أخبار مصر وإفريقيا..سفيرة أميركية جديدة في القاهرة..مصر تُعزز التعاون مع الاتحاد الأوروبي لمجابهة «الهجرة غير المشروعة»..السودان: تبادل اتهامات بتدمير جسر الأولياء..الحكومة المكلفة من البرلمان تحذر من "إشعال فتيل أزمة أمنية وسياسية" غرب ليبيا..قلق جزائري من «تفشي الكراهية» ضد مسلمي فرنسا..المغرب يحبط هجوماً لمهاجرين سريين على سبتة..

تاريخ الإضافة الأحد 19 تشرين الثاني 2023 - 5:38 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


سفيرة أميركية جديدة في القاهرة..

| القاهرة - «الراي» |.... قدمت السفيرة الأميركية الجديدة هيرو مصطفى غارج، أوراق اعتمادها إلى وزارة الخارجية في القاهرة. وذكرت الخارجية المصرية في بيان، أول من أمس، أن نائب وزير الخارجية السفير حمدي لوزا تسلم أوارق اعتماد غارج. وأفادت السفارة الأميركية، «نرحب ترحيباً حاراً بالسفيرة الجديدة هيرو مصطفى غارج وعائلتها، ونتطلع إلى قيادتها لمهام تعزيز الشراكة الأميركية - المصرية في وقت حرج». وشغلت غارج مناصب ديبلوماسية عدة حول العالم.

مصر تُعزز التعاون مع الاتحاد الأوروبي لمجابهة «الهجرة غير المشروعة»

عبر التوسع في برامج دعم الشباب اقتصادياً وتأهيلهم لسوق العمل

القاهرة: «الشرق الأوسط».. تُعزز مصر تعاونها مع الاتحاد الأوروبي لمجابهة «الهجرة غير المشروعة»، عبر «التوسع في برامج دعم الشباب اقتصادياً وتأهيلهم لسوق العملـ». وقالت وزيرة التضامن الاجتماعي في مصر، نيفين القباج، السبت، إن «(الهجرة غير المشروعة) تضيف تحديات حقيقية تواجه الدول، بالإضافة إلى ما تواجهه من تحديات تنموية تهدد حياة الشباب في أثناء رحلة الهجرة، وتهدد استقرارهم المعنوي والمهني والأسري في عدم تغطيتهم بأي سبل من الحماية الصحية والتأمينية». وأضافت أن «(الهجرة غير المشروعة) تُحمل الدول والشعوب أعباء اقتصادية واجتماعية إضافية من أجل استضافة المهاجرين واللاجئين غير المقيدين بشكل شرعي». جاء ذلك خلال كلمة الوزيرة المصرية في ورشة عمل حكومية في القاهرة بعنوان «أفضل ممارسات العودة وإعادة إدماج العائدين من الخارج»، بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية، و«اللجنة الوطنية لمكافحة الهجرة غير المشروعة»، والاتحاد الأوروبي، والوكالة الأوروبية «فرونتكس»، بحضور سفير الاتحاد الأوروبي بمصر كريستيان برجر، ومسؤولين مصريين، وممثلي وكالة «فرونتكس». وكلف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في نهاية عام 2019 وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج بالتنسيق مع