أخبار وتقارير..غزة وأوكرانيا وإيران وإسرائيل وغيرهم..هل اقتربت الحرب العالمية الثالثة؟..مجلس الأمن يصوّت على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة غداً..مجلس النواب الأمريكي يدين شعار «من النهر إلى البحر» باعتباره «معادياً للسامية»..7000 إصابة عقلية ونفسية بين الجيش الإسرائيلي منذ أشهر..إيران تستعد للانتقام الإسرائيلي..وتنقل ضباطها من سوريا..قطر تعلن تعثّر المفاوضات بين إسرائيل وحماس..القوات الإيرانية تهدد: سنحمي سفننا وإسرائيل ستندم إن هاجمتنا..إسرائيل: استهدفنا مجمعاً عسكرياً لحزب الله جنوب لبنان..استخدمته أميركا لأول مرة قبل أيام.. ما هو صاروخ SM-3؟..الكرملين يدعو لضبط النفس في الشرق الأوسط..عمدة مدينة أوكرانية يحذر من تحوُّلها إلى «حلب ثانية»..قمة أوروبية استثنائية حافلة بملفات خارجية حامية..وزير الدفاع الصيني: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام دعوات «استقلال تايوان»..باكستان تتهم الاستخبارات الهندية بالتورط في قتل أحد مواطنيها..

تاريخ الإضافة الأربعاء 17 نيسان 2024 - 4:47 م    عدد الزيارات 492    التعليقات 0    القسم دولية

        


غزة وأوكرانيا وإيران وإسرائيل وغيرهم..هل اقتربت الحرب العالمية الثالثة؟..

لندن: «الشرق الأوسط».. تسببت التوترات التي شهدها العالم مؤخراً في تغذية المخاوف من اندلاع حرب عالمية ثالثة. وفي وقت سابق من هذا العام، حذّر وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس من أن العالم قد يغرق في حروب تشمل الصين وروسيا وكوريا الشمالية وإيران في السنوات الخمس المقبلة، وقال إننا ننتقل «من عالم ما بعد الحرب إلى عالم ما قبل الحرب». وهناك قلق متزايد من تطور الحرب في غزة وأوكرانيا، وتفاقم التوتر بين إيران وإسرائيل، على وجه الخصوص، وتورط مختلف دول العالم بهذه الأزمات، بصورة ينتج منها بالنهاية نشوب حرب عالمية، بحسب شبكة «سكاي نيوز» البريطانية. وتحدثت الشبكة مع مجموعة من الخبراء حول ما إذا كنا على شفا حرب عالمية ثالثة، وما إذا كنا نعيش بالفعل في «عالم ما قبل الحرب». ويرى هيو لوفات، وهو زميل سياسي بارز في مركز أبحاث المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، أن هذا الاحتمال غير وارد. ويقول: «الأخبار المطمئنة هي أننا لا نتجه نحو الحرب العالمية الثالثة. ففي حين أن هناك صراعات وتوترات في ساحات مختلفة، مثل أوكرانيا والشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي، إلا أن هذه الصراعات كلها منفصلة وغير متصلة». ولفت إلى أنه، على الرغم من تأثير الحرب في غزة على المجتمع الدولي، بما في ذلك المملكة المتحدة، على سبيل المثال فيما يتعلق بهجمات الحوثيين على الشحن في البحر الأحمر وتأثيرها على التجارة العالمية، فإن هذه التأثيرات والمخاطر «ليست مخاطر وجودية». لكنه أشار إلى أن الحروب الحالية تسببت في تآكل وانهيار النظام الدولي وتعرّضه لضغوط كبيرة.

الحروب الحالية تسببت في تآكل وانهيار النظام الدولي

أما ديبورا هاينز، محررة الأمن والدفاع في «سكاي نيوز»، فقد قالت إنه «نظراً إلأى حجم الاضطرابات التي تهز أجزاء من العالم، وخاصة في الشرق الأوسط وأوكرانيا، فإن احتمالات اندلاع شرارة تشعل حرباً عالمية ثالثة قائمة بالفعل». وأضافت: «وهذا لا يعني أن التصعيد إلى المواجهة العالمية أمر لا مفر منه، ولكن يمكن القول إنه أكثر احتمالاً الآن من أي وقت مضى منذ نهاية الحرب العالمية الأخيرة». ولفتت إلى أن «ما يحدث بين إيران وإسرائيل قد يخلف تأثيراً عالمياً كبيراً، خاصة وأن طهران مدعومة من روسيا وتتمتع بعلاقات وثيقة مع الصين، في حين أن إسرائيل مدعومة من الولايات المتحدة والكثير من الدول الغربية». وفيما يخص حرب أوكرانيا، قالت هاينز إن نجاح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الحرب قد يشجعه على اختبار قوة حلف شمال الأطلسي (الناتو) من خلال غزو دولة عضو. وأكملت: «ومرة أخرى، فإن هذا من شأنه أن يخلق حرباً مباشرة بين موسكو الاستبدادية، المسلحة من قِبل إيران وكوريا الشمالية والمدعومة من الصين، وبين الدول الغربية». وإذا انتصرت روسيا على القوى الغربية، فإن ذلك قد يزيد من تصميم الصين على الوفاء بتعهدها بإعادة توحيد جزيرة تايوان مع البر الرئيسي بأي وسيلة ممكنة، بحسب هاينز. ومن الممكن أن تؤدي مثل هذه الخطوة أيضاً إلى إغراق آسيا في صراع واسع.

احتمالات اندلاع شرارة تشعل حرباً عالمية ثالثة قائمة بالفعل

ومن ناحيته، قال إدوارد آر أرنولد، الباحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة (RUSI): «أعتقد أن الناس في حاجة حقاً إلى فهم ماهية معاهدة شمال الأطلسي، التي تشكل أساس منظمة حلف شمال الأطلسي». ويقول أرنولد إنه يبدو أن عامة الناس يسيئون فهم المادة الخامسة من المعاهدة، والتي تنص على عدّ الهجوم على أحد الأعضاء بمثابة هجوم على الجميع. وأضاف: «هذه المادة لا تعني بالضرورة التصعيد العسكري ضد الدولة التي شنّت الهجوم. هناك عدة إجراءات لتهدئة الأمور. فإذا لم نتبع هذه الإجراءات واتخذنا قرارات على أساس سوء فهمنا فإن هذا الأمر قد يدفعنا إلى حرب لا تحمد عقباها». أما الدكتور لويغي سكازييري، الباحث في مركز أبحاث الإصلاح الأوروبي، فيقول: «يعتمد الأمر على تعريفك للحرب العالمية الثالثة. فالصراع المحتمل بين إيران وإسرائيل لديه القدرة على التوسع إلى كارثة عسكرية كبيرة في الشرق الأوسط، سيكون لها تداعيات عالمية». وأضاف: «في هذه الحالة، من شبه المؤكد أن الولايات المتحدة سوف تنجذب إلى الجانب الإسرائيلي، وقد تفعل الدول الغربية الأخرى، بما في ذلك المملكة المتحدة، الشيء نفسه ولكن بدرجة أقل». الصراع بين إيران وإسرائيل قد يتوسع إلى كارثة عسكرية كبيرة في الشرق الأوسط وتابع: «لكن مشاركتهم ستكون محدودة ولن تكون هذه حرباً عالمية ثالثة؛ لأسباب ليس أقلها أن روسيا لا تستطيع تحمل تداعيات دعم إيران، ولأن الصين من غير المرجح أن تفعل ذلك». وأشار سكازييري إلى أن تأثير مثل هذا الصراع على أوروبا سيكون اقتصادياً في المقام الأول، من خلال المزيد من التعطيل في تدفقات الطاقة والتجارة. ويرى سكازييري أن المسار الأساسي لسيناريو الحرب العالمية الثالثة هو الصدام الغربي المباشر مع روسيا، لافتاً إلى أن هذا السيناريو سيكون أكثر ترجيحاً إذا فاز دونالد ترمب بالانتخابات الرئاسية المقبلة وقوّض حلف شمال الأطلسي؛ الأمر الذي قد يغري فلاديمير بوتين بالهجوم على دول البلطيق.

