إسرائيل تتحدث عن ضغوط أميركية وأوروبية لإقناع عباس بالانتقال إلى المفاوضات المباشرة

تاريخ الإضافة الإثنين 26 تموز 2010 - 7:33 ص    عدد الزيارات 3503    التعليقات 0    القسم دولية

        


 

رئيس السلطة «مستعد» للقاء نتنياهو بعد الموافقة على مرجعية المحادثات ... والشيخ رائد صلاح يبدأ عقوبة بالسجن 5 أشهر
 
إسرائيل تتحدث عن ضغوط أميركية وأوروبية لإقناع عباس بالانتقال إلى المفاوضات المباشرة
 

القدس،القاهرة - «الراي»|
اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، امس، ان حكومته تدرس امكانية التعاون مع اللجنة التي شكلها مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة للتحقيق في الأحداث الدموية التي رافقت الهجوم على «أسطول الحرية» لكنه اعتبر أن هذه اللجنة «ليست مؤيدة لاسرائيل وشبيهة بلجنة غولدستون التي حققت في الحرب على غزة». ونقلت وسائل الاعلام عن نتنياهو لدى افتتاحه الاجتماع الأسبوعي للحكومة (وكالات) انه يجري البحث «بأي قدر، هذا اذا أردنا التعاون، سنوفر لهم مواد تقنية» وأن «الحديث يدور عن تحقيقات مشابهة لغولدستون التي أقل ما يمكن أن يقال حيالها انها ليست مؤيدة لاسرائيل».
من جهة أخرى، تطرق نتنياهو الى العملية السياسية بين اسرائيل والفلسطينيين. وقال انه تحدث خلال نهاية الأسبوع مع قادة أوروبيين بهدف اقناع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالانتقال الى المفاوضات المباشرة. وأضاف انه: «عندما تبدأ المفاوضات المباشرة ستكون اسرائيل مستعدة لتنفيذ خطوات أخرى لبناء الثقة».
وكشفت محافل امنية وسياسية اسرائيلية، أمس، النقاب عن «حملة قوية تقودها الادارة الاميركية وعدد من كبار الزعماء في الاسرة الدولية ويمارسون في نهاية الاسبوع ضغطا كبيرا للغاية على عباس في محاولة لاقناعه ببدء المحادثات المباشرة مع اسرائيل من دون ضمانات او سقف زمني للمفاوضات المباشرة».
واكدت انه «بالتوازي مع الضغط المباشر على السلطة الفلسطينية، تمارس الادارة الاميركية ضغطا على مصر والاردن كي يجندا بقية اعضاء الجامعة العربية لدعم القرار الفلسطيني للانتقال الى محادثات مباشرة». وتابعت: «لقد تم اتصال الرئيس باراك اوباما الجمعة الماضية مع الملك الاردني عبدالله الثاني وشدد امامه على الحاجة الى الانتقال الى محادثات مباشرة. والخميس أجرى نائب الرئيس جو بيدن حديثا مشابها مع الرئيس المصري حسني مبارك».
الى ذلك، اعترض وزراء في الحكومة الاسرائيلية على احتمال أن تتعاون اسرائيل مع لجنة مجلس حقوق الانسان، معتبرين أنه لا يوجد سبب لذلك.
وقال وزير العلوم دانيئيل هيرشكوفيتش من حزب «البيت اليهودي» اليميني المتطرف: «انهم يعينون لجانا لتبحث عن تجريمنا ولا أرى جدوى في التعاون معهم» لكنه لم يعترض على السماح لأعضاء اللجنة بالدخول الى اسرائيل لأنهم يحملون جوازات سفر ديبلوماسية. واعتبر وزير الداخلية الاسرائيلي الياهو يشائي من حزب «شاس» انه بعد اقامة لجنة تقصي الحقائق الاسرائيلية برئاسة القاضي المتقاعد يعقوب تيركل فانه «لا يوجد أي سبب لتشكيل لجنة أخرى ويحظر علينا التعاون معها». وأضاف: «اسرائيل شكلت لجنة في شكل يتعارض مع أي منطق، لأنه لا يوجد جيش أخلاقي في العالم مثل الجيش الاسرائيلي». وفي كمبالا، حذر عباس، امس، في كلمة ألقاها في قمة الاتحاد الافريقي من ان الممارسات الاسرائيلية «تقضي على اي فرصة لحل الدولتين وتعيد الوضع الى دائرة العنف».
وكان عباس اعلن، ليل اول من امس، انه مستعد للقاء نتنياهو في رام الله او تل ابيب بعد الموافقة على مرجعية المفاوضات المباشرة. وقال: «اوجه رسالة الى نتنياهو ان علينا ألا نضيع هذه الفرصة للسلام الشامل في المنطقة، وانا مستعد للقاء نتنياهو بعد الموافقة على مرجعية المفاوضات المباشرة في تل ابيب او رام الله او اي مكان آخر».
في المقابل، بدأ القيادي الاسلامي الشيخ رائد صلاح الذي حكم عليه في اسرائيل بالسجن 5 اشهر بتهمة استخدام العنف ضد شرطي اسرائيلي خلال تظاهرة في القدس الشرقية، امس، تنفيذ عقوبته. ورافق نحو مئتين من انصار الشيخ رائد صلاح، وهو عربي اسرائيلي، زعيم الجناح المتشدد في الحركة الاسلامية في اسرائيل، حتى سجن الرملة جنوب تل ابيب رافعين اعلاما خضراء للحركة الاسلامية.
من جهة ثانية، أعلن رئيس وفد الشخصيات الفلسطينية المستقلة لتحقيق المصالحة منيب المصري، امس، عن مساع لصياغة «ميثاق شرف فلسطيني» لوضع أسس المصالحة الفلسطينية.
ميدانيا، اعلن ناطق عسكري، امس، ان 4 صواريخ اطلقت من قطاع غزة سقطت في جنوب اسرائيل من دون وقوع ضحايا او اضرار. وأصيب اريتريان برصاص الشرطة المصرية اثناء محاولتهما التسلل لاسرائيل جنوب معبر كرم سالم.
وفي القاهرة، أكدت مصادر سياسية مصرية، أمس، إن من المنتظر أن يشهد منتجع شرم الشيخ بعد غد، قمة مصرية - سعودية بين الرئيس حسني مبارك وخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز. وأضافت: «القمة ستبحث في دفع جهود السلام المتعثرة حاليا في المنطقة، في ضوء اللقاءات المصرية الأخيرة مع قيادات إسرائيلية وفلسطينية، إضافة إلى بحث الملفات العربية الأخرى، كما أن القمة تأتي في إطار العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين والمشاورات المستمرة بينهما».


المصدر: جريدة الرأي العام الكويتية

Iran: Death of a President….....

 الأربعاء 22 أيار 2024 - 11:01 ص

Iran: Death of a President…..... A helicopter crash on 19 May killed Iranian President Ebrahim Ra… تتمة »

عدد الزيارات: 158,165,198

عدد الزوار: 7,093,112

المتواجدون الآن: 165