المر يختتم زيارته إلى الولايات المتحدة وهيل يؤكد عدم التعامل مع "حزب الله" بعد الإنتخابات أياً كانت نتائجها

تاريخ الإضافة الخميس 9 نيسان 2009 - 9:44 م    عدد الزيارات 2202    التعليقات 0    القسم محلية

        


إختتم وزير الدفاع الياس المّر زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية بسلسلة اجتماعات عقدها مع عدد من المسؤولين في إدارة الرئيس باراك اوباما. وذكرت صحيفة "النهار" أن لقاءات الوزير المر شملت وزيري الدفاع والخارجية روبرت غيتس وهيلاري كلينتون، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الاميرال مايكل مالمواين، وقائد القيادة المركزية الجنرال ديفيد بترايوس وغيرهم.


 وأضافت الصحيفة أن كلينتون أشارت قبل اجتماعها بالمر إلى أنه من "المهم للولايات المتحدة أن تقف بقوة مع الديموقراطية اللبنانية... ونحن نؤيد بقوة الجهود التي تقوم بها الحكومة اللبنانية لضمان إجراء الإنتخابات المقبلة بطريقة حرة ونزيهة"، مبدية ارتياح حكومتها "إلى ما تقوم به الحكومة اللبنانية من حيث تنفيذ التزاماتها الدولية، ومواصلة احراز تقدم في عدد من القضايا التي اتطلع قدماً إلى مناقشتها مع وزير الدفاع المرّ".
من جهته شكر المر للوزيرة كلينتون استقبالها اياه وللدعم الذي تقدمه وزارة الخارجية والحكومة الاميركية "إلى الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني"، وقال: "أنا آمل أن تبقى السياسة الأميركية في المستقبل، وهذا ما سمعته وما استطيع تأكيده، على ما هي عليه حيال لبنان". واكدت "النهار" أن البحث تركز استناداً إلى مصادر مطلعة على الانتخابات النيابية والمساعدات العسكرية للبنان والتطورات الإقليمية.
 
كما التقى الوزير المر بحسب "النهار" مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد هيل، ومستشار الوزيرة كلينتون للشؤون الإيرانية دنيس روس، ومستشار الرئيس اوباما لشؤون الأمن الوطني ومكافحة الارهاب جون برينن، والمسؤول عن قسم الشرق الاوسط في مجلس الامن القومي دانيال شابيرو.

هيل أعلن أن الاجتماع الذي عقد بين المّر ومبعوث الرئيس اوباما إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل كان قصيراً ولم يتضمن نقل أي رسائل، مضيفاً أنه "ليست هناك أي خطط لميتشل لزيارة لبنان او سوريا في أي وقت قريباً".

 وأضافت صحيفة "النهار" أن "نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط كولن كال أكد أن الوزير غيتس شدد على دعم حكومته للجيش اللبناني ولما يقوم به الوزير المّر لجهة تطوير القوات المسلحة اللبنانية"، مشيراً إلى  أن "المر لم يتقدم بأي طلبات جديدة من الاسلحة". وأوضح هيل أن "الرسالة التي تريد واشنطن توجيهها الى لبنان من خلال الامدادات العسكرية هي أنها تلبي حاجات الجيش اللبناني للقيام بمهماته، وهذا سيستغرق التزاماً وجهداً طويل الأمد لبناء جيش من القاعدة بعد عقود من الإهمال".

وعن اجتماعات المرّ مع المسؤولين السياسيين في واشنطن، قال هيل إن "هذا يعكس عمق المصالح الاميركية في لبنان ولأننا نريد أن نبعث بمؤشر رمزي إضافة إلى المناقشات العملية حول طريقة تطبيقنا لالتزامنا بلبنان مستقلاً"، مضيفاً أن حكومته "لا تتعامل الآن مع "حزب الله" ولا تعتزم التعامل معه بعد الانتخابات أياً تكن نتائجها". وأكد أن حكومته "ستقوّم موقفها من الحكومة اللبنانية الجديدة بعد الانتخابات وفقاً لبرنامجها السياسي وموقفها من بعض القضايا المحورية مثل تطبيق قرار مجلس الأمن 1701".


المصدر: موقع لبنان الآن

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq

 الثلاثاء 20 تشرين الأول 2020 - 6:04 ص

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 47,757,656

عدد الزوار: 1,421,716

المتواجدون الآن: 50