نتنياهو يُعلن الأربعاء استعداد إسرائيل للإنسحاب من الشطر الشمالي للغجر

تاريخ الإضافة الإثنين 4 أيار 2009 - 6:03 ص    عدد الزيارات 2454    التعليقات 0    القسم دولية

        


رام الله – من محمد هواش:
أوردت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية  أمس ان "رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو سيعلن هذا الاسبوع استعداد اسرائيل للانسحاب من الشطر الشمالي لقرية الغجر على الحدود مع لبنان، ونقله الى سيطرة قوات اليونيفيل".
ونسبت الى مصدر سياسي  مقرب من نتنياهو "ان سبب  الخطوة الاستجابة للطلب المتواصل من الادارة الاميركية"، والتشويش على الانتخابات اللبنانية الداخلية. وقال "ان سببا آخر لخطوة نتنياهو، هو اظهار حسن نية لرئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة قبل اجراء الانتخابات"، مع ان الصحيفة لاحظت ان "انسحابا (اذا ما تقرر) لا يتوقع ان يتم  قبل الانتخابات في لبنان، نظرا الى أنه يقدر أن التماسات عدة سترفع الى محكمة العدل العليا من السكان". ومع ذلك،  اضافت "فان نتنياهو معني بان ينشر بيانا في هذا الموضوع، لتعزيز الجهات المعتدلة في لبنان حتى قبل سفره الى الولايات المتحدة هذا الشهر".
و قالت الصحيفة إن "المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية  سيجري الاربعاء  بحثا في الموضوع وفي ختامه سينشر تصريحا عن استعداد الحكومة الجديدة في اسرائيل للانسحاب من الشطر الشمالي للقرية، كما يفترض قرار مجلس الامن 1701 وفقا لسلسلة ترتيبات امنية وترتيبات مدنية تجري في شأنها مفاوضات مع الامم المتحدة ومع الحكومة اللبنانية منذ تشرين الثاني 2008".
وأوضحت ان "الاجهزة الامنية بما فيها الجيش الاسرائيلي بحثت ايضا في الموضوع، لكن لم ترفع توصية قاطعة في هذا الشأن. فالجيش معني بتسهيل الدفاع عن اراضي اسرائيل في قطاع الغجر، الذي يعتبر قابلا للتسلل على نحو خاص من حيث تهريب المخدرات، بل وتهريب السلاح ايضا، لكنه يراعي ايضا ان الانسحاب من الشطر الشمالي يبقي هناك مواطنين اسرائيليين تحت سيطرة لبنانية".
وكشفت انه "خلال زيارة المبعوث الاميركي  الى الشرق الاوسط جورج ميتشل لإسرائيل قبل نحو اسبوعين، بحث في الموضوع مع نتنياهو، ووزيري الدفاع والخارجية ايهود باراك وافيغدور ليبرمان، وطلب منهم   ان تنسحب اسرائيل من الغجر كما تعهدت حكومة ايهود أولمرت". وأكدت "ان الادارة الاميركية تضغط على اسرائيل في هذه المسألة وتدعي أن الحديث لا يدور على "مبادرة طيبة، بل عن تعهد اسرائيلي وفقا لقرار 1701".
وأفادت أنهم "في اسرائيل معنيون بتوقيع اتفاق مع لبنان في رعاية الامم المتحدة، بحيث يكون واضحا ان الحديث لا يدور على انجاز لحزب الله، وفي المقابل فان محافل عدة في وزارة الخارجية وفي الجيش الاسرائيلي تعتقد انه" لن يكون للخطوة أي تأثير على الانتخابات في لبنان".
وقرية الغجر، القائمة بين الجولان والجليل الاعلى، ضمت الى اسرائيل في 1981. وبعد انسحاب الجيش الاسرائيلي من لبنان قررت الامم المتحدة ان الحدود بين لبنان وسوريا تقطع القرية وسمح لاسرائيل – التي تحتفظ بهضبة الجولان - بالعمل في الشطر الجنوبي فقط. ومع ذلك، بحسب الامم المتحدة، يعمل الجيش الاسرائيلي احيانا في الشطر الشمالي وان لم يكن له وجود دائم. وباتت قرية الغجر احدى المسائل التي تصنف ضمن واجبات اسرائيل في اطار قرار 1701، الذي انهى الحرب في لبنان. وقررت الامم المتحدة في حينه انه "فقط عندما تخرج اسرائيل قواتها من شمال القرية سيكتمل انسحابها الى الحدود اللبنانية".

 

ألداد

وأعرب عضو الكنيست أريه ألداد الذي ينتمي الى "الاتحاد الوطني" المتشدد عن معارضته اقتراح نتنياهو الانسحاب جزئيا من الغجر. وقال ان هدف هذا الاقتراح الحصول على تذكرة دخول الى البيت الابيض".

 

قرا

وبثت اذاعة اسرائيل بالعربية ان" امام مسجد قرية الغجر طلب من النائب الليكودي ايوب قرا  العمل على منع نقل السيطرة على الجزء الشمالي من القرية الى لبنان".
وقالت "ان امام المسجد أكد ان الغجر هي قرية سورية، واذا قررت اسرائيل الانسحاب منها، فيتعين عليها اعادتها الى سوريا وليس الى لبنان".
و طلب قرا من وزير الدفاع الاسرائيلي السماح له بزيارة القرية للوقوف عن كثب على هذا الموضوع. 
 
 


المصدر: جريدة النهار

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria

 الأربعاء 3 آذار 2021 - 6:25 ص

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria A rebellion in Equatoria, South Su… تتمة »

عدد الزيارات: 57,510,064

عدد الزوار: 1,698,751

المتواجدون الآن: 49