أخبار وتقارير... في غياب الحرب... الانتحار سبب الوفيات الأساسي في الجيش الإسرائيلي...وارسو تحذّر من {حرب} في أوروبا...البيت الأبيض يتوقع «اجتياح» روسيا لأوكرانيا..أميركا تؤكد التزامها القوي بالدفاع عن كوريا الجنوبية.. بايدن يتلقى صفعتين سياسيتين من المحكمة العليا والكونغرس.. «طالبان» تحض واشنطن على استجابة دعوة غوتيريش لتحرير الأموال الأفغانية.. الاستخبارات البريطانية تكشف {عميلة} للصين في برلمان ويستمنستر..

تاريخ الإضافة السبت 15 كانون الثاني 2022 - 6:15 ص    التعليقات 0    القسم دولية

        


في غياب الحرب... الانتحار سبب الوفيات الأساسي في الجيش الإسرائيلي...

تصاعد حالات الانتحار في صفوف الجنود بالجيش الإسرائيلي أثار قلق القادة... 

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... في الوقت الذي رفع اليمين المعارض في إسرائيل مستوى هجومه على قيادة الجيش، وبلغ حد مناكفة رئيس الأركان، أفيف كوخافي، بشكل مباشر، كشف تقرير جديد أنه في غياب العمليات الحربية بات الانتحار سبباً رئيسياً للوفاة في صفوف الجنود، إذ انتحر خلال عام 2021، 11 جندياً على الأقل. وأشارت مصادر عسكرية إلى أن 31 جندياً ماتوا لأسباب مختلفة في عام 2021، بزيادة 3 جنود عن سنة 2020، بينهم 11 قضوا منتحرين و10 في حوادث طرق و6 نتيجة للمرض. وتبين أن ثلث الجنود المنتحرين، هم من أصل إثيوبي. وقال رئيس مديرية القوى العاملة في الجيش، يورام كنافو، إن ثلاثة من المنتحرين يتحدرون من الجالية الإثيوبية، وأحد الجنود المشتبه في وفاتهما بالانتحار كان أيضاً إثيوبياً، علماً بأن تصنيف الجنود الذين ينتحرون رسمياً يتم تحت بند انتحار مشتبه به حتى تنتهي الشرطة العسكرية من التحقيق في قضاياهم. وقد تراجعت حالات الانتحار في الجيش من ذروتها في عام 2005، عندما وضع 36 جندياً حداً لحياتهم. ولكن الجيش وضع خطة لمكافحة الظاهرة، شملت تقييد الوصول إلى الأسلحة، ووضع برامج تدريب للقادة لمساعدتهم في تحديد الجنود الذين من المحتمل أنهم يحملون أفكاراً قد تدفعهم إلى الانتحار. فانخفض في السنوات اللاحقة حتى بلغ 9 منتحرين في سنة 2018، وفي عهد كوخافي عاد ليرتفع العدد. بيد أن كنافو رأى جانباً إيجابياً، قائلاً: «الجيش نجح في منع حوالي 400 حالة انتحار خلال العام الماضي». وأما القتلى في العمليات الحربية فهم وفق حسابات الجيش ثلاثة: الجندي عمر طبيب، الذي قُتل خلال عملية «حارس الأسوار» (الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة)، في مايو (أيار) 2021، ويوناتان غرانوت الذي قتل برصاصة أطلقها عليه جندي آخر بالخطأ، والعقيد في لواء الناحال، شارون أسمان، الذي انهار وتوفي أثناء الركض، إلى حالة قلبية لم يتم تشخيصها. وهناك قتيلان لم يشملهما الجيش كونهما خاضعين لقوات حرس الحدود، هما القناص باريل شموئيلي، الذي قُتل بعد أن أطلق مسلح فلسطيني النار عليه في رأسه عند حدود غزة، وضابط مخابرات توفي في سجن عسكري أثناء انتظار محاكمته لارتكابه مخالفات أمنية خطيرة. المعروف أن اليمين الإسرائيلي المتطرف كسر في العقد الأخير قاعدة التعامل الخاص مع الجيش، التي كانت سائدة منذ قيام الدولة ويسود فيها التبجيل باعتباره «جيش الشعب». والسبب في ذلك أن الجيش رفض خطط رئيس الوزراء السابق، بنيامين نتنياهو، تجاه إيران، وقادة الجيش يتخذون مواقف معتدلة من الموضوع الفلسطيني خصوصاً بعد خلعهم البزة العسكرية. وتنشر صحف اليمين ومعاهد الأبحاث التابعة له مقالات ودراسات تهاجم الجيش وتتهمه بالجبن والتخلي عن عقيدة القتال. وفي يوم أمس الجمعة، هاجمت صحيفة نتنياهو «يسرائيل هيوم»، رئيس الأركان كوخافي بشكل مباشر. وكتب المحلل العسكري فيها، يوآف ليمور، مقالاً شديد اللهجة واتهمه بأنه «يضرب رأسه في الحائط». ويقول ليمور: «كوخافي دخل اليوم إلى سنته الرابعة والأخيرة في المنصب، وبدلاً من أن يترك موقعه في وضع يكون فيه الجيش محلقاً إلى الأمام، يجد نفسه مضطراً إلى مواجهة سلسلة أزمات تخيم على خططه العظيمة. ورغم أن بعض أزمات الجيش ليست مرتبطة به، مثل وباء (كورونا) والجولات الانتخابية المتتالية في السنتين الماضيتين، التي بسببها لم يتم إقرار ميزانية الدولة، وقد ساهمت في عرقلة خططه، إلا أن كوخافي كان ضحية نفسه أيضاً. وهو يتجه، كطبيعته، كي يضرب رأسه بالحائط. فهو لا يتقبل نصائح، ولا يصغي إلى الانتقادات. لديه عقدة معروفة لدى القادة: يحيط نفسه بأشخاص رائعين، لكنهم يرددون أفكاره ولا يطرحون أفكاراً متحدية له. ومن يحاول القيام بذلك، يتم إبعاده. وهذا حدث لكثيرين من الضباط برتبة لواء في هيئة الأركان العامة الذين أرادوا الخير للجيش وقائده». وأشار ليمور إلى انخفاض ثقة الجمهور الإسرائيلي بالجيش، كما ورد في مؤشر المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، واعتبره «بداية اتجاه خطير وينبغي اتخاذ خطوات للجمه»، «لكن كوخافي لم يفعل شيئاً». وقال إن تراجع ثقة الجمهور ناجمة ليس فقط عن رداءة الطعام وصعوبة ظروف المعيشة في الجيش والرواتب الشحيحة للجنود المبتدئين، بل أيضاً بسبب الأداء السيئ. فهناك أزمة متصاعدة في جيش الاحتياط، حيث تقرر تقليص التدريبات. وقال: «إنجاز الجيش الإسرائيلي في الامتحان الحقيقي الوحيد خلال ولاية كوخافي – عملية حارس الأسوار العسكرية كان محدوداً جداً. ولم ينبع ذلك من مشكلات عسكرية، وإنما من أمر آخر، هو سقف توقعات مرتفع للغاية، الذي تحطم على أرض الواقع الغزي. ورغم التفوق الهائل للجيش الإسرائيلي والوعود، الوضع في غزة لم يتغير. لقد تم إهدار السنوات الثلاث الأولى لكوخافي في المنصب. ورغم (كورونا) والانتخابات والميزانية، توفرت معطيات لدى كوخافي قد ينجح. من يريد تحقيق نصر مدوٍ في الحرب القادمة، كما يقول الجيش، يجدر به أن يبدأ التصحيح منذ الآن».

