أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. «العمالقة» تتقدم شمال شبوة... وهادي يشدد على كسر «شوكة إيران».. شبوة.. التحالف ينفّذ 28 استهدافاً بـ 24 ساعة..الدفاعات السعودية تسقط 3 مسيرات حوثية أطلقت نحو نجران... آلاف اليمنيين يفرون من التصعيد الحوثي في الجوف... مع توسع المعارك.. حرب اليمن بلا نهاية واضحة في 2022... الحكومة اليمنية: سلاح إيران في بلادنا تهديد للجوار.. رئيس الأركان السعودي يزور سلطنة عمان.. السجن 31 عاما وغرامة 152 مليون ريال لمدانين بغسل أموال.. شوارع الكويت تغرق.. الأمطار تعطل المدارس وتثير مطالبات..كلمة أشعلت معركة.. نواب الأردن يضيفون "الأردنيات" للدستور..الأردن.. البرلمان يرفض رئاسة الملك لمجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية..

تاريخ الإضافة الإثنين 3 كانون الثاني 2022 - 4:42 ص    عدد الزيارات 504    التعليقات 0    القسم عربية

        


الدفاعات السعودية تسقط 3 مسيرات حوثية أطلقت نحو نجران...

إجراءات عملياتية ستتخذ فوراً حال حصول أي تهديد...

دبي - العربية.نت... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأحد، أن الدفاعات السعودية أسقطت ودمرت 3 مسيرات أطلقت باتجاه نجران. وأضاف في بيان، أن قواته رصدت انطلاق الطائرات المسيرة من العاصمة صنعاء باتخاذ المدنيين دروعا بشرية. كما أكد على نيته اتخاذ إجراءات عملياتية للتعامل مع مصادر التهديد والاستجابة فوراً.

ضرب مواقع الطائرات المسيرة

وجاء بيان التحالف بعدما أعلن صباح الأحد، استهداف وتدمير 4 مخازن للطائرات المسيرة ومنصات الإطلاق بمعسكر لواء النقل العسكري في العاصمة صنعاء، وذلك في استمرار لضرب مواقع الطائرات المسيرة. وأوضح في بيان، بحسب ما أفادت وكالة "واس" السعودية، أنه اتخذ كافة الإجراءات الوقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية. كما شدد على أن العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

آلاف المختطفين دروعا بشرية

يذكر أن منظمة حقوقية يمنية، كانت كشفت، الأحد، عن توثيق مقتل 200 مختطف ومخفي قسرا تحت التعذيب الممنهج في سجون ميليشيا الحوثي الانقلابية خلال السنوات السبع الماضية. وقالت منظمة إرادة لمناهضة التعذيب والإخفاء القسري، إن التعذيب الوحشي وسوء المعاملة والحرمان من الرعاية الصحية الأولية تسبب بإعاقة المئات من المختطفين والمخفيين قسرا في سجون الميليشيات الانقلابية. كما أوضح رئيس المنظمة جمال المعمري، في مؤتمر صحافي عقده في مدينة مأرب، لإشهار التقرير الحقوقي للمنظمة، أن الميليشيات تستخدم أكثر من 13 ألف مختطف ومخفي قسراً كدروع بشرية وتعرض حياتهم للخطر في انتهاك صارخ لكل القوانين والمواثيق الدولية؛ وقال إنها "تحتجزهم في مخازن تسليح ومعسكرات تدريب ومقراتها المعرضة للاستهداف من قبل طيران التحالف كونها مواقع عسكرية مشروعة تستخدمها المليشيا لأنشطتها العسكرية العدائية. وأشار رئيس منظمة إرادة إلى توثيق المنظمة أيضا صدور أحكام إعدام باطلة وغير شرعية بحق 293 مختطفا، جميعها صدرت عن المحكمة الجزائية المتخصصة التابعة للميليشيات في صنعاء بعد محاكمة هزلية بتهم سياسية وكيدية وملفقة أبرزها التخابر مع دول أجنبية.

شبوة.. التحالف ينفّذ 28 استهدافاً بـ 24 ساعة

"إعصار الجنوب".. انطلاق المرحلة الأولى من عملية استعادة السيطرة على شبوة

دبي - العربية.نت... بعدما أكدت القوات اليمنية المشتركة، الأحد، تكبد ميليشيا الحوثي خسائر فادحة في الأرواح والعتاد خلال المرحلة الأولى من عملية "إعصار الجنوب" بشبوة، وما نتج عنها من عشرات القتلى في صفوف الميليشيا، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، تنفيذ 28 استهدافا ضد الحوثيين في المدينة خلال الـ 24 ساعة الماضية. وأضاف التحالف في بيان، الأحد، أن الاستهدافات في شبوة دمرت 22 آلية عسكرية. كما تابع أن الخسائر البشرية تجاوزت 200 عنصر في صفوف الانقلابيين.

"إعصار الجنوب".. المرحلة الأولى

جاء ذلك في حين أفاد المركز الإعلامي لألوية العمالقة اليمنية الأحد، بمقتل العشرات من ميليشيا الحوثي وإصابة مئات آخرين خلال المرحلة الأولى من عملية استعادة السيطرة على شبوة. وقال المركز إن قوات ألوية العمالقة نجحت في تنفيذ المرحلة الأولى من عملية "إعصار الجنوب" باستعادة السيطرة على مركز مديرية عسيلان وجبال استراتيجية، مشيرا إلى تكبيد الميليشيا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. وأضاف أن ألوية العمالقة الجنوبية تمكنت بمساندة طيران التحالف من استعادة مواقع بينها حيد بن عقيل المطل على عسيلان والهجر وجبل لخيضر والسليم، مؤكدا أن القوات تتقدم باتجاه النقوب لاستعادة السيطرة على مديريات شبوة بشكل كامل.

دعوة لتحرك عاجل

يشار إلى أن محافظ شبوة عوض العولقي، كان دعا المجتمع الدولي للتحرك العاجل لإيقاف تمادي ميليشيا الحوثي وارتكابها للمزيد من الجرائم بحق المدنيين. وأتت هذه الدعوة بعدما أكد مصدر محلي سقوط صاروخ حوثي على قرية آرة من بلاد آل اسحاق مخلفا 10 ضحايا ما بين قتيل وجريح بإضافة إلى أضرار جسيمة لحقت بالأعيان المدنية واشتعال النيران في إحدى محطات الوقود.

استجابة للتهديد.. التحالف يستهدف معسكر السوادية بالبيضاء

قواته اتخذت الإجراءات اللازمة والمتوافقة مع القانون الدولي والإنساني بالعملية

دبي - العربية.نت.. أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الاثنين، بدء ضربات جوية على معسكر السوادية في محافظة البيضاء، وذلك استجابة للتهديد ومبدأ الضرورة العسكرية. وأضاف التحالف في بيان، أنه ميليشيا الحوثي الانقلابية تستخدم المعسكر المذكور للتخزين والإمداد، وأيضاً لإطلاق الأسلحة النوعية. كما كشف أن قواته اتخذت كافة الإجراءات اللازمة والمتوافقة مع القانون الدولي والإنساني بالعملية.

إخلاء فوري

وأتت هذه التطورات بعدما طالب التحالف المدنيين بإخلاء معسكر السوادية بمحافظة البيضاء اليمنية فوراً. كما أعلن أن على المدنيين إخلاء المعسكر وإخراج الشاحنات قبل الـ 12 منتصف الليل بتوقيت صنعاء، مؤكداًأن ميليشيا الحوثي تتحمل المسؤولية القانونية لوجود مدنيين بالمعسكر بعد التوقيت المعطى. يشار إلى أن صوراً نشرتها قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، الخميس الماضي، أثبتت قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية باستحداث مركز للجمارك داخل معسكر السوادية بمحافظة البيضاء، واتخاذ المدنيين وشاحنات المواد الغذائية والبترولية دروعا بشرية.

التحالف يدك الحوثيين في مأرب.. 70 قتيلاً وخسائر عسكرية..

معين عبدالملك: إيران تريد السيطرة على مأرب للسيطرة بشكل كامل على اليمن..

