أخبار سوريا.. « حزب الله» يتمدد في السويداء عبر جماعات أمنية محلية... دورية روسية ـ تركية في عين العرب وقافلة للتحالف الدولي تدخل الحسكة.. «داعش» خطط للسيطرة على الحسكة وإعلان ولادة التنظيم من جديد.. إردوغان: عملية قريبة لإقامة «منطقة آمنة» بعمق 30 كيلومتراً داخل سوريا..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 أيار 2022 - 5:42 ص    عدد الزيارات 254    التعليقات 0    القسم عربية

        


« حزب الله» يتمدد في السويداء عبر جماعات أمنية محلية... 

الشرق الاوسط... درعا (جنوب سوريا): رياض الزين... بعد اتفاق التسوية في المنطقة الجنوبية من سوريا منذ عام 2018، خضعت الجماعات المحلية المسلحة في المنطقة إلى إعادة هندسة من قبل النظام السوري وروسيا وإيران، وسط معلومات عن تمدد «حزب الله» اللبناني في محافظة السويداء من خلال جماعات أمنية محلية. وقال ريان معروف، مدير تحرير شبكة «السويداء 24» الإعلامية المحلية، لـ«الشرق الأوسط»، إن أعضاء مجموعة تابعة لميليشيا «حزب الله» تضم لبنانيين من منطقة بعلبك (شرق لبنان) استقروا في الفترة الماضية عند مجموعات محلية مسلحة تحمل بطاقات أمنية سورية في محافظة السويداء جنوب سوريا، مشيراً إلى أنهم أجروا عمليات تدريب مكثف لأعضاء المجموعات المحلية، وزودوها بخطط تتناول تحصين المواقع وتحرك المواكب، والاتصالات. وتابع أن عناصر من «حزب الله» شوهدوا في مناطق عديدة شمال السويداء، لا سيما في بلدات على طريق السويداء - دمشق. وتحدث عن معلومات تفيد بإنشاء معمل صغير لإنتاج حبوب «الكبتاغون»، جُلب من ريف حمص إلى السويداء مقابل مبلغ مالي يقدر بين 75 - 100 ألف دولار أميركي، مضيفاً أن المجموعة اللبنانية أشرفت على انطلاق المعمل وبدء الإنتاج، حسب المعلومات ذاتها. وأشار إلى أن المجموعات التي قدمت إليها ميليشيات «حزب الله» ودربتها هي مجموعات محلية من أبناء السويداء تعمل مع الأجهزة الأمنية السورية، ولديها مقراتها الخاصة المحصنة بحواجز وخنادق وسواتر، داخل البلدات السكنية على طريق دمشق - السويداء، كما أن لديها مقر احتجاز أشبه بالسجن. وتسيّر المجموعة المسلحة دوريات بشكل منظم، وجميع عناصرها يلبسون أزياء موحدة، ويضعون أقنعة، ويحصلون على رواتب شهرية، وهذا ما يشير بشكل واضح إلى وجود تدريب وتمويل تحصل عليه هذه المجموعات. ويُعتقد أن هذا التمويل ذاتي في الغالب، ويأتي من خلال أعمال غير مشروعة، كحماية خطوط تهريب المخدرات وإنتاجها محلياً وترويجها في المنطقة. وأوضح ريان معروف أن الأجهزة الأمنية استقطبت أعداداً من أبناء السويداء منذ عام 2018، وبدأت بتجنيد الراغبين، الذين يملكون جماعة أو عدداً من العناصر بغض النظر عن سمعتهم وخلفياتهم. ومن أجل هذه الغاية، قامت الأجهزة الأمنية بإجراء تسويات مع تلك الجماعات المسلحة، وكسب ولائها من خلال منحها سلطة ضمن المجتمع. كما أطلقت أجهزة المخابرات سراح موقوفين ومعتقلين بوساطة من هذه المجموعات، لمساعدتها في كسب ثقة الأهالي وتعزيز مكانتها بينهم، ما يجعل المجتمع يلجأ لها عند وقوع أي مشكلة، عوضاً عن اللجوء إلى القضاء. ونتيجة لهذه السياسة الأمنية، قويت شوكة الجماعات المسلحة التي تعمل مع المخابرات وباتت تمثل رغبة المخابرات، من خلال خطف معارضين، واعتقال مطلوبين بقضايا جنائية. وفي الوقت نفسه، صار بإمكان هذه المجموعات ارتكاب انتهاكات والقيام بتصرفات غير مسؤولة بدون أن تخشى العواقب، كانخراطها في أعمال غير مشروعة تتمثل بالإشراف على خطوط المخدرات، وتهريب السيارات المسروقة من لبنان إلى سوريا، وبيعها في السويداء. وتبدو، في هذا المجال، سياسة إيران، و«حزب الله» من خلفها، منظمة وليست عشوائية. وليس واضحاً إذا كان الاعتماد على هذه الجماعات لتنفيذ مشاريع إيران والحزب اللبناني يتم بعلم السلطة السورية أو بدون علمها. ولإيران و«حزب الله» سلطة نافذة في سوريا، كما أن الجماعات المحلية العاملة مع الأفرع الأمنية لها سلطتها في المنطقة أيضاً. وبالتالي تعمل الجهتان مع بعضهما البعض من منطلق المصلحة. فـ«حزب الله» يضمن من خلال الجماعات المحلية الحفاظ على خطوط التهريب وإدارتها في الجنوب السوري، كما يضمن أيضاً من خلال تلك الجماعات تنفيذ أجنداته، دون أن يظهر أي نفوذ واضح له في شكل مباشر. وفي المقابل، تضمن تلك الجماعات حمايتها من الأمن السوري بولائها لـ«حزب الله» وإيران. يذكر أن «حزب الله» كان يملك مقرات علنية على أطراف السويداء، تحديداً في الريفين الغربي والشرقي للمحافظة. وبعد اتفاق التسوية جنوب سوريا عام 2018، تم سحب تلك المقرات، وبدأت سياسة جديدة للحزب تتمثل بكسب ولاء جماعات محلية مسلحة، كان بينها «ميليشيا الدفاع الوطني» في السويداء، عبر تقديم دعم لوجيستي لها، ومؤخراً الجماعات المحلية التابعة للأفرع الأمنية السورية.

