الحص ونواب وشخصيات ردّوا على نصرالله:

7 أيار كان يوم استعلاء واستكبار وخطيئة

تاريخ الإضافة الأحد 17 أيار 2009 - 5:48 ص    عدد الزيارات 2175    التعليقات 0    القسم محلية

        


رد الرئيس سليم الحص وعدد من النواب وشخصيات حزبية واجتماعية على كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، وأجمعوا على ان 7 ايار "لم يكن يوماً مجيداً بل كان يوماً أليماً"، و"يوماً أسود ويوم استعلاء واستكبار وخطيئة؟.

 

الحص

الرئيس سليم الحص قال: "اننا لا نتفق مع السيد حسن نصرالله في قوله ان يوم 7 ايار كان يوماً مجيداً، بل كان يوماً اليماً. فالاقتتال بين الاخوة لا بل بين ابناء الشعب الواحد والجماعة الواحدة امر موجع وفاجع في المطلق، ولا ينجم عنه بطبيعة الحال، وكذلك عن السجال المدمر الذي ما زال يحتدم حول ما وقع في ذلك اليوم المشؤوم، كما برهنت الايام، سوى تعميق حال الانقسام الوطني واتاحة الفرصة امام اصحاب المآرب الخبيثة في الداخل والخارج لاستغلال الحدث للنيل من وحدة الشعب والوطن. لا ريب في ان حركة المقاومة التي يقودها السيد حسن نصرالله هي حركة تاريخية مقدرة كل التقدير على الصعيد الوطني اللبناني وكذلك على الصعيد العربي العام، لكن هذه الحركة المشرّفة ينبغي ان تقتصر على مواجهة العدو الصهيوني والتصدي لاعتداءاته الغاشمة على لبنان ارضاً وشعباً. من حق قائد المقاومة ان يبدي وجهة نظره في المسببات، ولكن مع ابداء الاسف لما حصل وليس بتصنيف ما وقع بالعمل المجيد.
نقول هذا مع تأكيد اعتزازنا بالدور التاريخي الذي قامت به المقاومة وتقوم في مواجهة العدو الاسرائيلي، في حين لا نجد في الموقف الرسمي العربي الا التخاذل والانكفاء والاستسلام امام عربدة العدو الصهيوني ومساندة اميركا له بلا حدود. فلتكن المقاومة متفرغة لهذا الدور المميز حصراً، اما الساحة الداخلية فلا حكم فيها الا للوفاق الوطني والتفاهم الاخوي. والأمن لن يستقيم الا في حال من الاستقرار والوئام السياسي في كنف ديموقراطية حقيقية.
اننا ندعو الى طي صفحة الماضي الاليم ونتطلع الى مستقبل من الوفاق والاخوة والتفاهم بما يحفظ المصير الوطني".

 

الأحدب

وعقد النائب مصباح الاحدب مؤتمراً صحافياً في مكتبه في طرابلس، وقال: "ان ما حصل بالامس حكماً ليس يوماً مجيداً، بل انه يوم اسود، ويوم الاستعلال والاستكبار، وهو يوم الخطيئة، اذ انه يعيد الى الذاكرة المرحلة السابقة التي مرت بها البلاد العام الماضي. والمؤسف ان سيد السلاح تجاهل ذكرى تأسيس دولة العدو الاسرائيلي الموافقة في 15 ايار، واحتفل بانتصار قايين على هابيل، وبذلك تبينت الخطة الحقيقية لحزب الله وهي كناية عن محاربة اسرائيل ليس لمحاربتها، بل للسيطرة على دولة عربية (...).
نحن من طرابلس نقول للسيد نصرالله بكل تواضع، لن ننسى وعليه الا ينسى ان لبنان لم يسقط وان ما حصل في الدوحة كان تسوية، وطرابلس وقفت في السابع من ايار الماضي، عندما تحولت المقاومة في لبنان ميليشيا (...) واقول لزملائنا السياسيين، ان الاسف والادانة واللوم لا تكفي في هذه المرحلة، ونسأل "لائحة التضامن الطرابلسي" ما هو موقفها الموحد لمعالجة هذا الموضوع في حال تكررت احداث 7 ايار، هل سيقف اعضاؤها بجانب اهل طرابلس ام انهم سيغادرون المدينة ويختفون كما فعلوا في 7 ايار الماضي؟ (...)".

 

اندراوس

عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب انطوان اندراوس قال ان خطاب السيد نصرالله تصعيدي بكل المقاييس، ورسالة الى اللبنانيين فحواها انه في حال فازت قوى 14 آذار في الانتخابات النيابية المقبلة فلا تستطيع ان تحكم الا مع حزب الله والمعارضة".
وشدد على ان "السيد نصرالله اوضح وجهة نظره حين قال اذا عاودتم اخذ اي قرار يمس سلاح "حزب الله" واتصالاته فهو مستعد لمعاودة 7 ايار، اضافة الى اقفال الطرق والاعتصامات وتعطيل مجلس النواب والحكومة والدولة والقضاء"، وتابع: "من جهة يقول السيد نصرالله انه في حال فازت المعارضة فتستطيع ان تحكم بغنى عن مشاركة قوى 14 آذار (...)".