دبي - العربية.نت... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، تنفيذ 10 عمليات استهداف ضد ميليشيا الحوثي في محافظة مأرب خلال الساعات 24 الماضية، موضحاً في بيان أن الاستهدافات دمرت 6 آليات عسكرية، وخسائر بشرية تجاوزت 70عنصراً إرهابياً. من جانبه، أكد رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك لـ العربية/الحدث أن استعادة محاور شبوة والبيضاء والضالع يدعم جبهة مأرب، مشيراً إلى أن إيران تريد السيطرة على مأرب للسيطرة بشكل كامل على اليمن. وأضاف أن إيران تقدم أسلحة نوعية لميليشيا الحوثي، الأمر الذي يهدد دول الجوار والملاحة الدولية. في موازاة ذلك، أفاد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية اليوم الأحد، بسقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي جراء قصف مدفعي لقوات الجيش استهدف تجمعات لهم شمال مديرية عبس غرب محافظة حجة.

انهيار الحوثي في شبوة

كذلك، أشار المركز إلى أن قوات الجيش مسنودة بألوية العمالقة تواصل التقدم في جبهات القتال غرب شبوة، وسط ما وصفه انهيار واسع في صفوف الحوثيين. من جانبه، أفاد مراسل العربية/الحدث بأن طيران تحالف دعم الشرعية شن غارات جوية على مواقع وتحصينات للميليشيات الحوثية بحيد العلم جنوب مديرية عسيلان بمحافظة شبوة. وكانت القوات اليمنية المشتركة، أعلنت في وقت سابق اليوم الأحد، تكبد ميليشيا الحوثي خسائر فادحة في الأرواح والعتاد خلال المرحلة الأولى من عملية "إعصار الجنوب" بشبوة.

فرار الميليشيات

كذلك، أفاد المركز الإعلامي لألوية العمالقة اليمنية بمقتل العشرات من ميليشيا الحوثي وإصابة مئات آخرين خلال المرحلة الأولى من عملية استعادة السيطرة على شبوة. وكان محافظ شبوة أعلن أمس، فرار ميليشيات الحوثي عقب معارك عنيفة ضارية، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية. يذكر أن ميليشيا الحوثي استهدفت مدينة مأرب المكتظة بالنازحين طيلة الفترة الماضية، وذلك بنحو 17 صاروخا باليستيا خلال أقل من شهر، أسفرت جميع عمليات الاستهداف عن سقوط عشرات الضحايا في أوساط المدنيين. ومنذ مطلع العام الماضي 2021، كثف الحوثيون استهداف مأرب، مستخدمين كذلك الطائرات المسيرة، ما أدى إلى مقتل وإصابة المئات من المدنيين، على الرغم من كافة التحذيرات الدولية ودعوة الأمم المتحدة إلى وقف الهجمات التي تهدد حياة ملايين اللاجئين في المحافظة الغنية بالنفط.

التحالف: نطلب من المدنيين إخلاء معسكر السوادية بالبيضاء فوراً

دبي - العربية.نت... طلب تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأحد، من المدنيين إخلاء معسكر السوادية بمحافظة البيضاء اليمنية فوراً. وقال "على المدنيين إخلاء المعسكر وإخراج الشاحنات قبل الـ 12 منتصف الليل بتوقيت صنعاء". كما أكد أن ميليشيا الحوثي تتحمل المسؤولية القانونية لوجود مدنيين بالمعسكر بعد التوقيت المعطى. وكانت صور نشرتها قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، الخميس، أثبتت قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية باستحداث مركز للجمارك داخل معسكر السوادية بمحافظة البيضاء، واتخاذ المدنيين وشاحنات المواد الغذائية والبترولية دروعا بشرية.

قصف حوثي على شبوة

وأشار التحالف إلى استخدام ميليشيا الحوثي اليوم للمعسكر في إطلاق صاروخين باليستيين من داخله باتجاه محافظة شبوة، مما يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، خاصة فيما يتعلق باتخاذ المدنيين دروعاً بشرية. وفي وقت سابق اليوم، قتل 4 مدنيين وأصيب 6 آخرون بعضهم إصابته خطيرة في قصف صاروخي لميليشيا الحوثي على سوق شعبي بمديرية عسيلان بمحافظة شبوة. وفق ما أوردت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ). وأكد مصدر محلي سقوط الصاروخ الحوثي على قرية آرة من بلاد آل اسحاق مخلفا عشرة من الضحايا ما بين قتيل وجريح بالإضافة إلى أضرار جسيمة لحقت بالأعيان المدنية واشتعال النيران في إحدى محطات الوقود.

الحديدة.. ميليشيا الحوثي تحرق منازل عشرات المواطنين

قاموا باقتحام المنازل وطرد النساء والأطفال ومصادرة ما بداخلها

العربية. نت - أوسان سالم ....لا تزال ميليشيات الحوثي مستمرة بانتهاكاتها، فقد أقدمت على إحراق منازل عشرات المواطنين في عدد من المناطق الواقعة في نطاق اتفاق ستوكهولم والخاضعة لسيطرة الميليشيات، غربي البلاد. وقال مكتب وزارة حقوق الإنسان في مديرية الدريهمي، إن ميليشيات الحوثي أحرقت عشرات المنازل التابعة لأفراد من المقاومة التهامية في قرى الشجيرة والطائف والقازة ودخنان في المديرية.

طرد نساء وأطفال

فيما أفادت مصادر أهلية وشهود عيان بأن الحوثيين قاموا باقتحام المنازل وطرد النساء والأطفال ومصادرة ما بداخلها من مقتنيات قبل أن يشعلوا فيها النيران. في حين عبر مكتب وزارة حقوق الإنسان في المديرية عن إدانته لجرائم إحراق ميليشيات الحوثي للمنازل، واعتبرها ضمن حملات التنكيل التي يمارسها الحوثيون بحق خصومهم السياسيين. يشار إلى أن المناطق التي أخلتها القوات المشتركة في نوفمبر الماضي كانت شهدت أعمال انتقام حوثية بحق المدنيين تنوعت بين الاعتداء والخطف والتنكيل والاعدامات غير القانونية التي قوبلت بإدانات حقوقية محلية ودولية واسعة.

«العمالقة» تتقدم شمال شبوة... وهادي يشدد على كسر «شوكة إيران»

