نتنياهو يدعو عباس لمواصلة المفاوضات للتوصل إلى "اتفاق تاريخي"

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 أيلول 2010 - 5:54 ص    عدد الزيارات 2964    التعليقات 0    القسم دولية

        


نتنياهو يدعو عباس لمواصلة المفاوضات للتوصل إلى "اتفاق تاريخي"

معدات بناء في مستوطنة أرييل بالضفة

الحكومة الإسرائيلية رفضت ضغوطا لتمديد تجميد الاستيطان

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الاستمرار في محادثات السلام للتوصل إلى ما وصفه بـ "اتفاق سلام تاريخي".

جاء ذلك في بيان رسمي أصدره رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد دقائق من انتهاء فترة التجميد الجزئي للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

وأكد البيان استعداد إسرائيل لإجراء اتصالات خلال الأيام القادمة لإيجاد وسيلة لمواصلة محادثات السلام مع السلطة الفلسطينية.

وأضاف نتنياهو أنه قام باتصالات مع زعماء الولايات المتحدة ومصر والأردن لبحث تجنب انسحاب الفلسطينيين من المحادثات.

من جهتها جددت الولايات المتحدة مطالبتها اسرائيل بالابقاء على تجميد بناء مستوطنات جديدة مشيرة إلى أن الموقف الأمريكي في هذا
الخصوص "لم يتغير".

واعلنت واشنطن أنها تحاول ضمان استمرار المحادثات الاسرائيلية الفلسطينية المباشرة والتي بدأت الشهر الماضي، وقال فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية الامريكية إن الوزيرة هيلاري كلينتون تحدثت مع رئيس وزراء اسرائيل مرتين يوم الاحد.

وأضاف أن "نحن على اتصال وثيق مع الطرفين وسوف نلتقيهما مجددا خلال الأيام المقبلة".

وقال إن واشنطن تركز على تحقيق تقدم في المفاوضات باتجاه حل قيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية و تشجع "الأطراف على القيام بمبادرات بناءة في هذا الخصوص.

الموقف الفلسطيني

وردا على بيان نتنياهو أعلن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة أن الرئيس محمود عباس معني باستمرار المفاوضات ولكن ذلك يتطلب وقف الاستيطان "لخلق مناخ مناسب لاستمرار عملية السلام والمفاوضات".

وطلب أبو ردينة في تصريحات من باريس وكالة فرانسبرس ضرورة "عدم اضاعة الفرصة الحالية لانها ليست فرصة للسلام بين الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي وحسب لكن للمنطقة بأسرها".

الرئيس محمود عباس في باريس

عباس جدد مطالبته بتجميد أنشطة الاستيطان

وفي وقت سابق قال الرئيس الفلسطيني إنه سيستشير شركائه العرب في عملية السلام قبل ان يتخذ اي قرار بالانسحاب من مفاوضات السلام المباشرة .

وأضاف الرئيس الفلسطيني أن عدم تجديد المهلة سيجعل العملية السلمية مضيعة للوقت.

وأوضح عقب اجتماعه مع زعماء يهود في باريس أنه أمضى مفاوضات وساعات طويلة مع نتنياهو و"كان الحديث في العمق عن القضايا النهائية, الامن والحدود والمياه والاستيطان والقدس واللاجئين والاسرى".

واكد انه تم الاتفاق على ان تكون المفاوضات سرية بعيدا عن وسائل الاعلام "حتى لا يسعى احد لتخريبها".

وأوضح ان الجانب االفلسطيني يريد "دولة فلسطينية على حدود 1967 مع تعديلات متبادلة على الحدود وأن نشعر بالأمن".

وقال "لذلك اتفقنا مع رئيس الحكومة الاسرائيلية السابق ايهود اولمرت ان يتواجد طرف ثالث في داخل الاراضي الفلسطينية لفترة طويلة من الزمن ليطمئن الاسرائيليون على امنهم وحدودهم, وحتى نتمكن من تقوية قوى الامن الفلسطينية".