وارسو تحذّر من {حرب} في أوروبا...

واشنطن تقول إن الطبول تدوي عالياً... وموسكو ترد: وصلنا إلى طريق مسدود...

فيينا - موسكو: «الشرق الأوسط».... حذر وزير خارجية بولندا زبيجنيف راو من أن أوروبا تواجه خطر الدخول في حرب، بينما قالت روسيا إنها لم تتخل بعد عن الدبلوماسية، لكن خبراء عسكريين يجهزون خيارات تحسبا للفشل في تهدئة التوتر بشأن الأزمة. ولم تحدث انفراجة في اجتماع فيينا، الذي جاء عقب محادثات بين روسيا والولايات المتحدة بعد سلسلة من الاجتماعات بين الطرفين في جنيف وبروكسل، واجتماع آخر بين روسيا وحلف شمال الأطلسي. وقال السفير الروسي ألكسندر لوكاشيفيتش للصحافيين عقب اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ثالث محطة في سلسلة محادثات بين الشرق والغرب هذا الأسبوع «في هذه المرحلة، الأمر محبط حقا». وحذر من «عواقب كارثية» إذا لم يتفق الجانبان على ما وصفتها روسيا بخطوط حمراء أمنية، لكنه أضاف أن موسكو لم تتخل بعد عن الدبلوماسية بل وستعمل على تسريعها. وقال مايكل كاربنتر سفير الولايات المتحدة لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، عقب محادثات مع روسيا في فيينا «أصوات طبول الحرب تدوي عاليا، ولهجة الخطاب أصبحت أكثر حدة». ومن جانبها قالت روسيا إن الحوار مستمر لكنه وصل إلى طريق مسدود، بينما تسعى لإقناع الغرب بمنع انضمام أوكرانيا لعضوية حلف شمال الأطلسي ووقف توسع الحلف في أوروبا، وهي مطالب وصفتها الولايات المتحدة بأنها مستحيلة. وفي واشنطن، قال البيت الأبيض إن خطر الغزو الروسي لأوكرانيا لا يزال كبيرا في ظل انتشار قرابة 100 ألف جندي روسي، وستنشر الولايات المتحدة خلال 24 ساعة معلومات للمخابرات تشير إلى أن روسيا ربما تسعى لاختلاق ذريعة لتبرير الغزو. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان للصحافيين «خطر الغزو العسكري كبير». وأضاف «لم يتم تحديد أي مواعيد لأي محادثات أخرى. يجب أن نتشاور مع الحلفاء والشركاء أولا». وقال وزير خارجية بولندا أمام المنتدى الأمني الذي يضم 57 دولة «يبدو أن خطر الحرب في منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الآن أكبر منه في أي وقت خلال الثلاثين عاما الماضية». وسلطت تصريحاته الضوء على مدى القلق الأوروبي بشأن حشد روسيا قرابة 100 ألف جندي قرب حدودها مع أوكرانيا. وتنفي روسيا التخطيط لغزو أوكرانيا، لكن الحشد العسكري أجبر الولايات المتحدة وحلفاءها على الجلوس إلى مائدة التفاوض. وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك على هامش اجتماع مع نظرائها في الاتحاد الأوروبي في مدنية بريست الفرنسية أمس الجمعة، إنها ستتوجه إلى موسكو الأسبوع المقبل لإجراء محادثات بشأن الأزمة الأوكرانية. لكنها قللت من فرص التوصل إلى حل سريع للأزمة. وتابعت «من سمات الدبلوماسية في أي أزمة أنها تتطلب الكثير من المثابرة والصبر والأعصاب القوية... ولهذا السبب من المهم جدا الاستفادة بكل السبل من قنوات الاتصال المختلفة». وفي سياق متصل تعذر أمس الجمعة الدخول إلى مواقع إلكترونية للحكومة الأوكرانية، من بينها مواقع وزارة الخارجية ووزارة حالات الطوارئ، بعد أن تعرض عدد من المواقع الحكومية لهجوم معلوماتي كبير حسبما أعلنت السلطات، في وقت يتصاعد التوتر بين كييف وموسكو. وأكد مسؤول الساسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن ممثلي اللجنة السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي سيعقدون اجتماعا عاجلا لمناقشة الهجوم والذي قال إنه «يستحق الإدانة». وقال بوريل للصحافيين على هامش اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي إنه تم تفعيل وحدة الاستجابة الإلكترونية السريعة بالاتحاد. وقال «نحن نقوم بتعبئة كافة مواردنا لمساعدة أوكرانيا للتعامل مع هذا النوع من الهجمات المعلوماتية». وطلب من كل حكومات الاتحاد الأوروبي المشاركة، «حتى لو أن أوكرانيا ليست عضواً» في الاتحاد. واتهمت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون موسكو عدة مرات بشن بهجمات معلوماتية على مواقعهم الإلكترونية والبنى التحتية الخاصة بهم، الأمر الذي تنفيه روسيا. وقبل أن يعطل الدخول إلى موقع وزارة الخارجية، نشرت رسالة على الصفحة الرئيسية باللغات الأوكرانية والروسية والبولندية. وجاء في الرسالة، بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية «أيها الأوكرانيين، خافوا واستعدوا للأسوأ. تم تحميل كل بياناتكم الشخصية على الإنترنت». وكانت الرسالة مرفقة بعدة شعارات، منها علم أوكراني مشطوب. وأعلنت وزارة التربية والعلوم على صفحتها في فيسبوك أن موقعها الرسمي «مغلق مؤقتاً بسبب الهجوم الشامل». واستُهدفت أوكرانيا عدة مرات بهجمات معلوماتية في السنوات الأخيرة، لا سيما في العام 2017 طالت بنى تحتية مهمة وفي العام 2015 على شبكتها الكهربائية.

