«يديعوت أحرونوت»: الأسد يطلب من سبيكتر التوسط لإجراء مفاوضات سلام مع إسرائيل

تاريخ الإضافة الأحد 11 تموز 2010 - 11:55 ص    عدد الزيارات 1312    التعليقات 0    القسم دولية

        


«بدأ بتعديل موقفه بعد تشديد العقوبات على إيران»
 
«يديعوت أحرونوت»: الأسد يطلب من سبيكتر التوسط لإجراء مفاوضات سلام مع إسرائيل

دمشق - من جانبلات شكاي - القدس - «الراي» |
ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أن الرئيس السوري بشار الأسد طلب من عضو مجلس الشيوخ الأميركي، اليهودي أرلين سبيكتر، التوسط لإجراء محادثات سلام جديدة مع إسرائيل. وكتبت امس، أن سبيكتر نقل رسالة سرية من نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون إلى الأسد خلال نهاية الأسبوع.
وأشارت إلى أن السناتور زار إسرائيل قبل ان يلبي دعوة من الأسد لزيارة دمشق، في مسعى لإطلاق مفاوضات بين دمشق وتل أبيب.
ورجح مسؤولون إسرائيليون أن الأسد بدأ بتعديل موقفه حول المفاوضات مع إسرائيل بعد تشديد العقوبات على إيران.
وكتبت الصحيفة ان المسؤولين الإسرائيليين ينتظرون اتصالاً من سبيكتر، الذي من المقرر أن يعود إلى الولايات المتحدة، غدا، ولفتت إلى أنه لم تظهر إشارات واضحة بعد حول احتمال أن يؤدي وجود سبيكتر إلى محادثات سلام، غير أن المسؤولين يقولون إن دعوته إلى دمشق ومروره بإسرائيل في طريقه، يعني تغيراً في السياسية السورية.
وكان سبيكتر (يو بي اي) خسر اخيراً الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي عن مقعد مجلس الشيوخ في ولاية بنسلفانيا بعد 5 دورات (30 سنة)، مع العلم أنه كان جمهورياً حتى عام 2009 قبل أن ينضم إلى الحزب الديموقراطي.
وزار السناتور البالغ من العمر 80 عاماً، سورية 18 مرة في الماضي، وكان اجتماعه الأخير بالأسد في ديسمبر عام 2008 حين ناقش الطرفان عملية «الرصاص المصبوب» التي كانت تشنها القوات الإسرائيلية ضد قطاع غزة. وكانت سورية أوقفت المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل التي كانت تجري بوساطة تركية، بسبب الحرب على غزة.
وأفادت الصحيفة بأن المسعى الجديد للمحادثات بدأ قبل أسبوعين باتصال هاتفي من الأسد إلى سبيكتر بعد أيام قليلة من توقيع الرئيس باراك أوباما على قانون لتشديد العقوبات على إيران.
وحدد الأسد وسبيكتر اجتماعاً في نهاية الأسبوع، غير أن السناتور أراد لقاء مسؤولين إسرائيليين قبله، والتقى أيالون بسبب وجود رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير خارجيته أفيغدور ليبرمان في الخارج. وقد سلمه أيالون رسالة رسمية إلى دمشق.
ونقلت الصحيفة، أن أيالون أبلغ سبيكتر أن إسرائيل تريد السلام ولكن يجب على المفاوضات أن تنطلق من دون شروط مسبقة، وأوضح ان إسرائيل ستوافق على عقد محادثات «في أي وقت وأي مكان» أكانت علنية أو سرية.
وقال أيالون رداً على سؤال سبيكتر حول احتمال اندلاع مواجهات عسكرية هذا الصيف، إن إسرائيل لا تنوي مهاجمة جيرانها في الشمال، وطلب من السناتور إبلاغ الاسد أن إطلاق الجندي المخطوف جلعاد شاليت سيكون مبادرة نوايا حسنة ممتازة قبل بدء المفاوضات.
ورفض مكتبا نتنياهو وأيالون التعليق على التقرير، غير أن مكتب ليبرمان اعلن ان الرسالة التي بعثها نائبه متطابقة مع موقفه الخاص.
وفي دمشق، أعلنت السفارة الأميركية أن سبيكتر التقى الأسد، الخميس، وبحثا التحديات التي تواجه المنطقة.
وحسب بيان السفارة الذي تلقت «الراي» نسخة منه، فإن الأسد وسبيكتر «أجريا حديثاً بناءً ومعمقاً حول التحديات الهائلة التي تواجه المنطقة والسُّبل التي يمكن للولايات المتحدة وسورية العمل من خلالها نحو تخطي هذه التحديات».
وتابع إن سبيكتر «جدد تأكيده على أهمية سورية كشريك في السعي نحو سلام إقليمي شامل»، كما «ناقش والرئيس الأسد خطوات محددة لتعزيز الاستقرار الإقليمي وإحياء محادثات السلام السورية - الإسرائيلية وتمتين العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وسورية».
وأوضحت السفارة في بيانها أن «السناتور سبيكتر شدد على التزامه أن يرى السفير المعين فورد تتم الموافقة عليه من جانب مجلس الشيوخ».
 


المصدر: جريدة الرأي العام الكويتية

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq

 الثلاثاء 20 تشرين الأول 2020 - 6:04 ص

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 47,757,123

عدد الزوار: 1,421,697

المتواجدون الآن: 48