وشدد على ضرورة حل قضية اللاجئين "حلا عادلا حسب مبادرة السلام العربية وخطة الطريق لان مشكلة اللاجئين مشكلة تاريخية لا يستطيع احد ان ينكرها ونريد حلها على طاولة المفاوضات ليتم الاتفاق عليها بين الطرفين".

وقدج أعلنت اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تعليق مشاركتها في اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. احتجاجاً على مشاركة الأخيرة في المفاوضات المباشرة مع اسرائيل.

وحذرت اللجنة المركزية من "التداعيات والنتائج الخطيرة لسياسة التنازلات والعودة للمفاوضات في ظل الشروط الأمريكية الإسرائيلية".

أما حركة المقاومة الإسلامية حماس فأعربت عن املها في أن يرفض الرئيس الفلسطيني أي صيغة لحلول وسط فيما يتعلق بوقف تجميد الإستيطان.

مستوطنون

مستوطنون يحتفلون في مستوطنة ريفافا في الضفة الغربية

المستوطنون

في هذه الأثناء أعرب المستوطنون اليهود في الضفة الغربية عن تصميمهم على استئناف أعمال البناء في المستوطنات بالرغم من جهود دبلوماسية مكثفة تبذل لإنقاذ المفاوضات.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد دعا المستوطنين إلى "ضبط النفس" بعد انتهاء المهلة.

في هذه الأثناء تدفق حوالي ألفي شخص بينهم المئات من حزب الليكود، الذي هو حزب نتنياهو، بالاضافة الى المسيحيين الانجليكانيين الذين كانوا يلوحون بالأعلام إلى مستوطنة ريفافا شمالي الضفة الغربية، في احتفال نظموه بمناسبة انتهاء المهلة.

وقام الجمهور بالعد التنازلي من عشرة إلى صفر، ثم صرخ داني دانون وهو من متشددي حزب الليكود "انتهى الحظر، وأنا أقول لنتنياهو: نحن ندعم قراراك لإنهاء التجميد".

وكان المستوطنون قد وضعوا حجر الأساس لبناء روضة أطفال في مستوطنة قريبة.

وقد صرح مسؤولو المستوطنين لوكالة فرانس برس انهم يريدون العودة الى الحياة الطبيعية واستئناف أعمال البناء.

وبالرغم من أنه كان مقررا أن تستأنف أعمال البناء في مستوطنة ريفافا إلا أن المسؤولين لم يرغبوا بالإدلاء بتفاصيل.

وقال أحد مسؤولي المستوطني في الضفة الغربية لوكالة أنباء فرانس برس "نحن سنعود الى الوتيرة الطبيعية، ولكننا سنحترم طلب رئيس الوزراء".

إطلاق رصاص

من جهة أخرى اصيب اسرائيليان بجروح طفيفة الاحد حين تعرضت السيارة التي كانا يستقلانها الى اطلاق نار قرب مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وقال ناطق عسكري ان الجريحين وهما رجل وزوجته نقلا الى مستشفى اسرائيلي. وقال مصدر اعلامي اسرائيلي ان المرأة الجريحة هي حامل وقد اجريت لها عملية قيصرية لولادة طفلها.

يشار إلى أنه في 31 أغسطس/ آب الماضي قتل اربعة اسرائيليين قرب مستوطنة كريات اربع اليهودية في منطقة الخليل في هجوم تبناه الجناح المسلح لحركة حماس.


المصدر: موقع BBC..الإلكتروني

بعد عملية دمشق..هل يفقد خامنئي الصبر الاستراتيجي أم يتجرع كأس السم؟...

 الأربعاء 10 نيسان 2024 - 3:18 ص

بعد عملية دمشق..هل يفقد خامنئي الصبر الاستراتيجي أم يتجرع كأس السم؟... الحرة...شربل أنطون -واشنطن… تتمة »

عدد الزيارات: 152,817,056

عدد الزوار: 6,860,878

المتواجدون الآن: 79