أخبار وتقارير..رداً على قديروف..الكرملين "بوتين مطلع على وضع خاركيف"..اتهامات لروسيا بشن "هجمات انتقامية"..لوبوان: هكذا خدعت أوكرانيا الجيش الروسي.. أول تعليق روسي على التقدم الأوكراني وكييف تعلن عن إنجاز جديد في الجنوب..مسؤول أميركي: قوات روسية تنسحب من خاركيف وتغادر أوكرانيا.. بوتين: تكتيكات الحرب الاقتصادية الغربية ضدّنا لم تنجح..واشنطن: رد إيران على المقترح الأوروبي بشأن الاتفاق النووي غير مشجع..«الاجتماعي الديمقراطي» يفوز بانتخابات السويد..اشتباكات حدودية بين أرمينيا وأذربيجان وسقوط قتلى..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 أيلول 2022 - 6:02 ص    عدد الزيارات 505    التعليقات 0    القسم دولية

        


رداً على قديروف.. الكرملين "بوتين مطلع على وضع خاركيف"...

دبي- العربية.نت... بعد البلبلة التي أشعلتها تصريحات الزعيم الشيشاني رمضان قديروف، أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على اطلاع على العمليات العسكرية الروسية الجارية في شرق أوكرانيا. وأوضح المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، أن بوتين على تواصل مع قادة العملية العسكرية في الشرق الأوكراني.

العملية مستمرة

كما شدد على أن العملية الروسية على الأراضي الأوكرانية ستستمر حتى "تحقيق الأهداف المحددة منذ البداية". إلا أنه رفض الرد على أي أسئلة حول حشد محتمل لدعم الحملة العسكرية لبلاده. على صعيد آخر أكد أنه "لا يوجد أي احتمال للتفاوض" بين موسكو وكييف في الوقت الحالي. كما اعتبر أنه لا توجد مناقشات جارية حاليا حول إمكانية نزع السلاح من محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وهي إحدى التوصيات الرئيسية للوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد زيارتها للمحطة.

تلميحات قدريوف

يشار إلى أن توضيحات الكرملين أتت بعد أن ألمح قاديروف، حليف بوتين الذي كانت قواته في طليعة الحملة العسكرية في أوكرانيا، إلى أن سيد الكرملين ربما لا يعلم بالتطورات الميديانية التي حصلت مؤخرا، في إشارة إلى خسارة مدينة إيزيوم، وهي مركز حيوي للإمدادات، فضلا عن كوباينسك بإقليم خاركيف. وحذر من تداعيات تلك الخسارة، في رسالة صوتية مدتها 11 دقيقة نُشرت على تطبيق تيليجرام، قائلا "إذا لم يتم إجراء تغييرات اليوم أو غدا في إدارة العملية العسكرية، فسأضطر للذهاب إلى قيادة البلاد لأشرح لهم الوضع على الأرض". أتى موقفه هذا بعد أن أثار صمت موسكو التام تقريبا حيال الهزيمة- أو عدم تقديم أي تفسير لما حدث في شمال شرق أوكرانيا- خلال اليومين الماضيين، غضبا كبيرا بين بعض المؤيدين للحرب والقوميين الروس. في حين اكتفت وزارة الدفاع بالتأكيد أمس أنها نفذت ضربات عدة على القوات الأوكرانية في خاركيف، إلا أن خريطة عرضتها خلال إيجازها الصحفي أظهرت أن قواتها قد تخلت عن كل منطقة خاركيف تقريبا، بعد الهجوم الأوكراني المضاد الخاطف الذي بدأ الأسبوع الماضي. يشار إلى أن الجيش الأأوكراني كان أعلن بوقت سابق اليوم أنه استعاد أكثر من 20 بلدة خلال 24 ساعة في شمال شرق البلاد، كما حقق تقدماً في الجنوب أيضاً خلال الأيام الماضية.

بعد استعادة مدن عدة في خاركيف.. الجيش الأوكراني يواصل تقدمه واتهامات لروسيا بشن "هجمات انتقامية"...

المصدر : الجزيرة + وكالات.... قال الجيش الأوكراني اليوم الاثنين إنه سيطر على 20 بلدة إضافية في مقاطعة خاركيف خلال الـ24 ساعة الماضية، بعد إعلانه في وقت سابق استعادة 3 آلاف كيلومتر مربع من الأراضي في هذه المنطقة الواقعة شرقي البلاد. وقد أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن روسيا أمرت -على الأرجح- قواتها بالانسحاب من خاركيف، مؤكدة أن الجيش الأوكراني تمكن من استعادة أراض في المنطقة تبلغ مساحتها ضعفي مساحة لندن الكبرى على الأقل. وقالت الوزارة -في تغريدة على تويتر- إن "النجاحات الأوكرانية السريعة لها تداعيات كبيرة على المخطط الكامل للعمليات الروسية". ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر عسكرية أن الجيش الأوكراني سيطر على مدينة كوبيانسك بعد معارك مع القوات الروسية. كما أعلن الجيش أن وحداته رفعت العلم الأوكراني فوق مبنى الإدارة المحلية في مدينة بَلاكليا القريبة من إيزيوم.