دورية روسية ـ تركية في عين العرب وقافلة للتحالف الدولي تدخل الحسكة

دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»... في حين سُجّل دخول قافلة جديدة للتحالف الدولي الذي تقودها الولايات المتحدة إلى شمال شرقي سوريا قادمة إقليم كردستان العراق، سيّرت «الشرطة العسكرية» الروسية دورية جديدة مع الجانب التركي في ريف عين العرب (كوباني) شمال سوريا. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأن الدورية الروسية - التركية، المؤلفة من 8 عربات عسكرية، انطلقت من قرية آشمة غرب كوباني، وجابت قرى قره موغ، جيشان، خرابيسان تحتاني- ايتويران تحتاني، بغديك، وصولاً إلى قرية خانه - بندرخان في ريف تل أبيض الغربي. وعادت الدورية بعدها إلى قرية غريب، مروراً بقرى بغديك، خرابيسان تحتاني - ايتويران تحتاني، هولاقية، تلك، عين البط. وأوضح «المرصد»، أن العربات العسكرية التركية دخلت من البوابة القريبة من قرية غريب، في حين عادت العربات الروسية إلى مركزها في منطقة الإذاعة غرب كوباني (عين العرب). وهذه هي الدورية التاسعة والتسعون بين الجانبين في المنطقة منذ الاتفاق الروسي - التركي بشأن وقف إطلاق النار في شمال شرقي سوريا. وجاءت الدورية في وقت أصيب 3 عناصر من «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) جراء قصف تركي على ريفي تل تمر وأبو راسين في ريف الحسكة شمال شرقي سوريا، في حين أصيب 5 من عناصر الفصائل الموالية لتركيا بقصف نفذته «قسد» على المنطقة المعروفة باسم «نبع السلام»، ليبلغ إجمالي عدد الإصابات 11 شخصاً، هم 3 مدنيين، و3 من عناصر «قسد»، و5 من عناصر الفصائل الموالية لتركيا. في الوقت ذاته، استهدفت طائرة مسيرة تركية، نقطة عسكرية تابعة لـ«قسد» بالقرب من طريق حلب - اللاذقية الدولي (إم 4) شرق عين عيسى؛ ما أدى إلى إصابة شخص بجروح خطيرة. وبالتزامن مع ذلك، دخلت قافلة جديدة لـ«التحالف الدولي» إلى سوريا قادمة إقليم كردستان العراق. وأوضح «المرصد»، أن القافلة تتألف من 30 آلية تحمل مواد لوجيستية ووقوداً، وقد عبرت معبر الوليد، واتجهت نحو القواعد العسكرية في منطقة الشدادي ضمن محافظة الحسكة. ويوم الخميس الماضي، 19 مايو (أيار)، دخلت قافلة أخرى لـ«التحالف الدولي» إلى سوريا قادمة من إقليم كردستان العراق. وكانت تلك القافلة تتألف من 15 شاحنة تحمل مواد لوجيستية ووقوداً، عبرت أيضاً معبر الوليد واتجهت نحو القواعد العسكرية الأميركية في محافظة الحسكة.