الجهات المعنية المصرية، لإطلاق مبادرة «مراكب النجاة» للتوعية بمخاطر «الهجرة غير المشروعة» على الشواطئ المصدِّرة للهجرة. واستهدفت المبادرة «تحقيق حياة كريمة للمواطن المصري، والحفاظ على حياته من مخاطر (الهجرة غير المشروعة)، والتوعية بمخاطر الهجرة مع طلاب المدارس والجامعات». وتؤكد الحكومة المصرية «استمرار جهود التوعية لمواجهة (الهجرة غير المشروعة) بهدف توفير حياة (آمنة) للمواطنين». ووفق إفادة لـ«مجلس الوزراء المصري»، اليوم، أكدت الوزيرة المصرية أن «وزارتها تُكثف جهودها في المناطق الأكثر فقراً والمناطق المصدرة لـ(المهاجرين غير الشرعيين)؛ للمساهمة في خروجهم من دائرة الفقر، وذلك من خلال التوسع في برامج الدعم النقدي، حيث ارتفع عدد المستفيدين من 1.7 مليون أسرة عام 2014 إلى 5.2 مليون أسرة عام 2023، بإجمالي 22 مليون مواطن، إضافة إلى دمج هذه الأسر بخدمات التأمين الصحي، وتغطية تكاليف المصروفات الدراسية لأبنائهم، وتوفير بطاقات دعم تمويني وسلعي للأسر المستفيدة، بالإضافة إلى تكثيف برامج التمكين الاقتصادي من خلال توفير تمويلات وقروض وأصول إنتاجية، وتدريب مهني وفني، لتأهيل الكوادر الشبابية لسوق العمل». وشرحت الوزيرة المصرية: «تقوم وزارة التضامن الاجتماعي بتنفيذ برامج تنموية حول (المواطنة)، وتنمية الشعور الوطني بالانتماء، وبالمسؤولية والمساءلة المجتمعية، مع التركيز على نشر الوعي بأخطار (الهجرة غير المشروعة) لفئات المجتمع، خاصة للنشء والشباب، بما يسمح بأخذ خطوات استباقية قبل وقوعهم في براثن (سماسرة السفر)، والممارسات غير المحسوبة بما يؤثر على أمنهم وحمايتهم». في السياق، أكدت رئيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع «الهجرة غير المشرعة والاتجار بالبشر» في مصر، نائلة جبر أن «الهدف الرئيس للورشة هو الاستفادة من خبرات الدول الأخرى مما يوفر صورة متنوعة تساعد على إعداد (آلية وطنية) لتوضيح الدور المنوط بكل وزارة وجهة وطنية، وكل مرحلة من مراحل عمل الآلية بدءاً من عودة المهاجر حتى إتمام عملية إعادة إدماجه في المجتمع». أيضاً أشار بيان «مجلس الوزراء المصري»، السبت، إلى دور وزارة التضامن الاجتماعي في معالجة آثار الظاهرة بما يشمل استقبال الفئات العائدة من الخارج، ودراسة حالاتها ودمجها في برامج التأهيل لسوق العمل، وتغطيتها بتدخلات الحماية الاجتماعية، وإعادة دمجها في الأسرة والمجتمع، ويتم ذلك بوضع خطة تدخلات شاملة لكل فرد من خلال منظور متكامل يراعي الجانب النفسي والأسري والاجتماعي والاقتصادي، كما يراعي الاستقرار الأسري».