هجمات انتقامية

من جهة أخرى، اتهم مسؤولون أوكرانيون القوات الروسية المنسحبة بشن هجمات انتقامية استهدفت البنى التحتية المدنية، ومنها محطة للطاقة الحرارية في خاركيف قالت السلطات في كييف إنها تسببت في انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع. وقد حمل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي موسكو مسؤولية انقطاع الكهرباء الذي حدث شرقي البلاد، متهما من وصفهم بـ"الإرهابيين الروس" بتعمد استهداف البنية التحتية. وقال زيلينسكي -في بيان نشر على مواقع التواصل- "انقطاع كامل للكهرباء في منطقتي خاركيف ودونيتسك، وانقطاع جزئي في مناطق زاباروجيا ودنيبروبيتروفسك وسومي". وأضاف "لا منشآت عسكرية. الهدف هو حرمان الناس من الإنارة والتدفئة". وقد تحدثت السلطات المحلية في وقت سابق عن قصف روسي طال بنى تحتية إستراتيجية، وأدى إلى انقطاع للكهرباء في مناطق واسعة شرقي أوكرانيا، حيث تشن كييف هجوما مضادا حققت عبره اختراقات في الخطوط الروسية. وشمل انقطاع الكهرباء مناطق كان يقيم فيها ملايين الناس قبل الحرب. كما أعلن الجيش الأوكراني أن قواته وصلت إلى الحدود مع روسيا في مدينة غوبتوفكا عند الحدود الشمالية لمقاطعة خاركيف، وبث صورا لجنوده أمام المجلس المحلي للمدينة التي تعد معبرا حدوديا مع مقاطعة بلغورود الروسية. وأعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية استمرار هجومها في خاركيف لاستعادة الأراضي التي احتلتها روسيا، وقال المتحدث باسم قيادة الأركان ألكسندر شتوبون إن القوات الروسية تركت مواقعها وفرت نحو لوغانسك والأراضي الروسية. وبثت حسابات مقربة من الجيش الأوكراني -عبر موقع تليغرام- لقطات تقول إنها لتقدم الوحدات القتالية على خطوط جبهة القتال في محور مقاطعة خاركيف. وأظهرت الصور آليات محترقة للقوات الروسية، ودبابات تركت في ميدان المعركة بمواقع مختلفة من الجبهة. كما بثت وسائل إعلام أوكرانية مقطعا مصورا لجنود أوكرانيين يرفعون العلم الأوكراني فوق شكالوفسكي، وهي بلدة أخرى استعادوها من القوات الروسية في الهجوم المضاد الذي يشنه الجيش الأوكراني في المنطقة.

ضربات جوية

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية توجيه ضربات جوية ومدفعية لقوات الدعم الأوكرانية في محور خاركيف. وقال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف إن خسائر الجيش الأوكراني في الأيام الخمسة الماضية على محوري خاركيف وميكولايف تجاوزت 4 آلاف قتيل. وتحدثت الوزارة عن مقتل نحو 250 عسكريا أوكرانيًا في غارات روسية على كوباينسك وإيزيوم، مؤكدة تواصل الضربات الصاروخية "الدقيقة" على أهداف للجيش الأوكراني في خاركيف. وتعليقا على التطورات الميدانية قال الكرملين إن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا "ستستمر إلى أن تحقق أهدافها". على صعيد آخر، أكد الرئيس زيلينسكي أنه لم يكن بمقدور بلاده استعادة مناطق عدة من الروس لولا الدعم الأميركي. وعبّر زيلينسكي -في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" (CNN) الأميركية- عن امتنانه للرئيس الأميركي جو بايدن وللدعم من الحزبين الديمقراطي والجمهوري. كما كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" (New York Times) عن أن كبار المسؤولين الأوكرانيين كثفوا تبادل المعلومات الاستخباراتية مع نظرائهم الأميركيين في حين بدأت كييف التخطيط لتنفيذ هجومها المضاد على القوات الروسية. وأفادت الصحيفة بأن ذلك يعد تحولا سمح للولايات المتحدة بتقديم معلومات أفضل وذات صلة بالهجوم. وأشارت نيويورك تايمز إلى أن واشنطن زودت أوكرانيا طوال الحرب بمعلومات عن مراكز القيادة ومستودعات الذخيرة وغيرها من النقاط الرئيسية في الخطوط العسكرية الروسية، مما سمح باستهدافها وقتل كبار الجنرالات ونقل إمدادات الذخيرة بعيدا عن الخطوط الأمامية الروسية. في غضون ذلك، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي إن إنتاج محطة زاباروجيا للطاقة النووية تأثر بشدة بسبب الأعمال العسكرية، مشيرا إلى أن الأولوية حاليا هي وقف القصف على المحطة وضمان عدم توقف مفاعلاتها. وأعلنت الوكالة الدولية ترميم خط كهربائي احتياطي للمحطة، مما سمح بتزويد المنشأة بالكهرباء الخارجية التي تحتاجها لتبريد المفاعل، ولوظائف السلامة الأخرى. وكانت الشركة المشغلة لمحطة زاباروجيا أعلنت توقف العمل في المحطة بشكل كامل. ونقلت وكالة "إنترفاكس" عن مدير الشركة الروسية المشغلة للمحطة أن العمل توقف في المفاعل السادس بعد منتصف الليل، وهو المفاعل الأخير الذي كان يعمل في المحطة.

