تقرير لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي: 8 ملايين سوري في عداد الفقراء

تاريخ الإضافة الجمعة 13 آب 2010 - 5:18 ص    عدد الزيارات 1346    التعليقات 0    القسم عربية

        


تقرير لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي:   8 ملايين سوري في عداد الفقراء

دمشق – جوني عبو:
جاء في تقرير سوري حكومي مختص بالتنمية الوطنية اشرف عليه برنامج الامم المتحدة الانمائي ان نسبة الفقر وفق خط الفقر الوطني الاعلى وصلت عامي 2006 و2007، الى 33,6 في المئة من نسبة السكان بعدما كانت سجلت 33,2 في المئة عامي 1996 و1997، مما يعني ان 6,7 ملايين من السوريين يعتبرون في عداد الفقراء وفق خط الفقر الاعلى عام 2007، بعدما وصل عددهم في السنوات السابقة الى 5,3 ملايين نسمة.
واستناداً الى آخر الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية الى ان نسبة السوريين الذين تاثروا بموجة الجفاف في السنتين الاخيرتين واضطروا الى اعانات حكومية واعانات من الامم المتحدة ومعظمهم في المناطق الشمالية والشرقية من البلاد وهي مناطق زراعية، تقترب من مليون و300 الف سوري وقسم منهم هاجر الى محيط المدن الكبيرة كالعاصمة دمشق وحلب وحمص.
وكان التقرير اشار الى ان هناك تحسنا كبيراً في نسبة الفقر في المدن وفقا لخط الفقر الوطني الادنى، اذ انخفضت النسبة من 12,6 في المئة الى 9,9 في المئة بين عامي 1996 و1997 وعايم 2006 و2007، الامر الذي جعل الفقر في سوريا يتركز في المناطق الريفية اكثر منه في المناطق الحضرية، وبلغت نسبة الفقر في الريف 15,4 في المئة.
وكان تقرير "سوريا 2025" الذي انجز بمختلف مراحله باستثناء المحور السياسي وتوقف العمل به بناء على مطالبات رسمية في حينه، وعمل فيه نخبة كبيرة من الباحثين بمساعدة من الامم المتحدة بالتعاون مع الحكومة السورية، خلص الى نتائج تؤكد ضرورة معالجة مخاطر الفقر في سوريا، مؤكدا اهمية الاسراع في محاربة الهدر في الثروات العامة ولا سيما منها الماء ومعالجة موضوع التصحر الذي يجتاح المناطق الزراعية. الا ان التقرير بقي في الادراج بعد انجازه.
وأظهر التقرير الصادر حديثا ان التغييرات المناخية الناجمة اساسا عن تدهور وخلل المنظومة البيئية، اثرت في زيادة معدلات الفقر في سوريا، اذ انخفضت معدلات هطول الامطار خلال مواسم السنوات الاخيرة، مترافقة مع عواصف رملية قللت المساحات المرزوعة، وساهم ذلك في تزايد نسبب الفقر في ريف المنطقة الشرقية، وادى ذلك الى نزوح العديد من الاسر نحو الجنوب طلباً للعمل، مما اثر على نحو كبير في ديناميكيات الفقر.
وتفيد المعلومات والاحصاءات الرسمية ان متوسط دخل الفرد السوري تقترب من 400 دولار شهريا، بينما تقول الاحصاءات غير الرسمية ان متوسط دخل الفرد في البلاد لا يزيد عن 350 دولاراً في احسن الحالات، كما ان نسبة البطالة وفق الارقام الرسمية المعلنة هي في حدود 12 في المئة، الا ان الارقام غير الرسمية تذهب الى تأكيد ضعفي هذا الرقم، بل تصل احياناً الى 28 في المئة. وتشير الارقام غير الرسمية الى ان عدد سكان سوريا حاليا يقترب من 25 مليوناً.


المصدر: جريدة النهار

The Beirut Blast: An Accident in Name Only

 الثلاثاء 11 آب 2020 - 10:29 ص

The Beirut Blast: An Accident in Name Only https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/e… تتمة »

عدد الزيارات: 43,543,914

عدد الزوار: 1,255,929

المتواجدون الآن: 35