أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. تحرير وشيك لحريب مأرب بعد التحام «العمالقة» مع الجيش الوطني اليمني.. الإحجام الشعبي يفشل حملات التجنيد الانقلابية في 5 محافظات يمنية...استئناف التحقيق مع مراسل قناة «حزب الله» لدى الحوثيين..مجلس الأمن للحوثيين: الإفراج الفوري عن السفينة الإماراتية.. أوامر ملكية بإعفاء وتعيين مسؤولين بمرتبة «وزير» و«الممتازة».. الكويت: وفاتان و10 إصابات إثر حريق بمصفاة الأحمدي ..

تاريخ الإضافة السبت 15 كانون الثاني 2022 - 5:18 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


التحالف: تنفيذ 48 عملية استهداف لآليات وعناصر الميليشيات الحوثية...

الراي... أعلنت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الجمعة، تنفيذ 48 عملية استهداف لآليات وعناصر الميليشيات الحوثية الإرهابية بمحافظتي (مأرب) و(البيضاء) اليمنيتين. ونقلت وكالة الانباء السعودية في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) عن التحالف قوله «استهدافنا في الساعات الـ 24 الماضية ميليشيات الحوثي في (مأرب) بـ 36 عملية شملت تدمير 22 آلية عسكرية والقضاء على اكثر من 250 من العناصر الارهابية». وأضاف التحالف انه نفذ 12 عملية استهداف اخرى في الساعات الـ 24 الماضية في (البيضاء) دمرت سبع آليات عسكرية وقضت على اكثر من 80 عنصرا ارهابيا.