مجلس الأمن يصوّت على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة غداً

الأمم المتحدة الولايات المتحدة: «الشرق الأوسط».. يصوّت مجلس الأمن الدولي، الخميس، على طلب قدّمته السلطة الفلسطينية لنيل العضوية الكاملة في الأمم المتّحدة، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية عدة «وكالة الصحافة الفرنسية»، مساء الثلاثاء. وفي ظل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، طلبت السلطة الفلسطينية، في مطلع أبريل (نيسان) الحالي، من مجلس الأمن النظر مجدّداً في الطلب الذي قدّمته في 2011 لنيل العضوية الكاملة بالأمم المتّحدة، على الرغم من أنّ الولايات المتّحدة التي تتمتّع بحقّ الفيتو عبّرت صراحة عن معارضتها هذا المسعى. ومساء الثلاثاء، قالت مصادر دبلوماسية، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إنّ التصويت على الطلب الفلسطيني سيجرى، الخميس. ويتزامن هذا الموعد مع جلسة مقرّرة منذ أسابيع عدّة للمجلس بشأن الوضع في غزة. ومن المتوقّع أن يحضر هذه الجلسة وزراء خارجية عدد من الدول العربية. ومساء الثلاثاء، نشرت البعثة الفلسطينية في الأمم المتّحدة، على حسابها في منصة «إكس»، بياناً صادراً عن مجموعة الدول العربية في الأمم المتّحدة، يطالب مجلس الأمن الدولي «بقبول دولة فلسطين دولة عضواً في الأمم المتّحدة». وقالت المجموعة العربية، في رسالتها: «إنّنا ندعو جميع أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى التصويت لصالح مشروع القرار الذي قدّمته الجزائر باسم المجموعة العربية (...). وعلى أقلّ تقدير، نناشد أعضاء المجلس عدم عرقلة هذه المبادرة الأساسية». ووفق البعثة الفلسطينية، فإنّ مشروع القرار الجزائري «يوصي» الجمعية العامة بقبول «دولة فلسطين عضواً في الأمم المتحدة». ويجري قبول دولة ما عضواً في الأمم المتحدة بقرار يصدر من الجمعية العامة بأغلبية الثلثين، لكن بعد توصية إيجابية بهذا المعنى من مجلس الأمن الدولي. ووفقاً للسلطة الفلسطينية، فإنّ 137 من الدول الأعضاء في الأمم المتّحدة، البالغ عددها 193 دولة، اعترفت، حتى اليوم، بدولة فلسطين. لكن هذا التأييد لا يكفي لاجتياز عقبة «الفيتو» الأميركي المرجّح في مجلس الأمن لمنع صدور توصية إيجابية بقبول عضوية فلسطين. وفي سبتمبر (أيلول) 2011، قدّم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طلباً «لانضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة». وعلى الرّغم من أنّ مبادرته هذه لم تثمر، فإنّ الفلسطينيين نالوا، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2012، وضع «دولة مراقبة غير عضو» بالأمم المتحدة.

مجلس النواب الأمريكي يدين شعار «من النهر إلى البحر» باعتباره «معادياً للسامية» ..

الجريدة..تبنى مجلس النواب الأمريكي قراراً يدين عبارة «من النهر إلى البحر» الذي يردده النشطاء المؤيدون لفلسطين، باعتباره «معادياً للسامية». وصوت المجلس بأغلبية 377 صوتا مقابل 44 «43 ديمقراطياً وجمهوري واحد» على هذا القرار الذي قدمه النائب الجمهوري أنتوني دي إسبوزيتو. وكتب الناب في منشور عبر منصة «إكس»، «إن الدعوة إلى القضاء على الدولة اليهودية» من النهر إلى البحر «تعتبر معادية للسامية. 44 من زملائي يجب أن يخجلوا من الترويج للكراهية». وكما كان الحال مع معظم القضايا المحيطة بالقضية الفلسطينية وإسرائيل، أدى هذا الإجراء إلى انقسام الحزب الديمقراطي، حيث عارض القرار 43 «تقدمياً» إضافة إلى النائب توماس ماسي «جمهوري عن ولاية كنتاكي» في حين صوتت النائبة مادلين دين «ديمقراطية عن بنسلفانيا» بـ«الحاضر». ويأتي القرار، الذي يمتد على خمس صفحات، بعد أشهر من انتقاد مجلس النواب للنائبة رشيدة طليب «ديمقراطية من ولاية ميشيغان» في نوفمبر لنشرها مقطع فيديو على منصة «إكس» يتضمن مقطعا لمتظاهرين يرددون نفس العبارات. وصوتت طليب ضد القرار، ووصفت العبارة بأنها «طموحة» في تحقيق دولة فلسطينية مستقلة، فيما انتقد مشرعون، غالبيتهم يتلقون تبرعات سخية من اللوبي الإسرائيلي في أمريكا، التفسير باعتباره «غطاء للغة تدعو صراحة إلى القضاء على إسرائيل». ويعد مشروع القانون جزءا من قائمة مكونة من 17 إجراء يطرحها القادة الجمهوريون في مجلس النواب للتصويت هذا الأسبوع بهدف تأكيد الدعم تل أبيب وإدانة طهران بعد أن شنت الأخيرة هجوما على إسرائيل خلال عطلة نهاية الأسبوع. يذكر أنه مقابل «من النهر إلى البحر» الفلسطيني، ترفع إسرائيل شعار «من الفرات إلى النيل»، وهو ما يقول الإسرائيليون إنه إسرائيل الكبرى.

7000 إصابة عقلية ونفسية بين الجيش الإسرائيلي منذ أشهر

دبي - العربية.نت.. بين العمليات العسكرية في غزة والتوتر على الجبهة الشمالية، مروراً بالتصعيد مع إيران، يمر الجيش الإسرائيلي بمرحلة صعبة على ما يبدو.

7000 عسكري مصاب باضطرابات عقلية ونفسية

فقد كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أنه منذ السابع من أكتوبر الماضي، بلغ عدد الجرحى والمصابين باضطرابات عقلية ونفسية أكثر من 7000 عسكري. وأضافت أن جناح إعادة التأهيل في وزارة الدفاع الإسرائيلية استقبل حوالي 7000 جريح ومصاب باضطرابات عقلية ونفسية منذ السابع من أكتوبر الماضي، بحسب "القناة 13" الإسرائيلية. أتى هذا بعد أن نشرت شعبة إعادة التأهيل في وزارة الدفاع، بيانات عن عدد الجرحى والمصابين نفسيا وضحايا اضطرابات ما بعد الصدمة في إسرائيل. وكشفت أن جناح إعادة التأهيل استقبل 7209 جرحى منذ هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي. كما أوضحت أن حوالي 30% من الجرحى والمصابين الذين وصلوا جناح إعادة التأهيل، منهم 2111 جريحًا، تطورت لديهم ردود أفعال عقلية مختلفة. وأضافت بالنسبة لنحو 60% ممن أصيبوا برد فعل عقلي، و1267 مصابا، فإن التكيف العقلي هو القضية الرئيسية. ثم لفتت إلى أن حوالي 95% من المجندين هم من الرجال الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما، ويخدمون في خدمة الاحتياط.

ميول انتحارية

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد كشفت أواخر العام الماضي، نقلا عن مسؤولين قولهم إن قسم التأهيل في الجيش قرر تشكيل فرق من أطباء نفسيين وممرضين قادرين على التعامل مع الميول الانتحارية، من أجل إجراء تقييم للجنود الذين يعانون من اضطرابات نفسية. ودخل البرنامج الجديد حيز التنفيذ في شباط/ فبراير الماضي، شاملاً الجنود الذين يتلقون العلاج من حروب إسرائيل السابقة على غزة ويفوق عددهم الـ13.500 جندي. وقالت رئيسة وحدة الخدمة الاجتماعية في قسم إعادة التأهيل، نوا روفا، حينها، إن بعض الجنود الذين ساءت حالتهم النفسية، أصبحوا يتصلون بمشرفيهم أو أفراد أسرهم طلباً للإغاثة، مؤكدة أن الأعداد سوف تتضاعف خلال عامين.

إيران تستعد للانتقام الإسرائيلي.. وتنقل ضباطها من سوريا

دبي - العربية.نت.. بعد تأكيد إسرائيل أن قرار الرد على الهجمات الإيرانية ليل السبت الأحد الماضي اتخذ، بدأت إيران تستعد براً وبحراً وجواً لهذا الهجوم الانتقامي المرتقب الذي قد يطالع مواقع داخل البلاد، أو حتى الوكلاء والميليشيات سواء في العراق أو سوريا أو لبنان. فقد كشف مسؤولون ومستشارون سوريون وإيرانيون اليوم الأربعاء أن طهران بدأت في إجلاء ضباطها ومستشاريها من مواقع عدة في سوريا، حيث يتواجد الحرس الثوري بشكل كبير. كما أوضح مسؤولون أمنيون سوريون أن الحرس الثوري وحزب الله قلصا وجود كبار ضباطهما في الداخل السوري. بينما نقل الضباط ذوي الرتب المتوسطة من مواقعهم الأصلية في البلاد إلى أخرى، حسب ما أفادت فرانس برس. إلى ذلك، فرض الحرس الثوري بالفعل إجراءات طارئة لحماية منشآته في جميع أنحاء سوريا. وقد قام بعض أعضائه بإخلاء قواعدهم لاسيما خلال الليل. ولم يبق سوى عدد قليل من العناصر في تلك المراكز للدفاع عن ترسانات الأسلحة.