«داعش» خطط للسيطرة على الحسكة وإعلان ولادة التنظيم من جديد

الشرق الاوسط.... الحسكة: كمال شيخو... كُشفت في الساعات الماضية معلومات وتفاصيل جديدة عن الاعترافات التي أدلى بها قيادي في الخلايا النائمة الموالية لتنظيم «داعش» الإرهابي بخصوص الهجوم العنيف الذي شنه عناصره على «سجن الصناعة» الذي يؤوي سجناء التنظيم جنوب مدينة الحسكة في شمال شرقي سوريا بداية العام الحالي. وتشير اعترافاته إلى مقتل قيادات بارزة في «داعش» أثناء الهجوم الدامي على السجن، وتبين أن خطة الهجوم كانت ستفضي إلى إطلاق سراح عدد محدود من الأسماء البارزة التي كانت تشغل مناصب قيادية عليا بالتنظيم؛ ثم السيطرة على مدينة الحسكة بمساعدة المحتجزين، وإعلانها مركزاً للعمليات من جديد، ثم شن هجمات للسيطرة على المناطق المحيطة بالمحافظة وصولاً إلى مخيم الهول وحتى الحدود العراقية شرقاً. ونشر «المركز الإعلامي» لـ«قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»، من خلال وكالة أنباء «هاوار» الكردية، تسجيلاً مصوراً يعود إلى شخص يدعى عبد الله إسماعيل أحمد، المولود عام 1994 والمتحدر من بلدة الهول التابعة لمحافظة الحسكة. وقال في اعترافاته المسجلة إنه انتسب إلى صفوف التنظيم سنة 2014، وإنه كان بداية مقاتلاً، ثم أصبح مسؤولاً إدارياً، ليُرقى إلى قائد كتيبة «البتار» التي أوكل لها تنفيذ هجمات إرهابية في مناطق ريف دير الزور الشرقي. وبعد القضاء على سيطرة التنظيم العسكرية والجغرافية في معركة الباغوز في مارس (آذار) 2019، تولى قيادة العمليات العسكرية في الحسكة وريفها. في بداية حديثه، قال المدعو عبد الله إن العملية التي شنتها خلايا موالية للتنظيم على «سجن الثانوية الصناعية» بمدينة الحسكة نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي، كانت سرية للغاية، وإن التعليمات جاءته من القيادي المكنى «عبد العزيز» ويشغل منصب «والي ولاية الخير»؛ وهو الاسم الذي يطلقه التنظيم على الحسكة، ويتحرك بين بلدتي رأس العين وتل أبيض ضمن منطقة «نبع السلام» الخاضعة لنفوذ الجيش التركي وفصائل سورية مسلحة موالية لأنقرة شمال سوريا. وعن مضمون الخطة، أشار إلى أنها كانت مقسمة إلى 3 مراحل؛ أولاها الإفراج عن عدد من الأسماء القيادية التي لعبت أدواراً قيادية في صفوف التنظيم سابقاً ومحتجزة في أحد المهاجع. ثم تتبعها المرحلة الثانية بالسيطرة على مبنى السجن بمساعدة محتجزي التنظيم في السجن وتسليحهم، وكان يقدر عددهم قبل الهجوم بنحو 5 آلاف عنصر مشتبه في ولائه للتنظيم. وفي المرحلة الثالثة، تتم السيطرة على محيط السجن والمناطق الشرقية حتى مخيم الهول والحدود العراقية شرق سوريا، وإعلان ولادة التنظيم من جديد والبدء بشن هجمات إرهابية لبث الخوف والرعب وتشتيت قدرات قوات التحالف وقوات «قسد». إلا إن إحكام قبضة مقاتلي «قسد» على محيط السجن ودفاعهم المستميت والدعم الكبير من قوات التحالف الدولي والطيران الحربي، أفشل المخطط. وعن الأنباء التي نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية بخصوص نجاح 200 من عناصر التنظيم القابعين في سجن الصناعة في الفرار بعد الهجوم الذي بدأ في 20 يناير الماضي، قال عبد الله أحمد إن «الوالي عبد العزيز» اتصل به في ثاني أيام الهجوم ليطلب منه قيادة مجموعة «انغماسين» لتخليص قادة تمكنوا من الهروب لكنهم محاصرون بمنطقة في حي غويران. وقال: «أعطاني كيفية التواصل معهم، ثم حاولنا الوصول للنقطة، لكن الانتشار الكثيف لـ(قسد) وإحكام قبضتها على الحي، أفشلا المهمة، لتصل إلينا معلومات بأن (أفراد) تلك المجموعة حوصروا وقتلوا على أيدي (قسد) بعد اشتباكات عنيفة». وذكر هذا القيادي بأن التنظيم طلب المؤازرة من جميع الخلايا النائمة والمجموعات النشطة التابعة له في الحسكة ودير الزور ومنطقة البادية السورية، لحشد القوات ودعم الهجوم على سجن الصناعة. واستمرت المعارك نحو أسبوع، وأسفرت عن مقتل أكثر من 350 من التنظيم، و130 مقاتلاً من «قسد». وأعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» أنها تمكنت من إلقاء القبض على عبد الله أحمد في منتصف شهر أبريل (نيسان) الماضي. من جهة ثانية، سعرت «الإدارة الذاتية» لشمال وشرق سوريا شراء مادة القمح من الفلاحين للموسم الحالي، وحددت سعر الكيلوغرام الواحد بـ2200 ليرة سورية. وهذا السعر يعادل 56 سنتاً أميركياً. كما حددت سعر مادة الشعير بـ1600 ليرة (40 سنتاً). وأوعزت إلى اللجان والهيئات الزراعية والاقتصادية التابعة لنفوذها شراء كامل كميات الإنتاج من القمح بسعر منافس، وحددت سعر الطن بـ560 دولاراً، علما بأن الحكومة السورية حددت سعر شراء كيلو القمح بـ2100 ليرة (ما يعادل 54 سنتاً أميركياً) فيما يبلغ سعره عالمياً نحو 45 سنتاً والطن الواحد بـ455 دولاراً أميركياً. وأسهمت الحرب الروسية على أوكرانيا ومنع الهند تصدير القمح في ارتفاع غير مسبوق في الأسعار، الأمر الذي دفع بسلطات القامشلي وحكومة دمشق إلى التنافس على شراء الإنتاج. وقال محمد الدخيل، رئيس هيئة الزراعة والري التابعة للإدارة، إن تسليم الفواتير المالية للفلاحين والمزارعين سيكون خلال مدة أقصاها 20 يوماً، وأوضح في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تسعى الإدارة مع الإخوة الفلاحين والمزارعين إلى تسليم كامل إنتاج القمح عبر المراكز التابعة لها، والتي تم فتحها لاستقبال الموسم»، مشيراً إلى أهمية دور الفلاحين وأصحاب الأراضي الزراعية في استقرار الأمن الغذائي لمناطق نفوذ الإدارة الذاتية شمال شرقي البلاد، وسط استمرار الحصار المفروض عليها من الحكومة السورية والظروف الاقتصادية والمعيشية التي تعصف بالمنطقة عموماً، بحسب المسؤول بالإدارة. وأوضح الدخيل أن المجلس التنفيذي قرر التساهل في فرق درجات جودة القمح وشراءه، وسيُستقبل كامل الإنتاج في محافظة الرقة وفي بلدتي الطبقة وعين عيسى وريف دير الزور الشرقي، في 25 مايو (أيار) الحالي، بينما حددت الإدارة الذاتية يوم 28 من الشهر نفسه لمناطق الجزيرة السورية.