تحرير وشيك لحريب مأرب بعد التحام «العمالقة» مع الجيش الوطني اليمني

ضربات التحالف تطيح بـ330 حوثياً وتدمر 32 آلية عسكرية

عدن: علي ربيع.... أفادت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» بأن قوات ألوية العمالقة توشك على تطهير مديرية حريب التابعة لمحافظة مأرب اليمنية من قبضة الميليشيات الحوثية، بالكامل، وذلك بعد أن قامت بالتقدم نحو مركزها من ثلاثة محاور، بالتوازي مع التحام الألوية مع قوات الجيش الوطني التي تتقدم هي الأخرى جنوب مأرب باتجاه حريب والجوبة. جاء ذلك في وقت اتهمت فيه الحكومة اليمنية الميليشيات الحوثية بأنها لا تزال ترفض مساعي السلام وتواصل تصعيدها ضد المدنيين، بحسب ما جاء في تصريحات لوزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك خلال اتصال مع المبعوث الأممي هانس غروندبرغ. المعارك المتواصلة التي تخوضها كافة الوحدات اليمنية في سياق عملية «حرية اليمن السعيد» واكبها أمس (الجمعة) ضربات مكثفة لطيران تحالف دعم الشرعية في اليمن ما أسفر عن مقتل 330 عنصراً حوثياً وتدمير عشرات الآليات العسكرية. وأفاد التحالف في تغريد بثته «واس» بأنه نفذ 36 عملية استهداف ضد الميليشيا في مأرب خلال 24 ساعة وأن الاستهدافات دمرت 22 آلية عسكرية وكبدت الميليشيات الحوثية خسائر بشرية تجاوزت 250عنصراً إرهابياً. أما في محافظة البيضاء التي وصلت ألوية العمالقة إلى أطرافها الشرقية من جهة مديرية بيحان التابعة لمحافظة شبوة، فأفاد التحالف بأنه نفذ 12عملية استهداف في خلال 24 ساعة وأن الاستهدافات دمرت سبع آليات عسكرية، وكبدت الميليشيات خسائر بشرية تجاوزت 80 عنصراً إرهابياً. وكان التحالف أفاد(الخميس) بأنه نفذ 31 عملية استهداف ضد الميليشيا في مأرب مؤكدا أن الاستهدافات دمرت 18 آليه عسكرية، وكبدت الميليشيات خسائر بشرية تجاوزت 220عنصراً إرهابياً. أما في محافظة البيضاء المجاورة، فأفاد التحاف بأنه نفذ في اليوم نفسه (الخميس) 22 عملية استهداف، موضحاً أن الاستهدافات دمرت 13 آلية عسكرية وكبدت الميليشيات الحوثية خسائر بشرية تجاوزت 120 عنصراً إرهابياً. وعلى وقع المعارك الجارية حيث تتحصن الميليشيات الحوثية في بعض مناطق حريب ذات الطبيعة الجبلية وفي أوساط التجمعات السكنية، أعلنت قوات ألوية العمالقة (الجمعة) مقتل ثلاثة من قيادات ميليشيات الحوثي بنيران في حريب وهم، عبد الفتاح البحري وأحمد سالم الهدار وطالب محسن الشريف. على الصعيد السياسي، ذكرت المصادر الرسمية أن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، بحث خلال اتصال هاتفي (الجمعة) مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة هانس غروندبرغ، آخر المستجدات على الساحة اليمنية والتطورات العسكرية والميدانية. وبحسب ما ذكرته وكالة «سبأ» أطلع بن مبارك المبعوث الخاص، «على الوضع الإنساني في محافظة مأرب التي يواجه سكانها بمن فيهم أكثر من 2 مليون نازح عدواناً همجياً مستمراً من قبل الميليشيات الحوثية منذ أكثر من عامين، كما تطرق إلى الجهود الحكومية لتطبيع الأوضاع في مديريات محافظة شبوة التي عادت إلى أحضان الدولة بعد دحر الميليشيات المتمردة منها». ونقلت الوكالة عن بن مبارك تأكيده «أن الميليشيات الحوثية تمادت في غيها ولا تزال ترفض كل نداءات السلام وعرقلت كل المبادرات الدولية والإقليمية الرامية إلى إنهاء الحرب والعودة إلى مسار السلام»، وأنه جدد «حرص الحكومة اليمنية على دعم جهود السلام وإنهاء الحرب ووضع حد لمعاناة اليمنيين، بما يتوافق مع المرجعيات الثلاث المعتمدة». ونسبت المصادر اليمنية إلى غروندبرغ «تأكيده أن الحل السياسي القائم على الحوار هو الضمان لبناء سلام عادل ومستدام» وأنه نوه بأهمية تعاون جميع الأطراف لإنجاح تلك الجهود». ومع توالي الانتصارات ضد الميليشيات الحوثية وما أثاره ذلك من ارتياح يمني على المستويين الرسمي والشعبي، ثمنت الأحزاب اليمنية في بيان سابق الدور الذي يقوم به تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات في دعم وإسناد الجبهات. ورحبت الأحزاب المنضوية تحت مظلة الشرعية، بإعلان عملية «حرية اليمن السعيد»، وأكدت على «واحدية معركة العرب الكبرى ضد المشروع الإيراني التوسعي بالمنطقة». وشددت على «وحدة الهدف الوطني المتمثل باستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب». ودعت الأحزاب الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة الشرعية والجهات المسؤولة إلى «تزويد الجيش بكل متطلباته اللوجيستية لإنجاح مهامه القتالية»، وإلى «استثمار الانتصارات التي تحققت لإجراء إصلاحات عميقة وشاملة في مختلف المؤسسات المركزية والمحلية وخصوصاً مؤسستي الجيش والأمن ومعالجة الأخطاء والاختلالات وتجاوز أوجه القصور وإعادة العمل المشترك والتوافق بما يعيد تقديم الشرعية بصورة تكسبها ثقة الداخل واحترام الخارج» بحسب ما جاء في البيان. وجددت الأحزاب التي المنضوية تحت مسمى «التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية اليمنية» الدعوة «لترك الخلافات والمناكفات الحزبية» ونبذ ما وصفته بـ«المشاريع الصغيرة الجهوية والمناطقية والمذهبية».