لوبوان: هكذا خدعت أوكرانيا الجيش الروسي

الجزيرة... المصدر : لوبوان... تمخض هجوم مفاجئ لأوكرانيا شمال البلاد عما يمكن وصفه بأهم انتصار لكييف منذ بداية الحرب، فكيف تم ذلك؟..... للرد على هذا السؤال، أوردت مجلة لوبوان Le Point تقريرا لموفدها الخاص بأوكرانيا بوريس مابيلار الذي أبرز بدايته أن اختراق الجيش الأوكراني الدفاعات الروسية شرق خاركيف شمال البلاد مكنه من الإثخان في القوات الروسية بعد أن هاجمها حيث لم تكن تتوقع. وأوضح موفد المجلة الفرنسية أن هذا الهجوم مزق الصفوف الروسية في المنطقة وجعل الجنود يتفرقون لدرجة أن السلطات الروسية اعترفت، وهو أمر نادر، بالصعوبات التي واجهتها. وبالإضافة إلى القيمة العسكرية والإستراتيجية للأراضي المستعادة، يرى المراسل أن هذه الانتصارات العسكرية تعطي دفعة لمعنويات القوات الأوكرانية. ويوضح أن الهجوم المضاد الذي تم شنه في خيرسون بالجنوب يشمل الآن 3 جبهات، وإذا لم يكن نقطة تحول حاسمة بعد، فقد يصبح كذلك، خاصة مع استمرار الجيش الأوكراني في التقدم. وعن الكيفية التي حقق بها الأوكرانيون هذا الاختراق، يقول المراسل إن كييف فرضت بعيد إعلان هجومها المضاد في خيرسون تعتيما إعلاميا صارما على عملياتها بكل الجبهات وحظرت على الصحفيين الذهاب إلى الخطوط الأمامية. وبينما كانت كل الأنظار تتجه إلى ميكولايف وخيرسون، كان الاختراق الأوكراني يحدث شرق سلوفيانسك في دونباس، وتلا ذلك هذا الأسبوع شن القوات الأوكرانية هجومها شرق خاركيف. ولفت المراسل إلى أن هذا الهجوم الذي نفذ عبر 3 محطات خدع عمدا هيئة الأركان العامة الروسية التي ظنت أن الهدف الرئيسي كان خيرسون، وأعادت نشر قواتها في الجنوب على حساب جبهة خاركيف. ولفت إلى أن السلطات الأوكرانية لم تعلن على الفور نجاحاتها العسكرية المحتملة، لكن صور القرى المحررة المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الأهالي والجنود تغلبت على التعتيم الذي كان هيئة الأركان العامة تنشده. وهكذا أجبر الجيش الأوكراني على تأكيد ما تم الكشف عنه بالفعل على شبكة الإنترنت، دون السماح للصحفيين بالذهاب إلى المنطقة ليروا بأنفسهم حقيقة التقدم العسكري، وفقا للموفد. وأضاف موفد لوبوان أن الأوكرانيين يبدو أنهم بدؤوا يفرضون إيقاعهم بعد تمكنهم من إيقاف التكتيك الروسي البطيء والقاتل القائم على حرق كل شيء، والتقدم "بشكل لا يرحم ومهما كلف الثمن".