إردوغان: عملية قريبة لإقامة «منطقة آمنة» بعمق 30 كيلومتراً داخل سوريا

حكومته أكدت أن التطبيع مع الأسد «غير وارد»

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس الاثنين إن أنقرة ستشن قريباً عمليات عسكرية جديدة على حدودها الجنوبية لإقامة مناطق آمنة بعمق 30 كيلومتراً لمكافحة التهديدات الإرهابية من هذه المناطق. وأضاف «الهدف الرئيسي لهذه العمليات سيكون مناطق تمثل مراكز للهجمات على بلادنا (وإقامة) مناطق آمنة»، دون الخوض في التفاصيل، بحسب ما جاء في تقرير لوكالة «رويترز». وقال إردوغان إن العمليات ستبدأ فور استكمال القوات العسكرية وأجهزة المخابرات والأمن استعداداتها.وصدر كلامه بعد أقل من يوم من تأكيد حكومته أن التطبيع مع النظام السوري أمر صعب للغاية وغير مطروح على أجندتها. وقال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، نعمان كورتولموش، إن التطبيع مع نظام الرئيس بشار الأسد «أمر صعب للغاية»، و«غير وارد» داخل مخططات الحكومة التركية. وأضاف كورتولموش، في مقابلة تلفزيونية أمس (الاثنين)، أن هدف الحكومة التركية في الوقت الحالي هو إنشاء منطقة آمنة على طول الحدود الشمالية لسوريا، من أجل تطبيق خطة العودة الطوعية لمليون لاجئ سوري من المقيمين في تركيا. والشهر الماضي، أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه يمكن التعاون مع رئيس النظام السوري بشار الأسد في قضايا الإرهاب والمهاجرين دون الاعتراف به، وأنه يجري التعاون مع كل من لبنان والأردن والعراق بشأن تأمين عودة طوعية وآمنة للاجئين السوريين. وضرب جاويش أوغلو مثالاً بتعاون بلاده مع «طالبان» في أفغانستان رغم عدم اعترافها بها، حتى الآن، وذلك من أجل منع انهيار البلاد ومنع انتشار الإرهابيين وقدوم مزيد من المهاجرين. وقال: «إننا نرى أنه من المفيد التعاون مع نظام الأسد من دون الاعتراف به»، مشيراً إلى أن بلاده تدعم وحدة الأراضي السورية. ولفت إلى أن الجيش السوري بدأ في الفترة الأخيرة محاربة «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، التي قال إنها «تخطط لتقسيم سوريا». وتصنف تركيا الوحدات الكردية كتنظيم إرهابي، وصعدت في الفترة الأخيرة من قصفها لمواقع «قسد» في شمال شرقي سوريا، وذلك بعد أن انتزعت في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 السيطرة من «قسد» على مناطق في شرق الفرات عبر عملية «نبع السلام» العسكرية بدعم «الجيش الوطني السوري» الموالي لها. واستهدفت العملية إبعاد الوحدات الكردية لمسافة 30 كيلومتراً عن الحدود الجنوبية لتركيا، وتوقفت بعد أيام من انطلاقها بتدخل من أميركا وروسيا. من جانبها، كشفت صحيفة «تركيا» القريبة من الحكومة، عن تسارع وتيرة المحادثات بين أنقرة والنظام السوري، بهدف مناقشة ملفين رئيسيين هما اللاجئون ومشكلة «وحدات حماية الشعب» الكردية. وقالت إن تركيا تريد من النظام فتح معركة عسكرية على حدود سيطرة «قسد» من المحور الشمالي الشرقي من سوريا، بهدف السيطرة على حقول النفط والغاز من جديد، وأن تضمن تركيا دعمها والتزامها لحكومة النظام في عمليات التنقيب والنقل والتصدير. وبالتوازي مع هذا المشروع، فإن إنشاء أقاليم آمنة في مناطق سيطرة النظام السوري هو موضوع آخر للمفاوضات بين ممثلي البلدين. وبحسب الصحيفة، فإن النظام السوري تمسك منذ المحادثات الأولى مع أنقرة بضرورة انسحاب تركيا من مناطق «درع الفرات» و«غصن الزيتون» و«نبع السلام» وإدلب.



السابق

أخبار لبنان... برّي مُطمئن لمجريات الجلسة الأسبوع المقبل .. وإرباك في بعبدا بعد 31 ت1.. «الثنائي» يفتقد الحريري... و«فتوى دستورية» لبقاء عون..السفير السعودي في بيروت: مشرّفة نتائج انتخابات لبنان... سقط كل رموز الغدر والخيانة وصناعة الموت.. الحكومة والرئاسة في... فم المجهول.. اشتباك سياسي مبكر حول صيغة الحكومة اللبنانية المقبلة.. نتائج الانتخابات اللبنانية تكشف المستور في تحالفات «الإخوة الأعداء»..مناورات سياسية لانتخاب بري بأقل عدد من الأصوات | عون: تجديد الثقة بحكومة ميقاتي أو بديل سريع...

التالي

أخبار العراق.. هجوم بمسّيرة قرب قاعدة عسكرية بمطار بغداد.. القوى السياسية العراقية تترقب «الدخان الأبيض» من أربيل..شبح داعش يطل على العراق مجدداً.. ومقتل 6 مدنيين.. ألف حالة اختناق في العراق.. عاصفة جديدة تمتد إلى الكويت والسعودية..


أخبار متعلّقة

...A Way Out of the Iraqi Impasse....

 الجمعة 12 آب 2022 - 5:32 ص

...A Way Out of the Iraqi Impasse.... Demonstrators are occupying parliament in Baghdad, with Ira… تتمة »

عدد الزيارات: 100,237,443

عدد الزوار: 3,604,002

المتواجدون الآن: 63