الإحجام الشعبي يفشل حملات التجنيد الانقلابية في 5 محافظات يمنية

صنعاء: «الشرق الأوسط»...استنفرت الميليشيات الحوثية في الأسبوعين الأخيرين كبار قادتها ومشرفيها في خمس محافظات يمنية لشن حملات تجنيد جديدة لتعويض عناصرها القتلى والجرحى في معارك مأرب وشبوة، غير أن مساعيها قوبلت بإحجام شعبي وتجاهل قبلي، بحسب ما ذكرته مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط», ونتيجة الخسائر البشرية المتلاحقة التي تكبدتها الجماعة ولا تزال في جبهات مأرب على أيدي قوات العمالقة والجيش الوطني المسنودة بطيران التحالف الداعم للشرعية، ذكرت المصادر أن الجماعة شنّت خلال الأسبوعين الأخيرين عبر مشرفيها وأتباعها حملات تجنيد جديدة في أوساط المدنيين والأطفال في كل من العاصمة صنعاء وريفها ومحافظات ريمة وإب وذمار. وذكرت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن الرفض الواسع في أوساط سكان صنعاء العاصمة لمشروع الموت والهلاك الحوثي، وعزوفهم عن الاستجابة لدعوات التعبئة والتحشيد في صفوفهم، أصابت قادة الميليشيات بالإحباط، ما دفع البعض من قادتها إلى اللجوء مجدداً إلى توسل بعض شيوخ القبائل، في مسعى للتدخل لإنقاذ جبهاتهم بعد إغرائهم بالأموال والمناصب. ووفق المصادر ذاتها، فقد فشلت الجماعة في استقطاب أي مجندين جدد في أغلب الأحياء والمديريات التابعة للعاصمة وفي قرى وعزل تتبع محافظة ريف صنعاء خلال أكثر من أسبوع منذ بدء الحملة الجديدة التي كانت قد وجهت الجماعة بتنفيذها للتحشيد إلى الجبهات. وأشارت المصادر إلى أن قادة الميليشيات في صنعاء استشاطوا غضباً عقب تلقيهم معلومات بفشل عمليات التجنيد بمعظم المناطق تحت سيطرتهم، ما جعلهم يصدرون تعميمات عاجلة تحض قادتهم الأمنيين على سرعة محاسبة المشرفين والقادة المسؤولين عن الأموال المخصصة للحشد والتعبئة بعد إخفاقهم. وفي الوقت الذي لا تزال تعاني فيه الجماعة الانقلابية من عجز كبير في ضم مقاتلين جدد إلى صفوفها مع فشلها الذريع في إقناع رجال القبائل بإسنادها بمقاتلين بغية إنقاذ جبهاتها المتهاوية، أفادت مصادر محلية في محافظة ريمة لـ«الشرق الأوسط»، بأن الجماعة فشلت في حشد أهالي عُزل وقرى مديريتي الجبين وبلاد الطعام في ريمة إلى وقفاتها التعبوية ومن ثم التحشيد إلى الجبهات القتالية. وأكدت المصادر في ريمة أن أتباع الجماعة حاولوا منتصف الأسبوع الماضي استخدام جميع وسائل الضغط والترهيب بحق أهالي تلك المناطق بغية تحشيدهم إلى الوقفات ثم الجبهات، لكنها قوبلت جميعها بالرفض الواسع. وفي محافظتي ذمار وإب، ذكرت مصادر محلية، لـ«الشرق الأوسط»، أن عمليات التحشيد التي نفذتها الميليشيات خلال الأيام الماضية بعدة مديريات قوبلت هي الأخرى بالرفض والاستياء الواسع من قبل أهالي تلك المناطق، خصوصاً بعد أن أدرك الكثير منهم أن أولادهم وذويهم الذين ساقتهم الجماعة سابقاً إلى الجبهات عادوا إليهم جثثاً هامدة في حين تركت الجماعة أسرهم وأطفالهم يصارعون الجوع دون حتى الالتفات لمعاناتهم ومطالبهم المعيشية. ولفتت المصادر إلى أن خيبات الأمل التي مُنيت بها الجماعة بعملية التحشيد تلك قادت إلى إشعال خلافات حادة بين كبار قادة الميليشيات في المحافظتين ومشرفيهم القائمين على حملات الاستقطاب والتجنيد في بعض المديريات والقرى والعزل، حيث سادت اتهامات بينية بالخيانة والتقاعس وسرقة الأموال المخصصة لإغراء المجندين. وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، أطلقت الميليشيات العشرات من حملات التعبئة والتحشيد إلى ميادينها في المدن والقرى الخاضعة لها بغية تحقيق أي تقدمات في بعض الجبهات القتالية، خصوصاً تلك التي تلقت فيها خسائر بشرية ومادية كبيرة. وكانت الميليشيات لجأت خلال فترات ماضية إلى الدفع بأمنها النسائي المعروف بـ«الزينبيات» لتولي مهمة استقطاب الأطفال وتجنيدهم بطرق شتى، منها ترغيب أمهاتهم وترهيبهن في صنعاء ومناطق أخرى تحت سيطرة الانقلابيين، بحسب مصادر محلية تحدثت بوقت سابق لـ«الشرق الأوسط». وحذر سكان في المناطق المستهدفة من مغبة مواصلة ميليشيات الحوثي تحركاتها الحالية لاستقطاب الأطفال وصغار السن بمناطق سيطرتها وغسل أدمغتهم بالأفكار الطائفية والمتطرفة، ومن ثم الزج بهم كوقود لعملياتها العسكرية المختلفة. وبحسب المصادر، سعت الميليشيات الحوثية من خلال تلك الممارسات التي رافقت أغلبها أعمال عنف ومصادرة للحقوق وحرمان الأطفال من حق التعليم والحياة، إلى تحريض الأطفال المجندين على القتل والعنف والطائفية واستخدامهم فيما بعد وقوداً لمعارك الجماعة.

