مقاربة أميركية – أوروبية تقترح تنحي علي عبدالله صالح

تاريخ الإضافة الإثنين 18 نيسان 2011 - 5:12 ص    عدد الزيارات 1388    التعليقات 0    القسم عربية

        


وفد من المعارضة اليمنية إلى الرياض اليوم
مقاربة أميركية – أوروبية تقترح تنحي علي عبدالله صالح

في موازاة انحسار جهود الحل السياسي لأزمة الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، استمرت الاحتجاجات في أكثر المحافظات اليمنية وسط مواجهات أوقعت جرحى من مؤيدي النظام ومناهضيه، فيما عاودت واشنطن والاتحاد الأوروبي جهودهما لحل الأزمة بمقاربة استندت الى المبادرة الخليجية واقترحت جدولا زمنيا لتنحي الرئيس علي صالح عن الحكم، مستوعباً سائر الملاحظات والتحفظات التي أبداها أطراف الأزمة في الحكم والمعارضة.
وأفادت مصادر سياسية أن الخطة التي سلمها السفير الاميركي في صنعاء جيرالد فايرستين وسفراء الاتحاد الأوروبي إلى الرئيس اليمني تضمنت جدولا زمنيا لتنفيذ بنود المبادرة الخليجية بالتنحي عن  السلطة خلال 30 يوما ينقل خلالها سائر سلطاته إلى نائب يصدر بتعيينه قرار جمهوري وتكليف شخصية من المعارضة تأليف حكومة توافق.
واقترحت الخطة توقيع اتفاق بين الحكم والمعارضة في رعاية أميركية يقضي بإقالة الرئيس علي صالح وأبنائه وأقاربه من مناصبهم العسكرية والمدنية وترتيب رحيلهم إلى خارج اليمن، على أن يلي ذلك تقديم استقالته إلى مجلس النواب ويغادر بعدها البلاد برفقة قائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء علي محسن الأحمر.
 وقال الرئيس الدوري لاحزاب اللقاء المشترك ياسين سعيد نعمان إن وفداً من المعارضة سيتوجه الى الرياض للقاء وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وعرض موقف المعارضة من المبادرة الخليجية الخاصة باليمن.
وتوقعت المصادر نفسها أن يتم الإعلان عن المبادرة الجديدة رسميا في 20 نيسان خلال الاجتماع الوزاري المشترك الـ 21  بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي في أبو ظبي.
وإذ تحدثت تقارير عن قبول الرئيس علي صالح الخطة رفض القيادي في حزب المؤتمر الحاكم عبد الحفيظ النهار تأكيد وجودها، لكنه أكد لـ"النهار" أن ما يتردد في هذا الشأن ليس ببعيد عن الإطار العام للمبادرة الخليجية التي أعلن عنها في الرياض، مشيرا إلى أن الجزئية التي تتحدث عن نقل الرئيس سلطاته إلى نائبه أو تعيين نائب آخر في فترة زمنية معينة تستهدف استهلاك الوقت لأنها جزء من كل ينبغي أن تطرح على طاولة الحوار وليس قبل الحوار.
واستبعد  رئيس الكتلة النيابية للحزب الاشتراكي اليمني عيدروس النقيب في تصريح لـ"النهار" قبول نظام الرئيس علي صالح المبادرة، في إشارة إلى تصريحاته الأخيرة. واعتبر أن قبوله سيكون في مصلحته لأنها أشبه بمبادرة إنقاذ.
ولا تؤشر المعطيات على الأرض لامكان قبول الرئيس اليمني هذه المبادرة، وخصوصا بعد الإعلان عن تأليف كيانات شعبية باسم حراس الشرعية الدستورية للدفاع عن حق الرئيس في البقاء حتى انتهاء فترة ولايته.

 

حركة الاحتجاجات

وإذ استمرت حركة الاحتجاجات في عدد من المحافظات للمطالبة بتنحٍ فوري للرئيس علي صالح دعا المحتجون إلى تظاهرات غاضبة اليوم تحت مسمى "أحد الشرف". وحضّ وزير الداخلية السابق العقيد حسين محمد عرب وهو صهر نائب الرئيس اليمني على القبول بالمبادرة الخليجية".
وشهدت محافظتا عدن وتعز  مظاهر عصيان مدني أقفلت فيه المحال التجارية والشركات والمدارس والجامعات لارغام الرئيس اليمني على التنحي فورا. وقال سكان في محافظة عدن إن العصيان المدني في المدينة نجح أمس بنسبة كبيرة، مشيرين إلى حصول مواجهات بين مسلحين وقوات الجيش في منطقة حي السعادة لم توقع ضحايا.

صنعاء - أبوبكر عبدالله     


المصدر: جريدة النهار

The Beirut Blast: An Accident in Name Only

 الثلاثاء 11 آب 2020 - 10:29 ص

The Beirut Blast: An Accident in Name Only https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/e… تتمة »

عدد الزيارات: 43,500,943

عدد الزوار: 1,254,419

المتواجدون الآن: 35