السودان: تبادل اتهامات بتدمير جسر الأولياء

الجريدة...في أحدث استهداف لمنشأة مهمة للبنية التحتية خلال الحرب المستعرة بالسودان منذ سبعة أشهر، تبادل الجيش وقوات الدعم السريع الاتهامات، اليوم، بتدمير جسر خزان جبل الأولياء الذي يربط بين مدينتي أم درمان والخرطوم بحري. وقالت القوات المسلحة: «مواصلة لمشروعها التدميري، تسبب القصف المدفعي للميليشيا المتمردة الإرهابية في تدمير الجسر»، في حين ردت «الدعم السريع»: «تدمير جسر جبل الأولياء عمل إرهابي بامتياز وجريمة حرب مكتملة تكشف تمادي ميليشيا البرهان في استهداف البنى التحتية الحيوية والمرافق الإنسانية»....

«قوى التغيير» السودانية تثمن جهود «منبر جدة» لإنهاء الحرب

بموازاة انطلاق «مؤتمر القضايا الإنسانية» في القاهرة

الشرق الاوسط..القاهرة: أحمد عدلي... دعا ائتلاف «قوى الحرية والتغيير» في السودان، السبت، إلى «توسيع مظلة القوى الداعمة لإيقاف الحرب في السودان، وحشد الجهود الشعبية لإنهاء الحرب»، مثمناً في ختام اجتماعات بالقاهرة، استمرت أربعة أيام، الجهود المبذولة في «منبر جدة» بواسطة المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والمنظمات الإقليمية الساعية لإيقاف الحرب. وحذر المشاركون من «مؤشرات واضحة لتغذية الصراع وزيادته في دارفور، الأمر الذي سيؤدي لتحويل الحرب لمواجهة أهلية شاملة بين سكان الأقاليم»، مطالبين بدعم «جهود لجنة تقصي الحقائق الدولية» التي تشكلت بقرار مجلس حقوق الإنسان لـ«محاسبة المنتهكين وإنصاف الضحايا». وكانت اجتماعات المكتب التنفيذي لـ«قوى التغيير» قد انطلقت في العاصمة المصرية، الأربعاء الماضي، وناقشت عدداً من «الملفات السياسية والتنظيمية، والأوضاع الإنسانية وقضايا الانتهاكات التي خلفها الصراع الدائر في البلاد». وأكد مشاركون، تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أن «المناقشات اتسمت بالوضوح حول قضايا كثيرة». وأكد محمد حسن عربي، عضو المكتب التنفيذي لـ«قوى الحرية والتغيير»، لـ«الشرق الأوسط»، «دعم الائتلاف لـ(منبر جدة)، والتحركات والمبادرات التي تقوم بها دول الجوار و(إيغاد) من أجل إنهاء الحرب». وأضاف عربي أن الاجتماعات ناقشت الكثير من التفاصيل السياسية والعسكرية والإنسانية بشكل أكثر عمقاً، بما يساعد التحالف على تعزيز مشروعه الطموح لتأسيس «وطن جديد عبر طرح رؤية لفترة تأسيسية تسبق الفترة الانتقالية تحقق مشروع الحرية والتغيير بالانتقال المدني الديمقراطي». وأقر الائتلاف الخطوات التنظيمية ذات الصلة بوحدة القوى الديمقراطية المدنية، التي تمت أخيراً في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بالإعلان عن تكوين تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم)، مع التوصية بضرورة الإسراع في إكمال الترتيبات ذات الصلة لعقد مؤتمرها التأسيسي في الأجل الزمني المتفق عليه بين مكونات «تقدم»، بجانب إيجاز خريطة الطريق وإعلان المبادئ المقترحة من الحرية والتغيير لإنهاء الحرب وتحقيق السلام وإعادة تأسيس سودان ما بعد الحرب. وبحسب خالد بحر، عضو المكتب التنفيذي لـ«قوى الحرية والتغيير»، اتسمت المناقشات بـ«الوضوح والصراحة والشفافية حول الكثير من الأمور»، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أن «المناقشات خلصت إلى ضرورة توسيع قاعدة الحوار مع مختلف القوى السياسية والكيانات الفاعلة بما يُسهم في توسيع مظلة القوى الداعمة لإيقاف الحرب». وقال بحر إنه بجانب التشديد على ضرورة التصدي ومناهضة خطاب الحرب فإن مناقشات مفصلة جرت لـ«تفعيل الأداء الإعلامي ومراجعة الخطة التي أجيزت في الاجتماع السابق مع التأكيد على ضرورة تصميم استراتيجية إعلامية تدعم مواقف الائتلاف». وقال شريف عثمان، الأمين السياسي لحزب المؤتمر عضو المكتب التنفيذي لـ«قوى الحرية والتغيير»، لـ«الشرق الأوسط»، إن نتائج الاجتماعات ستعرض على جميع الأطراف في السودان، بما فيها الجيش السوداني و«الدعم السريع»، على أن يعقد الاجتماع التالي نهاية الشهر المقبل أو مطلع العام المقبل على أقصى تقدير. وأضاف بحر، أن التوافق في المناقشات تم على ضرورة المضي قدماً في «تعزيز بناء جبهة فاعلة تتصدى للحرب والعمل على إيقافها عبر حشد الجهد الشعبي، مع الضغط لإلزام طرفي الحرب بما تم الاتفاق عليه بينهما في (منبر جدة) من تدابير لوقف التصعيد ومد جسور بناء الثقة». في سياق آخر، انطلقت في القاهرة أيضاً، السبت، فعاليات «مؤتمر القضايا الإنسانية» الذي ينظمه عدد من منظمات المجتمع السوداني على مدار 3 أيام، من أجل استعراض الأوضاع الإنسانية وجهود منظمات المجتمع المدني بشكل تفصيلي. وقال الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين، جان إيغلاند، إن أكثر من 200 ألف شخص هربوا من السودان نتيجة تدمير منازلهم، بينما وصل عدد النازحين إلى 6 ملايين شخص داخل البلاد، داعياً المجتمع الدولي إلى «الانتباه من أجل وضع حد لبحار الدم والعمل على دعم قوات السلام والعمل الإنساني». وفي كلمته المسجلة للمؤتمر، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس أن أكثر من 3 ملايين سوداني معرضون للإصابة بالكوليرا، مشيراً إلى أنهم يعملون في «نطاق صعب للغاية».