أول تعليق روسي على التقدم الأوكراني وكييف تعلن عن إنجاز جديد في الجنوب

المصدر : الجزيرة + وكالات + وكالة سند... أعلنت موسكو اليوم الاثنين موقفها من التطورات الميدانية الأخيرة في شرق أوكرانيا بعد الهجوم المضاد الموسع الذي شنّته القوات الأوكرانية، وسيطرت فيه على مناطق إستراتيجية عديدة، آخرها إعلانها اليوم استعادة 500 كيلومتر مربع في جنوب البلاد. ونقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يتلقى تقارير عن كل الأمور الجارية في العملية العسكرية الخاصة، بما في ذلك إعادة تجميع القوات الروسية". وأضاف الكرملين أن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ستستمر إلى أن تحقق أهدافها، وأنه لا مؤشرات ولا أرضية مناسبة الآن لإجراء محادثات السلام مع الجانب الأوكراني. وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت السبت الماضي سحب قواتها من بلدات إستراتيجية في جنوب منطقة خاركيف، وتحدثت عن إعادة تمركز، وبررت الانسحاب رسميا بالقول إنه يجب تعزيز وحداتها في منطقة دونيتسك. وتزامنا مع هذه التصريحات، تتلاحق التطورات الميدانية المتسارعة في الشرق الأوكراني بخاصة في منطقة خاركيف، في ظل استمرار التقدم السريع الذي تحققه القوات الأوكرانية في هذه الجبهة. وكانت كييف في اليومين الماضيين تحقق مكاسب واسعة في المعارك بما فيها بلدات إيزيوم وكوبيانسك وبالاكليا.

تقدم جديد

وفي إحاطة جديدة، أكد الجيش الأوكراني أيضا أنه استعاد، في هجومه المضاد المتواصل منذ أسبوعين، 500 كيلومتر مربع في منطقة خيرسون جنوبا. كما أعلن أن قواته وصلت إلى الحدود الدولية مع روسيا في مدينة غوبتوفكا، عند الحدود الشمالية لمقاطعة خاركيف، كما استعادت خلال الـ24 ساعة الأخيرة 20 بلدة وقرية في المقاطعة. وبث الجيش الأوكراني صورا لجنوده أمام المجلس المحلي للمدينة التي تعدّ معبرًا حدوديًّا مع مقاطعة بلغورود الروسية. من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل نحو 250 عسكريا أوكرانيا في غارة لقواتها الجوية على القوات الأوكرانية بمدينتي كوبيانسك وإيزيوم بمقاطقة خاركيف. وأضاف المتحدث باسم الوزارة أن القوات الروسية دمرت مستودعا في مقاطعة ميكولايف يحوي 45 طنا من الذخيرة. وفي السياق، بثت وزارة الدفاع الروسية مقاطع مصورة قالت إنها لعمليات عسكرية شاركت فيها قوات مشاة البحرية التابعة لأسطول المحيط الهادي، وأضافت أن الضربات استهدفت مواقع تابعة للجيش الأوكراني يوم أمس من دون تحديد مكانها.

أزمة زاباروجيا

وفي هذا الشأن، قالت الرئاسة الروسية إنه ليس هناك من حديث يجري الآن عن سحب القوات من محطة الطاقة النووية في زاباروجيا. من جانبه، دعا كبير المفتشين الأوكرانيين المكلفين بالسلامة النووية والإشعاعية أولي كوريكوف إلى إقامة منطقة آمنة في محيط المحطة. وفي مقابلة مع الجزيرة، قال كوريكوف إن تأمين الطاقة الكهربائية للمحطة بشكل دائم شرط أساسي لدرء حدوث كارثة نووية. كما نقلت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية عن سلطات خيرسون الموالية لروسيا قولها إن القوات الأوكرانية قصفت جسر أنتونوفسكي بمقاطعة خيرسون، وإن الدفاعات الجوية الروسية تصدّت لمعظم الصواريخ التي أصاب بعضها الجسر. وأفادت وسائل إعلام روسية بأن صاروخا واحدا أصاب الجسر، الواقع على نهر دنيبر، بشكل مباشر، علما أن الرئاسة الأوكرانية اتهمت القوات الروسية بتعمّد استهداف البنية التحتية في مدينة خاركيف، واصفة ذلك بالرد الجبان على فرار قواتها من ساحة المعركة. وقال بيان صادر عن الرئاسة الأوكرانية إن القوات الروسية استهدفت بشكل مباشر محطة الطاقة الحرارية في خاركيف بصاروخي "كروز". وأكدت الإدارة الأوكرانية في دونيتسك انقطاع الكهرباء عن كل من خاركيف، وسومي، وبولتافا، ودنيبرو، بالكامل، وجزئيا عن دونيتسك، بسبب القصف الصاروخي الروسي.