واشنطن تتهم وموسكو تنفي الإعداد لعملية «مموهة» لتبرير تدخلها في أوكرانيا

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين».. أكد مسؤول أميركي، اليوم الجمعة، أن روسيا نشرت عناصر مدربين على المتفجرات لتنفيذ عملية «مموهة» لإيجاد ذريعة لغزو أوكرانيا. ونشرت الولايات المتحدة خلاصات استخباراتية غداة اتهام مستشار الأمن القومي جيك سوليفان روسيا بـ«الإعداد لخيار اختلاق ذريعة لغزو» أوكرانيا. وقال مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه إن روسيا قد تبدأ العمليات قبل «عدة أسابيع» من الغزو العسكري الذي قد ينطلق بين منتصف يناير (كانون الثاني) ومنتصف فبراير (شباط) ، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف المسؤول «لدينا معلومات تشير إلى أن روسيا قامت بالفعل بتجهيز مجموعة من العناصر للقيام بعملية مموهة في شرق أوكرانيا». وتابع أن «العناصر مدربون على حرب المدن وعلى استخدام المتفجرات لتنفيذ أعمال تخريبية ضد القوات الموالية لروسيا» في أوكرانيا. وشدد المسؤول على أن روسيا كثفت في الوقت نفسه إطلاق حملة تضليل على وسائل التواصل الاجتماعي تشمل منشورات تتهم أوكرانيا بانتهاك حقوق الإنسان والغرب بإثارة التوترات. ومضى المسؤول الأميركي قائلاً: «تشير معلوماتنا أيضاً إلى أن جهات تأثير روسية بدأت بالفعل باختلاق استفزازات أوكرانية في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الحكومي لتبرير التدخل الروسي وإثارة انقسامات في أوكرانيا». وسبق للولايات المتحدة أن اتهمت روسيا مراراً باختلاق نظريات مؤامرة ونشر معلومات مضللة على وسائل التواصل الاجتماعي. وقال المسؤول الأميركي إن المنشورات باللغة الروسية الداعمة لوجهة نظر موسكو عن أوكرانيا على وسائل التواصل الاجتماعي زادت بنسبة 200 في المائة في ديسمبر (كانون الأول) لتصل إلى نحو 3500 منشور يومياً. وعلى الفور، رفض الكرملين الاتهامات الأميركية «المجانية» لروسيا بنشر عناصر في أوكرانيا لتنفيذ عملية تخريبية تشكل «ذريعة لغزو» روسي لهذا البلد. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف «حتى الآن، كل هذه التصريحات مجانية ولم تستند إلى أي دليل». وكان سوليفان قد أكد في تصريحاته للصحافيين أن روسيا استخدمت تكتيكات مماثلة عام 2014 عندما ضمت شبه جزيرة القرم الأوكرانية ودعمت تمرداً مستمراً في شرق البلاد. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي: «لقد رأينا هذا الأسلوب عام 2014... إنهم يعدون لاستعماله مجدداً». ويأتي نشر الولايات المتحدة لخلاصاتها الاستخباراتية بعد أسبوع من محادثات مع روسيا في جنيف لنزع فتيل التوتر.