ربة محدودة

لاسيما بعد ورود معلومات بأن إسرائيل قد تكتفي باستهداف منشآت إيرانية ذات أهمية في الأراضي السورية. وينظر الخبراء العسكريون إلى المنشآت المرتبطة بإيران في سوريا على أنها خيار يسمح لتل أبيب بالرد، مع تجنب الدخول في دوامة صراع أوسع في المنطقة. أما بحراً، فقد أعلنت البحرية الإيرانية بوقت سابق اليوم أن قواتها سترافق السفن التجارية الإيرانية في البحر الأحمر، في ظل التوتر القائم. كذلك رفعت القوات البرية جهوزيتها في إيران، مؤكدة أنها سترد الصاع صاعين وفي الحال، على أي اعتداء على أراضي البلاد. تأتي تلك المعلومات فيما بات بحكم المفروغ منه أن قرار الرد على طهران وطبيعته اتخذ إلا أن الجدال أو البحث لا يزال جاريا حول توقيته. إلا أن طبيعة هذا الرد لا تزال تثير مخاوف المجتمع الدولي لاسيما الولايات المتحدة الحليف الأوثق لتل أبيب، لأنها قد تؤدي إلى توسع الصراع وتشعل حرباً إقليمية لا تحمد عقباها. ولتشجيع إسرائيل على الحد من ضرباتها، أعلنت واشنطن أمس أنها ستفرض عقوبات عديدة على الإيرانيين، وتشجع الحلفاء الأوروبيين على اتخاذ التدابير عينها. في حين جددت طهران التأكيد أن أي مساس بأراضيها سيقابله رد عنيف وسريع وحاسم هذه المرة، ولن تنتظر 12 يوماً كما فعلت حين قصفت إسرائيل قنصليتها في دمشق مطلع أبريل، فتريثت حتى 12 يوما قبل أن تطلق أكثر من 300 صاروخ ومسيرة نحو الداخل الاسرائيلي.

قطر تعلن تعثّر المفاوضات بين إسرائيل وحماس

دبي - العربية.نت.. مع دخول الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة شهرها السابع، وتطورها إلى احتمال نشوب صراع مباشر بين إسرائيل وإيران، تبقى العين على مباحثات الوسطاء.

"مرحلة حساسة"

فقد أعلن رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الأربعاء، أن محادثات وقف إطلاق النار في قطاع غزة والإفراج عن المحتجزين تمر بمرحلة حساسة. وأضاف أن هناك محاولات قدر الإمكان لتذليل العقبات من دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل. كما أشار إلى أن بلاده تندد بسياسة العقاب الجماعي التي لا تزال إسرائيل تتبعها في قطاع غزة وبالتصعيد في الضفة الغربية. وقال الشيخ محمد في مؤتمر صحافي في الدوحة: "للأسف المفاوضات تمرّ ما بين السير قدما والتعثر، ونمر في هذه المرحلة بفترة حساسة وفيها بعض من التعثر"، مضيفا: "نحاول قدر الإمكان معالجة هذا التعثر والمضي قدما ووضع حد لهذه المعاناة التي يعانيها الشعب في غزة واستعادة الأسرى في نفس الوقت". أتى هذا الإعلان بعد أيام كان فيها الغموض سيد الموقف على المفاوضات بين إسرائيل وحماس، بعدما سلمت الحركة ردها إلى الوسطاء مؤكدة تمسكها بمطالبها، وهو ما عدَّته إسرائيل رفضاً للمقترح الأميركي.

6 جولات تفاوضية

يذكر أنه بعد 6 جولات من المفاوضات الماراثونية بدأت في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، لم ينجح الوسطاء في مصر وقطر والولايات المتحدة في الوصول إلى اتفاق بين حركة حماس وإسرائيل. وتعتمد المفاوضات الجارية حالياً على إطار اتفاق من 3 مراحل تم التوافق عليه في اجتماع عقد في باريس، نهاية يناير الماضي، بحضور رؤساء استخبارات مصر والولايات المتحدة وإسرائيل، إضافة إلى رئيس الوزراء القطري. إلى أن انتقلت المفاوضات من باريس إلى القاهرة والدوحة، وباريس مرة ثانية، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، آملة في التوصل إلى هدنة خلال شهر رمضان، ثم في العيد، لكنها حتى الآن لم تسفر عن اتفاق. وكانت الجولة الأخيرة من المفاوضات في القاهرة الأسبوع الماضي، وخلالها عرض مدير المخابرات المركزية الأميركية، ويليام بيرنز مقترحاً أميركياً للتهدئة تم تسليمه إلى حركة حماس. وينص المقترح على هدنة من ستة أسابيع يتم خلالها إطلاق سراح 40 رهينة إسرائيلية مقابل إطلاق سراح 800 إلى 900 فلسطيني تعتقلهم إسرائيل، ودخول 400 إلى 500 شاحنة من المساعدات الغذائية يومياً وعودة النازحين من شمال غزة إلى بلداتهم. وبينما قيل إن حماس خلال اليومين الماضيين رفضت المقترح، نفت الحركة الأمر وقالت إنها أضافت عليه بعض البنود فقط.

القوات الإيرانية تهدد: سنحمي سفننا وإسرائيل ستندم إن هاجمتنا

دبي - العربية.نت.. على وقع التوترات المتصاعدة في الشرق الأوسط والتأهب العسكري غير المسبوق بين إسرائيل وإيران، إثر التهديدات المتبادلة، أعلنت البحرية الإيرانية أن قواتها سترافق سفن البلاد في البحر. وقال القائد البحري، شهرام إيراني، اليوم الأربعاء، إن البحرية سترافق السفن التجارية إلى البحر الأحمر في ظل التوتر القائم، حسب ما نقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية. كما أردف قائلا: "نرافق سفننا من خليج عدن إلى قناة السويس ومستعدون لحماية سفن الدول الأخرى أيضاً"، حسب تعبيره. إلى ذلك، أضاف أن "المدمرة جماران متواجدة في خليج عدن، حالياً، وستستمر مهمتها هذه حتى البحر الأحمر".

إسرائيل ستندم

بدوره، شدد قائد القوة البرية في الجيش الإيراني على أن "لا مهادنة مع المعتدي على الأراضي الإيرانية". وقال العميد كيومرث حيدري "فليعلم الكيان الصهيوني أنه إذا حاول ارتكاب خطأ فسيتلقى ردا ساحقا يجعله يندم". أتت تلك الصريحات فيما لا تزال إسرائيل تدرس الخيارات للرد على الهجمات الإيرانية التي شهدتها أراضيها ليل السبت الأحد، والتي أتت رداً على الهجوم الإسرائيلي الذي استهدف السفارة الإيرانية في دمشق مطلع أبريل الحالي.

خطف سفينة

كما جاءت بعد 5 أيام على خطف الحرس الثوري سفينة مملوكة جزئياً لرجل أعمال إسرائيلي في مضيق هرمز، وجرها نحو المياه الإقليمية الإيرانية. ومنذ 12 أبريل الحالي، عقدت حكومة الحرب الإسرائيلية عدة اجتماعات بغية بحث الرد على طهران، الذي أكدت مرارا أنه آت لا محالة.

رد إسرائيلي

فيما رجح بعض المراقبين والمسؤولين الأميركيين أن يكون الرد مباشرة من إسرائيل نحو الداخل الإيراني، بحيث يستهدف مواقع محددة من دون أن يشعل حرباً أوسع، أو مصالح إيرانية في الخارج قد تكون سفناً أيضا، أو مواقع تخزين أسلحة أو مراكز لميليشيات مدعومة سواء في العراق أو سوريا أو لبنان. كما رأى بعض المحللين أن الرد الإٍسرائيلي قد يأتي على شكل هجمات سيبرانية. كذلك رجح مسؤولون أميركيون أن يحصل الرد الإسرائيلي نهاية هذا الأسبوع، إلا أن إسرائيل لم تعلن بطبيعة الحال أي تفاصيل لا من قريب أو بعيد. إلا أن واشنطن والعديد من الدول الغربية الحليفة لها حثتها على ضبط النفس وعدم الرد، وتصعيد الوضع في المنطقة المشتعلة أصلا منذ تفجر الحرب على قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي.