زيلينسكي يشيد

وإزاء التقدم الميداني الذي تحققه القوات الأوكرانية، أشاد الرئيس فولوديمير زيلينسكي بالدعم العسكري الذي قدمته واشنطن. وفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية، قال زيلينسكي إنه لم يكن بمقدور بلاده استعادة مناطق عدة من الروس لولا الدعم الأميركي. وبشأن التفاوض مع روسيا، قال الرئيس الأوكراني إنه لا مجال للتفاوض في الوقت الحالي، مؤكدا أن الجيش الأوكراني سيواصل القتال إلى حين استعادة السيطرة على كامل الأراضي الخاضعة للسيطرة الروسية. وفي الشأن ذاته، قالت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت إن بلادها لم تسلم أوكرانيا أي دبابات قتالية، وإنها لن تتخذ إجراء كهذا بشكل منفرد. وأوضحت الوزيرة الألمانية أنه لم تسلم أي دولة حتى الآن مركبات مشاة قتالية أو دبابات غربية الصنع لكييف، وأضافت أن برلين بحاجة إلى تكييف القوانين الألمانية للصادرات العسكرية بطريقة تسمح بتعاون أوروبي أفضل في مشاريع الدفاع.

مسؤول أميركي: قوات روسية تنسحب من خاركيف وتغادر أوكرانيا

واشنطن: «الشرق الأوسط»... قال مسؤول عسكري أميركي كبير، يوم الاثنين، إن روسيا - بحسب تقديرات الولايات المتحدة - تخلت إلى حد كبير عن مكاسبها بالقرب من خاركيف وإن كثيراً من الجنود الروس المنسحبين غادروا أوكرانيا وعبروا الحدود إلى روسيا. وأضاف المسؤول العسكري الأميركي، الذي تحدث للصحافيين شريطة عدم الكشف عن هويته، «بشكل عام، تقييمنا أن الأوكرانيين يحرزون تقدماً بينما يقاتلون لتحرير واستعادة الأراضي في الجنوب والشرق»، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وقال «ميدانياً بالقرب من خاركيف، تشير تقديراتنا إلى تخلي القوات الروسية إلى حد كبير عن مكاسبها للأوكرانيين وانسحابها إلى الشمال والشرق... عبر كثير من هؤلاء الجنود الحدود إلى روسيا». بدوره، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن الهجوم المضاد الأوكراني على القوات الروسية لا يزال في أيامه الأولى، لكن القوات الأوكرانية حققت «تقدماً كبيراً». وأضاف في مؤتمر صحافي «ما فعلوه خُطط له تخطيطاً منهجياً للغاية وبالطبع استفادوا من الدعم الكبير من الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى فيما يتعلق بالتأكد من أن أوكرانيا لديها العتاد الذي تحتاجه لمواصلة هذا الهجوم المضاد». وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير (الاثنين) إن القوات الأوكرانية استعادت منذ بداية الشهر الجاري ستة آلاف كيلومتر مربع من الأراضي التي سيطرت عليها روسيا. وأضاف زيلينسكي في خطاب ليلي مصور «منذ بداية سبتمبر/أيلول وحتى اليوم، حرر مقاتلونا أكثر من ستة آلاف كيلومتر مربع من أراضي أوكرانيا في الجنوب والشرق». وتابع «تواصل قواتنا إحراز تقدم».

بوتين: تكتيكات الحرب الاقتصادية الغربية ضدّنا لم تنجح

الاخبار... اعتبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن «تكتيكات الحرب الاقتصادية الخاطفة» التي اعتمدها الغرب «لم تنجح»، مشيراً إلى استطاعة روسيا التصدي لهذه الضغوط. وقال بوتين، خلال اجتماع حول القضايا الاقتصادية، إن «تكتيكات الحرب الاقتصادية الخاطفة، والهجوم الذي كانوا يعتمدون عليه، لم ينجحا، وهذا واضح بالفعل للجميع ولهم أيضاً». وأشار الزعيم الروسي إلى أن تنفيذ روسيا لمجموعة من الإجراءات لدعم الاقتصاد جعل من الممكن منع ركودها واستقرار التضخم، قائلاً: «لقد طبّقنا على وجه السرعة إجراءات وقائية فعّالة، وأطلقنا آليات لدعم الصناعات الرئيسية، والمؤسسات الأساسية، وكذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم». وقال إن كل هذه الإجراءات تهدف إلى الحفاظ على الوظائف، فضلاً عن تقديم المساعدة المستهدفة للمواطنين، وقبل كل شيء الأسر التي لديها أطفال ومتقاعدون. وفي 15 آب الماضي، أشار بوتين إلى أن جميع المحاولات التي تقوم بها الدول الغربية لـ«إلغاء روسيا (...) لا طائل من ورائها ولا تُستخدم إلا كدليل على الغباء». وكان رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل ميشوستين، أشار إلى أن العقوبات غير المسبوقة ضد روسيا لا يمكن أن تقوّض استقرارها المالي، في الثامن من الشهر الجاري. وبحسبه، تم إعداد خطة الإجراءات ذات الأولوية في الوقت المناسب لضمان تنمية الاقتصاد الروسي في مواجهة ضغوط العقوبات، ولعبت المؤسسة التي تم إنشاؤها في البلاد في السنوات السابقة دوراً أيضاً. والشهر الماضي، تحدّثت مجلة «The Economist» عن قدرة روسيا على الصمود أمام العقوبات وأشارت إلى أن أداء اقتصادها تجاوز حتى أكثر التوقعات تفاؤلاً . ووصفت المجلة سياسة الحكومة المتمثلة في استقرار الاقتصاد، وتسجيل الإيرادات في قطاع النفط والغاز، ومرونة المواطنين في مواجهة الصدمات الاقتصادية، بأنها أهم عوامل استقرار الاتحاد الروسي.