الأوروبيون يتأرجحون في العلاقة مع روسيا بين الدعوة إلى الحوار والتشدد

الشرق الاوسط.... باريس: ميشال أبو نجم... لخص وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، في اليوم الثاني والأخير من اجتماعات وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي التي ترأسها مع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل الجو العام الذي سيطر على المناقشات الخاصة بالوضع الأوكراني، وبمستقبل العلاقة مع روسيا، وصورة البيئة الأمنية الأوروبية، بعبارة واحدة بقوله: «إن منطقنا (في التعامل مع روسيا) هو التشدد من جهة والحوار من جهة أخرى». وداخل مجموعة الـ27 ثمة من هم أكثر ميلاً للتشدد فيما المقلب الآخر يميل إلى تغليب الحوار دون التخلي عن الصلابة. وفيما بدا بوضوح أن الاجتماعات الدبلوماسية الثلاثة التي جرت هذا الأسبوع بين الغربيين والطرف الروسي «في جنيف وبروكسل وفيينا» لم تُحرز أي تقدم بحيث تمترس كل طرف وراء مواقفه المعلنة، قالت وزيرة خارجية ألمانيا أمس، إنها عازمة على زيارة موسكو الأسبوع القادم لمباحثات حول الأزمة الأوكرانية. وحسب الخارجية الألمانية، فإن الوزيرة ستزور كييف ثم موسكو في مسعى إعادة إحياء ما تسمى «صيغة نورماندي» الخاصة بإيجاد تسوية للنزاع في أوكرانيا. وتضم اللجنة روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا. بيد أن لا أحد من المؤتمرين في مدينة بريست الفرنسية، حيث عُقدت اجتماعات وزراء الدفاع والخارجية الأوروبيين، لم يراهن على إمكانية أن تنجح أنالينا بيربوك في دفع الطرف الروسي إلى التزحزح عن مواقفه إزاء أوكرانيا ومطالبه من الحلف الأطلسي التي أصبحت معروفة. وليس سراً أن برلين وباريس هما من الأكثر تعلقاً بتواصل الحوار مع موسكو، والعام الماضي سعى الرئيس ماكرون والمستشارة ميركل إلى إقناع القادة الأوروبيين بقبول الاجتماع مع الرئيس بوتين. إلا أنهما أخفقا في مسعاهما بسبب معارضة عدة دول من أوروبا الوسطى والشرقية ودول البلطيق، وعلى رأسها بولندا. وقالت بيربوك، أمس، إنه «من المهم في النهاية العودة إلى طاولة الحوار» مع الجانب الروسي. وربطت بين بقاء الأوروبيين متّحدين ومتضامنين وبين قدرتهم على لعب دور أكبر أكان من جهة التشدد أو على طاولة المحادثات. إلا أن سيرجي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي الذي اجتمع بنظيرته الأميركية ويندي شيرمان، في جنيف، ربط مواصلة المفاوضات مع الغربيين «في الأيام القادمة» بإظهارهم ما سماها «الليونة» في التجاوب مع المطالب الروسية وإلا «لا سبب يدعو للجلوس مجدداً إلى طاولة المفاوضات». والحال أن الأوروبيين وغالبيتهم أعضاء في الحلف الأطلسي لا يبدون مستعدين في الوقت الحاضر للتراجع عن التشدد، والدليل على ذلك أن الاتحاد جدّد العقوبات المفروضة على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم وأزمتها الحدودية مع كييف. لا تتوقف الأمور عند هذا الحد؛ فالأوروبيون يسيرون في الركاب الأميركي في البحث عن عقوبات استباقية رادعة لثني موسكو عن أي عملية عسكرية ضد أوكرانيا. ونقلت وكالة «بلومبرغ» من واشنطن أن الطرف الأميركي يضغط على الأوروبيين لحملهم على فرض عقوبات ثقيلة على روسيا وكذلك ردود فعل الأخيرة عليها. وحسب الوكالة نفسها، فإن تشكيل قوة ردع اقتصادية موحدة تعد وسيلة مهمة لثني بوتين عن غزو أوكرانيا. ودأب الغربيون في الأسابيع الماضية على التحذير من «إجراءات عقابية اقتصادية قاسية» و«نتائج وخيمة» ستترتب على مغامرة عسكرية روسية جديدة. ونُقل عن مستشار الرئيس بايدن للأمن القومي قوله إن الولايات المتحدة «مستعدة لجميع السيناريوهات» لمواجهة روسيا. لكن الثابت حتى اليوم، أن التحرك الغربي دبلوماسي - مالي – اقتصادي، بمعنى استبعاد المواجهة العسكرية من غير أن يعني ذلك حرمان كييف من المساعدات والمعدات والأسلحة الغربية. وفي المؤتمر الصحافي الختامي المشترك الذي عقده لو دريان مع بوريل، قرأ الأخير ما يمكن عدّها «مدونة سلوك» من عشر نقاط للتعامل مع الأزمة الأوكرانية والمواقف التي تَوافق عليها الأوروبيون بخصوص الأمن الأوروبي ومطالب موسكو التي ينظر إليها هؤلاء، وكما قال بوريل: «محاولة لإعادة كتابة التاريخ». وتؤكد المدونة التمسك التام بمبادئ معاهدة هلسنكي والتضامن التام مع أوكرانيا بما في ذلك تسخير إمكانيات الاتحاد الأوروبي كافة للرد على الهجوم السيبراني الذي تعرضت له من غير أن يوجّه «وزير» خارجية الاتحاد الاتهام مباشرة إلى موسكو «بسبب غياب الأدلة، لكن نستطيع أن نتصور ذلك». ومن عناصر المدونة الإعراب عن العزم على «الرد» على أي هجوم يستهدف أوكرانيا من روسيا، محذراً من أن عواقبه ستكون «وخيمة». وشدد بوريل على رغبة الأوروبيين في تعزيز التنسيق مع واشنطن من جهة ومع الحلف الأطلسي من جهة أخرى والتذكير بأن الأوروبيين يريدون أن يكونوا جزءاً من أي حوار يتناول أمن أوروبا بما في ذلك ملف الصواريخ متوسطة المدى المنشورة على القارة القديمة والتأكيد مرة أخرى رفضهم «التفاوض تحت التهديد»، في إشارة إلى انتشار عشرات الآلاف من القوات على الحدود مع أوكرانيا التي وصفها بوريل بأنها «وسيلة ضغط» على الغربيين. ولكن رغم اللهجة الشديدة للمدونة، فإن الأوروبيين متمسكون بالحوار مع موسكو وسيلةً لخفض التصعيد وتلافي حروب جديدة على الأراضي الأوروبية. كانت واضحةً في اليومين الأخيرين هيمنة الملف الروسي - الأوكراني على اجتماعات وزراء الخارجية والدفاع ومعها تراجعت إلى الخلف طموحات باريس بالتركيز على البوصلة الاستراتيجية والسيادة الأوروبية. إلا أن الوزير لو دريان توجه إلى بوريل خلال المؤتمر الصحافي قائلاً له: «لديّ انطباع أننا بصدد العمل بمضمون البوصلة قبل أن نقرّها». ويُنتظر أن يتم ذلك بشكل رسمي في قمة أوروبية ستدعو إليها فرنسا في شهر مارس (آذار) القادم. وما سعت إليه باريس وممثل الاتحاد بالدرجة الأولى كان توحيد المواقف الأوروبية خصوصاً عندما سيبدأ العمل بتعيين العقوبات الإضافية التي يمكن أن تفرضها أوروبا على موسكو. وكان واضحاً أن ملف خط نقل الغاز الروسي إلى أوروبا «نورد ستريم 2» سيكون إشكالياً، إذ إن ألمانيا ترفض حتى اليوم الخضوع للضغوط التي تستهدفها لاستخدام الخط وسيلة ضغط على روسيا، والتي تتزعمها بولندا. وحرصت باريس على دعوة ممثلين عن أفريقيا إلى بريست. وقال بوريل إن «مشكلات أفريقيا هي مشكلات أوروبا إن كان ذلك بخصوص الأمن والإرهاب والهجرات والتحولات المناخية...»... وستستضيف بروكسل قمة أوروبية - أفريقية يومي 17 و18 فبراير (شباط) القادم، إضافةً إلى اجتماعات تجمع الأوروبيين وقادة دول الساحل الخمس وأخرى للتحالف الدولي من أجل الساحل الذي يضم 60 دولة ومنظمات إقليمية ودولية. ومرة أخرى، شكّلت مالي واسطة العقد. وأكد بوريل ولو دريان أن الأوروبيين «باقون في مالي ولكن ليس بأي ثمن». كذلك نوّه الأوروبيون بالمواقف والإجراءات التي اتخذتها مجموعة غرب أفريقيا بحق سلطات مالي المنبثقة عن انقلابين عسكريين. وبالطبع لم يغب ملف النووي الإيراني عن المناقشات والإجماع توافر حول الحاجة إلى تسريع المفاوضات مع بروز نوع من التفاؤل من جانب بوريل الذي يخالف الأجواء السائدة في الأيام الأخيرة في فيينا. وأخيراً، أعرب الأوروبيون عن تضامنهم ودعمهم الكامل لليتوانيا في خلافها مع الصين التي أغلقت أبوابها بوجه الصادرات الليتوانية لتعاقب فيلنيوس على فتح ممثلية دبلوماسية لتايوان على أراضيها.

أوكرانيا: لدينا «مؤشرات» على ضلوع موسكو في هجوم إلكتروني استهدف وزاراتنا....

الراي.... أعلنت أوكرانيا أمس الجمعة أن لديها «مؤشرات أولية» على تورط محتمل لأجهزة الاستخبارات الروسية في هجوم إلكتروني واسع النطاق استهدف العديد من وزاراتها. وقال المتحدث باسم الخارجية الأوكرانية وليغ نيكولينكو عبر تويتر «حصل جهاز الأمن الأوكراني على مؤشرات أولية إلى أن مجموعات من القراصنة المرتبطين بالاستخبارات الروسية قد تكون وراء الهجوم الإلكتروني الكبير الذي وقع اليوم». وبحسب بيان صادر عن جهاز الأمن «اس بي يو»، استهدفت الهجمات التي نُفذت ليل الخميس، 70 موقعا إلكترونيا حكوميا. عشرة من هذه المواقع تعرضت «لتدخل غير مصرح به»، وفق الجهاز الذي أكد أن «محتواها لم يتم تغييره ولم يحدث أي تسريب للبيانات الشخصية». وتأكدت وكالة فرانس برس من تعذر الوصول إلى مواقع العديد من الوكالات الحكومية، بعضها تابع لوزارة الخارجية ودائرة حالات الطوارئ. وقبل تعطل الوصول إلى الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية، نشر القراصنة رسالة تهديد على صفحته الرئيسية باللغات الأوكرانية والروسية والبولندية. وجاء في الرسالة «تخوفوا أيها الأوكرانيون واستعدوا للأسوأ. تم تحميل جميع بياناتكم الشخصية على شبكة الإنترنت». وكانت الرسالة مصحوبة بعدة شعارات، بينها صورة لعلم أوكراني مشطوب.