إسرائيل: استهدفنا مجمعاً عسكرياً لحزب الله جنوب لبنان

دبي - العربية.نت.. مع استمرار تصاعد التوترات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، استهداف مجمع عسكري لحزب الله في بلدة عيتا الشعب جنوب لبنان. فيما أضاف الناطق باسمه في بيان أنه تم رصد عدة عمليات إطلاق باتجاه عرب العرامشة شمال إسرائيل، وهاجم الجيش مصادر النيران.

إصابة 5 أحدهم بحالة حرجة

وكان الإسعاف الإسرائيلي قد أعلن بوقت سابق الأربعاء، إصابة 6 أشخاص، أحدهم في حالة حرجة، جراء ضربة أصابت مبنى في عرب العرامشة بشمال إسرائيل، وفقاً للتلفزيون الرسمي. ولم يذكر التلفزيون تفاصيل أخرى، إلا أن وسائل إعلام محلية أكدت اختراق 5 صواريخ للمجال الجوي بالجليل الغربي، مؤكدة سقوط إحداها في عرب العرامشة. جاء ذلك بعدما أعلن حزب الله اللبناني في وقت سابق اليوم تنفيذ 5 عمليات استهدفت مواقع عسكرية في شمال إسرائيل، منها وحدة المراقبة الجوية في قاعدة ميرون بالصواريخ الموجهة، معلناً إصابة تجهيزاتها وتدميرها. أتت هذه التطورات بعد ساعات قليلة من إعلان مقتل 3 عناصر من حزب الله اللبناني بينهم قيادي في غارات إسرائيلية في جنوب لبنان، أمس الثلاثاء. وأكد الجيش الإسرائيلي مقتل قيادي ميداني في حزب الله في ضربة نفذت في جنوب لبنان. وأورد بيان للجيش أن طائرة تابعة له "قصفت وقامت بتصفية إسماعيل يوسف باز، القيادي في قطاع الساحل في حزب الله" في منطقة عين بعال في لبنان، مضيفا أن القيادي المذكور "شارك في التخطيط لإطلاق قذائف وصواريخ مضادة للدبابات في اتجاه إسرائيل من المنطقة الساحلية في لبنان".

توترات يومية

يذكر أنه منذ تفجر الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس يوم السابع من أكتوبر الفائت، شهدت الحدود اللبنانية الإسرائيلية قصفاً متبادلاً بشكل شبه يومي بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، ما أدى إلى مقتل 363 شخصاً على الأقل، بينهم 240 عنصراً في حزب الله و70 مدنياً، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية. في المقابل، قتل في الجانب الإسرائيلي 10 عسكريين و8 مدنيين بنيران مصدرها جنوب لبنان.كما تشن إسرائيل منذ أسابيع غارات جوية أكثر عمقاً داخل الأراضي اللبنانية، مستهدفة مواقع لحزب الله، ما زاد المخاوف المحلية والدولية مؤخراً من اندلاع حرب مفتوحة. كذلك نفذت عدة ضربات على سيارات في الجنوب، ضمن خطة لاغتيال قيادات في حزب الله وحماس على السواء.

استخدمته أميركا لأول مرة قبل أيام.. ما هو صاروخ SM-3؟

دبي - العربية.نت.. بعد الهجمات الإيرانية غير المسبوقة على إسرائيل، ومشاركة الولايات المتحدة باعتراض الصواريخ والمسيرات، تكشفت معلومات عن استخدام واشنطن "للمرة الأولى" في عمليات قتالية، صاروخها من طراز SM-3 المضاد للصواريخ الباليستية. فقد أطلقت السفن الحربية التابعة للبحرية الأميركية ما بين 4 إلى 7 صواريخ SM-3 من المدمرتين "آرلي بيرك" و"يو إس إس كارني" الموجودتين في البحر المتوسط، خلال اعتراض الصواريخ الباليستية الإيرانية، وفق ما أفادت مجلة "إنترسبت" الأميركية. وكان وزير البحرية الأميركي، كارلوس ديل تورو، قد أعلن في جلسة استماع بمجلس الشيوخ أمس الثلاثاء أن بلاده أطلقت صواريخ من طراز SM-2 وطراز SM-6، وخلال عطلة نهاية الأسبوع أطلقت صواريخ SM-3، في أول اعتراف باستخدام هذا الطراز الأخير.

مواصفات SM-3

وتعتبر صواريخ SM-3 مخصصة لإطلاقها من أنظمة محمولة على متن سفن. ودخل هذا النوع من الصواريخ الخدمة عام 2014، ويصل طولها إلى 6.55 متر. كما يمكنها اعتراض الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى، فضلاً عن قدرتها على استهداف الأقمار الاصطناعية الواقعة قرب مدار الأرض. فيما برز اسم SM-3 عندما أجرت الولايات المتحدة تجربة اعتراض لصاروخ باليستي متوسط المدى، في أكتوبر 2018، التي تكللت بالنجاح. كذلك يعتبر صاروخ SM-3 جزءاً من منظومة Aegis البحرية الدفاعية للصواريخ الباليستية، والتي اعتمدتها كل من أميركا وحلف شمال الأطلسي. في حين عارضت روسيا نشرها في دول مثل بولندا عام 2009.

أكثر من 300 صاروخ ومسيرة

يذكر أن إيران كانت أطلقت ليل السبت - الأحد أكثر من 300 صاروخ ومسيرة نحو إسرائيل، رداً على قصف قنصليتها في دمشق مطلع أبريل والذي أدى إلى مقتل محمد رضا زاهدي، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا ولبنان، ونائبه محمد هادي رحيمي فضلاً عن 5 من الضباط المرافقين لهما. فيما تعهدت إسرائيل بالرد على الهجوم الإيراني الذي تمكنت من إحباطه بصورة شبة تامة بمساعدة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

الكرملين يدعو لضبط النفس في الشرق الأوسط

موسكو: «الشرق الأوسط».. رفض الكرملين تأكيد أو نفي اليوم (الأربعاء) ما إذا كانت موسكو قد تلقت تحذيراً مسبقاً بشأن الهجوم الإيراني على إسرائيل، لكنه حث جميع الأطراف في الشرق الأوسط على التراجع عن الصراع. وبحسب «رويترز»، حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس (الثلاثاء) جميع الأطراف على الامتناع عن أي إجراء يثير مواجهة جديدة، محذراً من أن ذلك ستكون له عواقب كارثية على المنطقة. وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين عندما سئل اليوم (الأربعاء) ما إذا كانت طهران، التي تتمتع بعلاقات وثيقة مع موسكو، قد حذرت روسيا مسبقاً من الهجمات التي وقعت يوم (السبت) على إسرائيل، إنه ليس لديه ما يقوله في هذا الشأن. وأضاف «لا نريد حتى الحديث عن تصعيد هذا الصراع. هذا يتعارض مع مصالح إسرائيل، وإيران، والمنطقة بأكملها». وتابع «تحافظ روسيا الاتحادية على علاقتها الوثيقة والبناءة مع إيران... ولدينا أيضاً علاقات بناءة مع إسرائيل». وأردف «نجري مناقشات بشأن ضرورة وقف التصعيد. وندعو جميع دول المنطقة إلى ضبط النفس بشكل معقول». وقال بيسكوف إن الوضع خطير. وأضاف للصحافيين «إذا تحدثنا عن صراع مباشر بين إسرائيل وإيران، فلن أسمي الصراع الحالي غير مباشر... عندما يتم تدمير قنصلية دولة ما، فمن الصعب وصف ذلك بأنه صراع غير مباشر».