الرئيس الصيني يزور كازاخستان وأوزبكستان الأسبوع الجاري

الراي... يجري الرئيس الصيني شي جينبينغ من الأربعاء إلى الجمعة زيارتي دولة إلى كازاخستان وأوزبكستان على ما ذكر الإعلام الرسمي اليوم، في أول زيارة له خارج الصين منذ بدايات انتشار جائحة كوفيد-19. وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن شي سيشارك في قمة قادة دول منظمة شانغهاي للتعاون في سمرقند في أوزبسكتان، «وسيقوم بزيارتي دولة لكازاخستان وأوزبكستان».

«الاجتماعي الديمقراطي» يفوز بانتخابات السويد

اليمين المتطرف حصد أكثر من 20% من الأصوات

الشرق الاوسط...بروكسل: شوقي الريّس... صدقت التوقعات بفوز الحزب الاجتماعي الديمقراطي في الانتخابات العامة السويدية التي أجريت الأحد الفائت، لكنها خابت كلّياً بالنسبة للنتيجة التي حققها اليمين المتطرف الذي حصد ما يزيد على 20 في المائة من الأصوات في واحدة من أكثر الدول الأوروبية اعتدالاً، متقدماً بفارق كبير على الحزب المحافظ، وموجهاً تحذيرات ورسائل مثيرة للقلق في الجوار الأوروبي المقبل على استحقاقات انتخابية، خصوصاً في إيطاليا، حيث بات اليمين المتطرف قريباً من الوصول إلى الحكم في انتخابات نهاية الأسبوع المقبل. وحصل الحزب الاجتماعي الديمقراطي الذي تقوده رئيسة الوزراء الحالية ماغدالينا أندرسون على 30 في المائة من الأصوات، ما يضمن له نحو ثلث المقاعد في البرلمان، حيث بإمكانه أن يجدد الأغلبية بفضل التحالف مع الوسط والبيئيين واليسار الذي يدعم الحكومة الراهنة منذ خريف العام الفائت، لكن شرط ألا تحصل مفاجآت في نتائج فرز أصوات السويديين المقيمين في الخارج التي لن تظهر قبل نهاية الأسبوع الجاري، علماً بأن النتائج النهائية لأصوات الداخل لن تعطي التحالف الحاكم أغلبية تزيد على ثلاثة مقاعد حداً أقصى. وتجدر الإشارة إلى أن حزب اليمين المتطرف «ديمقراطيو السويد» تشكّل من فلول النازيين الجدد، ودخل البرلمان للمرة الأولى عام 2010، ويقوم خطابه السياسي بشكل حصري تقريباً على رفض الهجرة التي يتهمها بأنها وراء ارتفاع معدلات الإجرام والاغتيالات في السويد. وخلافاً لجميع الانتخابات العامة السابقة كان المحافظون والليبراليون والحزب الديمقراطي المسيحي يطمحون، في هذه الانتخابات، للوصول إلى الحكم بدعم مباشر، أو غير مباشر، من اليمين المتطرف الذي جاءت نتيجته وحده لتتجاوز ما حصلت عليه الأحزاب الثلاثة مجتمعة. وكان اليمين المتطرف قد توصل إلى اتفاق مع المحافظين أواخر العام الماضي لطرح مشروع موازنة عامة بديل عن المشروع الذي قدمته الحكومة، ما شكّل رفعاً للحظر الذي كانت الأحزاب البرلمانية فرضته عليهم طوال عشر سنوات، رافضة أي تعاون معهم. ويجدر التذكير أن الأحزاب اليمينية لم تحكم في السويد سوى ثلاث مرات فقط منذ عام 1932. وكانت السويد دخلت في مرحلة من الشلل السياسي غير المسبوق بعد انتخابات عام 2018 إلى أن تشكّلت حكومة ائتلافية بقيادة الحزب الاجتماعي الديمقراطي ومشاركة حزب الخضر والشيوعيين السابقين. ويتيح النظام السويدي لرئيس الوزراء أن يشكّل حكومة من غير الحصول على أغلبية مطلقة في البرلمان، لكن شرط أن لا يصوّت ضده 175 من الأعضاء، ما يعطي حزب الوسط، وهو الحزب اليميني الوحيد الذي ما زال يرفض التعاون مع النازيين الجدد، دوراً أساسياً في تجديد ولاية رئيسة الوزراء الحالية. ويذكر أن جميع الأحزاب المحافظة كانت قد شددت طوال الحملة الانتخابية على ضرورة منع اليمين المتطرف من التأثير على الحكومة الجديدة؛ خصوصاً في ضوء المواجهة الحالية بين الاتحاد الأوروبي وروسيا والعلاقات التي تربط اليمين المتطرف السويدي بموسكو. لكن الائتلاف الذي يدعم رئيسة الحكومة الحالية، وهي أول امرأة تصل إلى هذا المنصب في تاريخ السويد، والذي من المفترض أن يجدد لها دعمه في البرلمان، يعاني من خلافات حادة بين أطرافه على موضوعات عديدة، أبرزها انضمام السويد إلى الحلف الأطلسي الذي يعارضه الشيوعيون بشدة، كما يعارضون أي تجاوب مع الشروط التي فرضتها تركيا لرفع الفيتو على طلب الانضمام إلى الحلف العسكري الأطلسي. ومن المنتظر في هذه الأجواء أن يستغرق تشكيل الحكومة السويدية الجديدة عدة أسابيع، وليس مستبعداً أن تتوصل الأحزاب البرلمانية إلى معادلة جديدة تقصي الحزب الاجتماعي الديمقراطي عن الرئاسة، وزعيمته ماغدالينا أندرسون التي تجمع الاستطلاعات على اعتبارها الشخصية الأكثر شعبية وتقديراً في البلاد. وتجدر الإشارة إلى أن الحزب الاجتماعي الديمقراطي السويدي يحمل رقماً قياسياً في أوروبا، إذ إنه فاز في جميع الانتخابات العامة التي أجريت في البلاد منذ عام 1914.

