الظهراني: شعب المملكة أمام فرصة تاريخية لعبور مرحلة مفصلية

تاريخ الإضافة الإثنين 4 تموز 2011 - 6:39 ص    عدد الزيارات 1513    التعليقات 0    القسم عربية

        


البحرين: انطلاق "حوار التوافق" للخروج بقواسم مشتركة تدفع الإصلاح

 
 

المنامة - وكالات: انطلق حوار التوافق الوطني في البحرين, أمس, بمشاركة مختلف التيارات والجمعيات السياسية, بما فيها "جمعية الوفاق" التي تمثل التيار الرئيسي للمعارضة, بهدف التقريب بين وجهات النظر للخروج بمرئيات وقواسم مشتركة تساهم في دفع عجلة الإصلاح ومزيد من التطور في المجالات كافة بالمملكة.
وفي كلمة له خلال افتتاح الحوار في مركز عيسى الثقافي في المنامة, أكد رئيس مجلس النواب رئيس حوار التوافق الوطني خليفة بن أحمد الظهراني, أنه سيتم التعامل مع كل مراحل الحوار بشفافية وموضوعية, وأن شعب مملكة البحرين أمام فرصة تاريخية لعبور مرحلة مفصلية عبر الحوار.
وأعلن انطلاق الحوار من دون شروط مسبقة, موضحاً أن سقفه هو التوافق بين جميع مكونات المجتمع وهدفه التقريب بين وجهات النظر للخروج بمرئيات وقواسم مشتركة تساهم في دفع عجلة الإصلاح ومزيد من التطور في المجالات كافة.
وأشار إلى أنه بعد الانتهاء من جلسات الحوار, سيقوم منسقو الجلسات برفع النتائج إلى رئيس الحوار, بما فيها من نقاط الاتفاق أو الاختلاف, على أن يقوم الأخير برفعها إلى العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة ليحيلها إلى المؤسسات الدستورية لاتخاذ اللازم كل حسب اختصاصه.
وتضمن افتتاح الحوار شرحاً للحاضرين بشأن مفهوم التوافق وأساسيات مبادئ الحوار, قدمه مشرف منسقي الجلسات خالد عجاجي, إلى جانب توضيح لآلية عمل المتحاورين, والجوانب التنظيمية والذي استعرضه المتحدث الرسمي باسم الحوار عيسى عبدالرحمن.
وشهد الافتتاح حضورا كبيرا من المدعوين والمشاركين, ومن المقرر أن تبدأ جلسات الحوار وفق المحاور الأساسية مساء الثلاثاء المقبل.
وأوضح عبد الرحمن أن المواضيع المطروحة في الحوار تنقسم إلى أربعة محاور رئيسية وهي: المحور السياسي, والاقتصادي, والاجتماعي, والحقوقي, بالإضافة إلى ندوة خصصت للمقيمين الأجانب في البحرين.
وأشار إلى أن كل محور يتكون من محاور فرعية تحتوي على موضوعات متعددة, احتوت على جميع المرئيات التي تقدم بها المشاركون في الحوار وجميعها ستتم مناقشتها في فرق العمل.
وأوضح المتحدث الرسمي ان المحور السياسي يتضمن المحاور الفرعية والتي تشمل الجمعيات السياسية وصلاحيات مجلسي الشورى والنواب وحكومة تمثل إرادة الشعب والنظام الانتخابي, فيما سيتضمن المحور الاقتصادي المحاور الفرعية والتي تشمل تعزيز التنافسية الاقتصادية ومستوى الخدمات الحكومية من صحة وإسكان وتعليم وأنظمة تقاعدية والحوكمة في إدارة المال العام وإعادة توجيه الدعم ومساهمة المجتمع في التنمية.
وعن المحور الاجتماعي, لفت عبد الرحمن إلى أنه سيتضمن المحاور الفرعية التي تشمل الملف الشبابي ومؤسسات المجتمع المدني والأمن والسلم الأهلي, فيما سيتناول المحور الحقوقي المحاور الفرعية التي ستعنى بحقوق المرأة والطفل وذوي الاحتياجات الخاصة والسلطة القضائية وحرية التعبير وحرية التجمع وحقوق الإنسان.
أما فيما يتعلق بتوزيع المتحاورين على فرق العمل والتسجيل للمشاركة في فرق العمل, أوضح المتحدث الرسمي أنه تم تقسيم موضوعات الحوار إلى محاور رئيسية يندرج تحت كل محور رئيسي محاور فرعية, يتم مناقشة موضوعات محددة مرتبطة بها في فرق عمل تتسع كل منها لنحو خمسين مشاركاً.
وأشار إلى أنه حتى يكون الحوار منتجاً, فقد رُوعي أن يكون هناك حضور للأشخاص الذين يمثلون المواضيع أو الجهات ذات العلاقة بالمحور الفرعي, على أن يكون الحضور بحسب الأعداد والمعايير لكل الممثلين للجهات المشاركية, حيث أن الجمعيات السياسية تختار من يمثلها من المرشحين الخمسة لحضور المحور الفرعي والذين تم تقديم أسمائهم للجنة التنظيمية.
وعن ممثلي مجلسي الشورى والنواب, أشار إلى أنه تم تحديد ثلاثة أشخاص مشاركين في كل محور فرعي من قبل هيئتي المكتب في كل من مجلسي الشورى والنواب, أما الحكومة فقد تحدد شخص واحد للمشاركة في كل محور فرعي.
وأضاف المتحدث الرسمي انه روعي أن يتم تقسيم العمل تبعا لتخصصات المشاركين الواردة في سيرهم الذاتية ومدى ارتباطهم بطبيعة المحور الفرعي وبحسب أولوية التسجيل, حيث سيتم فتح باب التسجيل في اليوم التالي لانعقاد الافتتاح الرسمي لمؤتمر الحوار.
وكان خليل المرزوق, أحد قادة "جمعية الوفاق", أعلن في وقت متأخر من ليل أول من أمس, أن "الوفد الوفاقي المشارك في الحوار يشمل خمسة اعضاء من الجمعية", وشدد على مطالب "الوفاق" التي ترغب في ان يتم اختيار رئيس الحكومة من بين أعضاء الغالبية في البرلمان, مؤكداً أنها لن تشارك في الحوار لتخريبه بل لتحقيق المطالب المحقة للشعب.
 


المصدر: جريدة السياسة الكويتية

The Arab Spring a decade on

 السبت 16 كانون الثاني 2021 - 7:47 م

The Arab Spring a decade on Ten years ago, in mid-January 2011, Tunisians pushed President Zine e… تتمة »

عدد الزيارات: 54,372,254

عدد الزوار: 1,651,190

المتواجدون الآن: 48