مقتل 70 حوثياً في مأرب وتدمير مخازن للمسيّرات ومنصات إطلاق بصنعاء

الشرق الاوسط... عدن: علي ربيع.. بالتوازي مع استمرار عمليات الإسناد الجوي من قبل تحالف دعم الشرعية للقوات اليمنية في محافظتي مأرب وشبوة، وتحييد الأهداف المعادية في المناطق الخاضعة للميليشيات الحوثية، أفاد الإعلام العسكري بتقدم «ألوية العمالقة»، أمس (الأحد)، باتجاه منطقة النقوب، شمال محافظة شبوة، في طريقها إلى بيحان، وذلك بعد يوم من تحريرها مديرية عسيلان الاستراتيجية في المحافظة نفسها. وفي حين شدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على مواصلة الانتصارات وكسر ما وصفه بـ«شوكة إيران»، أعلن تحالف دعم الشرعية تنفيذ 10 عمليات استهداف ضد الميليشيا في مأرب خلال 24 ساعة، وقال في تغريد بثته «واس» إن الاستهدافات دمرت 6 آليات عسكرية، وكبدت الميليشيات الحوثية خسائر بشرية تجاوزت 70 عنصراً إرهابياً. جاء ذلك بعد ساعات فقط من إعلان التحالف تنفيذ ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء، حيث دمرت الضربات أربعة مستودعات للطائرات المسيرة ومنصات الإطلاق بمعسكر لواء النقل العسكري. وأكد التحالف الداعم للشرعية في اليمن أنه «اتخذ إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية». كما أكد أن العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. وكان التحالف أعلن اعتراض وتدمير 3 طائرات مسيّرة أطلقت باتجاه المنطقة الجنوبية، مشيراً إلى أنه رصد مصادر تهديد الطائرات المسيّرة من داخل العاصمة صنعاءويوم السبت الماضي، كان التحالف أعلن أنه نفذ 23 عملية استهداف ضد الميليشيا الحوثية في مأرب خلال 24 ساعة، وأكد أن الاستهدافات دمرت 17 آلية عسكرية، وقضت على أكثر من 160 عنصراً إرهابياً. وأدت ضربات التحالف إلى مضاعفة خسائر الميليشيات الحوثية في مختلف الجبهات المحيطة بمأرب وفي محافظتي الجوف وشبوة، وسط تقديرات بأن الميليشيات خسرت خلال الأسابيع الثمانية الماضية نحو 8 آلاف عنصر ليترفع أعداد قتلاها إلى نحو 30 ألف مسلح منذ فبراير (شباط) 2021. وفي حين تواصل قوات ألوية العمالقة عملياتها العسكرية لتحرير مديريتي بيحان وعين في شبوة وإسناد مأرب في معركتها الضارية ضد الميليشيات الحوثية، أفاد الإعلام العسكري بأن «الألوية» نجحت في تنفيذ المرحلة الأولى من عملية «إعصار الجنوب»، التي أطلقها قائد ألوية العمالقة العميد أبو زرعة المحرمي، وتمكنت من تحرير مركز مديرية عسيلان، وجبال استراتيجية، وسط حالة من الانهيار في صفوف الحوثيين. وأوضح «المركز الإعلامي لألوية العمالقة» أن الألوية تمكنت، بمساندة «طيران التحالف»، من تطهير مركز مديرية عسيلان وحيد بن عقيل المطل على عسيلان، والهجر وجبل لخيضر، والسليم، وقال إن «القوات لاتزال تتقدم باتجاه النقوب لتحرير مديريات شبوة بشكل كامل». ووفق المصدر نفسه، خاضت «ألوية العمالقة» معارك ضارية ضد الميليشيات الحوثية بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة منذ صباح السبت، وما زالت المعارك جارية مع التقدم نحو بيحان. في حين وجهت المدفعية ومقاتلات التحالف ضربات مركزة على مواقع وثكنات الميليشيات الحوثية، وكبَّدَتها خسائر فادحة في العتاد والأرواح، ولقي العشرات من عناصرها مصرعهم وجُرِح مئات آخرون، بالإضافة إلى تدمير آليات عسكرية من عتاد الميليشيات. ومع هذا التقدُّم الميداني، أكد محافظ شبوة عوض العولقي أن المحافظة على موعد قريب لتحريرها من فلول ميليشيا الحوثي الانقلابية التابعة لإيران. ونقلت المصادر الرسمية أنه «شدد، أمس (الأحد)، خلال لقائه مع أعضاء المكتب التنفيذي بالمحافظة على ضرورة تضافر الجهود لتحقيق الانتصار على الميليشيا»، مؤكداً على أهمية تعزيز دور المكتب التنفيذي في إدارة العملية التنموية وتحسين مستوى الخدمات للمواطنين. في هذه الأثناء، ذكرت المصادر أن الرئيس عبد ربه منصور هادي أجرى اتصالاً هاتفياً بمحافظ شبوة، عوض العولقي، للاطلاع على سير العمليات العسكرية والانتصارات التي حققها «الجيش الوطني» و«ألوية العمالقة» والمقاومة الشعبية في عسيلان. وبحسب ما أوردته وكالة «سبأ» الحكومية، دعا هادي «لتوحيد الصفوف ودعم عناصر الجيش الذين يخوضون معركة الدفاع ضد الميليشيات الحوثية الإيرانية»، وأشاد بالانتصارات التي تحققت بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية. وشدد الرئيس اليمني - بحسب ما ذكرته المصادر - «على ضرورة مواصلة الانتصارات في مختلف جبهات القتال، لما لها من أهمية على المستويين الأمني والتنموي». كما ثمن «استمرار جهود التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية إلى جانب الشعب اليمني في المعركة المصيرية وكسر شوكة إيران ومشروعها الفارسي في المنطقة». من جهته، تابع رئيس الحكومة معين عبد الملك التطورات الميدانية في شبوة، وأوردت المصادر الرسمية أنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع المحافظ عوض العولقي للاطلاع «على سير العمليات العسكرية الميدانية ضد ميليشيا الحوثي، والمعنويات العالية لاستكمال تحرير بقية المناطق من سيطرة الانقلابيين». وذكرت وكالة «سبأ» أن عبد الملك شدد «على مواصلة العمليات العسكرية حتى استكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً». وكان قائد ألوية العمالقة العميد عبد الرحمن أبو زرعة المحرمي أعلن، أول من أمس (السبت)، عن نجاح عملية «إعصار الجنوب»، بتحرير وتطهير مديرية عسيلان بمحافظة شبوة، ودحر ميليشيات إيران الحوثية منها. ونقل «المركز الإعلامي لألوية العمالقة» عن المحرمي قوله إن «انطلاق عملية (إعصار الجنوب) يأتي لتطهير وتحرير مديريات محافظة شبوة من سيطرة الميليشيات الحوثية الإرهابية، وفي سياق الانتصارات الواسعة التي تسطرها ألوية العمالقة الجنوبية في جبهات القتال».

انقلابيو اليمن يسرّحون آلافاً من عناصر المخابرات ويحلون أتباعهم محلهم

الشرق الاوسط... عدن: محمد ناصر.. بدأت الميليشيات الحوثية عملية تطهير كبيرة لجهاز المخابرات اليمنية، إذ أقرت تسريح الآلاف من عناصره تحت مسمى الإحالة على التقاعد، وإحلال عناصرها بدلاً عنهم، رغم أنها قامت باستحداث أجهزة موازية لأجهزة الدولة منذ انقلابها على الشرعية في النصف الثاني من عام 2014. وتأتي هذه الخطوة الحوثية بعد أشهر على قيامها بتسريح عشرات الآلاف من الموظفين في الجهاز المدني بحجة الإحالة على التقاعد رغم أنهم لا يتسلمون رواتب منذ خمسة أعوام، وضمن خطة متواصلة لتصفية مؤسسات الدولة اليمنية من كوادرها واستكمال عملية الإحلال للعناصر السلالية في هذه المؤسسات. وذكرت مصادر أمنية وأخرى سياسية لـ«الشرق الأوسط» أن عبد القادر الشامي رئيس ما يسمى جهاز الأمن والمخابرات بدأ تنفيذ توجيهات قيادة الميليشيات بتسريح أكثر من ثلاثة آلاف من ضباط وعناصر جهاز الأمن السياسي الذي دمجته الميليشيات مع جهاز المخابرات الخارجية (الأمن القومي) بحجة الإحالة على التقاعد. وبحسب المصادر فإن التوجيهات قضت بإحلال عناصر حوثية سيتم اختيارها بعناية من قبل جهاز المخابرات الخاص بالميليشيات والمعروف باسم جهاز الأمن الوقائي الذي أسسه حزب الله اللبناني ويتولى الإشراف على عمله. وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن هذه الخطوة جاءت مكملة لعملية تسريح سابقة استهدفت معظم كوادر الجهاز الذين كانت تشك في ولائهم وتمت إزاحتهم إما بالإبعاد عن العمل وإما بالمضايقة أو لأن بعضهم خصوصاً من الكوادر النسائية رفضت الاستمرار في العمل تحت حكم الميليشيات. وطبقاً لما ذكرته المصادر فإن توجيهات قادة الميليشيات قضت بإحالة الدفعة الأولى من ضباط وأفراد جهاز الأمن السياسي على التقاعد ابتداءً من هذا العام بحجة أنهم بلغوا أحد الأجلين وأن دفعات أخرى تنتظر دورها في التسريح حيث يقدر قوام العاملين في هذا الجهاز الذي تأسس في السبعينات بأكثر من عشرين ألف فرد. وأوضحت المصادر أن المستهدفين من الإحالة على التقاعد ينحدر معظمهم من المحافظات الواقعة إلى جنوب صنعاء تحديداً ومن محافظات مأرب والجوف والحديدة ووصفت الخطوة بأنها «عملية تطهير بهدف إحلال عناصر محسوبة على الميليشيات طائفياً وجغرافياً»، مشيرة إلى العملية ستشمل تغيير كل الذين تم فصلهم لأسباب مختلفة بينها انتقالهم للعمل في مناطق سيطرة الشرعية، أو أولئك الذين رفضوا العودة إلى العمل مع الميليشيات. ونقلت المصادر عن عاملين في الجهاز الأمني قولهم: «إن ميليشيات الحوثي تتعمد الأساس السلالي والمذهبي والجغرافي في عملية الإحلال التي بدأتها في جهاز المخابرات، وإن معظم من تم إلحاقهم بدلاً عن المحالين على التقاعد ينحدرون من محافظات صعدة وعمران وحجة، وأن العدد الكبير ممن أحيلوا على التقاعد لم يحصلوا على أي تسويات وظيفية كما ينص على ذلك القانون ولا توجد ضمانات بحصولهم على رواتب تقاعدية خصوصاً أن الميليشيات استولت على ممتلكات دائرة التقاعد العسكرية وسخرتها لخدمة مقاتليها كما فعلت الأمر ذاته مع مستحقات العاملين في الجهاز المدني حيث وضعت يدها على أموال الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات وأوقفت صرف رواتب المتقاعدين منذ أربعة أعوام». المصادر بينت أن هذه الخطوة تأتي متوازية مع خطوات إحلال عشرات الآلاف من الموالين للميليشيات في الجهاز المدني للدولة بحجة الإحالة على التقاعد في حين أن الموظفين المدنيين لا يتسلمون رواتب منذ خمسة أعوام. وقالت إن ما يتم هو عملية إحلال يشرف عليها الحاكم الفعلي لصنعاء أحمد حامد المعين مديراً لمكتب رئيس حكم الانقلاب مهدي المشاط، والذي كلفه زعيم الميليشيات بتولي مهمة الإشراف على عملية تطهير مؤسسات الدولة وإحلال عناصر الميليشيات في كافة تلك المؤسسات لفرض واقع يستبق أي تسوية سياسية وفق تعبير أحد القادة السياسيين في صنعاء.

