اجتماع أميركي – أوروبي لمواجهة التهديدات

تاريخ الإضافة السبت 9 تشرين الأول 2010 - 7:30 ص    عدد الزيارات 405    التعليقات 0    القسم دولية

        


اجتماع أميركي – أوروبي لمواجهة التهديدات:
تأكيد جدية الخطر ولا تحديد للأهداف

أبلغت جاين هول، مساعدة وزيرة الأمن الداخلي الاميركية جانيت نابوليتانو، وزراء الداخلية الاوروبيين في لوكسمبور امس ان المخاطر الارهابية على اوروبا مصدرها مجموعة من الاوروبيين الذين تدربوا على الإرهاب ويصعب تعقبهم، من غير أن تدلي بايضاحات أخرى.
وصرح وزير الداخلية الفرنسي بريس اورتوفو: "أكدت لنا السيدة لوت أن التهديد الارهابي لا يزال ماثلاً، لكنها لم تحدد الأهداف"، وذلك في ختام الاجتماع الهادف إلى معرفة الأسباب التي دعت السلطات الاميركية الى التحذير من مخاطر إرهابية في اوروبا. وأضاف أن المسؤولة الاميركية أصرت على التطرق إلى "الاستراتيجية الجديدة للإرهابيين التي تشمل تحديد اهداف عدة". وأوضح انه بالنسبة إلى فرنسا، إن "التهديد حقيقي. الأمر يتعلق بعدد من المواطنين الاوروبيين الذين تدربوا في افغانستان وباكستان والذين يحتمل ان يعودوا الى اوروبا وهم يضمرون شراً".
  ورفضت لوت عقد مؤتمر صحافي، مكتفية بالاجتماعات الثنائية التي عقدتها في لوكسمبور قبل غداء العمل مع الوزراء.
  وأفاد منسق مكافحة الارهاب في الاتحاد الاوروبي جيل دو كيرشوف الذي شارك في الاجتماع، ان "التهديد خطر، (وإن لم يعط الاميركيون) مؤشرات للمكان" المستهدف. لكنه قال إن الاجتماع لم يتطرق الى التفاصيل لأن "الأمر يتعلق بمعلومات استخبارية، وهي مسألة غاية في الحساسية. ولا يمكن تبادل هذا النوع من المعلومات خلال اجتماع وزاري في حضور مترجمين".
وأوضحت مصادر امنية فرنسية ان التحذيرات الاميركية تستند الى ان 25 شاباً من دول الاتحاد الاوروبي ذهبوا لمقاتلة القوات الدولية في افغانستان وباكستان وهم يستعدون للعودة الى بلدانهم الاصلية. ورأى دو كيرشوف أن "أكثر ما يُقلق انهم اشخاص ولدوا في اوروبا حيث يقيمون. يصعب التعرف عليهم. يحملون جوازات سفر اوروبية وليسوا معروفين لدى الشرطة. لقد ذهبوا ليتدربوا، وهم مستعدون للتنفيذ".
وقال مصدر اوروبي إن الاميركيين يعتقدون ان هؤلاء الشبان عادوا الى اوروبا، غير ان بريس اورتوفو نفى وجود معلومات عنهم.
وقالت المفوضة الاوروبية للشؤون الداخلية سيسيليا مالمستروم إنه "ليس لدى المفوضية من سبب للتشكيك في حقيقة التهديد الذي اعلنته الولايات المتحدة، او بعض الدول الاعضاء".
  وفي باريس، جاء في مذكرة مؤرخة 3 ايار 2010 وضعتها الأمانة العامة للدفاع والأمن الوطني انه اذا تعرضت فرنسا لأزمة كبرى، فإن جيشها قادر على نشر 10 آلاف جندي على الأراضي الفرنسية
 وفي واشنطن، أكد رئيس المعهد الوطني لمحاربة الإرهاب مايكل ليتبر ان الولايات المتحدة تستطيع استيعاب هجوم إرهابي جديد و"لن يهزمها" المتطرفون.
 

و ص ف، أ ش أ، ي ب أ، أ ب


المصدر: جريدة النهار

Rebuilding the Gaza Ceasefire

 الجمعة 16 تشرين الثاني 2018 - 5:19 م

Rebuilding the Gaza Ceasefire https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/eastern-medite… تتمة »

عدد الزيارات: 15,107,936

عدد الزوار: 410,426

المتواجدون الآن: 0