إعلان "برنامج منع النزاعات وبناء السلام في الشمال"

تاريخ الإضافة الأربعاء 22 نيسان 2009 - 6:24 ص    عدد الزيارات 1962    التعليقات 0    القسم محلية

        


 أعلن مجلس الإنماء والإعمار وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان UNDP ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني ومنظمة العمل الدولية ومنظمات الأمم المتحدة تمويل برنامج "منع النزاعات وبناء السلام في شمال لبنان" المقدم من الحكومة الإسبانية عبر صندوق تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بقيمة 5 ملايين دولار أميركي.
يستهدف البرنامج المواطنين اللبنانيين والفلسطينيين في مناطق نهر البارد ومخيم البداوي وجبل محسن وباب التبانة والجماعات المهمشة في عكار وبعض المخيمات الفلسطينية الأخرى ويهدف الى تجنب النزاعات في المستقبل عبر تنمية القطاعين الاجتماعي والاقتصادي في المناطق المستهدفة وتعزيز فرص الحوار، وهو يمتد على مدى سنتين ويتضمن نشاطات عدة.
جرى الإعلان خلال مؤتمر صحافي عُقد أمس في مقر مجلس الإنماء والإعمار، بحضور سفير إسبانيا في لبنان خوان كارلوس غافو، والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان UNDP مارتا رويدس ورئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر ونائبيه ياسر بري وآلان قرداحي والأمين العام للمجلس غازي حداد ورئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني السفير خليل مكاوي وممثلين عن منظمات الأمم المتحدة ومعنيين.
الجسر
بداية ترحيب من الجسر الذي أشاد بالتمويل الإسباني لدعم المناطق الأكثر عرضة للإشكالات والحرمان في لبنان، وهذه ليست أول هبة من الحكومة الإسبانية إذ أنها عملت منذ حرب تموز/يوليو 2006 على دعم المناطق المحرومة ورفدها بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية اللازمة"، مؤكداً أن منطقة الشمال شهدت خلال السنتين الماضيتين العديد من الخضات والنكسات التي طالت اللبنانيين والفلسطينيين.
رويدس
وأشارت رويدس الى "أن الأسرة الدولية تتوافق حول الحاجة الى دعم تعافي الأسرتين الفلسطينية واللبنانية بهدف ترميم الوضع المعيشي وتعزيز الحوار والمصالحة، وسيوفر هذا البرنامج الدعم للأسر اللبنانية والفلسطينية الأكثر فقراً والتي تشكل بؤرة اندلاع نزاعات محتملة"، مؤكدة أن منظمة الأمم المتحدة هي حالياً بصدد مساعدة الحكومة في جهودها التنسيقية المبذولة وتوفير المساعدة في مجال الإغاثة والتعافي.
ورأت "أن المشروع يهدف الى التلطيف من خطر تدهور الوضع الى نزاع عنيف عبر تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وبناء القدرات وإلى تذليل التوتر الطائفي بين المجتمعات اللبنانية والفلسطينية وتعزيز دور الشباب وتمكين المرأة ومشاركتها في التنمية المحلية والسلام والمصالحة".
غافو
واعتبر غافو "أن التمويل يعد واحدا من المبادئ الأساسية للتعاون الدولي لبناء السلام ومنع نشوب الصراعات وإدارة الأزمات والإغاثة الإنسانية وإعادة البناء السياسي والاجتماعي وتوجيه جهود التنمية الاقتصادية وأن التعاون الاسباني تابع هذه الاستراتيجية منذ عام 2006 في لبنان، من خلال تمويل وبناء شراكة مع الحكومة والمؤسسات الدولية والمتعددة الأطراف، لا سيما في أعقاب الصراعات المتعاقبة."
وأكد "أن المشروع يدل على التزام إسبانيا بسلام واستقرار لبنان لتحقيق حل عادل ودائم للصراع الاسرائيلي الفلسطيني وكذلك للشعب الفلسطيني وتسوية مسألة اللاجئين الفلسطينيين".
مكاوي
وأوضح مكاوي "ان الحكومة اللبنانية أبرزت منذ العام 2005 توقها الى ترميم العلاقات اللبنانية ـ الفلسطينية انطلاقاً من احترام سيادة لبنان واستقراره وضمان حقوق اللاجئين الفلسطينيين الإنسانية، وأنه قد أنجز الكثير في مخيم نهر البارد ولكن ستستغرق عملية إعادة الإعمار نحو 3 سنوات"، معتبراً أن هذه المبادرة الاستراتيجية تسهم في ترميم العلاقات على أساس الثقة والتوازن الإيجابي بين الحقوق والواجبات وقبول الآخر وتدعم جهود الحكومة في التغلب على الذكريات الأليمة والمشاركة في حوار متبادل وخدمة المصالح المشتركة.


المصدر: جريدة المستقبل

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,065,728

عدد الزوار: 1,239,041

المتواجدون الآن: 35