آلاف اليمنيين يفرون من التصعيد الحوثي في الجوف

الشرق الاوسط... عدن: محمد ناصر.. فر أكثر من أربعة آلاف مدني خلال أسبوع في محافظة الجوف اليمنية جراء تصعيد الميليشيات الحوثية للقتال، وفق ما ذكرت المنظمة الدولية للهجرة، فيما احتلت محافظة مأرب المرتبة الثانية في أعداد النازحين حيث سجلت نزوح نحو ثلاثة آلاف مدني خلال الفترة ذاتها، في حين جاءت محافظة تعز في المرتبة الثالثة بإجمالي 87 أسرة واحتلت محافظة الحديدة المرتبة الأخيرة بإجمالي 83 أسرة، ليرتفع بذلك عدد النازحين داخليا إلى أكثر من 153 فردا منذ بداية 2021. ووفق أداة التتبع السريع للنزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة في اليمن والتي تتولى تتبع عدد الأسر التي أجبرت على الفرار يوميًا من مواقعها الأصلية، فإنه بين 19 و25 ديسمبر (كانون الأول) ، تتبعت مصفوفة النزوح 1164 أسرة (6984 فردا) نزحت مرة واحدة على الأقل في ثلاث محافظات ومديريات انتقل إليها الأشخاص أو داخلها. ففي محافظة الجوف نزحت 640 أسرة منها 628 أسرة نزحت من مديرية برط العنان فيما نزحت سبع أسر من مديرية خب والشعف، وخمس أسر من مديرية برط رجوزة، أما في محافظة مأرب فرصدت أداة التتبع السريع نزوح 362 أسرة منها 28 أسرة من مديرية الجوبة و125 أسرة نزحت من مدينة مأرب و147 أسرة نزحت من مديرية مأرب الوادي. المنظمة في تحديثها الأسبوعي لحركة النزوح قالت إن معظم الحالات كانت من الداخل، حيث رصد نزوح 83 أسرة في محافظة الحديدة استقرت جميعها في مديرية الخوخة، أما في محافظة تعز، فنزحت 87 أسرة، توزعت إلى مديرية مقبنة بواقع 44 أسرة، وإلى المخا بواقع 41 أسرة وإلى مديرية صبر الموادم أسرة واحدة، وأكدت المنظمة الأممية أن معظم حالات النزوح في المحافظات ناتجة عن الصراع المتزايد في المحافظات. وبحسب التحديث فإنه ومنذ مطلع يناير (كانون الثاني) 2021 وحتى 25 ديسمبر (كانون الأول) تقدر مصفوفة تتبع النزوح التابعة المنظمة الدولية للهجرة في اليمن أن 25591 أسرة (153546 فردًا) تعرضت للنزوح مرة واحدة على الأقل. كما حددت المصفوفة تتبع 4.440 أسرة نازحة غادرت مواقع نزوحها وإما عادت إلى مكانها الأصلي أو إلى مكان آخر. ووفق ما جاء في التقرير، فإنه ومنذ سبتمبر (أيلول) الماضي، أدى الصراع إلى نزوح أكثر من 49.884 فردًا - العديد منهم للمرة الرابعة أو الخامسة معظمهم من مديرية صرواح غرب مأرب، حيث انتقل هؤلاء إلى مواقع أخرى للنزوح في مدينة مأرب ومديرية الوادي، مع زيادة ملحوظة في عدد حوادث العنف المسلح التي أثرت على المجتمعات والبنية التحتية المدنية ومواقع النازحين داخليًا. وبحسب المنظمة أصيب أربعة أطفال وامرأة بشظايا عندما سقط صاروخان حوثيان على موقع النزوح في الحامة الذي تديره المنظمة الدولية للهجرة ويستضيف 250 أسرة. وقالت المنظمة إنه ومنذ الهجوم، فرّ 153 أسرة، أو أكثر من نصف سكان المواقع، إلى مواقع أخرى للنازحين داخليًا في مدينة مأرب ومديرية الوادي، حيث يقوم فريق تنسيق وإدارة المخيمات التابع للمنظمة الدولية للهجرة بالتحقق من مواقع النزوح مع السلطات المحلية من أجل تنسيق المأوى، والمواد غير الغذائية والاستجابة القائمة على النقد. ووفقًا لمصفوفة تتبع النزوح فإن أكثر الاحتياجات في مواقع النازحين هي المأوى والمواد غير الغذائية وخدمات التعليم والمياه والصرف الصحي وخدمات النظافة، وأنه ومع حلول فصل الشتاء في مأرب، يتعرض النازحون بشكل متزايد للطقس البارد. وفي الآونة الأخيرة، لقي ثلاثة أطفال حتفهم بسبب البرد في مخيم النقيع. إلى ذلك، ذكرت المصفوفة أنه لا تزال مواقع النزوح المكتظة تستقبل العائلات النازحة حديثًا، حيث يضطر العديد منهم إلى الانتقال للعيش مع عائلات أخرى؛ غالبًا ما تشترك أربع إلى خمس عائلات في خيمتين، كما منع بعض أصحاب الأراضي دخول العائلات النازحة حديثًا بحجة امتلاء المواقع، وفي هذه الحالات، انتقلت العائلات إلى المزارع والأماكن المفتوحة حيث الخدمات الإنسانية متقطعة أو غير موجودة.

