أخبار مصر وإفريقيا.. مصر لمواجهة «التحديات المائية» بموازاة أزمة «سد النهضة»... موجة لجوء تهدد ليبيا من النيجر ومالي..المعارضة التونسية تتظاهر أمام البرلمان رفضاً لقرارات سعيّد..«البوليساريو» تندد بـ«تحول» مدريد بشأن الصحراء..

تاريخ الإضافة الأحد 20 آذار 2022 - 3:53 ص    عدد الزيارات 367    التعليقات 0    القسم عربية

        


مصر لمواجهة «التحديات المائية» بموازاة أزمة «سد النهضة»...

القاهرة: «الشرق الأوسط»... أكدت مصر أمس، أنها «تبذل جهوداً كبيرة لمواجهة التحديات المائية، من خلال التوسع في تنفيذ مشروعات إعادة استخدام المياه، وتطوير وتحديث المنظومة المائية، عبر تطوير الترع والمساقي والري الحديث وتأهيل المنشآت المائية». وأشار وزير الري المصري، محمد عبد العاطي، إلى «أهمية هذه المشروعات في تحقيق التنمية المستدامة، وخدمة المزارعين والتكيف مع التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية»، موضحاً أن «مصر تُعد من أكثر دول العالم التي تُعاني من شح المياه». وتتزامن الجهود المصرية لمواجهة التحديات المائية مع استمرار أزمة «سد النهضة» الإثيوبي، حيث تتحسب مصر من تأثير «السد» على حصتها من مياه نهر النيل، التي تعتمد عليها بنحو 97 في المائة في الشرب والزراعة. وتطالب مصر والسودان (دولتا مصب نهر النيل)، إثيوبيا بالامتناع عن اتخاذ أي إجراءات أحادية فيما يتعلق بملء بحيرة «سد النهضة» أو تشغيله، قبيل إبرام اتفاق «قانوني مُلزم»، يضمن لهما الحد من التأثيرات السلبية المتوقعة لـ«السد». ووفق إفادة لوزارة الري المصرية، أمس، فقد قال وزير الري خلال استعراض الموقف التنفيذي للمشروعات الكبرى، التي تنفذها الوزارة، إنه «يجرى حالياً تنفيذ مشروع المسار الناقل لمياه الصرف الزراعي بغرب الدلتا لمحطة معالجة المياه بالحمام، والتنفيذ يتم بمعدلات مرتفعة، ومن المتوقع الانتهاء من محطة المعالجة خلال عام»، بالإضافة لإعادة تأهيل مجارٍ مائية قائمة بطول 60 كيلومتراً، وإنشاء 15 محطة رفع. ويهدف هذا المشروع لاستصلاح مساحات جديدة من الأراضي الزراعية بمنطقة غرب الدلتا، اعتماداً على مياه الصرف الزراعي المعالجة. وأضاف الوزير المصري أنه «جارٍ تنفيذ مشروع مسارات نقل المياه من محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر لمناطق الاستصلاح، بشمال ووسط سيناء بنسبة تنفيذ 9 في المائة، ويهدف هذا المشروع لاستصلاح مساحات من الأراضي الزراعية الجديدة بشمال ووسط سيناء»، لافتاً إلى أن «محطتي بحر البقر والحمام تعالج مياه الصرف عالية الملوحة ليتم توجيهها لإعادة الاستخدام، وهذان المشروعان يُعدان نموذجاً لمشروعات التنمية الشاملة، ونموذجاً يحتذي به في مجال إعادة استخدام المياه، وتوفير فرص العمل».

مصر لتعزيز التعاون العسكري مع أوغندا

القاهرة: «الشرق الأوسط»..توافقت مصر وأوغندا أمس على «تعزيز التعاون العسكري خلال المرحلة المقبلة»، وذلك خلال لقاء الفريق أسامة عسكر، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، والفريق موهوزي موسيفيني، قائد القوات البرية الأوغندي، والوفد المرافق له، الذى يزور مصر حالياً. ووفق إفادة للمتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، أمس، فقد «بحث اللقاء عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بمجالات التعاون العسكري، وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة لكلا البلدين، بما يحقق المصالح المشتركة للجانبين». وقال المتحدث العسكري المصري إن «رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية أكد خلال اللقاء اعتزاز مصر بالعلاقات والروابط التاريخية مع أوغندا، وحرص القيادة العامة للقوات المسلحة على زيادة أواصر التعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مختلف المجالات». من جانبه، أشاد قائد القوات البرية الأوغندي بـ«الجهود التي تبذلها مصر وقواتها المسلحة لدعم جهود الأمن، والاستقرار بالقارة الأفريقية»، مؤكداً «حرص بلاده على دعم آفاق جديدة للتعاون العسكري خلال المرحلة المقبلة». وحضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة المصرية.

