الحرس الجمهوري اليمني يوسّع حربه والقبائل

تاريخ الإضافة الثلاثاء 5 تموز 2011 - 6:20 ص    عدد الزيارات 2835    التعليقات 0    القسم عربية

        



 

الحرس الجمهوري اليمني يوسّع حربه والقبائل
"القاعدة" أعدمت 16 جندياً والجيش كثّف غاراته

توسعت رقعة القتال بين الجيش اليمني ومسلحي تنظيم "القاعدة" في محافظة أبين الجنوبية مع تكثيف سلاح الجو اليمني غاراته على هؤلاء لفك حصار يفرضونه على مواقع عسكرية وإرغامهم على مغادرة المرافق التي يسيطرون عليها منذ أسابيع، الامر الذي أدى إلى سقوط مدنيين قتلى أو جرحى.
واحتدمت المواجهات في مدينة زنجبار ومحيطها غداة تقارير عن إطلاق مسلحي "القاعدة" سراح 25 جنديا من اصل 50 كانوا اسروا في مواجهات سابقة مع الجيش بعد عملية إعدام جماعية شملت 16 جنديا، فيما نفت صنعاء التقارير التي تحدثت عن أسرهم 50 جنديا.
وكانت مدينة زنجبار ومحيطها مسرحا لمواجهات عنيفة بين المسلحين وقوات اللواء 25 ميكا المحاصر في شرق المدينة بعد شن المسلحين سلسلة هجمات على اللواء في محاولة للسيطرة عليه. وتحدثت مصادر محلية عن سقوط 16 قتيلا من "القاعدة" وزهاء 12 جنديا في مواجهات امس، بعدما تمكنت قوات اللواء من صد هجمات متتالية للمسلحين، واستمرت المعارك بين كر وفر نتيجة إصرار المسلحين على السيطرة على مقر اللواء العسكري.
وإذ أعلنت صنعاء تكثيف عملياتها العسكرية في أبين وتطويق المدن المجاورة لها بحزام أمني للحد من تسلل المسلحين، اتهم قادة عسكريون في اللواء 25 ميكا وزارة الدفاع بالتخلي عنهم، فيما وجه قادة آخرون نداء استغاثة إلى السلطات من أجل تزويدهم المؤن والعتاد بصورة عاجلة. وأكد وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر أحمد أن قوات الجيش التي تخوض مواجهات في أبين مع مسلحي "القاعدة" فرضت حزاما أمنيا حول مدينة عدن لحمايتها من الأعمال الإرهابية، وأقر بسقوط قتلى وجرحى في صفوف الجيش والمدنيين.
وتحدث عن تسلل إرهابيين إلى مدينة عدن لاستهداف المنشآت الحكومية والحيوية وقوات الجيش التي تعمل بثبات من اجل الوقوف ضد هذه الجماعات الإرهابية وإحباط مخططاتها التخريبية، وتعهد القضاء على العناصر التخريبية المتورطة في تفجير انابيب النفط الخام" وحذر من إمكان تكرار سيناريو محافظة أبين في عدن ودعا إلى تعاون الجميع لمواجهة خطر "القاعدة" والحفاظ على السكينة العامة.

الحرس الجمهوري
على صعيد آخر، توسعت دائرة المواجهات بين قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس علي عبدالله صالح ورجال القبائل المناهضين لنظامه في محافظتي صنعاء وتعز، موقعة عددا كبيرا من الضحايا والخسائر، وخصوصا بعد لجوء هذه القوات إلى قصف القرى والمواقع التي يتمركز فيها المسلحون مما أدى إلى تخريب عشرات المنازل. وعنفت المواجهات في تعز، غداة محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت قائد قوات الحرس الجمهوري في المحافظة العميد مراد العوبلي، في العملية التي أدت إلى مقتل تسعة جنود وإصابة 14 آخرين من مرافقيه، وتلتها مواجهات استخدمت فيها الدبابات والمدفعية ورفعت حصيلة الضحايا إلى 21 قتيلا أكثرهم من الجنود، إلى تدمير عدد كبير من الآليات العسكرية.
وتعرضت مناطق عدة في ضواحي مدينة تعز ليل السبت - فجر الأحد لعمليات قصف كثيفة بالدبابات والمدفعية مما ادى إلى سقوط قتلى وجرحى وتدمير منازل، فيما اشارت مصادر محلية الى توقف حركة الطائرات في مطار المدينة الدولي بضع ساعات.
وشوهدت عشرات الدبابات وناقلات الجند التابعة لقوات الحرس الجمهوري منتشرة في اطراف مدينة تعز ومحيط مديرية شرعب، حيث أقامت حواجز تفتيش في الشوارع وقال مسؤولون محليون ان السلطة المحلية طلبت تعزيزات عسكرية للسيطرة على المناطق التي يتمركز فيها المسلحون المناهضون للنظام، بما في ذلك دبابات ومدرعات وراجمات صواريخ وناقلات جند من الآليات التابعة للحرس الجمهوري.
وفي صنعاء، استمرت المواجهات عنيفة بين قوات الحرس الجمهوري ورجال القبائل المسلحين المناهضين للنظام في منطقة أرحب شمال العاصمة. وقال وجهاء إن قوات الحرس قصفت الكثير من القرى في المنطقة، حيث تحصن مسلحون مناهضون للنظام، فدمرت منازل وسقط قتلى وجرحى من المدنيين.

صنعاء – ابو بكر عبدالله      


المصدر: جريدة النهار

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,697,689

عدد الزوار: 4,361,132

المتواجدون الآن: 112