عمدة مدينة أوكرانية يحذر من تحوُّلها إلى «حلب ثانية»

كييف: «الشرق الأوسط».. حذَّر عمدة مدينة خاركيف الأوكرانية، إيهور تيريخوف، من تحولها إلى «حلب ثانية» ما لم يصوِّت السياسيون الأميركيون على منح مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا، تمكنها من الحصول على الدفاعات الجوية اللازمة لمنع الهجمات الروسية بعيدة المدى. ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن تيريخوف قوله إن روسيا غيَّرت تكتيكاتها مؤخراً، في المدينة الواقعة شرق أوكرانيا، والتي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليون نسمة؛ حيث تقوم بقصف المناطق السكنية ومنشآت الطاقة بشكل شبه يومي منذ عدة أسابيع، ما يتسبب في انقطاع للتيار الكهربائي على نطاق واسع. وقال عمدة ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، إن حزمة المساعدات العسكرية الأميركية البالغة قيمتها 60 مليار دولار، المتوقفة حالياً في الكونغرس، لها «أهمية بالغة بالنسبة لنا»، وحث الغرب على الاهتمام مرة أخرى بالحرب المستمرة منذ عامين بالبلاد. وقال تيريخوف: «نحن بحاجة إلى هذا الدعم لمنع خاركيف من أن تصبح حلب ثانية»، في إشارة إلى المدينة السورية التي تعرضت لقصف شديد من قبل القوات الروسية والسورية في ذروة الحرب الأهلية في البلاد، قبل عقد من الزمن. وفي 22 مارس (آذار)، دمرت الهجمات الروسية محطة طاقة حرارية في الطرف الشرقي من المدينة، بالإضافة إلى جميع محطات تحويل الكهرباء الفرعية. وبعد أسبوع، اعترف المسؤولون بتدمير محطة طاقة ثانية، على بعد 48 كيلومتراً جنوب شرقي المدينة، في الهجوم نفسه. وانقطعت الكهرباء في المدينة التي تقع على بعد نحو 48 كيلومتراً من الحدود الروسية، بعد غارة جوية أخرى هذا الأسبوع، ما أدى إلى توقف مترو الأنفاق لفترة وجيزة. وقال السكان إن إمدادات الطاقة تكفي عادة لبضع ساعات يومياً في وسط المدينة، على الرغم من أن الوضع في الضواحي أفضل. ولا تزال إمدادات المياه مستمرة؛ لكن تيريخوف قال إن هناك مخاوف من أن الجيش الروسي قد يتحول إلى استهداف توزيع الغاز، بعد تعرض منشآت التخزين في الغرب للهجوم، الأسبوع الماضي. وبدأ القادة الأوكرانيون في مطالبة الدول الغربية بالتبرع بأنظمة دفاع جوي من طراز «باتريوت»؛ خصوصاً بعد الدعم العسكري الأميركي والبريطاني لإسرائيل، خلال عطلة نهاية الأسبوع، عندما قامت بتحييد هجوم جوي من إيران. وشاركت القوات الأميركية المتمركزة بالقرب من مدينة أربيل في شمال العراق في التصدي للهجوم، باستخدام بطارية صواريخ «باتريوت» لإسقاط صاروخ باليستي إيراني. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، يوم الأحد، إن بلاده بحاجة إلى المساعدة من حلفائها لدرء التهديدات الجوية، تماماً كما فعلت إسرائيل. وأضاف: «لقد رأى العالم بأسره أن إسرائيل لم تكن وحدها في الدفاع عن نفسها. دمر حلفاؤها التهديدات في السماء». وتابع: «عندما تقول أوكرانيا إن الحلفاء لا يمكنهم أن يغضوا الطرف عن الصواريخ والطائرات المُسيَّرة الروسية، فهذا يعني أنه من الضروري التحرك بقوة. إن الكلمات وحدها لن تحمي سماء أوكرانيا. لم يعد هناك مزيد من الوقت لنضيعه». وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في حديث للتلفزيون الرسمي، الأحد، إن المفاوضات مستمرة بشأن تأمين مزيد من أنظمة «باتريوت»؛ لكنه عبر عن قدر من الإحباط بسبب بطء وتيرة الحصول عليها. وأضاف قائلاً: «مع كل احترامي وامتناني للولايات المتحدة الأميركية، هل تعتقد أن الجيش الأميركي ليس لديه منظومة (باتريوت) احتياطية واحدة يمكنه نقلها إلى أوكرانيا؟». ولم يغادر سوى عدد قليل من السكان مدينة خاركيف، منذ أن زادت روسيا حملة القصف في مطلع العام. ولا تزال خاركيف مدينة حيوية تضم مطاعم ومقاهي مزدحمة، وتزدهر بعض الشركات على الرغم من القصف الروسي.

زيلينسكي يوقّع قانون التعبئة العسكرية الهادف لزيادة عدد الجنود

كييف: «الشرق الأوسط».. وقّع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الثلاثاء)، قانون التعبئة العسكرية المثير للجدل؛ لأنه لا ينص على فترة تسريح للجنود، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وبحسب إشعار نُشر على الموقع الإلكتروني للبرلمان الأوكراني، قُدّم النص الثلاثاء إلى الرئيس الذي وقّعه بعد ذلك. أقرّ 283 نائباً في البرلمان الأوكراني، الخميس الماضي، مشروع قانون حول التعبئة العسكرية؛ مما أثار جدلاً واسعاً، خاصة لدى الكثير من العسكريين وعائلاتهم بسبب عدم ذكر مشروع القانون فترة لتسريح الجنود. ويشدد القانون الجديد العقوبة على الفارين من الخدمة العسكرية ويحفز التجنيد الإلزامي، ويُلزم الرجال تحديث تفاصيل تسجيلهم العسكري لدى السلطات. لكن المسألة المثيرة للجدل تتعلق بعدم نص القانون على تسريح الجنود الذين خدموا لفترة طويلة على الجبهة، وهو اقتراح رفضه المشرعون بعد تعرضهم لضغوط من الجيش الأوكراني. ويقول المشرعون إن مسألة التسريح سيتم تناولها في مشروع قانون منفصل، بدون ذكر أي تفاصيل. مُنيت كييف بخسائر أمام تقدم القوات الروسية منذ أواخر العام الماضي في وقت تعاني من نقص في القوة البشرية وتعطل مساعدات هي بأمس الحاجة إليها، من الحلفاء الغربيين. وفي وقت سابق هذا الشهر وقع زيلينسكي على قانون منفصل يخفض سن التعبئة من 27 إلى 25 عاماً مما يرفع عدد الرجال المؤهلين للقتال. وتهدف القوانين الجديدة إلى تعزيز القدرة القتالية لأوكرانيا، لكنها أثارت غضب دولة انهكتها منذ أكثر من عامين محاربة القوات الروسية الغازية. ويواجه الجيش الأوكراني الذي لم ينجح بهجومه المضاد في صيف 2023، وتضاءلت المساعدات الغربية له، الهجمات الروسية في نقاط عدّة على الجبهة. وهو في حاجة إلى جنود وذخيرة.

قمة أوروبية استثنائية حافلة بملفات خارجية حامية

قادة الاتحاد سيسعون لطمأنة أوكرانيا وتجنّب التصعيد في الشرق الأوسط ومناقشة النزوح السوري في لبنان

الشرق الاوسط..باريس: ميشال أبونجم.. يعقد قادة الاتحاد الأوروبي الـ27 الأربعاء والخميس، في بروكسل، قمة استثنائية ستتمحور المناقشات فيها حول ملفات ينتظر أن تحتل الموضوعات الخارجية منها حيزاً واسعاً بالنظر للوضع الدولي المتوتر على خلفية ثلاث حروب تلعب أوروبا بخصوصها دوراً مؤثراً. وقالت مصادر رئاسية فرنسية في معرض تقديمها للقمة التي تنطلق مساء الأربعاء، إن المحاور الخارجية تتناول بدايةً الوضع الميداني في أوكرانيا والمساعدات العسكرية الأوروبية لكييف للعام الحالي وللسنوات المقبلة. ثاني المحاور يتناول الوضع في الشرق الأوسط من زاوية الهجمات الإيرانية على إسرائيل وتهديدات تل أبيب باستهداف إيران رداً عليها، بالإضافة إلى تطورات حرب غزة. وللمرة الأولى، سيتناول القادة الأوروبيون مسألة النزوح السوري للبنان بشكل منفصل. وثالث المحاور مستقبل علاقات الاتحاد الأوروبي بتركيا.