اشتباكات حدودية بين أرمينيا وأذربيجان وسقوط قتلى

يريفان: «الشرق الأوسط»... أعلنت أرمينيا وأذربيجان أنّ اشتباكات حدودية واسعة النطاق دارت بين قواتهما، فجر الثلاثاء، وأسفرت عن مقتل عسكريين أذربيجانيين لم تحدّد عددهم، في أحدث تصعيد للعنف بين الدولتين العدوّتين. ومنذ انتهت في خريف 2020 الحرب الثانية بين أرمينيا وأذربيجان حول جيب ناغورني قره باغ المتنازع عليه بينهما، تدور بين البلدين اشتباكات حدودية متكرّرة. وقالت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إنّه «فجر الثلاثاء في الدقيقة الخامسة (الاثنين 20:05 بتوقيت غرينتش) شنّت أذربيجان قصفاً مكثّفاً بالمدفعية وبأسلحة نارية من العيار الثقيل على مواقع عسكرية أرمينية في بلدات غوريس وسوتك وجيرموك». وأضافت أنّ أذربيجان استخدمت أيضاً في الهجوم طائرات بدون طيّار. بالمقابل، اتّهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية القوات الأرمينية بشنّ «أعمال تخريبية واسعة النطاق» قرب مقاطعات داشكسان وكلباجار ولاشين الحدودية، مشيرة إلى أنّ مواقع جيشها «تعرّضت للقصف، ولا سيّما بقذائف الهاون». وأضاف البيان أنّ القصف الأرميني أسفر عن «خسائر في صفوف العسكريين (الأذربيجانيين)»، من دون تحديد عددهم. والأسبوع الماضي، اتّهمت أرمينيا أذربيجان بقتل أحد عسكرييها في تبادل لإطلاق النار على الحدود بين البلدين. وتهدّد أعمال العنف هذه بإعادة إشعال النزاع في منطقة ناغورني قره باغ، على الرّغم من وجود قوات روسية مكلّفة الإشراف على وقف إطلاق النار الساري بين أرمينيا وأذربيجان منذ انتهت الحرب الثانية بينهما. وبعد حرب أولى أسفرت عن 30 ألف قتيل مطلع التسعينات، تواجهت أرمينيا وأذربيجان في خريف العام 2020 حول ناغورني قره باغ، المنطقة الجبلية التي انفصلت عن أذربيجان بدعم من يريفان. وأسفرت الحرب الأخيرة في العام 2020 عن مقتل نحو 6500 شخص وانتهت بهدنة تمّ التوصل إليها بوساطة روسية. وبوساطة من الاتحاد الأوروبي، تجري الدولتان مفاوضات للتوصل إلى معاهدة سلام.