البرهان وموسفيني بحثا عقد قمة لـ«إيغاد»

الجريدة.. كشفت وزارة الخارجية السودانية، أن رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان بحث مع نظيره الأوغندي يوري موسفيني، عقد قمة طارئة لرؤساء دول الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا "إيغاد". وجاء ذلك في تصريح لوزير الخارجية السوداني المكلف علي الصادق بمطار الخرطوم عقب عودته مع البرهان من أوغندا، وفق بيان لمجلس السيادة، مساء أمس . و"إيغاد" هي منظمة شبه إقليمية، أسست عام 1996، تتخذ من جيبوتي مقرا لها، وتضم كلاً من إثيوبيا، كينيا، أوغندا، الصومال، جيبوتي، إريتريا، السودان، جنوب السودان.

موجة لجوء تهدد ليبيا من النيجر ومالي

الجريدة... تتصاعد الهجمات المحمومة بين تنظيم "داعش" على السكان في شمالي مالي والحدود المالية النيجيرية، سعياً لترسيخ قدمه هناك؛ مما يهدد بسهولة تحركه نحو ليبيا، وبوقوع موجة لجوء تهدد الجنوب الليبي. والخميس الماضي، وقعت اشتباكات عنيفة بين التنظيم المتطرف وأهالي منطقة التربية بإقليم أزواغ في النيجر، خلف عشرات القتلى وجرحى في صفوف "الدواعش"، فيما نجح أبناء المنطقة في استعادة 500 رأس من الإبل، كان التنظيم الإرهابي سطا عليها. ورداً على ذلك أحرق "داعش" حافلة ركاب تضم 43 شخصاً على الحدود بين النيجر وبوركينا فاسو، وخلفت قتلى وإصابات خطيرة.

المعارضة التونسية تتظاهر أمام البرلمان رفضاً لقرارات سعيّد تزامناً مع ذكرى عيد الاستقلال

الشرق الاوسط.. تونس: المنجي السعيداني... قررت حركة النهضة التونسية ومبادرة «مواطنون ضد الانقلاب» وبعض الأحزاب المعارضة تنظيم مسيرة احتجاجية اليوم (الأحد)، تزامنا مع ذكرى عيد الاستقلال، الذي يصادف يوم 20 مارس (آذار) من كل سنة، وموعد انتهاء فترة المشاركة في الاستشارة الوطنية الإلكترونية، التي اقترحها الرئيس قيس سعيد على الشعب التونسي. وتأتي هذه الاحتجاجات للتأكيد على رفض المعارضة تعويض الاستشارة الإلكترونية بالحوار بين مختلف مكونات المشهد السياسي التونسي، رغم أن والي (محافظ) العاصمة أعلن أمس حظر مختلف الاحتجاجات بشارع الحبيب بورقيبة، وأكد في بلاغ أن وسط العاصمة «مخصص لممارسة الأنشطة الإبداعية والثقافية والسياحية والاستعراضية لا غير». ورغم هذا المنع، فقد دعت حركة النهضة منخرطيها وأنصارها للمشاركة بكثافة في المسيرة الاحتجاجية، وغيرت مكان التجمعات. مؤكدة انطلاق التظاهرات من «باب سعدون» نحو ساحة باردو المقابلة لمقر البرلمان، وقالت إن الاحتجاجات تأتي لإحياء ذكرى عيد الاستقلال من جهة، ورفضا لما وصفته بـ«الانتهاكات الجسيمة للحريات والديمقراطية، وأيضا رفضا للاستشارة الإلكترونية، وفرض العودة للمسار الدستوري من جهة أخرى. في السياق ذاته، دعا حزب العمال اليساري إلى الاحتجاج، تزامنا مع ذكرى عيد الاستقلال، واعتبر أن الاستشارة التي اقترحها الرئيس سعيد على التونسيين «فشلت في دعم المشروع السياسي الرئاسي». في سياق ذلك، أرجع نصر الدين النصيبي، وزير التكوين المهني والتشغيل والمتحدث باسم الحكومة، فشل الاستشارة الإلكترونية إلى «عرقلة أحزاب وأطراف مهيكلة بهدف إعاقة كل المسار التصحيحي». وقال إن الحكومة «تعمل على إرجاع تونس إلى السكة الصحيحة، وكل المعطيات التي ستسفر عنها الاستشارة ستُنشر للعموم»، مستبعدا أن يتم تزييف التقرير. كما شدد على أن الرئيس سعيد «ملتزم بالمواعيد والتواريخ المعلن عنها في الرزنامة، وسيتم إقفال منصة الاستشارة اليوم 20 مارس للدخول في المرحلة الثانية من خريطة الطريق الرئاسية». وبحسب معطيات رسمية نشرت أمس في وسائل الإعلام المحلية، فقد ناهز عدد المشاركين في الاستشارة الوطنية إلكترونيا والي نصف مليون شخص، وذلك قبل يوم واحد من انتهائها. وأشار عداد المنصة المخصصة للاستشارة على شبكة الانترنت، إلى وجود أكثر من 483 ألف مشارك، من بينهم قرابة 148 ألفا من الإناث، حتى الساعة الثانية ظهرا من أمس. وكان الرئيس سعيد قد قرر طرح الاستشارة غير المسبوقة، تمهيدا لاستفتاء شعبي على الإصلاحات السياسية، في 25 من يوليو (تموز) المقبل. وقد بدأت هذه الاستشارة منذ منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي بعد تجربة استمرت أسبوعين، وتختتم اليوم الأحد، يوم ذكرى الاستقلال. وعلى الرغم من التسهيلات التقنية، التي قدمتها السلطات لتيسير الدخول إلى المنصة، والمشاركة عبر الرسائل النصية القصيرة، فإن عدد المشاركين حتى أمس، اعتبر حسب مراقبين، ضعيفا قياسا إلى قرابة 12 مليون نسمة، وهو تعداد السكان التونسيين في الداخل والخارج. وتهدف الاستشارة كما ذكر الرئيس سعيد لمعرفة اتجاهات الرأي العام في ستة محاور، تشمل الشأن السياسي والانتخابي، والتعليم والثقافة، والصحة والاقتصاد والتنمية المستدامة. لكن أحزاب المعارضة، وفي مقدمتهم حركة النهضة الإسلامية وخصوم الرئيس، دعوا إلى مقاطعة هذه الاستشارة، احتجاجا على ما صفوه بـ«احتكار الرئيس للسلطات، وتعليقه العمل بالدستور وتجميده البرلمان».