استئناف التحقيق مع مراسل قناة «حزب الله» لدى الحوثيين

عدن: «الشرق الأوسط».... استأنفت نيابة أمن الدولة وقضايا الإرهاب (غير شرعية) الخاضعة للميليشيات الحوثية في صنعاء التحقيق مع مراسل قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني في صنعاء بتهمة التخابر مع دولة أجنبية بعد ستة أشهر على تعليق التحقيقات بفعل وساطة قيادة في الميليشيات التي تتصارع أجنحتها على النفوذ والسلطة. ويتهم جناح في الميليشيات الحوثية يقوده أحمد حامد الحاكم الفعلي لمجلس حكم الانقلاب في صنعاء، المراسل بالعمل لصالح طرف آخر في الميليشيات. وقال مراسل قناة المنار خليل العمري إنه تلقى استدعاءً جديداً من النيابة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة لأخذ أقواله، على خلفية اتهامه لقادة الميليشيات المسؤولين عن الاتصالات بتهريب المكالمات الدولية. وأوضح أنه كان أوقف النشر عن هذه الواقعة احتراماً لقرار زعيم الميليشيات بتكليف القيادي علي القحوم بحل الإشكال وجبر الضرر، متهماً من وصفهم بـ«شراذم الفساد وخصوصاً الشلة التي تعشق الفضائح»، دون أن يسمي أحداً لكنه يشير بوضوح إلى مجموعة أحمد حامد المعروف بكنية «أبو محفوظ». كان العمري قد استدعي إلى النيابة في يوليو (تموز) الماضي للتحقيق معه ووجهت لهم تهمة التخابر مع دولة عربية على خلفية ما قال إنها وقائع عن تورط جهاز المخابرات الحوثي في تهريب المكالمات الدولية وتعريض وزارة الاتصالات لخسائر كبيرة بسبب ذلك، بعد أن كتب منشوراً قال فيه إن هناك عمليات تهريب كبرى(عبر الألياف الضوئية) للمكالمات الدولية، وأنها تجري من مبنى (دار البشائر) وهو أحد مباني أجهزة المخابرات المعروفة في قلب صنعاء وعرفت الأدوار الأرضية من المبنى بأنها أسوأ أماكن لاعتقال وتعذيب المعارضين السياسيين منذ سبعينات القرن الماضي. وبحسب مراسل قناة المنار فإن هناك وثائق رسمية موجودة لديه وقد رفعها لقيادة الميليشيات في 23 مارس (آذار) 2021، ولم يكن يحب الإشارة إليها في حينه «حتى لا تتأكد التهمة، لأن الغرض كان زجرهم من أجل التوقف لا أكثر»، وقال إنهم استدعوه إلى جهاز المخابرات مرتين بسببها. وأنه «وبدلاً من معاقبة الفسدة أُطلقت أيديهم لملاحقة المتسببين في كشفهم». ومنذ أيام هاجم العمري الجناح المتنفذ في قيادة الميليشيات الحوثية في صنعاء وقال: «مهما بلغ قبحكم لن نندم بل سنواصل رفضنا للقبح من حيث جاء، ونتغنى بالجمال من حيث أسفر». وأضاف «لن نندم لأن مناصرتنا لكم ليست من أجلكم وإنما من أجل الوطن، لم نصطف خلف شخوص أو جماعة بل خلف الموقف، فإذا ذهب أو تبدل عدنا غير آسفين». وزاد: «أنتم لا تريدون أحراراً بل توابع، لا قيمة لنا عندكم إن لم ننتم إلى الجماعة، ولا اعتبار لانتمائنا إليها إن حدث، ما دمنا لا نقرع طبول المديح». وتحدى العمري الميليشيات أن تسمي عشرة أو خمسة أو حتى واحداً من المئات الذين استوزرتهم وعينتهم في شتى مواقع ومفاصل الدولة وهو لا ينتمي إلى الجماعة أو الدوائر المتحالفة معها والمفرَخة من فقاساتها، وفق تعبيره. وبحسب العمري فإن الحوثيين أوقفوا منذ سنين خلت، توزيع الجريدة الرسمية وحجبوا أعدادها (بصيغة PDF) في الموقع الإلكتروني لوزارة الشؤون القانونية في حكومة الانقلاب، حتى لا يطلع الناس على الجريدة السنوية الضخمة من قرارات التعيين الصادرة لعناصر الجماعة المنتمين إلى سلالة زعيمها.