غيظ أوكراني من أوروبا والغرب

تقول المصادر الفرنسية إن القادة الأوروبيين «سيعرِبون عن حرصهم على مساندة أوكرانيا عسكرياً استكمالاً لما قرروه في قمتهم السابقة الشهر الماضي، ومواصلة جهودهم لتعزيز قدرات أوروبا في قطاع الصناعات الدفاعية، ولكن أيضاً المسائل التمويلية». بيد أن الحرص الأوروبي يلاقيه نوع من «العتب» الأوكراني مرده لما تعدّه كييف «تفاوتاً» في المعاملة بين ما قامت به الدول الغربية من الوقوف إلى جانب إسرائيل في مواجهة الهجمات الجوية الإيرانية وعملها على إسقاط المسيّرات والصواريخ الإيرانية قبل وصولها إلى الأجواء الإسرائيلية؛ الأمر الذي لم تقم به هذه الدول (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) أبداً في أوكرانيا. وما يفاقم العتب الأوكراني التطورات الميدانية في الجبهة الشرقية، حيث تواصل القوات الروسية قضمها للأراضي الأوكرانية في منطقة الدونباس، والتخوف المستجد من أن تخسر أوكرانيا الحرب بسبب نقص الذخائر ووسائل الدفاع الجوي وتأخر وصول طائرات «إف 16» القتالية التي وُعِدت بها وتجميد المساعدة الأميركية من 60 مليار دولار في مجلس النواب. أكدت باريس أن قرار الأوروبيين الاستفادة من عائدات الأصول الروسية المجمدة في أوروبا وتحديداً في بروكسل نهائي، ولكن يتعين تسوية «بعض المسائل القانونية» قبل أن يصبح نافذاً. وأشارت المصادر الرئاسية إلى أن فرض عقوبات إضافية على روسيا وسد الثغرات التي تنفذ منها موسكو للالتفاف عليها ستكون موضع بحث وتدقيق. تبين الأرقام المتوافرة أن الاتحاد الأوروبي قدم مساعدات عسكرية لكييف تبلغ قيمتها 31 مليار يورو، مضافاً إليها 20 مليار يورو حتى نهاية العام الحالي. ثم إن قادة الاتحاد قرّروا برنامج مساعدات من 50 مليار يور حتى عام 2027، فضلاً عن ضخ خمسة مليارات إضافية في ما يسمى «مبادرة السلام الأوروبية» لتسليح القوات الأوكرانية. والبحث جار حالياً لاستدانة أوروبية جماعية لمبلغ يصل إلى 100 مليار يورو، كما جرى قبل عامين، في أوج جائحة «كوفيد - 19» لتعزيز الإنتاج الدفاعي ومد كييف بما تحتاج إليه من أسلحة؛ وكل ذلك لتوفير دعم عسكري مستدام على خلفية التخوف من وصول دونالد ترمب، الرئيس الأميركي السابق، مجدداً إلى البيت الأبيض. ورغم هذه الجهود الأوروبية، فإن ثمة قناعة قوامها أن الـ27 ليسوا قادرين على الحلول محل الولايات المتحدة التي تبقى العنصر الرئيسي في مساندة كييف عسكرياً.

التصعيد في الشرق الأوسط

ما لا يريده الأوروبيون، بأي شكل من الأشكال، أن تتوسع الحرب في الشرق الأوسط وأن تعمد إسرائيل إلى الرد على الهجمات الإيرانية، ثم أن تعمد طهران للرد على الرد، وفق ما يؤكد قادة البلدين. من هنا، وفق المصادر الرئاسية، سيتضمن البيان الختامي الصادر عن القمة دعوة إلى خفض التصعيد مع التذكير بأن الدول الأوروبية، فرادى، دعت كلها إلى تجنب اتساع نطاق الحرب ودعت إسرائيل مباشرة أو بشكل التفافي إلى الامتناع عن مهاجمة إيران باعتبار أن النجاح في إسقاط الأكثرية العظمى من المقذوفات الإيرانية قبل وصولها إلى الأجواء الإسرائيلية، وبعدها يعد «إخفاقاً لإيران وانتصاراً لإسرائيل» وفق ما أعلنه الرئيس الفرنسي في حديث للقناة التلفزيونية الثانية صباح الاثنين، وبالتالي «لا حاجة» إلى رد إسرائيلي. وتتوقع المصادر الرئيسية أن يكون البيان الأوروبي شبيهاً بالبيان الذي أصدره قادة مجموعة السبع عصر الأحد، وجاء فيه تعبير عن «التضامن والدعم الكامل لإسرائيل والالتزام بأمنها». إلا أنه تضمن أيضاً تأكيداً على ضرورة تجنب «التصعيد الإقليمي والعمل على إرساء الاستقرار». وأضاف البيان: «انطلاقاً من ذلك، نطلب من إيران ووكلائها وقف هجماتهم ونقف على أهبة الاستعداد لاتخاذ المزيد من التدابير الآن، ورداً على أي خطوات إضافية مزعزعة للاستقرار. ورغم هذه الدعوة، فإن السبع تجنّبوا مطالبة إسرائيل مباشرة بالامتناع عن الرد وعن مهاجمة المصالح الإيراني»، بل عدّوا أن طهران «بأفعالها هذه تتجه أكثر نحو زعزعة استقرار المنطقة وتخاطر بإثارة تصعيد إقليمي لا يمكن السيطرة عليه».

الجديد في القمة الأوروبية أنها للمرة الأولى ستناقش في بندٍ منفصل النزوح السوري إلى لبنان (رويترز)

وأفادت المصادر الرئاسية بأن البيان المرتقب سيتضمن «إدانة جلية وقوية لما قامت به إيران والتعبير عن دعم إسرائيل والتضامن معها والالتزام (الأوروبي) إزاء أمنها»، والتذكير بأن إيران «تخطت عتبة إضافية في نسف الاستقرار والدعوة إلى استقرار الوضع (في الشرق الأوسط) والامتناع عن أي تصعيد إضافي». ومن بين دول الاتحاد، وحدها فرنسا ساهمت في إسقاط عدد من المقذوفات الإيرانية في سماء الأردن.

ملف النازحين السوريين إلى لبنان

إضافة إلى ما سيق، فإن القادة الـ27، بحسب الإليزيه، سيتناولون الوضع في غزة ولا يبدو أنهم سيأتون بجديد، لا، بل إنهم سيستعيدون خلاصات البيان الذي صدر عنهم في قمتهم السابقة في شهر مارس (آذار) الماضي التي دعت إلى وقف فوري لإطلاق النار والإفراج عن الرهائن وتعزيز وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة. والحال، أن إسرائيل، حتى اليوم، تصم آذانها عن دعوة وقف النار التي لم تصدر فقط عن الأوروبيين، بل عما صدر أيضاً عن مجلس الأمن الدولي في قراره الشهير وعن ما طلبته محكمة العدل الدولية وهي تعاملت مع هذين المحفلين كأنهما عير موجودين. وحتى اليوم، رفضت دول أوروبية مثل المجر والنمسا وسلوفاكيا إدانة ما تقوم به إسرائيل في غزة. وقد عبّر مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن «أسفه» لانقسامات الأوروبيين بشأن غزة. كما تجدر الإشارة إلى أن إسبانيا بدأت إجراءات للاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهي بذلك بعيدة كثيراً عن مواقف بعض الدول الأوروبية الأخرى الرافضة أو المترددة في الاحتذاء بها. وتجدر الإشارة إلى الفقرة الخاصة في بيان قادة مجموعة السبع بشأن غزة؛ إذ جاء فيه: «سنقوم أيضاً بتعزيز تعاوننا من أجل إنهاء الأزمة في غزة، بما في ذلك من خلال مواصلة العمل للتوصل إلى وقف إطلاق نار فوري ودائم وإطلاق سراح الرهائن من قبل (حماس) وإيصال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين المحتاجين». بيد أن الجديد في القمة الأوروبية أنها للمرة الأولى ستناقش في بند منفصل النزوح السوري إلى لبنان. وقالت المصادر الرئاسية إن البيان سيتضمن «على الأرجح عناصر بشأن أوضاع اللاجئين السوريين قي لبنان ومواصلة دعم واستقرار هذا البلد» من غير إغفال الإشارة إلى «حرب المناوشات الدائرة بين إسرائيل و(حزب الله) منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وحتى اليوم، كان الأوروبيون يعارضون مطالبة لبنان بضرورة ترحيل النازحين السوريين إلى بلادهم بحجج مختلفة. إلا أن ازدياد موجة الهجرة غير الشرعية من لبنان باتجاه قبرص واليونان أخذت تؤثر على المواقف الأوروبية. من هنا أهمية ما سيصدر عن القمة المرتقبة بهذا الشأن. يبقى الملف التركي. وبهذا الخصوص، سيعود القادة إلى دراسة التقرير الذي أعدّته المفوضية الأوروبية عن العلاقات مع أنقرة. وما يريده الأوروبيون، وفق باريس، هو البحث عن «نقطة توازن» مع تركيا بحيث التعاطي معها يتعين أن يكون «وفق أجندة إيجابية التي هي في مصلحة الطرفين»، ولكن العمل بها «بشكل تدريجي بحيث إن التزاماً (جدياً) من قِبل الأوروبيين يتعين أن تقابله أدلة ملموسة من جانب أنقرة حول رغبتها في الالتزام بجوانب العلاقات كافة» مع الاتحاد الأوروبي، وهو «ما يصح على علاقة أنقرة بروسيا ومحاربة الالتفاف على العقوبات المفروضة عليها والتزام مبادئ دولة القانون والمسألة القبرصية».