البيت الأبيض يتوقع «اجتياح» روسيا لأوكرانيا في القريب العاجل

الراي... أعلن البيت الأبيض أنه يتوقع «اجتياح» روسيا لأوكرانيا خلال الفترة ما بين منتصف يناير الجاري ومنتصف فبراير المقبل. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي اليوم الجمعة: «نحن قلقون لأن الحكومة الروسية تستعد للاجتياح». وتابعت: «رأينا ذلك من قبل وهذا يعيدنا إلى عام 2014، بما في ذلك التخريب وحملات الإعلام لاتهام أوكرانيا بالتحضير لهجوم حتمي على القوات الروسية في شرق أوكرانيا، والخطط العسكرية الروسية لإطلاق مثل هذه الأنشطة قبل عدة أسابيع من بدء الاجتياح الذي قد يتم ما بين منتصف يناير ومنتصف فبراير».

أميركا تؤكد التزامها القوي بالدفاع عن كوريا الجنوبية

الراي.... قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوزير أنتوني بلينكن أكد مجددا التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن كوريا الجنوبية في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الكوري الجنوبي أمس الجمعة، في أعقاب إجراء كوريا الشمالية ثلاث تجارب إطلاق صواريخ باليستية هذا العام. وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس إن «بلينكن سلط الضوء على أهمية استمرار التعاون الثلاثي بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، وأكد مجددا على التزام الولايات المتحدة القوي بالدفاع عن كوريا الجنوبية».

«ذا ميرور»: رئيس الوزراء حضر تجمعات عندما كان الاختلاط محظوراً

حفلات لاحتساء الخمور أثناء العزل.. في مقر جونسون

الراي... ذكرت صحيفة «ذا ميرور»، اليوم الجمعة، أن الموظفين في مقر إقامة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أقاموا تجمعات باسم «أوقات للنبيذ في أيام الجمعة» أثناء فرض إجراءات العزل العام بسبب جائحة كورونا، وأن رئيس الوزراء كان يشهد التجمعات بانتظام ويشجع الموظفين على «تفريغ طاقتهم المكبوتة». وقالت الصحيفة إن الموظفين كانوا قد اشتروا ثلاجة (براد) مشروبات كبيرة للمكتب وأعادوا ملأها عن طريق حقيبة أخذوها إلى متجر محلي لشراء زجاجات الخمر. وأضافت «ذا ميرور» أن جونسون حضر «عددا محدودا» من التجمعات عندما كان الاختلاط في الأماكن المغلقة محظورا. ويحقق موظف حكومي كبير في عدد كبير من الحفلات التي أُقيمت في داونينج ستريت. واعتذر جونسون عن هذه الأحداث في وقت سابق من هذا الأسبوع.

إصابة طلاب يابانيين في هجوم بسكين خلال امتحانات القبول بالجامعات

الراي... ذكرت وسائل إعلام يابانية أن عددا من طلاب المدارس الثانوية أصيبوا بجروح بينما كانوا يستعدون لأداء امتحان القبول بالجامعات في العاصمة طوكيو اليوم السبت في هجوم بسكين على ما يبدو. وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن ثلاثة أشخاص كانوا واعين بعد إصابتهم في الصباح عندما هاجمهم طالب آخر بسكين أثناء تجمعهم لأداء امتحان القبول. وذكرت صحيفة أساهي أن المشتبه به طالب بالمرحلة الثانوية ويبلغ من العمر 17 عاما وجرى اعتقاله. وقالت إدارة شرطة العاصمة طوكيو إنها لا تستطيع التعليق على تفاصيل الهجوم أو تأكيد أي اعتقالات.

كوريا الشمالية تختبر صاروخاً محمولاً بالسكك الحديدية

سيول: «الشرق الأوسط أونلاين».... أعلنت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية، اليوم (السبت)، أن بيونغ يانغ اختبرت صاروخاً محمولا بالسكك الحديدية في مناورات إطلاق يوم الجمعة، وهي ثالث تجربة تجريها كوريا الشمالية لاختبار أسلحة هذا الشهر. وقالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، إنها رصدت ما تعتقد أنهما صاروخان باليستيان قصيرا المدى أطلقا باتجاه الشرق من مقاطعة بيونغان الشمالية على الساحل الشمالي الغربي لكوريا الشمالية. وقالت وكالة الأنباء المركزية لكوريا الشمالية، إن تدريب إطلاق النار يهدف "للتحقق والحكم على كفاءة إجراءات عمل النظام المحمول بالسكك الحديدية"، الذي اختبرته البلاد لأول مرة في سبتمبر (أيلول) الماضي، وتم تصميمه كقوة ضاربة مضادة لأي قوى مهددة.

بايدن يتلقى صفعتين سياسيتين من المحكمة العليا والكونغرس

قبل الاحتفال بمرور عام على توليه السلطة... وشعبيته في أدنى مستوياتها

تأتي خسائر بايدن لتلقي بظلالها على البيت الأبيض في وقت تدخل فيه إدارته عام انتخابات التجديد النصفي للكونغرس