«البوليساريو» تندد بـ«تحول» مدريد بشأن الصحراء

الجريدة... اعتبرت جبهة "البوليساريو" المطالبة باستقلال الصحراء الغربية، أن الموقف المعبر عنه من قبل الحكومة الإسبانية، "يتناقض بصفة مطلقة مع الشرعية الدولية". وفي هذا الصدد، أكدت ما تسمى بـ"حكومة الجمهورية الصحراوية" في بيان، اليوم، أن موقف مدريد "يحتوي على عناصر بالغة الخطورة، مثل تأييد الاحتلال المغربي للمنطقة ودعم مقاربة الرباط الأحادية للنزاع" الممتد منذ 1975". وأعلنت إسبانيا رسمياً، أمس، دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء الغربية، المقترحة من قبل الرباط، في عام 2007، كأكثر الأسس جدية وواقعية لحل النزاع في قضية الصحراء.

 



السابق

أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. الإمارات: استقبال الأسد تكريسٌ للدور العربي في سورية.. واشنطن تشعر بـ «خيبة أمل وانزعاج»... ترحيب عربي بالقرار الأوروبي بإدراج «الحوثي» على «القائمة السوداء»..اقتصاديون يطالبون بإنهاء انقسام المنظومة المالية اليمنية.. انقلابيو اليمن يحوّلون مدارس في إب إلى سجون ومقرات للتحشيد..

التالي

أخبار وتقارير.. الحرب الروسية على اوكرانيا..واشنطن تنتقد تبادل الضربات بين إيران وإسرائيل.. الغزو الذي لا يتحدث عنه أحد… روسيا تبتلع بيلاروسيا بصمت...هل تلجأ موسكو إلى المحادثات كحيلةً؟...ضغوط على بايدن لاحتمالية رفع «الحرس الثوري» من قائمة «الإرهاب».. «يونيسيف»: 1.5 مليون طفل فروا من أوكرانيا منذ الغزو الروسي.. لافروف: التعاون بين روسيا والصين سيزداد قوة.. مسؤول أميركي: القوات الروسية لا تزال متوقفة إلى حد كبير في جميع أنحاء أوكرانيا.. الجيش الأوكراني يقتل "الجنرال الخامس".."هدية بريطانية" تفتك بالدبابات الروسية في أوكرانيا.. ستة صواريخ روسية تسفر عن مذبحة في "جنود نائمين" في ميكولاييف بأوكرانيا..

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout...

 الإثنين 27 حزيران 2022 - 8:02 م

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout... This wee… تتمة »

عدد الزيارات: 96,292,281

عدد الزوار: 3,560,653

المتواجدون الآن: 88