تعزيزات بشرية حوثية إلى شبوة ومأرب

صنعاء: «الشرق الأوسط»... كشفت مصادر يمنية مطلعة أن الميليشيات الحوثية دفعت على مدى الأيام القليلة الماضية بتعزيزات بشرية كبيرة من أربع محافظات هي العاصمة المختطفة صنعاء وريفها وعمران وذمار نحو جبهات القتال في شبوة ومأرب، خصوصا بعد تلقيها ضربات قاسية جنوب مأرب من قبل طيران التحالف، إلى جانب التقدمات المتسارعة التي تحرزها قوات «العمالقة» في شمال شبوة. وأكدت المصادر بسياق حديثها مع «الشرق الأوسط»، أن الجماعة عززت جبهاتها بأعداد كبيرة من المقاتلين وعشرات العربات والمدرعات وغيرها على شكل دفع متفرقة، كان آخرها وصل خلال الساعات الماضية إلى مديريتي عين وبيحان بعد خسارتها عسيلان في شبوة. وسبق للميليشيات، وفق نفس المصادر، أن دفعت خلال الأسابيع القليلة الماضية بتعزيزات بشرية من مناطق عدة تحت سيطرتها، ونقلتهم نحو جبهات مأرب التي تشهد تصعيداً حوثياً ومعارك عنيفة، تكبدت على أثرها الجماعة خسائر بشرية ضخمة. وفي العاصمة صنعاء وريفها، كشفت مصادر تربوية لـ«الشرق الأوسط»، عن اختطاف الجماعة أعدادا من الطلبة وصغار السن من مديريات معين وبني الحارث والسبعين ومن مدارس حكومية أخرى بمديريات صعفان ومناخة وسنحان وبني بهلول في ريف صنعاء. وفي حين أكدت المصادر أن الميليشيات أخضعت المختطفين من مدارسهم لدورات تعبوية وتدريبات عسكرية سريعة ومكثفة ثم ألحقتهم بشكل إجباري كتعزيزات إلى جبهاتها القتالية، وتحدث شهود عيان بريف صنعاء عن ملاحظتهم نقل مشرفين حوثيين قبل أيام طلابا من مختلف الأعمار من مدارسهم ظهرا على متن عربات ذات دفع رباعي إلى جهات وأماكن غير معروفة. ورجحت المصادر أن الميليشيات ستقوم بوضع الطلبة المجندين بعد الزج بهم قسرا إلى جبهتي شبوة ومأرب وغيرهما في الصفوف الأمامية وكدروع بشرية. ويأتي تجنيد الميليشيات لصغار السن بالتزامن مع اتهامات محلية ودولية للجماعة بأنها تواصل تجنيد آلاف الأطفال بصورة قسرية للقتال بصفوفها تعويضا لخسائرها الكبيرة التي تتلقاها بمختلف الجبهات. وإضافة إلى من تم تجنيدهم من طلبة المدارس في العاصمة وريفها، فقد زجت الجماعة على مدى أيام قليلة فائتة، وفق تلك المصادر، بالعشرات من المواطنين ومن أبناء القبائل إلى ميادينها من قرى ومناطق عدة بمحافظتي عمران وذمار. وفي السياق نفسه، ذكرت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن الميليشيات دفعت بتلك التعزيزات البشرية التي وصفتها بـ«الكبيرة» إلى جبهات شبوة ومأرب، من مركز محافظة ذمار ومن مديريات ميفعة عنس ووصابين، بالتوازي مع الزج بأعداد أخرى من المقاتلين الجدد والمغرر بهم من قرى في مديريات حرف سفيان وحبور ظليمة والمدان في محافظة عمران. وأوضحت المصادر أن معظم المقاتلين الذين زجت بهم الجماعة مؤخراً إلى جبهاتها هم من الأطفال وأن أغلبهم لم يتجاوز 16 سنة. وبحسب ما ذكرته المصادر، فإن قيادات الجماعة في العاصمة صنعاء وريفها ومحافظات عمران وذمار وإب وحجة والمحويت وريمة كانت قد دقت منذ أيام وأسابيع ماضية ناقوس الخطر عقب سقوط مناطق كانت تحت سيطرتهم بأيدي القوات الحكومية. وتقول المصادر، إن قادة الميليشيات بتلك المديريات والمحافظات عقدت اللقاءات الموسعة مع مسؤولين محليين ووجاهات قبلية موالية لها أغلبها تمت بطرق سرية وغير معلنة بغية الاستمرار بعملية التعبئة والتحشيد واستقطاب مجندين جدد من المدنيين للزج بهم للقتال.

مع توسع المعارك.. حرب اليمن بلا نهاية واضحة في 2022

الحرة / خاص – دبي... الحرب في اليمن مستمرة ولا حلول سياسية تلوح في الأفق

على مدار الأشهر الماضية، تركزت المعارك بين قوات "تحالف دعم الشرعية" والحوثيين حول مدينة مأرب، لكن خلال الأيام الماضية، توسعت لتشمل غارات جوية للتحالف على العاصمة صنعاء وضربات أخرى على شبوة، مما لا يجعل أي بوادر لإنهاء هذه الحرب المدمرة بشكل سلمي. والأحد، أعلن التحالف عن تدمير 4 مخازن للطائرات المسيّرة ومنصات الإطلاق بمعسكر لواء النقل العسكري في العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية. ويرى المدير التنفيذي لمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، ماجد المذحجي، أن المعارك ستستمر في العام 2022 دون وجود أي فرص سياسية للسلام. وقال المذحجي لموقع قناة "الحرة" إن فرص حدوث تسوية سلام بين الأطراف المتنازعة في اليمن غير واردة على اعتبار أنه لم يرجح أحد كفة المعركة لصالحه بشكل كبير، لافتا إلى أن هناك فرصا لزيادة الضغط العسكري مما يؤدي لقتل أي فرص سياسية. في المقابل، يرى المحلل السياسي السعودي، مبارك آل عاتي، أن المعركة لا تزال تحتاج مزيد من الوقت مع "التركيز الجاد على التحرير والتعامل بحزم مع الحوثي لإجباره على تسليم العاصمة دون خسائر بشرية". في تقرير حديث صدر نهاية العام الماضي، ذكر مركز "ستراتفور" للدراسات الاستراتيجية والأمنية الأميركي، أن حرب اليمن "لا تزال بلا نهاية واضحة تلوح في الأفق؛ لأن أنماط الحرب الدورية والجهات العسكرية المتطابقة بالتساوي على كلا الجانبين تدفع باستمرار الصراع بعيدا عن التسوية السياسية أو وقف إطلاق النار".

"حسم حربي"

بدأت الحرب الأهلية اليمنية عام 2014 عندما سيطر المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران على العاصمة صنعاء، مطالبين بالتوزيع العادل للموارد والأراضي والسيطرة السياسية. وفي مارس 2015، دخل تحالف تقوده السعودية لدائرة الصراع لإعادة الحكومة المعترف بها دوليا، حيث تعمل الحكومة اليمنية من مدينة عدن الجنوبية والعاصمة السعودية الرياض على حد سواء. لكن في الأشهر الأخيرة، تركز الصراع بشكل خاص على مأرب، آخر معاقل الحكومة اليمنية في الشمال، حيث يرغب الحوثيون بالسيطرة على هذه المدينة الاستراتيجية الغنية بالنفط والتي تبعد عن العاصمة نحو 100 كيلومترا. ويقول تقرير المركز الأميركي إنه "من غير المرجح أن تتوصل الأطراف المتحاربة في اليمن إلى تسوية سياسية خلال عام 2022. وسيحافظ الصراع المستمر بدوره على اليمن كمسرح جيوسياسي رئيسي للسعودية وإيران والجهات الخارجية الأخرى التي لها مصالح في المنطقة". وبعد أن دخلت الحرب في اليمن عامها السابع، خلق الصراع ما تعتبره الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى الآن الأزمة الإنسانية الأكثر دموية في العالم. ومع استمرار الصراع في اليمن الذي راح ضحيته 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر، فإن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفق للأمم المتحدة، ستتعمق بشكل أكبر مما يعيق أي عملية تسوية سياسية في هذا العام. في عام 2019، توقع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أنه إذا استمر الصراع حتى عام 2022، فإن اليمن ستكون أفقر دولة في العالم. وفي عام 2021، أفاد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن الصراع قضى بشكل دائم على 126 مليار دولار من النمو الاقتصادي المحتمل الذي لن يتعافى أبدا، وأن 80 بالمئة من سكان اليمن يعتمدون الآن بشكل كامل على المساعدات المالية. إلى ذلك، شدد المذحجي على ارتباط الملف اليمني بالملفات الإقليمية، في إشارة إلى الحوار السعودي الإيراني، لكنه استبعد أن تكون هناك تسوية بين الرياض وطهران في عام 2022. في هذا الإطار، قال آل عاتي في حديثه لموقع "الحرة" إن الحوثي "لا يملك لا قرار سلام ولا قرار حرب"، في إشارة واضحة على ارتباط قرار هذه الجماعة بإيران. وقال إن "التقدمات العسكرية والحسم الحربي الذي يجريه التحالف العربي حاليا يؤكد أن الحكومة اليمنية والتحالف فقدا الثقة والأمل في إمكانية الحلول السياسية بعد أن تأكد لهم أن الحوثي ليس جديرا بأي عملية سياسية وليس جادا في أي عملية تفاوضية ويرفض كل المبادرات والعروض السياسية ولا يتعاون مع جهود مبعوثي السلام الأممين والدوليين". ويعزو آل عاتي سبب زيادة الضغط العسكري من جانب التحالف إلى ضرورة حسم المعارك وتأمين الأراضي التي تم تحريرها، بالإضافة إلى فك حصار الحوثي عن المديريات وتحرير ما تبقى من المناطق التي يسيطر عليها المتمردون، وفق قوله. وتعليقا على توسع الضربات الجوية للتحالف، قال آل عاتي إن "طيران التحالف مهم لقطع الإسناد على الحوثي مع ضرورة التركيز على عقبة القنبع الرابطة بين شبوة ومأرب ووضعها منطقة قتال حتى يتم تأمين كامل المنطقة، فما يربط شبوه ومأرب كثير باعتبارها جبهة واحدة وجزء من النجاحات في مأرب بسبب النجاحات في شبوة".. ولفت إلى أن الضربات الجوية "المركزة" من شأنها أن تضعف قوات الحوثي وجعلتها "غير قادرة على إدارة معاركها" على الأرض.