وزير الدفاع الصيني: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام دعوات «استقلال تايوان»

دونغ يدعو نظيره الأميركي إلى تعزيز «الثقة» بين البلدين

بكين: «الشرق الأوسط».. أعلنت بكين، اليوم الأربعاء، أن وزير الدفاع الصيني دونغ جون دعا نظيره الأميركي لويد أوستن إلى تعزيز «الثقة» بين البلدين، وذلك خلال أول محادثات دفاعية ثنائية على هذا المستوى منذ نحو 18 شهراً. وقالت وزارة الدفاع الصينية، في بيان، إنّ دونغ أبلغ أوستن بأنه «ينبغي على الصين والولايات المتحدة أن تنظرا إلى السلام باعتباره الأمر الأثمن، وإلى الاستقرار باعتباره الأمر الأهمّ، وإلى الثقة باعتبارها أساس التعاملات». وأضاف الوزير الصيني أنّه يتعيّن على البلدين أن «يبنيا تدريجياً ثقة متبادلة». كما شدّد على مسامع نظيره الأميركي على أنّ «القطاع العسكري أساسي من أجل (...) تحقيق الاستقرار في تطوير العلاقات الثنائية ومنع الأزمات الكبرى». ولفت دونغ إلى أنّ الرئيسين الصيني شي جينبينغ، والأميركي جو بايدن، «مصمّمان على تحقيق الاستقرار وتحسين العلاقات الثنائية». غير أنّ وزير الدفاع الصيني جدّد تأكيد موقف بلاده فيما يتعلّق بتايوان؛ الجزيرة البالغ عدد سكّانها 23 مليون نسمة، والتي تؤكّد الصين أنّها جزء لا يتجزّأ من أراضيها، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية». في هذا الصدد قال الوزير الصيني إنّ «قضية تايوان تقع في قلب المصالح الأساسية للصين، ولا يجوز المساس بالمصالح الأساسية للصين». وفي انتقاد مبطّن لواشنطن؛ الداعم العسكري الرئيسي لتايبيه، قال دونغ إنّ الجيش الصيني «لن يقف أبداً مكتوف اليدين أمام الأنشطة الانفصالية التي تدعو إلى استقلال تايوان، وأمام التواطؤ والدعم الخارجيين». وبالنسبة لبكين، فإنّ تايوان مقاطعة صينية لم تتمكّن، حتى اليوم، من إعادة توحيدها مع بقية الأراضي الصينية منذ انتهت الحرب الأهلية الصينية في 1949. كما دعا وزير الدفاع الصيني الولايات المتحدة إلى احترام مطالب بلاده في بحر الصين الجنوبي. وتطالب بكين بالسيادة على جزء كبير من الجزر والشعاب المرجانية بهذه المنطقة البحرية الشاسعة، حيث تصاعدت التوترات في الأشهر الأخيرة بين الصين والفلبين. وشدّد الوزير الصيني على أن «الوضع الحالي في بحر الصين الجنوبي مستقرّ بشكل عام، ودول المنطقة لديها الإرادة والحكمة والقدرة على حلّ المشكلات». وأضاف: «يجب على الولايات المتّحدة أن تعترف بموقف الصين الثابت، وأن تحترم سيادة الصين الإقليمية وحقوقها ومصالحها البحرية في بحر الصين الجنوبي، وأن تتّخذ إجراءات ملموسة لحماية السلام الإقليمي».

باكستان تتهم الاستخبارات الهندية بالتورط في قتل أحد مواطنيها

إسلام آباد: سننتظر استكمال التحقيقات

الشرق الاوسط..إسلام آباد : عمر فاروق.. تشتبه السلطات الباكستانية في تورط وكالة الاستخبارات الهندية الخارجية، التي يُشار إليها باسم «جناح البحث والتحليل»، في الحادث الغامض لمقتل مواطن باكستاني سبق اتهامه بقتل جاسوس هندي داخل أحد السجون الباكستانية. كان سارفاراز تامبا، المواطن الباكستاني المتهم بقتل الجاسوس الهندي سارابجيت سينغ في سجن في لاهور، قد لقي مصرعه قبل يومين على أيدي مهاجمين مجهولين اقتحموا منزله في مدينة لاهور، وأطلقوا عليه الرصاص. وقال شقيقه للشرطة، إن مهاجمين مجهولين أردوه قتيلاً، وكانوا يضعون أقنعة ويعتمرون خوذات، واقتحموا منزله وأطلقوا النار عليه. من جهته، صرّح وزير الداخلية الباكستاني، محسن نقفي، في مؤتمر صحافي في لاهور: «نشتبه في تورط الهند في هذا الحادث، لكننا سننتظر استكمال التحقيقات». وأضاف أن قتل تامبا يشكّل تكراراً لنمط محدد من الهجمات التي استهدفت أشخاصاً محددين عبر الأشهر القليلة الماضية، وتحمّل إسلام آباد نيودلهي المسؤولية عنها. الملاحظ أن الاستخبارات في باكستان والهند ماضيتان في ممارسة ألعاب التجسس داخل أراضي كل منهما. ومع ذلك، فإن اغتيال مواطن ينتمي لإحداهما على أرض الأخرى لم يحدث من قبل.

عداء بين الاستخبارات الباكستانية والهندية

بوجه عام، تعدّ الاستخبارات في باكستان والهند غريمتين تقليديتين، ولا يزال العداء بينهما مستعراً في العلن. وظهر في البلدين كثير من الأفلام التي تناولت قصصاً تُصوّر التنافس والعداء بين استخبارات البلدين. يذكر أنه في أعقاب هجمات 11 سبتمبر (أيلول) بالولايات المتحدة، تحوّلت الاستخبارات الباكستانية إلى هدف رئيسي للدعاية الهندية التي نسبت إليها دوراً مزعوماً في دعم مسلحين إسلاميين، خصوصاً جماعة «طالبان» الأفغانية. من جهتها، تتهم الهند الاستخبارات الباكستانية بدعم جماعات انفصالية في كشمير، والبنجاب الهندية، في حين تتهم باكستان جارتها بالتورط في توفير أسلحة، والتدريب والتمويل للمتمردين البلوش على أراضيها. ومع تفاقم التوترات بين البلدين، يخرج التنافس والعداء بين وكالتَي الاستخبارات إلى العلن. يذكر أن الجاسوس الهندي المدان سارابجيت سينغ، لفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى عام 2013 بعد أن تعرّض لهجوم بالطوب والشفرات على أيدي اثنين من السجناء داخل أحد السجون الباكستانية. وبعد إجراء الشرطة الباكستانية تحقيقاً بالأمر، خلصت إلى أن سارفاراز تامبا المتهم الرئيسي في الحادث. ومع ذلك، قضت محكمة باكستانية ببراءة تامبا عام 2018 من التورط في جريمة القتل.

حملة دبلوماسية

من ناحيتها، اتهمت السلطات الباكستانية الهند بالتورط في مقتل ما لا يقل عن 20 مواطناً باكستانياً. واليوم، تدرس الحكومة الباكستانية إطلاق حملة دبلوماسية عبر وزارة خارجيتها، لكشف تورط الهند في 20 عملية اغتيال لمواطنين عاديين داخل باكستان خلال الأشهر القليلة الماضية. من ناحية أخرى، وفي أعقاب نشر صحيفة «الغارديان»، ومقرها لندن، تقريراً إخبارياً يفيد بأن الهند نفذت 20 عملية اغتيال داخل الأراضي الباكستانية على مدار الأشهر القليلة الماضية، بدا أن وزير الدفاع الهندي، راجناث سينغ، أكد هذا الادعاء عندما قال إن لحكومة بلاده الحق في تنفيذ اغتيالات بدول أجنبية إذا ما أقدم شخص ما على زعزعة السلام في الهند. من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أن الشبكة الهندية لعمليات القتل خارج نطاق القضاء وخارج الحدود الإقليمية، أصبحت الآن «ظاهرة عالمية» تتطلب استجابة دولية منسقة. وصدر هذا التصريح من جانب الوزارة في أعقاب نشر «الغارديان» تقريراً إخبارياً جاء فيه أن الحكومة الهندية اغتالت أفراداً في باكستان، في إطار استراتيجية أوسع للقضاء على الإرهابيين الذين يعيشون على أراضٍ أجنبية. وتضمن التقرير تصريحات لمسؤولين في استخبارات كلا البلدين، بالإضافة إلى وثائق قدمها محققون باكستانيون قالوا إنها «تسلط ضوءاً جديداً على الكيفية التي يُزعم أن وكالة الاستخبارات الخارجية الهندية بدأت بها تنفيذ اغتيالات في الخارج بوصفها جزءاً من نهج جريء للأمن الوطني بعد عام 2019».