البحث عن صيغة جديدة للتعاون بين الخرطوم والأمم المتحدة

بعد تعيين غوتيريش مبعوثاً شخصياً جديداً له للسودان

الشرق الاوسط...ودمدني: محمد أمين ياسين... يبحث وفد سوداني رفيع المستوى في نيويورك، صيغة جديدة للتعاون مع الأمم المتحدة، غداة تعيين الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الدبلوماسي الجزائري، رمطان لعمامرة، مبعوثا شخصيا له إلى السودان، بعد تسلمه طلبا من الخرطوم بإنهاء تفويض البعثة الأممية «يونيتاميس» على الفور. وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام، في تصريحات صحافية نشرت على موقع الأمم المتحدة، الجمعة: «إن مقر المبعوث الشخصي لن يكون في السودان». وأكد دوجاريك أن الأمم المتحدة «ستواصل الانخراط، بشكل وثيق، مع الجهات الفاعلة كافة، بما في ذلك السلطات السودانية وأعضاء مجلس الأمن لتوضيح الخطوات المقبلة». وأوضح أن مجلس الأمن يعطي الأمين العام حق تفويض إدارة البعثات السياسية، وبعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. وأكد تسلم الأمم المتحدة خطابا من الحكومة السودانية «يعلن قرار الحكومة إنهاء بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لتقديم المساعدة في الفترة الانتقالية (يونيتاميس) على الفور». وقال إن الحكومة السودانية «أعلنت أيضا التزامها بالانخراط بشكل بناء مع مجلس الأمن والأمانة العامة للأمم المتحدة، بشأن صيغة جديدة متفق عليها». وأشار دوجاريك إلى إعلان الأمين العام تعيين إيان مارتن لقيادة عملية المراجعة الاستراتيجية لبعثة «يونيتاميس» بهدف تزويد مجلس الأمن بخيارات حول كيفية تكييف ولاية البعثة لتناسب السياق الحالي بشكل أفضل. وكشف تقرير للأمين العام، في إحاطة لمجلس الأمن، تدهور حالة حقوق الإنسان، بصورة ملحوظة وتصاعد العنف الجنسي، بما في ذلك اغتصاب النساء والفتيات كنتيجة مباشرة للنزاع واستخدام العنف الجنسي سلاحاً. وحض غوتيريش السلطات السودانية، وجميع الجهات العسكرية الفاعلة، على التقيد بالتزاماتها بموجب إعلان «جدة» للالتزام بحماية المدنيين وضمان الوصول غير المقيد للوكالات الإنسانية إلى جميع المناطق. ووصف وزير الخارجية السوداني «المكلف»، علي الصادق، في خطاب مسرب، أداء «يونيتاميس» بأنه «مخيب للآمال... وكان سببا في تعقيد الوضع بدلا من المساعدة في عملية الانتقال الديمقراطي». ومن المقرر أن يجتمع وفد السودان، الذي يقوده مبعوث رفيع المستوى، السبت، بالأمين العام ورئيس مجلس الأمن وجميع أعضاء الأمانة العامة لبحث صيغة جديدة للتعاون. ونقلت الخارجية السودانية طلب الحكومة من الأمم المتحدة الإنهاء الفوري لبعثة «يونيتاميس»، مؤكدة التزامها بالانخراط البناء مع مجلس الأمن والأمانة العامة للأمم المتحدة، حول صيغة جديدة مناسبة متفق عليها لضمان التوصل إلى نتائج إيجابية قابلة للتنفيذ. وتأسست بعثة «يونيتاميس» وفقا لقرار مجلس الأمن 2524، في يونيو (حزيران) 2020. ومن المقرر أن ينتهي تفويضها في الثالث من ديسمبر (كانون الأول) المقبل. وقاد أنصار النظام السوداني المعزول قبيل اندلاع الحرب بين الجيش و«قوات الدعم السريع» في منتصف أبريل (نيسان) الماضي، حملات إعلامية مكثفة، ونظموا احتجاجات مستمرة أمام مقر البعثة بالعاصمة الخرطوم، تطالب بطرد البعثة الأممية ورئيسها المستقيل، فولكر بيرتس.

