوكمال ومحافظة دير الزور شهدت نهار الجمعة الماضي تظاهرات مليونية، وهي اليوم مطوقة من العناصر الأمنية، والمعلومات تتحدث عن إنزال جوي في البلدة حدث يوم الأحد. ام بالنسبة للانشقاقات في الجيش، فقد وقعت بعض الانشقاقات في بلدة البوكمال لكنها ليست ضخمة.
• هل تمت دعوتك للقاء التشاوري الذي عقد في عشرة يوليو؟ وما تقييمك لنتائجه؟
- لم تتم دعوتي، وأنا أرفض أي دعوة توجَّه اليّ من نظام يقتل شعبه. أنا لا أستجيب إلاّ لصوت الشعب السوري. في اللقاء شارك الدكتور الطيب تيزيني، وطرح فكرة تفكيك المنظومة الأمنية، وقوبل طرحه بالامتعاض من المشاركين. اللقاء لم يطرح أي خطوة تصب في مصلحة العملية الاصلاحية التي يطالب بها الشعب، وهو عبارة عن خطوة يائسة،لأن أركان النظام يدركون أن أي اصلاح حقيقي يهدد وجودهم.
• ما الارقام التي تملكها منظمة «سواسية» حول عدد القتلى منذ بداية الحركة الاحتجاجية؟
- يرواح العدد بين 1700 و2000 شهيد لكن منظمة «سواسية» لا تملك احصاءات دقيقة حول عدد الشهداء.
• لماذا يبدو جبل الدروز في سورية بعيداً حتى الأن عن الحركة الاحتجاجية؟
- جبل الدروز مع نفَس الشعب ويشارك الشعب في ثورته، لكن النظام يعتمد سياسة فرِّق تسد ويحاول تخويف الاقليات من الاسلاميين، وهو يدفع للمرتزقة من أجل تخويف الناس، ولكن الأخطر أن النظام يلجأ الى اللغة الطائفية لاخافة الناس في جبل الدروز ومناطق سورية أخرى.
• ما صحة الكلام عن تلقيك نصائح من زعماء دروز لبنانيين بالبقاء على الحياد؟
- لم أتلق أي اتصال من أحد، وأنا أعبّر عن رأيي الشخصي كحقوقية في منظمة «سواسية».
• عدم انضمام جبل الدروز الى الحراك الشعبي ألا يشكل تقصيراً في مواكبة الحركة الاحتجاجية؟
- الدروز في سورية في الأساس عددهم قليل، وثمة حراك في منطقة جبل الدروز، ولكن هناك خوف، لأن النظام يرعب الدروز والمسيحيين وكل الاقليات من مشروع الاسلاميين كما أشرتُ سابقاً. جبل الدروز مع نبض الحركة الاحتجاجية، رغم التخويف الذي يمارَس عليه.
• ما زال النظام يتعامل مع الحركة الاحتجاجية كأنها مؤامرة. ما رأيك في ذلك؟
- النظام يضيّع الوقت في الحديث عن المؤامرة الخارجية وفي اثارة الملف الطائفي. كل الشعب السوري موحد، وأنا ألمس هذه الوحدة عبر مشاركتي في مجالس العزاء في دمشق ودوما ودرعا ومرستا.
• سبق أن طالبتِ الرئيس بشار الأسد في حديث لـ «الراي» بوقف نزيف الدم. ماذا تقولين له اليوم؟
- كنت أتمنى لو سمع كلامي حين طالبته بسماع صوت الشباب السوري الذي يطالب بالحرية والعمل، ولكنه ردّ بارتكاب المجازر بحق الشباب والاطفال وانتهاك أعراض النساء والرجال داخل السجون. ادعو الرئيس بشار الأسد الى التنحي إذا كان بالفعل يريد الحفاظ على الوطن.


المصدر: جريدة الرأي العام الكويتية

Standoff in Zimbabwe as Struggle to Succeed Mugabe Deepens

 الأربعاء 15 تشرين الثاني 2017 - 6:43 ص

  Standoff in Zimbabwe as Struggle to Succeed Mugabe Deepens   https://www.crisisgroup.org/… تتمة »

عدد الزيارات: 4,839,408

عدد الزوار: 168,827

المتواجدون الآن: 15