الشرق الاوسط... واشنطن: هبة القدسي.... تعرض الرئيس الأميركي جو بايدن أول من أمس (الخميس)، لصفعات سياسية مؤلمة بعد أن تلقى ضربة موجعة من اثنين من أعضاء حزبه الديمقراطي الذين رفضوا مساندته لتمرير تشريع يتناول حقوق التصويت. وفي اليوم نفسه، تلقى بايدن صفعة سياسية أخرى، حيث أعلنت المحكمة العليا رفض قراره بفرض اللقاح المضاد لفيروس «كوفيد - 19» على العاملين بشركات القطاع الخاص في كل الولايات، والذين يقدر عددهم بأكثر من 80 مليون موظف. وتأتي خسائر بايدن السياسية في قضيتين رئيسيتين في غضون ساعات، لتلقي بظلال قاتمة على البيت الأبيض، وفي وقت تدخل فيه إدارة بايدن عام انتخابات التجديد النصفي للكونغرس وتكافح من أجل توحيد الحزب الديمقراطي وتحقيق أهداف أجندة بايدن التشريعية. وكان بايدن وعد بحماية حق الأقليات في الوصول إلى صناديق الاقتراع وبشفافية عمليات الاقتراع، في مواجهة كثير من التعديلات التي تدخلها ولايات محافظة وجمهورية، على القوانين الانتخابية، لا سيّما في جنوب البلاد. لكن اعتراض كل من السيناتورة الديمقراطية كريستين سينيما والسيناتور الديمقراطي جو مانشن أظهر انقساماً عميقاً في وحدة الحزب الديمقراطي وهشاشة موقف الرئيس بايدن وقدرته على توحيد حزبه. وألقت السيناتورة كريستين سينيما خطاباً دافعت فيه عن قاعدة المماطلة في رفض سريع قبل أقل من ساعة من وصول بايدن إلى مبنى الكابيتول، ما أظهر زيارة بايدن تبدو كأنها مضيعة للوقت. وتعترض السيناتورة سينيما على المناورة البرلمانية التي توصلت إليها القيادة الديمقراطية والبيت الأبيض من أجل تجاوز تعطيل المعارضة الجمهورية في الكونغرس. ومن دون صوتها لا يمكن تمرير المشروع، إذ إن المعسكر الديمقراطي يحظى بـ51 صوتاً في مجلس الشيوخ، بمن فيهم صوت نائبة الرئيس كامالا هاريس، بينما يحظى الجمهوريون بخمسين صوتاً. وتعد هذه هي المرة الثانية في أقل من شهر، يبدو فيها الديمقراطيون منقسمين، حيث واجهت خطة بايدن المتعلقة بالمناخ والإنفاق الاجتماعي والبالغ تكلفتها 1.85 تريليون دولار انقساماً واعتراضات من كتلة التقدميين في الحزب الديمقراطي. وفي انتكاسة أخرى، أعلنت المحكمة العليا مساء الخميس، أن إدارة بايدن ليست لها السلطة لفرض أخذ اللقاحات للشركات التي يعمل بها ما لا يقل عن 100 عامل، وقالت إنه على الرغم من أن الكونغرس منح إدارة السلامة والصحة المهنية سلطة تنظيم الأخطار المهنية، فإنه لم يمنح تلك الوكالة سلطة تنظيم الصحة العامة على نطاق واسع، وإن المطالبة بتلقيح 84 مليون أميركي لمجرد أنهم يعملون لدى أرباب عمل لديهم أكثر من 100 موظف يقع في هذه الفئة الأخيرة. وساند ثلاثة من القضاة الليبراليين في المحكمة هذا الاتجاه بعد أسبوع من المرافعات. وفي الوقت نفسه، أعطت المحكمة الضوء الأخضر لمطلب تلقيح العاملين في الرعاية الصحية. ويقوض هذا الحكم من استراتيجية إدارة بايدن لمحاصرة الوباء وسط زيادات قياسية في أعداد الإصابات. وتكافح إدارة بايدن منذ توليها السلطة لمحاصرة الوباء، وأعلنت استراتيجية موسعة لمكافحة انتشار متحورات «كوفيد - 19»، لكن متحور أوميكرون انتشر بسرعة وأدى إلى ارتفاعات كبيرة في الإصابات. وبعد صدور الحكم، قال البيت الأبيض في بيان، إن الرئيس بايدن يشعر بخيبة أمل، لأن المحكمة منعت قاعدة أخذ اللقاحات، لكن أشاد بالحكم الذي يؤيد شرط حصول العاملين في مجال الرعاية الصحية، مؤكداً أنه سينقذ أرواح العاملين في المرافق الصحية. وفي محاولة لتسليط الأضواء على قضايا أخرى، أعلن بايدن صباح الجمعة، توفير تمويل 27 مليار دولار كاستثمارات توجه لصالح إصلاح الجسور. وأعلن البيت الأبيض عن دعوة عدد كبير من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يوم الاثنين، لحفل توقيع مشروع قانون البنية التحتية. وتأتي تلك الانتكاسات السياسية قبل أسبوع من الوعد المقرر لإحياء بايدن ذكرى العام الأول في منصبه كرئيس للولايات المتحدة، وهي لحظة مخصصة عادة للاحتفال بنجاحات وإنجازات الرئيس الأميركي خلال عامه الأول. لكن يبدو أن إخفاقات إدارة بايدن ستطغى على انتصاراته. والترجمة الفعلية لهذه الانتكاسات السياسية تعني أن بايدن لديه مساحة ضيقة جداً للمناورات السياسية وتمرير أجندته، حيث يتعامل مع كونغرس لا يتحكم فيه رغم الأغلبية البسيطة لحزبه، ويواجه حكام ولايات معارضة بشدة لسياسات في مجالات حق الإجهاض وحق التصويت وإدارة استراتيجية لتفشي الوباء ومحكمة عليا أصبحت ميولها محافظة ومتشددة بعد التعيينات التي أجراها الرئيس السابق دونالد ترمب. وقد يخسر بايدن أغلبية أصوات الكونغرس بعد بضعة أشهر خلال انتخابات التجديد النصفي، إذا فاز عدد كبير من الجهوريين وسيطروا على الشيوخ والنواب. وفي تلك الحالة سيصبح مكبّلاً في تمرير أي تشريعات حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة. وتتزامن تلك الانتكاسات مع معاناة الاقتصاد الأميركي من ارتفاعات غير مسبوقة في مستويات التضخم وصلت إلى 7 في المائة، ما يعوق التعافي الاقتصادي الذي وعد به بايدن الناخبين الأميركيين وعودة الحياة الطبيعية بعد الفوز في حرب محاصرة وباء «كوفيد - 19». وأظهر استطلاع جديد للرأي لمعهد راسموسن تدني معدلات التأييد للرئيس بايدن، حيث أظهر الاستطلاع نسبة قبول بلغت 33 في المائة فقط، في أحدث سلسلة من الاستطلاعات الأخيرة التي تعد مؤشراً واضحاً لتراجع شعبيته. وأظهر استطلاع راسموسن الذي أعلن نتائجه أول من أمس (الخميس)، أن 39 في المائة من الناخبين الأميركيين أيدوا أداء بايدن الوظيفي بينما عارضه 59 في المائة. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحافيين يوم الخميس: «إن ما يظهر في معظم الاستطلاعات هو إحباط وإرهاق حقيقي جراء فيروس كورونا، ونحن نتفهم ذلك».

غوتيريش يرى ملايين الأفغان «على شفا الموت» برداً وجوعاً

عودة ماكينات السحب الآلي للعمل في أفغانستان

دعا غوتيريش المجتمع الدولي إلى تمويل نداء إنساني قيمته خمسة مليارات دولار والإفراج عن أصول أفغانية مجمدة

