فارغاس يوسا: الأصولية الإسلامية حلت مكان الشيوعية كعدو أول للديموقراطية

تاريخ الإضافة الثلاثاء 21 كانون الأول 2010 - 6:53 ص    عدد الزيارات 1281    التعليقات 0    القسم دولية

        


سانتياغو - ا ف ب -أعلن الاديب البيروفي فارغاس يوسا الحائز جائزة نوبل للآداب في 2010، ان الاصولية الاسلامية حلت محل الشيوعية كعدو أول للديموقراطية.
وقال الكاتب في مداخلة في ختام منتدى دولي حول السياسات العامة اقيم في سانتياغو، امس، «ثقافة الحرية لا يزال لديها اعداء. هم اعداء في غاية الخطورة: فقد حلت الاصولية الاسلامية مكان الشيوعية كالعدو الاول لثقافة الديموقراطية في العالم الحالي».
وبرأيه، فان التطرف الاسلامي «ليس قويا بقدر ما كان الاتحاد السوفياتي لكنه يشكل تحديا لان مقاتلين متعصبين مقتنعون بأنهم من خلال تدمير الثقافة الغربية وكل ما تمثله سيدخلون الجنة».
واكد ان «المتعصبين دينيا في غاية الخطورة لا سيما عندما يكونون مستعدين للتضحية بحياتهم في سبيل النموذج الذي يؤمنون به».
وكانت مؤسسة «لبيرتاد اي ديسارويو» (حرية وتنمية) الاستشارية ذات الميول اليمينية، دعت فارغاس يوسا الى تشيلي لمناسبة الذكرى العشرين لتأسيسه.
وتابع الكاتب البيروفي، ان «الاصولية الاسلامية التي ادت الى مقتل عدد كبير من المسلمين يفوق عدد الكفار او المسيحيين، تمثل اقلية وتعتمد على قناعات سياسية ودينية عفى عليها الزمن ولا تتماشى مع الحداثة بحيث انها لن تستطيع ابدا ان تهزم الثقافة الغربية». واضاف: «لكن علينا ان نعرف كيف ندافع عن انفسنا كي لا نتيح لهم التسلل الى مجتمعاتنا وزرع الرعب فيها من خلال استغلال المؤسسات التي تروج للحرية».
 


المصدر: جريدة الرأي العام الكويتية

Behind the Snapback Debate at the UN

 السبت 19 أيلول 2020 - 7:32 م

Behind the Snapback Debate at the UN In mid-August, Washington notified the UN Security Council t… تتمة »

عدد الزيارات: 45,846,669

عدد الزوار: 1,348,012

المتواجدون الآن: 39