الحكومة المكلفة من البرلمان تحذر من "إشعال فتيل أزمة أمنية وسياسية" غرب ليبيا

تشن قوات تابعة لحكومة الوحدة منذ أشهر عملية عسكرية غرب ليبيا تقول إنها تستهدف مهربين

العربية.نت... حذرت الحكومة الليبية المكلفة من البرلمان السبت من "إشعال فتيل أزمة أمنية وسياسية" في غرب البلاد، في ظل توتر العلاقات بين حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة وأمازيغ ليبيا بشأن بعض التطورات الأمنية. وتشن قوات تابعة لحكومة الوحدة الوطنية منذ أشهر عملية عسكرية في غرب ليبيا تقول إنها تستهدف مهربين هناك. وحذر بيان للمجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا من أي تحرك عسكري يجر المنطقة الغربية، خاصة بالقرب من مدينة زوارة، "لأحداث لا يمكن توقع نتائجها". وأكد المجلس على لسان رئيسه الهادي برقيق عدم مشاركة مكون الأمازيغ أو تمثيلهم في "غرفة العمليات الأمنية المشتركة" التي تعمل على حماية الغرب، والذي جاء بعد "تهميش متعمد لهم في الدولة عسكريًّا وأمنيًّا وسياسيًّا"، وفق البيان. وكانت غرفة العمليات المشتركة للدفاع عن المنطقة الغربية والجنوب الغربي قد أعلنت عن تكليفها قوة أمنية لتأمين وحماية المنطقة، والتي من ضمنها معبر رأس جدير. ودعت الحكومة المكلفة من البرلمان قائد الجيش الوطني الليبي لاتخاذ ما يلزم لحماية المدن بغرب البلاد من أي هجوم وانتقدت ما وصفته "بتحيز البعثة الأممية في ليبيا وغض الطرف عن جرائم الحكومة المقالة"، في إشارة إلى حكومة الدبيبة.

«أمازيغ ليبيا» يهددون الدبيبة بـ«الحرب»

حفتر لتأمين الحدود مع النيجر والجزائر

الشرق الاوسط...القاهرة: خالد محمود.. تحرك رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، بسرعة، لاحتواء أزمة ذات انعكاسات عسكرية خطيرة، بين حكومة الوحدة (المؤقتة) برئاسة عبد الحميد الدبيبة و«المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا». فقد اتهم «المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا» الدبيبة، بـ«جمع التشكيلات المسلحة بهدف الهجوم على معبر رأس جدير الحدودي مع تونس»، ما دفع المنفي، باعتبار أن مجلسه الرئاسي بمثابة القائد الأعلى للجيش الليبي، إلى توجيه رسالة للوحدات العسكرية، طالباً «عدم التحرك نحو الغرب، وعودة كل المسلحين الذين خرجوا من العاصمة طرابلس إلى مقراتهم»، داعياً قادة هذه الوحدات إلى «التقيد بهذه التعليمات، وعدّها في غاية الأهمية، ومتابعة تنفيذها الدقيق من دون تأخير». واحتدم الخلاف بين الدبيبة و«مجلس الأمازيغ»، الذي طالب رئيسه الهادي برقيق، حكومة الوحدة، في بيان متلفز ومفاجئ، أمس، بـ«حل الغرفة المشتركة التي أمرت بتشكيلها فوراً وسحبها»، ودعا جميع الأطراف للتحلي بالروح الوطنية. وكان «مجلس الأمازيغ» حذر «كل من يحاول الهجوم على زوارة أو المدن التابعة له بحرب شعواء لن تنتهي إلا بإنهاء وجود الأمازيغ». وقال: «بينما نعيش حالة من عدم الاستقرار الأمني... نفاجأ بمحاولة الدبيبة جمع تشكيلات مسلحة بهدف الهجوم على معبر رأس جدير بحجج واهية وكيدية لا أساس لها»..... في هذا الوقت، أعلن اللواء 128 المعزز التابع للجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر، استمرار وحداته في تسيير دوريات عسكرية أمنية مشتركة لتأمين الحدود مع الجزائر والنيجر...

قلق جزائري من «تفشي الكراهية» ضد مسلمي فرنسا

لقاءات لوزير الشؤون الدينية في «مسجد باريس الكبير»