الشرق الاوسط... واشنطن: علي بردى.... حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن ملايين الأفغان «على شفا الموت»، داعياً المجتمع الدولي إلى تمويل نداء إنساني قيمته خمسة مليارات دولار، والإفراج عن أصول أفغانية مجمدة، والشروع في تشغيل النظام المصرفي تلافياً لانهيار الوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد. وقال غوتيريش للصحافيين إن «درجات الحرارة المتجمدة والأصول المجمدة تشكل مزيجاً قاتلاً لشعب أفغانستان»، مضيفاً أن «القواعد والشروط التي تمنع استخدام الأموال لإنقاذ الأرواح والاقتصاد يجب أن تعلق لدعم الاقتصاد في هذه الحالة الطارئة». وزاد: «نحن في سباق مع الزمن لمساعدة الشعب الأفغاني»، مشيراً إلى إطلاق الأمم المتحدة أخيراً أكبر نداء إنساني على الإطلاق لمساعدة دولة واحدة بغرض جمع أكثر من خمسة مليارات دولار. وأكد أن «حجم هذا النداء يعكس حجم اليأس الذي يعانيه الأفغان» الذين «يبيعون الأطفال لإطعام بقية أشقائهم»، فضلاً عن أن «المرافق الصحية تغص بالأطفال المصابين بسوء التغذية. ويحرق الناس ممتلكاتهم للتدفئة. وفُقدت سبل العيش في كل أنحاء البلاد. يعتمد أكثر من نصف سكان أفغانستان الآن على المساعدة المنقذة للحياة». وشدد على أنه «من الضروري للغاية» تجنب الانهيار، «لأنه في ظل الوضع الحالي لديك أفغان على شفا الموت». وحذر الأمين العام للمنظمة الدولية من أنه «من دون بذل المزيد من الجهود المتضافرة من المجتمع الدولي، يمكن أن يواجه كل رجل وامرأة وطفل تقريباً في أفغانستان فقراً مدقعاً». وأوضح أن هذه المساعدة ضرورية لتكثيف الدعم الغذائي والزراعي المنقذ للحياة والخدمات الصحية وعلاج سوء التغذية والمأوى في حالات الطوارئ والمياه والصرف الصحي والحماية والتعليم في حالات الطوارئ. ولفت إلى أن «العمليات الإنسانية بحاجة ماسة إلى المزيد من الأموال والمزيد من المرونة»، محذراً من أن «درجات الحرارة المتجمدة والأصول المجمدة تمثل مزيجاً قاتلاً لشعب أفغانستان». ودعا إلى ضرورة تعليق القواعد والشروط التي تمنع استخدام الأموال لإنقاذ الأرواح والاقتصاد في حالة الطوارئ هذه»، بهدف «السماح للتمويل الدولي بدفع رواتب العاملين في القطاع العام، ومساعدة المؤسسات الأفغانية على تقديم الرعاية الصحية والتعليم والخدمات الحيوية الأخرى». ونبه إلى أن هؤلاء الموظفين المدنيين يشملون «الجراحين في مستشفيات الدولة الكبرى، وعمال الصرف الصحي الذين يعملون على محاربة الأمراض، ومهندسي الكهرباء الذين يسعون جاهدين لإبقاء الأضواء مضاءة في جميع أنحاء البلاد». وأشار إلى أن هذا النوع من الدعم المقدم للمرافق الأساسية للدولة سيعطي الأفغان الأمل في المستقبل وسبباً للبقاء في بلدهم. وإذ رحب باعتماد مجلس الأمن استثناءً إنسانياً من نظام عقوبات الأمم المتحدة على أفغانستان، أكد أن هذا الاستثناء للمؤسسات المالية والجهات التجارية يمنح تأكيدات قانونية للتعامل مع العاملين في المجال الإنساني، دون خوف من انتهاك العقوبات. وقال إنه «يجب تشغيل النظام المصرفي لتجنب الانهيار الاقتصادي ولتمكين العمليات الإنسانية»، كما أنه «يجب الحفاظ على وظيفة البنك المركزي الأفغاني ومساعدته، وتحديد مسار للإفراج المشروط عن احتياطيات العملة الأجنبية الأفغانية». وأعرب عن أمله في أن تصبح الموارد المتبقية - أكثر من 1.2 مليار دولار - متاحة لمساعدة الشعب الأفغاني على البقاء في فصل الشتاء، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة في أفغانستان على استعداد للعمل مع الدول الأعضاء وغيرها لوضع أنظمة خاضعة للمساءلة من شأنها أن تمكن الأموال من الوصول إلى الشعب الأفغاني الأكثر حاجة، وضمان عدم تحويل هذه الأموال». وفي سياق متصل سيتم استئناف خدمات ماكينات الصراف الآلي «إيه. تي. إم»، من قبل البنوك التجارية، في البلاد ابتداءً من اليوم (السبت). وقالت وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء، أمس (الجمعة)، إن الخدمات كانت قد توقفت، بعد أن استولت «طالبان» على السلطة في 15 أغسطس (آب) العام الماضي، ومن المفترض الآن أن تعود للعمل. وذكر البنك المركزي، في البيان، أنه تم اتخاذ القرار، بعد سلسلة من المحادثات مع بنوك تجارية واتحاد البنوك. واستناداً إلى القرار، ستكون ماكينات «إيه. تي. إم» التابعة للبنوك التجارية، بمناطق معينة، متاحة للمستهلكين. ولم يكشف البنك المركزي عن حجم المال، الذي يمكن أن يسحبه الشخص من الماكينات، حيث إن القيود المفروضة على سحب مبلغ معين من المال ما زالت سارية. وطبقاً للسياسة الجديدة، لا يمكن للشخص سوى أن يسحب 200 دولار أسبوعياً أو 20 ألف أفغاني (عملة أفغانستان).

«طالبان» تحض واشنطن على استجابة دعوة غوتيريش لتحرير الأموال الأفغانية

كابل: «الشرق الأوسط أونلاين»... طلبت «طالبان»، اليوم الجمعة، من واشنطن الاستجابة «بشكل إيجابي» لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لإلغاء قرارها القاضي بتجميد الأموال الأفغانية منذ عودة الحركة المتشددة إلى السلطة في أغسطس (آب). ودعا غوتيريش الخميس الولايات المتحدة والبنك الدولي إلى تحرير أموال أفغانية مجمّدة وإلا فإن «اليأس والتطرف سينموان» في البلاد. وشدد غوتيريش خلال حوار مع الصحافيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك على «ضرورة تعليق القواعد والشروط التي تمنع استخدام الأموال لإنقاذ الأرواح والاقتصاد، في حالة الطوارئ هذه». وقال الناطق باسم الحكومة الأفغانية ذبيح الله مجاهد على تويتر الجمعة: «يجب على الولايات المتحدة أن تستجيب بشكل إيجابي للنداء الدولي وتحرر الأموال الأفغانية». وتجمّد الولايات المتحدة 9.5 مليار دولار من احتياط المصرف المركزي الأفغاني، أي ما يعادل نصف الناتج المحلي الإجمالي لأفغانستان في العام 2020. كما علق صندوق النقد الدولي والبنك الدولي نشاطهما في أفغانستان وأوقفا المساعدات و300 مليون يورو من الاحتياطات الجديدة التي أصدرها صندوق النقد الدولي في أغسطس. وكان الاقتصاد الأفغاني القائم على المساعدات الدولية التي كانت تمثل حتى ذلك الحين 80 % من الميزانية الوطنية، انهار منذ عودة «طالبان» إلى السلطة، مع أزمة سيولة خطيرة. وقال الأمين العام إن أموالا كانت مجمّدة حرّرت في الأشهر الماضية، لكنّه شدد على ضرورة بذل مزيد من الجهود «لضخ السيولة بسرعة في الاقتصاد وتجنب الانهيار الذي قد يؤدي إلى الفقر والجوع والعوز للملايين». وحتى الآن ترفض واشنطن تلبية مطالب «طالبان» بتحرير الأموال من أجل إنعاش اقتصاد أفغانستان ومكافحة المجاعة التي تهدد حاليا، وفق الأمم المتحدة، 23 مليون أفغاني، أي 55 في المائة من سكان البلاد. وتأتي تصريحات غوتيريش بعد يومين من توجيه الأمم المتحدة نداء إنسانيا لجمع أكثر من خمسة مليارات دولار، هو الأكبر لمساعدة دولة واحدة، وفق المنظمة.