واشنطن: رد إيران على المقترح الأوروبي بشأن الاتفاق النووي غير مشجع

واشنطن: «الشرق الأوسط»...قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، يوم الاثنين، إن رد إيران على اقتراح الاتحاد الأوروبي بشأن إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 يجعل احتمالات التوصل إلى اتفاق على المدى القريب غير مرجحة، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء. وأضاف «لا يمكنني أن أُعطي جدولاً زمنياً، غير أني أقول مجدداً إن إيران تبدو إما غير راغبة أو غير قادرة على القيام بما هو ضروري للتوصل إلى اتفاق». وفيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا، قال بلينكن في مؤتمر صحافي بالعاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي إن الهجوم المضاد الأوكراني على القوات الروسية لا يزال في أيامه الأولى، لكن القوات الأوكرانية حققت «تقدماً كبيراً». وأضاف «ما فعلوه خُطط له تخطيطاً منهجياً للغاية وبالطبع استفادوا من الدعم الكبير من الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى فيما يتعلق بالتأكد من أن أوكرانيا لديها العتاد الذي تحتاجه لمواصلة هذا الهجوم المضاد». 



السابق

أخبار مصر وإفريقيا..الرئيس المصري يزور قطر غداً.. للمرة الأولى..دعوات لـ«موكب مليوني» نحو القصر الجمهوري بالسودان..تجدد «صراع السلطة» في ليبيا هل يعيد ترتيب مبادرات الحل؟.. الصومال: مقتل 100 من عناصر «حركة الشباب».. رئيس بوركينا فاسو يقيل وزير الدفاع ويتولّى المنصب بنفسه..أنصار قيس سعيد يفوزون بنقابة المحامين التونسيين..إثيوبيا: ترحيب دولي باستعداد «تيغراي» الدخول في محادثات سلام.. الجزائر: حظر المساءلة البرلمانية في «الدفاع» وأسرار السياسة الخارجية..جنرال مغربي يشارك في مؤتمر بإسرائيل حول التحديث العسكري..

التالي

أخبار لبنان..نواب التغيير في حارة حريك..الحكومة عالقة عند الرقم 6.. والموازنة «اليتيمة» أمام تعديلات منع الانفجار!..«حزب الله» نأى عن «العوامات البحرية»..لا مرشح لباريس للرئاسة اللبنانية... وتدعو لإنجاز الانتخابات في موعدها..«القضاء الأعلى» في لبنان يبدأ اختيار المحقق الرديف في انفجار المرفأ.. بري يكرر الدعوة لرئيس توافقي «جامع»..خطة أمنية لملاحقة العصابات في شمال لبنان..


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير.. الحرب على اوكرانيا.. مسؤول أميركي للحرة: الروس يجندون سوريين.. وجنود يتركون الرتل خارج كييف.. قتل 13.. قصف روسي يطال مخبزا غرب كييف..أمريكا: نقل الأسلحة إلى أوكرانيا قد يصبح أصعب في الأيام المقبلة..رئيس الوزراء الكندي: فرض عقوبات على 10 شخصيات روسية.. الرئيس الأوكراني للأوروبيين: إذا سقطنا ستسقطون أنتم أيضاً.. بلينكن: إذا حدث أي اعتداء على أراضي النيتو فنحن ملتزمون بالدفاع عنها..موسكو: سنسمح للأوكرانيين بالفرار إلينا.. وكييف: خطوة غير أخلاقية..

أخبار وتقارير..الحرب الروسية على اوكرانيا..روسيا تمطر مدناً أوكرانية رئيسية بعشرات الصواريخ..محادثات بين بوتين وشي غداً بشأن القضايا «الأكثر إلحاحاً»..بعد ضربات روسية..90 % من لفيف من دون كهرباء..رئيس المخابرات الأوكرانية: الحرب تراوح في طريق مسدود..بوتين يشرف على بدء تشغيل سفن حربية وغواصتين نوويتين..صرب كوسوفو يعتزمون إزالة الحواجز وسط أجواء التوتر..الشرطة البرازيلية تنفذ توقيفات وتحقق في محاولة انقلاب لأنصار بولسونارو..بعد انتقادات من أرمينيا..روسيا تعرب عن قلقها إزاء حصار قرة باغ..«سيد الخواتم»..بوتين يهدي حلفاءه خواتم ذهبية ويثير السخرية..

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,822,222

عدد الزوار: 4,380,620

المتواجدون الآن: 49