مجلس الأمن للحوثيين: الإفراج الفوري عن السفينة الإماراتية

الراي... دعا مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، في بيان تم تبنيه بالإجماع إلى «الإفراج الفوري عن السفينة الإماراتية» التي صادرها المتمردون الحوثيون مطلع يناير وعن «طاقمها»، وفق ما أفادت مصادر ديبلوماسية. وأضاف البيان أن أعضاء المجلس الـ 15 يطالبون «كل الأطراف بحل هذه القضية بسرعة» ويؤكدون «أهمية حرية الملاحة في خليج عدن والبحر الأحمر وفق القانون الدولي».

الإمارات ترحب بإدانة مجلس الأمن لاحتجاز الحوثي لـ «روابي»

الراي.... رحبت بعثة الإمارات في الأمم المتحدة بإدانة مجلس الأمن لاحتجاز الحوثي للسفينة «روابي». وكان مجلس الأمن، دعا مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، في بيان تم تبنيه بالإجماع إلى «الإفراج الفوري عن السفينة الإماراتية» التي صادرها المتمردون الحوثيون مطلع يناير وعن «طاقمها»، وفق ما أفادت مصادر ديبلوماسية.

عصام بن سعيد لـ{شؤون الشورى» وأبو ساق والقطان مستشارين بالديوان الملكي

أوامر ملكية بإعفاء وتعيين مسؤولين بمرتبة «وزير» و«الممتازة»