الجزائر: «الشرق الأوسط».. بحث وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، يوسف بلمهدي، الجمعة والسبت، مع مسؤولي «مسجد باريس الكبير»، مخاوف المسلمين في فرنسا من «تصاعد الأعمال والتصريحات المعادية للمسلمين»، في سياق العدوان الإسرائيلي على غزة، وفق كوادر عاملين بالصرح الديني الذي تموّله الحكومة الجزائرية. وذكرت وزارة الشؤون الدينية، بحساباتها بالإعلام الاجتماعي، أن بلمهدي وصل إلى باريس مساء الخميس «تلبية لدعوة كريمة من السيد شمس الدين محمد حفيز، عميد مسجد باريس الكبير». مبرزة أن «زيارة عمل» قادته إلى المسجد، وأن سفير الجزائر بفرنسا سعيد موسى والمدير العام للمسجد محمد الوانوغي كانا في استقباله عند وصوله. وأضافت أن الوزير اجتمع بـ«الأئمة والمرشدات الدينيات، المنتدبين لمسجد باريس الكبير»، وأن الاجتماع «خصص لمناقشة تأطير النشاط الديني بمساجد فرنسا». كما أكدت الوزارة أن بلمهدي التقى حفيز الجمعة، وأن «جموعاً من المصلين من مختلف الجنسيات استقبلوه» بمناسبة الصلاة، من دون تفاصيل أخرى، في حين أفادت مصادر من المسجد بأن وجود المسؤول الحكومي الجزائري بفرنسا «يعكس قلق دولته من تفشي خطاب الكراهية وتصرفات عنصرية، بات يتعرض لها المسلمون منذ اندلاع الأحداث في فلسطين»، علماً أن الجالية الجزائرية هي الثانية من حيث العدد بفرنسا، بعد الجالية البرتغالية. وكان مسجد في حي نانتير الباريسي قد تلقى قبل أيام تهديدات تضمنتها وثيقة مجهولة المصدر، جاء فيها: «سنحرق مدارسكم القرآنية ومساجدكم ومحلاتكم وأحياءكم بشكل عشوائي، وسنطردكم من فرنسا». والمعروف أن ميزانية «مسجد باريس الكبير تدفعها الجزائر، وهي في حدود مليوني يورو سنوياً. ومسيروه تختارهم الجزائر، بمن فيهم العميد». وكان شمس الدين حفيز قد أطلق تصريحات في الإعلام الفرنسي، في بداية العدوان الإسرائيلي على غزة، لم تعجب سلطات الجزائر، فقد وصف «عملية طوفان الأقصى» بـ«مجازر مروعة»، ودعا إلى «التعاطف مع ضحايا 7 أكتوبر (تشرين الأول)». وأطلق هذه التصريحات، لدى استضافته في قناة «بي إف إم»، المقربة من أوساط اليمين الفرنسي، وكان بجانبه حاييم كورسيا، حاخام الطائفة اليهودية في فرنسا، وهو جزائري المولد شارك أيضاً في البرنامج التلفزيوني. وإن لم يصدر موقف رسمي إزاء هذه التصريحات، فإن مصادر مؤكدة أوضحت أن حفيز «تعرض لعتاب شديد على مواقف لا تمثل أبداً الجزائر دولة وشعباً، بخصوص الأحداث في غزة». وواجه حفيز هجوماً حاداً من الحزب الإسلامي «حركة مجتمع السلم»، الذي قال رئيسه عبد العالي حساني إن عميد مسجد باريس «محسوب رسمياً وسياسياً على الدولة الجزائرية»، مشدداً على أن تصريحاته «تشكل انحرافاً خطيراً ومتناقضاً مع الموقف الثابت للدولة الجزائرية، ومصادماً للإجماع العام للشعب الجزائري، ومع القيم التي تأسست عليها مؤسسة مسجد باريس». ولاحقاً، سعى حفيز لاستدراك موقفه في تصريحات لقناة «الشروق» الجزائرية، إذ قال إن «هناك من اتهمني بأنني أعتبر المقاومة الفلسطينية إرهاباً، وهذا غير صحيح. فالحمد لله الجميع يعرف أنني ابن عائلة ثورية (يقصد أفراداً من عائلته شاركوا في حرب التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي) وأعرف جيداً ما معنى الشهداء». كما قال إن الشعب الفلسطيني «لا يمكن اعتباره شعباً يَعتدي على شعب آخر، ولا يمكن أن نَصِفه بالإرهابي، وهو ما سمعته في الإعلام الغربي الذي ينكر حقوق الفلسطينيين وينحاز في تغطيته الإعلامية للجانب الإسرائيلي».