"توازن الكلفة"

في ديسمبر، أعلن التحالف عن عملية عسكرية "واسعة النطاق" في اليمن، بعد مقتل شخصين وإصابة سبعة في هجوم للحوثيين على جازان جنوب المملكة يعد هو الأكثر دموية في السعودية منذ نحو ثلاث سنوات. ردا على ذلك، توعد الحوثيون بعمليات "موجعة ومؤلمة" في الداخل السعودي. وقال المتحدث باسم الجناح العسكري للحوثيين، يحيى سريع، في بيان نشر على قناتهم في تطبيق "تلغرام": "نعد النظام السعودي بعمليات موجعة ومؤلمة طالما تمادى في غيه وعدوانه وجرائمه". وذكر سريع أن الهجوم الحوثي الأخير تم بصواريخ بالستية، موضحا أن "القوة الصاروخية دكت مواقع هامة وحساسة جدا في جازان بثلاثة صواريخ بالستية ذات دقة عالية وتقنية متطورة". وتتعرض مناطق عدة في السعودية باستمرار لهجمات بصواريخ بالستية وطائرات مسيرة مفخخة تُطلق من اليمن باتجاه مطاراتها ومنشآتها النفطية. وقال المذحجي إن التحالف ينتهج سياسة "توازن الكلفة" بمعنى أي صاروخ أو طائرة مسيرة تستهدف السعودية سيقابله غارات جوية في صنعاء والمدن من جانب التحالف. من جهته، رجح آل عاتي أن "تستمر جهود التحالف في تقديم الإسناد والمجهود الحربي ومراقبة جادة لمدى صدق اليمنيين في حسم معاركهم وإنهاء معاناة المدنيين واستمرار تقديم العون والدعم اللوجستي والسياسي ومساعدة النازحين والمحتاجين إنسانيا".

التحالف يعلن تدمير 4 مخازن للطائرات المسيرة في صنعاء

الحرة – دبي.. التحالف أكد أنه اتخذ إجراءات وقائية لتجنب وقوع خسائر بصفوف المدنيين... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن الذي تقود السعودية، الأحد، عن تدمير 4 مخازن للطائرات المسيّرة ومنصات الإطلاق بمعسكر لواء النقل العسكري في العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية. وأكد التحالف في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية أنه و"استجابة للتهديد نفذنا ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء". وشدد التحالف على أن العملية "تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية" وأنه اتخذ "إجراءات وقائية" لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية. وأمس السبت، أعلن التحالف اعتراض وتدمير ثلاث طائرات مسيرة مفخخة قال إن ميليشيات الحوثي قد أطلقتها لاستهداف المنطقة الجنوبية من المملكة. ولفت التحالف، في بيان إلى أنه كان تم رصد مصادر تهديد الطائرات المسيّرة من داخل العاصمة اليمنية صنعاء. وأشار إلى أنه يجري مراقبة استخباراتية استجابة للتهديد، وأنه يحُضر عملياتيا لضربات جوية.

الحكومة اليمنية: سلاح إيران في بلادنا تهديد للجوار

دبي- العربية.نت... شدد رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك على أن السلاح الإيراني المتواجد في اليمن بين أيدي الحوثيين يشكل تهديدا لدول الجوار، وللملاحة الدولية على السواء. وقال في مقابلة مع العربية/الحدث اليوم الأحد، إن إيران تريد السيطرة على مأرب للسيطرة على كامل البلاد. كما أوضح أن استعادة محاور شبوة والبيضاء والضالع يدعم جبهة مأرب. وأضاف أن إيران تقدم أسلحة نوعية لميليشيات الحوثي في معاركها على الجبهات ضد الجيش الشرعي.

تغيير جوهري

إلى ذلك، أكد وجود تغيير جوهري على مشهد العمليات العسكرية في مختلف الجبهات ضد الميليشيات. وحول تقدم قوات الشريعة في شبوة خلال الأيام الماضية، أوضح رئيس الوزراء أن تلك الخطوات تمثل ما سعى إليه اتفاق الرياض من توحيد القوى لمواجهة الميليشيات الحوثية. وشدد على أن اليمنيين سئموا من الخلافات التي تؤخر استكمال تحرير البلاد من الحوثيين. كما أوضح أن اتفاق الرياض فرصة نادرة للإصلاحات في كافة المجالات، وتوحيد الصفوف. يذكر أن قوات الجيش اليمني كانت حققت تقدما خلال الأيام الماضية في جبهات شبوة والبيضاء والضالع، من أجل الدفاع عن محافظة مأرب التي تتعرض منذ أشهر لحملة حوثية. فمنذ فبراير الماضي (2021)، شنت الميليشيات المدعومة من إيران حملة على المحافظة الغنية بالنفط من أجل السيطرة عليها، غير آبهة بوجود ملايين النازحين المدنيين في مخيمات للاجئين، على الرغم من الدعوات الدولية وتحذير الأمم المتحدة مرارا من المخاطر التي تلف مصير هؤلاء، جراء الهجمات الحوثية. إلا أنها لم تفلح حتى الآن في السيطرة على تلك المحافظة، وسط قتال شرس من الجيش ورجال القبائل.

الرئيس الجزائري يلتقي وزير الداخلية السعودي ... بحثا العلاقات الثنائية والتعاون الأمني بين البلدين

الجزائر: «الشرق الأوسط»... التقى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمس، الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية السعودي، وذلك في مقر القصر الرئاسي بالعاصمة الجزائر. ونقل الأمير عبد العزيز بن سعود خلال اللقاء، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، للرئيس تبون. فيما استعرض اللقاء، العلاقات الثنائية والتعاون الأمني القائم بين البلدين. وكان وزير الداخلية السعودي، وصل أمس إلى الجزائر، واستقبله بمطار هواري بومدين الدولي، نظيره الجزائري كمال بلجود، والدكتور عبد الله البصيري سفير السعودية لدى الجزائر، وعدد من كبار المسؤولين.

تضامن خليجي وعربي مع السعودية ضد الاعتداءات الحوثية

الرياض: «الشرق الأوسط»... نددت دول خليجية وعربية بإطلاق الميليشيا الحوثية الإرهابية ثلاث طائرات مسيرة تجاه المنطقة الجنوبية السعودية، مؤكدة وقوفها الكامل مع السعودية في كل ما تقوم به من إجراءات، حيث أدانت كل من البحرين والكويت والإمارات والأردن المحاولات الفاشلة التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الدعومة من إيران ضد المناطق السعودية. وجدّدت وزارة الخارجية البحرينية دعم بلادها القوي للمملكة العربية، وتضامنها التام معها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، فيما أوضحت وزارة الخارجية الكويتية أن استمرار هذه الممارسات العدوانية، وما تشهده من تصعيد يستهدف المدنيين والمناطق المدنية وأمن السعودية واستقرار المنطقة «يشكل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي والإنساني، ويتطلب تحرك المجتمع الدولي السريع والحاسم لردع هذه التهديدات ومحاسبة مرتكبيها». بينما عدَّت دولة الإمارات العربية المتحدة، الاستهداف «تصعيداً خطيراً وعملاً جباناً يهدد أمن وسلامة وحياة المدنيين، ما يستدعي اتخاذ الإجراءات اللازمة كافة لحماية المدنيين من تهديدات الحوثيين»، وشددت على أن أمن الإمارات والسعودية «كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعده الإمارات تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها». ومن العاصمة عمّان، أدانت الحكومة الأردنية الاعتداءات الحوثية المستمرة على أراضي السعودية، وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير هيثم أبو الفول، إدانة واستنكار الأردن الشديدين لهذه الأفعال والممارسات الإرهابية، واستهداف أمن واستقرار السعودية، مؤكداً وقوف بلاده المطلق بجانب المملكة في وجه كل ما يهدد أمنها وأمن شعبها.