الاستخبارات البريطانية تكشف {عميلة} للصين في برلمان ويستمنستر

لندن - بكين: «الشرق الأوسط»... وجّه مكتب رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل، رسائل للنواب في الغرفة السفلى في برلمان ويستمنستر، يبلغهم فيها أن عميلة لبكين «تشارك في أنشطة تدخل سياسي في برلمان المملكة المتحدة»، مستشهداً بإنذار من جهاز الاستخبارات البريطانية «إم آي 5»، الأمر الذي أغضب السلطات الصينية، التي نفت القيام بأي عمل من هذا النوع. وحذرت أجهزة الاستخبارات البريطانية، النواب، من أن عميلة صينية مفترضة «انخرطت عن علم في أنشطة تدخل سياسي» داخل البرلمان، حسبما أعلنت السلطات الخميس. وقالت متحدثة باسم هويل، إن «رئيس المجلس يأخذ مسألة أمن الأعضاء والعملية الديمقراطية على محمل الجد، ولهذا وجه الإشعار بالتشاور مع أجهزة الأمن». وجاء في مذكرة جهاز الاستخبارات الداخلية أن العميلة تدعى كريستين لي، وأنها «شاركت عن علم في أنشطة تدخل سياسي نيابة عن إدارة عمل الجبهة المتحدة بالحزب الشيوعي الصيني». وحذر هويل أعضاء المجلس، في رسالة بالبريد الإلكتروني، قائلاً إن كريستين لي كانت تعمل لصالح الحزب الشيوعي الصيني، للتواصل مع أعضاء البرلمان والكيانات السياسية، حسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء أمس الجمعة. وكتب هويل، في الرسالة، التي أرسلها الخميس: «ينبغي أن ألقي الضوء على حقيقة أن كريستين لي سهلت التبرعات المالية، لخدمة البرلمانيين، نيابة عن المواطنين الأجانب، المقيمين في هونغ كونغ والصين». وأضاف: «أعرف أنه من المثير للقلق بشكل بالغ للكثيرين أن يستهدف شخص، من المعروف أنه ينخرط في أنشطة تدخل سياسي نيابة عن الحزب الشيوعي الصيني، برلمانيين». ونفت السفارة الصينية في لندن، الاتهامات، وقالت «لسنا بحاجة ولا نسعى إطلاقاً لشراء نفوذ في أي برلمان أجنبي». وأضافت: «نعارض بشدة خدعة ترهيب وتلطيخ سمعة الجالية الصينية في المملكة المتحدة». كانت رئيس الحكومة البريطانية السابقة تيريزا ماي، التي اتُهم حزب المحافظين الذي تنتمي له بالاستفادة من ملايين الجنيهات من الأموال الروسية، قدمت لكريستين لي جائزة في 2019 إقراراً بإسهاماتها في العلاقات الصينية البريطانية. وتظهر لي في صورة مع ديفيد كاميرون، سلف ماي، خلال فعالية في 2015، وفي صورة أخرى مع زعيم حزب العمال جيريمي كوربن. ويشتبه في أن المحامية لي ومقرها لندن، تبرعت بمبلغ 200 ألف جنيه إسترليني (275 ألف دولار) للعضو السابق في حكومة الظل باري غاردينر، المنتمي لحزب العمال، ومئات آلاف الجنيهات لحزبه. ولم تعلق الشركة القانونية، التي تخص لي على الاتهامات. ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن مذكرة هويل أن لي «قامت بتسهيل تبرعات مالية لأعضاء في البرلمان وآخرين يطمحون لدخول البرلمان، نيابة عن مواطنين أجانب مقرهم في هونغ كونغ والصين». وأضافت: «هذا التسهيل تم سراً لإخفاء مصادر الدفعات. هذا تصرف غير مقبول حتماً، ويجري اتخاذ الخطوات لضمان توقفه». وطالب زعيم سابق للمحافظين والمنتقد القوي لبكين، إيان دنكان سميث، بتدابير أشد في أعقاب تحذير جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني (إم آي 5) النواب من أنشطة لي. وقال لـ«بي بي سي»، «بصفتي عضواً في البرلمان فرضت عليه الحكومة الصينية عقوبات، أقول إن هذه المسألة تثير قلقاً بالغاً». العام الماضي فرضت الصين عقوبات على 10 منظمات وأفراد في المملكة المتحدة، بينهم دنكان سميث، لما وصفته بنشر «أكاذيب ومعلومات مضللة» بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في شينجيانغ. واشتكى من أنه لم يتم اعتقال لي أو ترحيلها، بل منعت فحسب من دخول البرلمان. وقال وزير الدفاع السابق توبياس إيلود، المنتمي للمحافظين، أمام مجلس العموم، «هذا هو نوع التدخل في المنطقة الرمادية الذي نترقبه ونتوقعه من الصين». أضاف: «لكن حقيقة حصوله في البرلمان يحتم خطوات ملحة من الحكومة». وقال غاردينر، في بيان، إن جميع تبرعات لي تم الإبلاغ عنها بشكل صحيح، وإن أي تلميح عن أموال مشبوهة لم يكن مرتبطاً بمكتبه، لكنه أضاف أنه كان «على اتصال بأجهزتنا الأمن» منذ سنوات عدة بخصوصها.



السابق

أخبار مصر وإفريقيا... مصر:«منتدى شباب العالم» لاحتضان ريادة الأعمال والتكنولوجيا.. إثيوبيا تمهد لملء ثالث لـ«سد النهضة» ومصر تتمسك بـ«اتفاق قانوني»..«الأمة» السوداني: جهود الوساطة الأممية لم تصل لمرحلة المبادرة..مطالبة نيابية بعزل حكومة الدبيبة... وصالح يدعو لجلسة رسمية..متظاهرون نزلوا إلى الشوارع في تونس رغم قرار منع التجمعات.. السويد: سنسحب قواتنا من بعثة تقودها فرنسا في مالي..

التالي

أخبار لبنان... السيناتور تيد كروز يحذر لبنان: لن نسمح بإثراء عملاء إيران... المفتي دريان يؤكد وفاء اللبنانيين من العشائر العربية لإخوانهم العرب...الثنائي الشيعي أنهى مقاطعة الحكومة في لبنان.. باسيل: ميقاتي يتحمل مسؤولية تعطيل عمل حكومة لبنان.. شركة طيران يونانية تعلق الرحلات إلى بيروت.. عقبات وصول غاز مصر لا تزال قائمة.. إجراءات أمنية في شرق لبنان لتقييد تهريب الخبز إلى سوريا.. الشيخ قاسم: الحل يبدأ بتفكيك الملفات، والبداية من القضاء.. لبنانيون يفعّلون نشاطهم الزراعي..

..Lebanon: A State on the Brink

 الخميس 27 كانون الثاني 2022 - 6:30 م

..Lebanon: A State on the Brink   "I don't have any prospects for my future anymore". "It has … تتمة »

عدد الزيارات: 83,134,525

عدد الزوار: 2,060,063

المتواجدون الآن: 56