جنتي: الله اختار خامنئي لقيادة إيران وكلفه الحفاظ على الثورة

تاريخ الإضافة الخميس 29 تموز 2010 - 8:06 ص    عدد الزيارات 1042    التعليقات 0    القسم دولية

        


طهران - وكالات: زعم رئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني أحمد جنتي, أن الله هو الذي اختار المرشد الأعلى علي خامنئي لقيادة إيران, بعد وفاة مؤسس الجمهورية الإسلامية روح الله الخميني, العام ,1988 مدعيا أن الله كلف خامنئي مهمة الحفاظ على الثورة وديمومتها, كما اتهم في الوقت نفسه, واشنطن بدفع مليار دولار لقادة المعارضة, وأنها وعدتهم بدفع خمسين مليارا أخرى لإطاحة النظام الاسلامي.
وقال جنتي, ليل أول من أمس, خلال مراسم أقيمت بمناسبة ذكرى ميلاد المهدي, الإمام الثاني عشر لدى الشيعة, في مسجد جمكران بمدينة قم أنه "منذ أن استلم آية الله خامنئي القيادة قبل 21 عاما انطلقت فتن داخلية وخارجية كثيرة ضده", غير أنه "ذخر لأيام الضيق" ويحمل "مهمة إلهية".
وأضاف "يجب على الشيعة أن يتبعوا الولي الفقيه خلال فترة غيبة المهدي المنتظر, كما كان الإمام علي حامي حماة الإسلام القرآني المحمدي, فاليوم يقوم ولي الفقيه بالمهمة نفسها, وإلا لم يبق شيء من الإسلام".
وتحدث جنتي (84 عاما), الذي تم تعيينه أخيراً من قبل المرشد الإيراني الأعلى, لرئاسة مجلس صيانة الدستور لدورة جديدة, عن حركة المعارضة الخضراء, حيث وصف زعماء الإصلاح بـ "رؤوس الفتنة", معتبرا أن الاحتجاجات على انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد لدورة رئاسية ثانية, "كانت استمرارا للعقبات التي يضعها الأعداء وعلى رأسهم الأميركان, على طريق الثورة والنظام".
ونقلت وكالة الانباء العمالية الايرانية "ايلنا" عن جنتي قوله "حصلت على وثائق تدل على ان الاميركيين دفعوا مليار دولار الى قادة الفتنة", وأنهم وعدوهم "بخمسين مليار دولار أخرى" اذا نجحوا في "قلب النظام القائم", مضيفاً أن "قادة الفتنة نظموا أعمال شغب بمساعدة الاميركيين وكانوا واثقين من ان الثورة ستنهار, بمساعدة الولايات المتحدة".
في المقابل, حمل رجل الدين المعارض أحمد قابل الذي أطلق سراحه من السجن أخيراً, المرشد الأعلى "مسؤولية ما يحدث في البلاد".
وقال قابل في حديث إلى موقع "العربية نت", "إن السياسات التي تطبق في البلاد من قبيل أساليب التعامل مع المعارضين السياسيين, تتم دون أدنى شك طبقا لتعليمات خامنئي".
وأضاف أن أحد المراجع في قم, لم يكشف عن هويته, قال له إنه طلب من خامنئي إيقاف الاعتقالات والمحاكمات الغريبة, مؤكدا أن القوائم التي تحمل أسماء المعتقلين موقعة من قبل المرشد نفسه.
ولفت إلى أن "المرشد يتدخل في قضايا البلاد كافة, ويسيطر على كل شيء ولا يسمح للآخرين بالاستفادة من سلطاتهم القانونية, كما أن أمور البلاد كافة, تتم تحت إشرافه".


المصدر: جريدة السياسة الكويتية

The Nagorno-Karabakh Conflict: A Visual Explainer

 الجمعة 13 كانون الأول 2019 - 7:03 ص

The Nagorno-Karabakh Conflict: A Visual Explainer   https://www.crisisgroup.org/content/nagorn… تتمة »

عدد الزيارات: 31,932,154

عدد الزوار: 783,524

المتواجدون الآن: 0