الرياض: «الشرق الأوسط».... أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس أوامر ملكية، تقضي بتعيين عدد من المسؤولين بمناصب في الدولة، في عدد من الجهات بمرتبة «وزير» والمرتبة «الممتازة». وشملت الأوامر تعيين محمد بن فيصل بن جابر أبو ساق مستشاراً بالديوان الملكي بمرتبة وزير، بعد إعفائه من منصبه كوزير الدولة وعضو لمجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى، وتعيين عصام بن سعد بن سعيد وزير دولة وعضواً في مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى، مع استمراره في مهامه الحالية. كما شملت الأوامر، تعيين كل من: أحمد بن عبد العزيز قطان مستشاراً بالديوان الملكي بمرتبة وزير، والدكتور صالح بن علي القحطاني رئيس مجلس إدارة العيادات الملكية بمرتبة وزير، والدكتور منير بن محمود بن إبراهيم الدسوقي رئيساً لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بمرتبة وزير، وعبد الله بن فهد بن صالح العويس نائباً لرئيس أمن الدولة بمرتبة وزير، والمهندس عمار بن محمد بن حامد نقادي نائباً لوزير الاقتصاد والتخطيط بالمرتبة الممتازة، وسليمان بن عبد العزيز بن سليمان العبيد مساعداً لوزير الاقتصاد والتخطيط بالمرتبة الممتازة. واستندت الأوامر الملكية إلى النظام الأساسي للحكم ونظام الوزراء ونواب الوزراء وموظفي المرتبة الممتازة، إضافة إلى نظام مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. وقد دعا خادم الحرمين الشريفين الجهات المختصة اعتماد أوامره وتنفيذها.

الكويت: وفاتان و10 إصابات إثر حريق بمصفاة الأحمدي ... وزير النفط وجّه بتشكيل لجنة للتحقيق في ملابساته

الكويت: «الشرق الأوسط أونلاين».. توفي شخصان وأصيب 10 آخرون اليوم (الجمعة)، جراء حريق في وحدة إسالة غاز بمصفاة ميناء الأحمدي التابعة لشركة البترول الكويتية، أثناء استبدال أحد الصمامات. ووجه وزير النفط الكويتي الدكتور محمد الفارس، بتشكيل لجنة تحقيق فنية محايدة عالية المستوى لدراسة وتقييم الحادث وتحديد أسبابه، وقال إنها ستحدد ما إذا كان هناك أي تقصير حصل من أي طرف، ووضع الآليات اللازمة لتفادي حدوث مثل هذا الأمر مستقبلاً، وسترفع توصياتها بشكل عاجل لاتخاذ اللازم بناءً على النتائج. وأضاف أن فرق الإطفاء في شركة البترول الوطنية تمكنت من السيطرة الكاملة وبوقت قياسي على الحريق الذي وقع صباح اليوم في وحدة إسالة الغاز رقم 32، مشيراً إلى أنها تحت أعمال الصيانة الشاملة منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وتستمر حتى فبراير (شباط) المقبل. وأوضح الفارس أن عمليات المصفاة والتصدير والتسويق المحلي أو عمليات تزويد وزارة الكهرباء والماء لم تتأثر جراء الحريق؛ نظراً لكون الوحدة المتضررة كانت خارج الخدمة لأسباب الصيانة، منوهاً بأن الشركة ستباشر العمل قريباً على إعادتها إلى وضعها الطبيعي. من جانب آخر، وقف وزير النفط الكويتي على حالة مصابي الحريق خلال زيارته لهم في المستشفى، واطمأن على وضعهم الصحي.



السابق

أخبار العراق... إطلاق «كاتيوشا» صوب سفارة أميركا... وهجومان استهدفا مقرّين للحلبوسي والخنجر في بغداد..صواريخ وقنابل على خط التوتر بين تحالفي «الأغلبية» و«التوافقية» في العراق... العراق يدين قصف المنطقة الخضراء: ملتزمون بحماية البعثات الديبلوماسية..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا... مصر:«منتدى شباب العالم» لاحتضان ريادة الأعمال والتكنولوجيا.. إثيوبيا تمهد لملء ثالث لـ«سد النهضة» ومصر تتمسك بـ«اتفاق قانوني»..«الأمة» السوداني: جهود الوساطة الأممية لم تصل لمرحلة المبادرة..مطالبة نيابية بعزل حكومة الدبيبة... وصالح يدعو لجلسة رسمية..متظاهرون نزلوا إلى الشوارع في تونس رغم قرار منع التجمعات.. السويد: سنسحب قواتنا من بعثة تقودها فرنسا في مالي..

..Lebanon: A State on the Brink

 الخميس 27 كانون الثاني 2022 - 6:30 م

..Lebanon: A State on the Brink   "I don't have any prospects for my future anymore". "It has … تتمة »

عدد الزيارات: 83,140,068

عدد الزوار: 2,060,120

المتواجدون الآن: 53