طاجيكستان تبدأ استقبال السعوديين من دون تأشيرة

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين».. بدأت طاجيكستان، أمس (السبت)، استقبال المواطنين السعوديين للإقامة بها دون تأشيرة لمدة 30 يوماً، ضمن قرار رسمي يشمل رعايا 52 دولة. وأوضح السفير الطاجيكي؛ أكرم كريمي، خلال مؤتمر صحافي بالرياض اليوم (الأحد)، أن السعودية في مصاف الدول التي يدخل رعاياها الأراضي الطاجيكية دون الحاجة لتأشيرة مسبقة؛ «وذلك من منطلق الديناميكية الإيجابية التي تشهدها العلاقات المتميزة بين البلدين، وحرص الحكومة على تعزيز وتنمية علاقات التعاون مع المملكة في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك». وأكد كريمي أنه بموجب هذا القرار يمكن لأي مواطن سعودي أن يسافر إلى طاجيكستان من دون تأشيرة مسبقة سواء إلكترونية وورقية وعند الوصول إلى المطار، حيث «يحق له أن يقيم في البلاد لمدة أقصاها 30 يوماً، وإذا أراد أن يقيم أكثر منها؛ فبإمكانه التمديد لدى الجهات المعنية».

رئيس الأركان السعودي يزور سلطنة عمان وسط تصعيد مع الحوثيين

المصدر | الخليج الجديد + متابعات... وصل رئيس الأركان السعودي، الفريق أول الركن "فياض بن حامد الرويلي" إلى سلطنة عمان، الأحد، في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام. وكان في استقباله لدى وصوله قاعدة السيب الجوية، رئيس الأركان العماني الفريق الركن بحري "عبدالله بن خميس الرئيسي"، وعدد من كبار الضباط بالجيش العماني. وتأتي زيارة قائد الجيش السعودي إلى عمان، في الوقت الذي تتصاعد فيه غارات التحالف العربي، الذي تقوده المملكة في اليمن، علي مناطق يمنية يسيطر عليها الحوثيون، وسط تأكيدات من التحالف بأنه يستهدف مخازن أسلحة وذخيرة وورش لتصنيع الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة. ولعبت سلطنة عمان، ولا تزال، دور الوساطة بين السعودية والحوثيين، باعتبارها تمتلك علاقات مميزة ومستقرة مع إيران، التي تتهمها السعودية بتمويل الحوثيين ورعايتهم.

السعودية: غرامة لا تزيد عن مليون ريال أو السجن لسنة.. عقوبة مروجي الإشاعات حول «كورونا»

الراي... حذر المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية العقيد طلال الشلهوب كل من يعمل على بث الشائعات ونشر المعلومات المغلوطة حول جائحة فيروس كورونا، من غرامة لا تزيد عن مليون ريال، أو السجن لمدة لا تقل عن سنة. ونوه إلى أن عقوبة عدم ارتداء الكمامة وتطبيق إجراءات التباعد قدرها (1000 ريال)، وتضاعف العقوبة الموقعة في المرة السابقة عند التكرار وتصل إلى (100 ألف ريال). وقال «لا تزال الجائحة تلقي بظلالها على دول العالم، ولا زال المنحنى الوبائي في تصاعد بشكل ملحوظ ومخيف، وقد يعود بنا لأيام لا نرغب في عودتها في حال عدم التزامنا».

السعودية.. السجن 31 عاما وغرامة 152 مليون ريال لمدانين بغسل أموال

الحرة / وكالات – واشنطن... أعلن مصدر مسؤول في النيابة العامة السعودية، الأحد، إدانة 6 متهمين في قضية غسيل أموال، وصدور حكم قضائي يقضي بسجنهم لمدة 31 عامًا، ومصادرة الأموال المضبوطة، وتغريمهم أكثر من 152 مليون ريال (حوالي 40 مليون دولار أميركي)، تمثل القيمة المماثلة للأموال غير المشروعة والمهربة للخارج. وأوضح المصدر، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية، أن التحقيقات أثبتت تمكين المواطنين وافدين من مالكي كيانات تجارية (تنجيد الأثاث، ومؤسسة خاصة بالزهور) وعدد من المؤسسات الوهمية، من استخدام الحسابات البنكية العائدة لهم بمقابل مادي شهري قدره 10 آلاف ريال؛ لتكون غطاءً في تحويل تلك الأموال غير المشروعة لخارج المملكة، تحت مظلة ممارسة نشاط تجاري، ليس موجودا على أرض الواقع، مما يعد فعلًا مجرمًا وفق المادة الثانية من نظام مكافحة غسل الأموال. وصدر الحكم القضائي بإدانتهم بما نُسِب إليهم، ومنع المواطنين من السفر مدة مماثلة لمدة سجنهم، وإبعاد المتهمين الأجانب عن البلاد بعد انتهاء مدة سجنهم. ونوَّه المصدر بتضافر الجهود والتنسيق بين النيابة العامة وجهات الضبط والاستدلال ممثلةً بوزارة التجارة والهيئة العامة للزكاة والضريبة والجمارك، والبنك السعودي المركزي، بما يحقق النتائج المرجوة لمكافحة الجرائم المرتبطة بالأموال كافة. وأكد أن النيابة العامة لن تتوانى في المطالبة بالعقوبات المشددة بحق من تسول له نفسه المساس بالأمن المالي والاقتصادي للمملكة، وفق ما نقلت "واس".

السعودية.. 3 وفيات جراء السيول شمال عسير

المصدر | الخليج الجديد+متابعات... أفادت وسائل إعلام محلية سعودية، الأحد، بوفاة 3 أشخاص جراء السيول التي اجتاحت عدة مواقع بمنطقة عسير (جنوب غرب) نتيجة هطول أمطار غزيرة. وأكدت صحيفة "الوطن" السعودية، وفاة المواطنين الثلاثة مشيرة إلى أنه في مركز "شواص" تسببت السيول في جرف سيارة مواطن كان يصطحب ابنته من مدرستها عائدا لمنزلهما. وذكرت أنه تم العثور على الأب المسن متوفيا، في حين لا يزال البحث جاريا عن الفتاة. وفي حادثة أخرى في مركز "خثعم"، لقي شاب حتفه بعد أن جرفته السيول وقام الدفاع المدني بانتشاله. وفي وقت سابق، حذرت أجهزة الدفاع المدني بالمملكة المواطنين والمقيمين بضرورة الابتعاد عن بطون الأودية وأماكن تجمعات المياه.

شوارع الكويت تغرق.. الأمطار تعطل المدارس وتثير مطالبات بمحاسبة وزيرة سابقة

روسيا اليوم.... أعلنت الكويت وقف الدراسة الاثنين في كافة المدارس الحكومية وذلك بسبب الظروف الجوية التي تسببت بإغلاق الجسور والشوارع، وسط تعالي المطالب بضرورة محاسبة ورحيل وزيرة الأشغال السابقة. وأشار وزير التربية ووزير التعليم العالي في الكويت د. علي المضف إلى أن العمل جار من قبل قيادات وزارة التربية ومسؤولي المناطق لرصد حالة المدارس واتخاذ الاجراءات اللازمة والسريعة لحل أي مشاكل أو أضرار تكون قد تعرضت لها جراء الامطار الغزيرة الحالية. وطالبت شخصيات ونشطاء بضرورة محاسبة ورحيل رنا الفارس والتي كانت تشغل منصب وزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون البلدية في الكويت. وجاءت المطالبات بعدما تسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت على الكويت خلال الساعات الماضية بإغلاق الأنفاق والجسور والشوارع بسبب تراكم وتجمع مياه الأمطار. من جانبها أعلنت قوة الإطفاء العام أن فرقها تعاملت منذ الصباح اليوم الأحد مع 103 بلاغات، وتم إنقاذ 106 أشخاص معظمهم كانوا عالقين في تجمعات للمياه في الطرق والمنازل نتيجة هطول الأمطار في البلاد. وقالت القوة في بيان صحفي لإدارة العلاقات العامة والإعلام، إن معظم البلاغات تركزت في محافظتي حولي والفروانية، متوقعة زيادة عدد البلاغات خلال الساعات القادمة إذا استمر هطول الأمطار. وناشدت المواطنين والمقيمين البقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا في الحالات الضرورية إلى حين استقرار الأحوال الجوية.