 

علم الدين

وقال النائب هاشم علم الدين: "كلام السيد نصرالله في هذا الوقت وتمجيده لاجتياح العاصمة بيروت في 7 ايار دليل قاطع على انه توصل بتوقعاته الهستيرية الى نهاية انتخابات غير سعيدة له ولحلفائه من خلال الاستطلاعات التي حصل عليها. ان مشروع بناء الدولة والمؤسسات، ومشروع سلاح الجيش اللبناني والقوى الامنية هو الفائز الوحيد في هذه الانتخابات حتما في لبناننا الحبيب، وهذا الامر جعل السيد حسن يلجأ الى التهديد والوعيد، وقد شمر عن ساعديه ليؤسس لاجتياح داخلي جديد كما 7 ايار، وهو من قال: "ان في استطاعته ان يدير بلدا اكبر من لبنان بمئة مرة، لذا فلنفتش له عن بلد آخر من خارج هذا الزمان وهذا المكان(...)".

 

زهرا

وقال عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا: "نستغرب هذه اللهجة ونقول طبعا انها لا تخيفنا وطبعا لا يمكن الا ان تعكس ازمة ثقة بنتائج الانتخابات يحاول تغييرها بوضع الخيارات المستحيلة: اما الديموقراطية العددية عندما يقول بديموقراطية كاملة، وهي في لبنان لن تمر طبعا، او مهما تكن النتائج تأخذ قوى 14 آذار الثلث المعطل، وهذا غير مقبول ايضا".
واكد "ان ردنا سيكون ديموقراطيا في الانتخابات باستفتاء الشعب على اي مشروع يريد، وطبعا التهديد بـ7 ايار اخرى هو تأكيد لمشروعية مطالبتنا الناس باختيار مشروع الدولة وعدم الاستسلام لمشروع التخويف والتهديد باستعمال السلاح في الداخل(...)".

 

عبيد

وقال النائب السابق جان عبيد: "لا يجوز تحت اي ظرف ان يأخذنا خطاب عالي النبرة من هنا او كلام من هناك الى السقوط في المحظور والمرفوض من الفتن والصراعات الاهلية والمؤلمة. وكما قال الاستاذ وليد جنبلاط، ان اللبنانيين دفعوا اثمانا غالية من اجل استخلاص عبر وتجارب بديهية كان يمكن بل يجب تلافيها. ان الانتصارات المجيدة هي التي نحققها على العدو الاسرائيلي وليست تحت اي ظرف تلك التي يحققها الصراع الاهلي، سواء بين طائفة واخرى او مذهب ومذهب او حزب وحزب او بلد عربي وبلد عربي آخر".

 

احمد كرامي

واعتبر رئيس "حزب الشباب الوطني" احمد كرامي ان كلام نصرالله "هو نكء للجراح كنا نتمنى الا يصدر، اما وقد صدر فيجب التوضيح ان هذا الكلام مرفوض ولا يجوز وليس مسموحا ان يدّعي احد وجوب المشاركة ورفض الاستئثار بالحكم ويصدر عنه هذا الكلام المناقض تماما لهذا الموقف، بل ان هذا الكلام ينقض كل اجواء المصالحات التي ارخت بظلالها خلال الاشهر الماضية على الوضع اللبناني، ويعيد فتح كوة تطل الفتنة من خلالها نرجو الا تنجح اهداف الساعين اليها(...)".

 

الصمد

ورأى النائب السابق جهاد الصمد "ان خطاب السيد نصرالله يساهم في تراكم التصعيد والتوتر في الخطاب الانتخابي ببعديه الطائفي والمذهبي، ما يجعلنا نطرح تساؤلا اساسيا: هل فعلا ستجري انتخابات نيابية مع ازدياد حملات الشحن المذهبي والتوتير السياسي الذي يشارك فيه جميع الاطراف بدون استثناء؟ واين هي هيئة الاشراف على الانتخابات، واين هي صدقية الدولة وجديتها في حماية السلم الاهلي؟".

 

"الناصريون الاحرار"

وقال رئيس "حركة الناصريين الاحرار" زياد العجوز: "نقول للأمين العام لحزب الله ان ابناء بيروت لا تنقصهم الجرأة ولا الشجاعة ليواجهوكم ويواجهوا مشروعكم وليسوا في حاجة الى استحضار دعم من المناطق الاخرى لو كانت في نيتهم تطهير العاصمة ممن اساؤوا اليها. ولكن وللاسف نظرية الالتفاف على الحقائق كما يفعل حزب الله وقادته امر مهين اولا في حقه، فهم يدركون ان خطاباتهم مبنية على الاضاليل ان لم نصفها بكلمة اخرى".
* ومن مراسل "النهار" في عكار ان رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة وجه انتقادا شديدا الى نصرالله وقال: "ظننا ان هذا الرجل بعد خلوته هذه الايام سينطلق بالحكمة واذ به ينطق لينكأ جراح الفتنة من جديد ويقول إن يوم الغدر ببيروت ويوم اهانة الكرامات والاعتداء على عاصمة الوطن هو يوم مجيد(...)".


المصدر: جريدة النهار

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria

 الأربعاء 3 آذار 2021 - 6:25 ص

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria A rebellion in Equatoria, South Su… تتمة »

عدد الزيارات: 57,509,521

عدد الزوار: 1,698,747

المتواجدون الآن: 51