المغرب يحبط هجوماً لمهاجرين سريين على سبتة

الرباط: «الشرق الأوسط».. تصدت السلطات المغربية، مساء السبت، لمحاولة مجموعة من المهاجرين السريين، المنحدرين من أفريقيا جنوب الصحراء، اقتحام مدينة سبتة التي تحتلها إسبانيا، شمال المغرب. وأظهرت صور فيديو جرى نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي، عدداً كبيراً من المهاجرين يتوجهون إلى السياج الحدودي بين مدينتي الفنيدق وسبتة. وقدر عددهم بنحو 1000 مهاجر سري، حسب مصدر مسؤول من سلطات مدينة المضيق. وذكر المصدر ذاته أن المقتحمين عمدوا إلى استخدام العنف والأسلحة البيضاء خلال الهجوم، وأنه جرى «بفضل التنسيق المحكم والوجود الأمني الآني توقيف جميع المقتحمين والتعرف على بعض المنظمين والمحرضين الذين سيجري تقديمهم إلى العدالة». وجرى تسجيل نحو 50 إصابة في صفوف القوات العمومية المغربية و30 إصابة في صفوف المقتحمين، الذين نقلوا لتلقي العلاجات الضرورية بالمستشفى المحلي لمدينة الفنيدق. وتتكرر عمليات اقتحام المهاجرين للسياج الحدودي لسبتة، في محاولة للعبور نحو أوروبا. ففي أبريل (نيسان) الماضي أحبطت السلطات المغربية محاولة للهجرة غير شرعية لنحو 150 مهاجراً باتجاه سبتة، وأصيب في الحادث 14 عنصراً من أفراد القوات العمومية، إضافة إلى 6 مهاجرين نقلوا إلى المستشفى. وتعدّ مدينتا سبتة ومليلية، المحتلتان من طرف إسبانيا، منفذاً تقليدياً للمهاجرين غير النظاميين الذين يحاولون ولوجهما عبر تسلّق سياجات حدودية عالية تتخللها أسلاك شائكة. وفي يونيو (حزيران) الماضي، وقع حادث مأساوي حين حاول نحو ألفي مهاجر اقتحام معبر حدودي بين الناظور ومليلية المحتلة ما تسبب بمقتل 23 منهم وفق السلطات المغربية.



السابق

أخبار وتقارير..عربية..واشنطن تسعى إلى «التوازن» بين الرد على الميليشيات وعدم إشعال المنطقة..الهجوم الـ40 في شهر.. استهداف قاعدة أميركية شرق سوريا..فصائل عراقية مسلحة تعلن استهداف قاعدة التنف الأميركية في سوريا..المقاطعة الصدرية للانتخابات تربك «شيعة السلطة».. قلقون من «اختلال التوازن المكوناتي» لصالح السنّة..الحلبوسي يستوعب صدمة الإقالة وخلافته تفجّر أزمة صامتة داخل البيت السني..السعودية تعلن بدء أعمال اللجنة الوزارية لبلورة تحرك دولي لوقف الحرب على غزة..قرقاش: التصريحات الإسرائيلية حول وجود طويل الأمد في غزة مثيرة للقلق..الكويت تدين مجزرة الاحتلال الشنيعة في مدرسة الفاخورة..البديوي يُشيد بـ «حوار المنامة»: يُرسّخ الأمن والسلام والازدهار..تقديرات عسكرية وأمنية في عمّان بـ«حتمية» توسّع الصراع..الحوثي يهدد بضرب السفن الإسرائيلية في أي مكان..

التالي

أخبار وتقارير..دولية..أوكرانيا تسجّل زيادة في عدد الهجمات الليلية الروسية بواسطة مسيرات..تركيا تستعد لتنفيذ مبادرة نقل الحبوب الروسية المطحونة إلى دول أفريقيا..روسيا تدرج صحيفة «موسكو تايمز» على قائمة العملاء الأجانب..إصابة غوّاصين أستراليين بذبذبات «سونار» صيني..بوادر انفراجة في أزمة «مياه فوكوشيما» بين بكين وطوكيو..الصين توسع نفوذها في أميركا الوسطى عبر الهبات والتبادل التجاري..«إكس» تهدّد شركات أميركية كبرى بـ «دعوى نووية»..تقدم في محادثات السلام بين أرمينيا وأذربيجان..

.The Danger of Regional War in the Middle East..

 السبت 2 آذار 2024 - 5:42 ص

..The Danger of Regional War in the Middle East.. Israel’s campaign in Gaza in response to Hamas’… تتمة »

عدد الزيارات: 148,556,767

عدد الزوار: 6,591,287

المتواجدون الآن: 61