خرق لميثاق الأمم المتحدة

في المقابل، أعلنت الخارجية الباكستانية، في بيان لها، أن اغتيال الهند لمواطنين باكستانيين داخل وطنهم، يشكل انتهاكاً صارخاً لسيادة البلاد، وخرقاً لميثاق الأمم المتحدة. كما أشارت الوزارة إلى مؤتمر صحافي عقده وزير الخارجية سيروس سجاد قاضي، في يناير (كانون الثاني)، قال فيه إن هناك «أدلة موثوقة» على وجود روابط بين عملاء هنود واغتيال مواطنين باكستانيين في سيالكوت، وروالاكوت. وتعتقد الاستخبارات الباكستانية بأن الهند نفّذت 20 عملية اغتيال على الأقل داخل باكستان منذ هجوم 2019 على قافلة عسكرية هندية في الشطر الذي تسيطر عليه الهند من كشمير.

مزاعم بدعم المسلحين داخل أفغانستان

وتسعى الحكومة الباكستانية لشنّ هجوم دبلوماسي لتصوير الهند منتهكةً للقانون الدولي، ووكالات استخباراتها بوصفها وكالات مارقة. في هذا الصدد، قال مشاهد حسين، وزير الإعلام السابق: «يجب أن نتوجه على الفور إلى واشنطن، ونطلق حملة دبلوماسية مشتركة ضد الهند». وأشار مشاهد حسين إلى أنه في أكتوبر (تشرين الأول) 2023، أشار رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، إلى ما قال إنه «دليل موثوق على وجود صلة محتملة بين عملاء هنود ومقتل زعيم انفصالي للسيخ». وفي الشهر التالي، أعلنت وزارة العدل الأميركية أن مسؤولاً حكومياً هندياً أدار مؤامرة فاشلة لاغتيال انفصالي سيخي على الأراضي الأميركية. في الواقع، ثمة كثير من الضغائن بين باكستان والهند في هذا السياق، مع وصف الدعاية الهندية الاستخبارات الباكستانية بأنها استخبارات مارقة تدعم التسلل عبر الحدود الهندية، وتدعم المسلحين الإسلاميين في أفغانستان والأجزاء الخاضعة للسيطرة الهندية من كشمير. وعليه، يبدو أن هذه اللحظة المناسبة للحكومة الباكستانية لتقديم الرد الدبلوماسي المناسب على الدعاية الهندية.

أرمينيا تتّهم أذربيجان باستكمال «التطهير العرقي» في كاراباخ

لاهاي: «الشرق الأوسط».. اتّهمت أرمينيا، الثلاثاء، أذربيجان أمام محكمة العدل الدولية بأنها مارست «تطهيراً عرقياً» في منطقة كاراباخ، معلنة في الوقت نفسه أنها مصممة على تحقيق سلام مع جارتها في القوقاز. وبدأ البلدان الجاران والعدوان في منطقة القوقاز، أسبوعين من المداولات أمام المحكمة التي تتخذ من مدينة لاهاي الهولندية مقراً لها، على خلفية اتهامات متبادلة بارتكاب أعمال «تطهير عرقي» في الإقليم المتنازع عليه منذ عقود، في وقت تتزايد التوترات العسكرية بينهما بشكل يضعف الآمال بتحقيق سلام مستدام. وخاضت أرمينيا وأذربيجان حربين، في تسعينات القرن الماضي وفي 2020، للسيطرة على جيب كاراباخ الذي استعادته قوات باكو في سبتمبر (أيلول) 2023، واضعة بذلك حداً لحكم انفصالي أرميني استمر ثلاثة عقود. وخلال العملية العسكرية التي امتدت يوماً واحداً، سيطرت أذربيجان على الإقليم، ما دفع الغالبية العظمى من سكانه الأرمن؛ أي نحو 100 ألف من أصل السكان البالغ عددهم 120 ألفاً، إلى النزوح نحو أرمينيا. وقال ممثل الحكومة الأرمينية، ييغيش كيراكوسيان، متوجهاً إلى القضاة: «بعد سنوات من التهديد بذلك، استكملت أذربيجان التطهير العرقي في المنطقة». وأضاف أن باكو تعمل الآن «على ترسيخ ذلك بمحو كل آثار وجود العرق الأرمني بشكل منهجي، بما في ذلك التراث الثقافي والديني الأرمني». وأشار كيراكوسيان إلى أن قرابة مائتي أرمني ما زالوا في عداد المفقودين، بعد النزوح الجماعي الذي سبّب فوضى على الطريق المؤدية إلى ممر لاتشين الذي يربط أرمينيا بالجيب الانفصالي. ونفت باكو بشدة الاتهامات بـ«تطهير عرقي»، قائلة إن لدى الأرمن الحرية في العودة إذا وافقوا على العيش تحت الحكم الأذربيجاني. وقال ممثل أذربيجان النور محمدوف أمام قضاة المحكمة: «من البداية، كان هدف أرمينيا بدء هذا الإجراء أمام المحكمة واستخدامه من أجل شنّ حملة إعلامية... ضد أذربيجان».

«أذربيجان مخطئة»

وبدأت المعركة القانونية بين البلدين أمام محكمة العدل الدولية في سبتمبر (أيلول) 2021 عندما تقدمت كل من أذربيجان وأرمينيا بشكوى ضد الأخرى خلال مهلة لم تتجاوز أسبوعاً. واتهم كل طرف الآخر بارتكاب «تطهير عرقي» ومخالفة الاتفاقية الدولية للقضاء على كل أشكال التمييز العنصري. والاثنين، اتهمت أذربيجان أرمينيا بتقديم شكوى أمام محكمة العدل الدولية بشأن إقليم كاراباخ بغرض شنّ «حملة إعلامية» ضد باكو. وأصدرت محكمة العدل الدولية التي تتولى النظر في المنازعات بين الدول، أوامر عاجلة في ديسمبر (كانون الأول) 2021 تدعو الطرفين إلى الحؤول دون التحريض والترويج للكراهية العرقية. وقرارات محكمة العدل الدولية ملزمة قانوناً، لكنها لا تملك أي آلية لفرض تنفيذها. وتزايدت التوترات بين البلدين إلى أن بلغت ذروتها في سبتمبر 2023 مع شنّ أذربيجان عملية عسكرية خاطفة انتهت بسيطرتها على كاراباخ. والثلاثاء، قال كيراكوسيان للقضاة إن باكو «تصف بشكل متزايد مطالب أرمينيا فيما يخص حقوق الإنسان... بأنها تحدٍّ لسيادة أذربيجان وسلامة أراضيها... أذربيجان مخطئة تماماً. ليست لأرمينيا مطالبات بأراضٍ أذربيجانية، وهي مصممة على تهيئة الظروف لتحقيق سلام فعلي ودائم».



السابق

أخبار مصر..وإفريقيا..السيسي يبحث مع رئيس الاستخبارات الروسية سبل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط.."استولى على 75 طن ذهب"..علاء مبارك يدافع عن شقيقه بشكل طريف..الجيش السوداني يقصف «الدعم» شرق الخرطوم..باتيلي يستقيل بسبب «العراقيل المتعمدة» من قادة ليبيا..عدد المتهمين في ملف «التآمر ضد أمن تونس» تجاوز 50 شخصاً..«نهاية الإفلات من العقاب» تجرّ 7 برلمانيين إلى المحاكم الجزائرية..منع عبور موريتانيين على الحدود بين موريتانيا ومالي..«الخارجية» الأميركية: قادة جنوب السودان أخفقوا في الوفاء بمعايير إجراء الانتخابات في ديسمبر..

التالي

أخبار لبنان..فرنجية يخضع لإمتحان السفراء: تمسُّك بدور حزب الله ولا انسحاب لمرشح ثالث..الاحتلال يعترف بـ6 إصابات خطيرة بهجوم مركَّب على العرامشة ويردّ بالبقاع..إسرائيل: هاجمنا أهدافاً لحزب الله في العمق اللبناني..تل أبيب توعّدت بـ"ردٍّ من نوع مختلف" على "الإرهاب الإيراني"..المقاومة تتجاوز منظومة الانذار وتصيب..عن الاستثمار الأميركي الخاسر في لبنان: قيادة «الثورة» من الحريري إلى مكرم وبيتر!..هل لليونيفل علاقة باستهداف السيارات؟.. الانتخابات النقابية مدخل لردم الهوّة بين بري وباسيل..مساعي التجديد للبلديات توسّع الانقسام..

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات..

 الخميس 18 تموز 2024 - 3:38 م

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات.. الجالية الكبرى بين الوافدين... والم… تتمة »

عدد الزيارات: 164,506,786

عدد الزوار: 7,386,574

المتواجدون الآن: 75