كلمة أشعلت معركة.. نواب الأردن يضيفون "الأردنيات" للدستور

مجلس النواب رفض بالإجماع تعديلا ينص على أن يرأس الملك مجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية

دبي- العربية.نت... لا يزال مشهد التعارك والتضارب بين النواب في البرلمان الأردني الأسبوع الماضي عالقاً في أذهان ملايين الأردنيين. فقد أشعلت عبارة "الأردنيات" الأسبوع الماضي جدلا واسعا خلال النظر في تعديل بنود بالدستور، وأدت إلى عراك بالأيدي. إلا أن تلك الصفحة طويت اليوم الأحد، مع موافقة مجلس النواب على تعديل المادة الأولى من الدستور الأردني بإضافة كلمة "الأردنيات" بعد كلمة "الأردنيين". وصوت على المادة الأولى من مشروع تعديل الدستور 120 نائبا، 94 نائبا صوتوا بالموافقة، و26 ضدها. فيما رفض مجلس النواب بالإجماع تعديلا دستوريا ينص على أن يرأس الملك مجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية.

مشادات وعراك بالأيدي

وكانت مشادات كلامية وعراك بالأيدي وقعت أثناء جلسة لمجلس النواب الأردني يوم الثلاثاء الماضي خصصت لمناقشة مشروع لتعديل الدستور اقترحته الحكومة، ما حدا برئيس المجلس إلى رفع الجلسة. فقد انطلقت المعركة بين رئيس المجلس عبد الكريم الدغمي وعدد من النواب عندما بدأت مناقشة الفقرة الأولى المتعلقة بإضافة كلمة "الأردنيات" حيث رأى عدد من الأعضاء أنه ليست هناك حاجة لإضافة هذه الكلمة للدستور الأردني الصادر عام 1952.

"عيب واطلع برا"

وقال النائب رائد سميرات في مداخلته "لا يجوز تشويه اللغة العربية ... هذا عيب علينا، فكلمة الأردنيون الواردة في الدستور تشمل جميع الفئات"، ما أثار غضب رئيس البرلمان الذي طالبه بالاعتذار فورا قائلا له "بلاش كلمة عيب هذه قبة لها وقار وشريفة... هذه الكلمة تحكيها في السوق مش هون". كما طلب النائب سليمان أبو يحيى الذي توجه للدغمي، رفع الجلسة، إلا أن الأخير رفض ذلك ليرد عليه النائب قائلا "انت مش عارف إشي"، ما أغضب بالتالي الدغمي فطرده من الجلسة قائلا له "اخرس واطلع برا". فيما اعتبر عبد المنعم العودات رئيس اللجنة النيابية القانونية التي أقرت تلك التعديلات في كلمة خلال الجلسة التي بثها التلفزيون الأردني أن "إضافة كلمة الأردنيات إلى جانب كلمة الأردنيون في المادة الأولى من مشروع تعديل الدستور الأردني تهدف إلى المساواة في الحقوق والواجبات لكلا الطرفين". وأضاف أن "اللجنة لا تقلل من حرص النواب على وطنهم ودستورهم"، موضحا أن "اللجنة استمعت إلى عدد من الخبراء حول التعديلات الدستورية". إلا أنه لم يتمكن من إكمال كلمته بسبب المشادات والفوضى التي سادت قاعة المجلس ما حدا برئيسه إلى رفع الجلسة لمدة نصف ساعة. لكن لدى استئنافها ثانية، أظهر البث المباشر لقناة "المملكة" الحكومية اشتباكًا وعراكًا بالأيدي بين اثنين من النواب، فتدخل نواب آخرون لتهدئة الموقف فيما غادر رئيس المجلس القاعة، ورُفعت الجلسة. يذكر أنه من بين التعديلات الدستورية المقترحة إضافة كلمة "الأردنيات" إلى جانب كلمة "الأردنيون"، وإنشاء "مجلس الأمن القومي" ، فضلا عن تقليص مدة رئاسة مجلس النواب لسنة واحدة بدلا من سنتين، " وتخويل الهيئة المستقلة للانتخابات النظر بطلبات تأسيس الأحزاب بدلا من وزارة التنمية السياسية والشؤون البرلمانية، بالإضافة إلى تمكين ربع أعضاء مجلس النواب، البالغ مجموعهم 130 نائبا، طلب التصويت على الثقة بالحكومة بدلا من 10 أعضاء.

الأردن.. البرلمان يرفض رئاسة الملك لمجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية

روسيا اليوم... المصدر: وسائل إعلام أردنية... رفض البرلمان الأردني يوم الأحد بالإجماع رئاسة ملك البلاد لمجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية. وعارض مجلس النواب تعديل المادة الثالثة من مشروع التعديلات الدستورية "المادة 32 من الدستور". وأيد مجلس النواب الأردني قرار اللجنة القانونية بعدم الموافقة على المادة الثالثة من التعديلات الدستورية التي تنص على أن الملك هو رئيس مجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية. وذكرت صحيفة "الغد" الأردنية أن النواب صوتوا بأغلبية 113 صوتا، مشيرة إلى أن المجلس رفع الجلسة إلى يوم الاثنين. وشهد برلمان الأردن على مدار الأيام الماضية مناقشات حول عدد من التعديلات الدستورية المقترحة، ومنها دعوة الملك لانعقاد مجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية في حالة الضرورة، وتغيير مسماه إلى "مجلس الأمن القومي". وتشمل التعديلات أيضا إضافة كلمة "الأردنيات" إلى جانب كلمة "الأردنيون" في المادة الأولى من الدستور، وتقليص مدة رئاسة مجلس النواب لسنة واحدة بدلا من سنتين، وتخويل الهيئة المستقلة للانتخابات النظر بطلبات تأسيس الأحزاب بدلا من وزارة التنمية السياسية والشؤون البرلمانية، بالإضافة إلى تمكين ربع أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 130 طلب التصويت على الثقة بالحكومة بدلا من 10 أعضاء.



السابق

أخبار العراق... أول غيث التحديات في العراق... العراق: نسعى للحصول على منظومات متطورة لصد المسيرات..جديد مجزرة بابل.. توقيف 10 عناصر أمنية متورطين.. إصرار الصدر على «الأغلبية» يربك الأكرد والسنة.. "العمال الكردستاني" يحرم التركمان من العودة إلى قراهم في تلعفر... الأمطار الغزيرة "تٌغرق" البصرة.. ناشطات يكافحن العنف ضد المرأة..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا.... حملة توقيعات جديدة تطالب السيسي بالإفراج عن سجناء الرأي...شكري: مصر استعادت تأثيرها وتلافت الفوضى..الإفراج عن 21 تلميذاً خطفوا في نيجيريا.. أميركا تقصي إثيوبيا ومالي وغينيا من اتفاق تجاري..حمدوك يعلن استقالته ويحذر: السودان يمر بمنعطف خطير قد يهدد بقاءه..حريق في مقر برلمان جنوب أفريقيا في كيب تاون.. محامٍ تونسي يكشف عن «مكان» اعتقال نائب رئيس «النهضة».. لجنة {خريطة الطريق} تباشر عملها من طرابلس..الرئيس الجزائري يلتقي وزير الداخلية السعودي ..

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout...

 الإثنين 27 حزيران 2022 - 8:02 م

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout... This wee… تتمة »

عدد الزيارات: 96,286,528

عدد الزوار: 3,560,562

المتواجدون الآن: 53