ساركوزي: مع عودة الأمل إلى المنطقة

تاريخ الإضافة الخميس 26 آب 2010 - 7:13 ص    عدد الزيارات 1246    التعليقات 0    القسم دولية

        


حذّر من "عواقب وخيمة" إذا واصلت إيران مسارها النووي
   ساركوزي: مع عودة الأمل إلى المنطقة
من غير المقبول أن يغرق لبنان في العنف

باريس – من سمير تويني:
أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لدى افتتاحه المؤتمر الثامن عشر للسفراء الفرنسيين في قصر الاليزيه امس، دعم باريس للمؤسسات الديموقراطية في لبنان وللرئيسين ميشال سليمان وسعد الحريري، مذكراً بتعلّق فرنسا بلبنان والعمل من اجل استقراره و"دعم سيادة لبنان الذي يتعيّن على كل جيرانه احترامه".
ورأى ان "ايران تغذي الارهاب والتطرّف في المنطقة" داعياً الى "اتخاذ اجراءات لمنع الانتشار النووي". وأضاف ان "العقوبات الصارمة هي الحل الوحيد لمنع الحرب والتوصل الى إعادة إطلاق المفاوضات". وقال: "الجميع يعلمون ان اي سياسة تسمح لايران بمتابعة مسارها النووي سياسة لها عواقب وخيمة... فقد تؤدي الى انتشار (نووي) في المنطقة عموماً، بل الى نشوب صراع عسكري". ورحب بادارة الروس محطة بوشهر النووية التي دشنتها ايران الاسبوع الماضي، ما دامت تخضع للقانون الدولي.
وعن الشرق الاوسط، قال ان النزاع الفلسطيني – الاسرائيلي "لا يشكل سبباً للصراعات في المنطقة"، رافضاً الربط بين ازمات المنطقة والصراع العربي – الاسرائيلي. وشدد على ان المفاوضات المباشرة التي ستبدأ في ايلول يجب ألا تخذل الاطراف، داعياً الى إقامة دولة فلسطينية تعيش الى جانب اسرائيل بسلام وامان".
وتحدث عن "مشاركة فرنسية في مفاوضات غير مباشرة بين سوريا واسرائيل الى جانب تركيا"، بعدما أعادت باريس علاقاتها الطبيعية مع دمشق وعيّنت جان – كلود كوسران موفداً رئاسياً خاصاً لمتابعة هذا الموضوع.
وفي موضوع لبنان، لاحظ "انه في الوقت الذي يعود الامل الى المنطقة، من غير المقبول ان يغرق لبنان مجدداً في دوامة العنف". وجدد "دعم بلاده للسلطات اللبنانية ولاستقلال لبنان وسيادته". وقال "ان فرنسا أعربت عن ترحيبها بالزيارة المشتركة لبيروت التي قام بها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الاسد، وهي تؤكد دعم فرنسا للمؤسسات الديموقراطية وللرئيسين ميشال سليمان وسعد الحريري". واضاف: "كذلك ان فرنسا صديقة كل اللبنانيين، وهي متعلقة بهذا البلد، وهي تعمل من اجل استقرار لبنان متنوّع، حيث ينبغي ان تتعايش كل طوائفه في حال من التسامح والاحترام المتبادل". واكد "ان عمل الاسرة الدولية في لبنان لا غرض آخر له غير استقراره، وهذا كل معنى مهمة اليونيفيل ودعمها للسلام ودعمها لسيادة لبنان، الذي يتعيّن على كل جيرانه احترامه".


المصدر: جريدة النهار

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,295,612

عدد الزوار: 1,246,371

المتواجدون الآن: 33