أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. التحالف: مقتل وإصابة 150 عنصراً حوثياً في العبدية في 24 ساعة.. 44 ألف نازح من جنوب مأرب وغربها جراء تصعيد ميليشيات الحوثي... تعسف حوثي من بوابة «المولد النبوي» يستهدف وسائل النقل..القيادة السعودية تتلقى رسالتين من سلطان عمان وولي عهد الكويت.. وزير الخارجية السعودي يناقش مع السفير القطري المسائل المشتركة..ولي العهد السعودي يتلقى رسالة خطية من نظيره الكويتي..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 19 تشرين الأول 2021 - 7:04 ص    عدد الزيارات 400    التعليقات 0    القسم عربية

        


التحالف: مقتل وإصابة 150 عنصراً حوثياً في العبدية في 24 ساعة..

تحالف دعم الشرعية ينفذ 38 عملية استهداف لآليات وعناصر الحوثيين في مديرية العبدية بمحافظة مأرب ويدمر 13 آلية تابعة للميليشيا..

العربية.نت... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الاثنين، أنه نفذ 38 عملية استهداف لآليات وعناصر ميليشيا الحوثيين في مديرية العبدية والقرى المحيطة بمحافظة مأرب اليمنية خلال الـ24 ساعة الماضية. وأكد التحالف أن عمليات الاستهداف هذه أدت لتدمير 13 آلية حوثية، وأوقعت خسائر بشرية تجاوزت الـ150 عنصراً من الميليشيا. واعتبر التحالف أن "على المنظمات الأممية تحمل مسؤولياتها تجاه المدنيين المحاصرين في العبدية" منذ أسابيع. يأتي هذا بينما حذر وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك خلال لقاء مع رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليمن كريستا روتنشتاينر اليوم الاثنين من "التداعيات الخطيرة" للتصعيد الحوثي على أوضاع المدنيين والنازحين في محافظة مأرب. وأشار الوزير اليمني إلى أن هذا التصعيد العسكري "يفاقم الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها النازحون، خاصة في محافظة مأرب التي تعد مأوى لأكثر من مليوني نازح". كما حذر بن مبارك من أن "غض الطرف من قبل المجتمع الدولي عن مثل هذه الممارسات يطلق العنان لجماعة الحوثي لارتكاب مزيد من العنف والانتهاكات ضد المدنيين، وهو ما يضاعف أزمة النزوح والتهجير القسري للمدنيين ويزيد من معاناتهم الإنسانية".

بن مبارك لـ«الشرق الأوسط»: الموقف الدولي ضعيف في أحداث «العبدية»

أكد أن الميليشيات الحوثية لا تملك قرار الحرب ولا السلام

الرياض: عبد الهادي حبتور... أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني الدكتور أحمد بن مبارك، أن ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، لا تملك قرار الحرب ولا السلام، مطالباً المجتمع الدولي، الذي وصف موقفه بـ«الضعيف»، بإجبار الحوثيين على وقف العنف والدخول في عملية سلام جادة. وبحث بن مبارك، في اتصال هاتفي أجراه أول من أمس، مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، الوضع المأساوي في مديرية العبدية بمحافظة مأرب، وما يتعرض له سكانها من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ترتكبها الميليشيات الحوثية. وكان وزير الخارجية اليمني أجرى اتصالات عدة مع مسؤولين أمميين خلال اليومين الماضيين، لإحاطتهم بالوضع الإنساني الكارثي والجرائم التي ترتكبها الميليشيات الحوثية في محافظة مأرب تحديداً، إلا أن الوزير أبلغ «الشرق الأوسط» بأن «الموقف الدولي ضعيف ولا يرقى لمستوى ما يحدث في العبدية». وأكد الدكتور أحمد أن الميليشيات الحوثية ترتكب جرائم انتقامية بحق المدنيين والجرحى، داعياً الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الحريص على السلام لتحمل مسؤولياته والتدخل العاجل لإنهاء هذه الجرائم وإنقاذ المدنيين. كما تطرق الوزير في اتصاله مع المبعوث الأممي إلى الوضع السياسي في اليمن في ظل التصعيد الحوثي، لافتاً إلى أن الميليشيات الحوثية لا تملك قرار الحرب ولا قرار السلام، داعياً المجتمع الدولي لإيجاد وسائل ضغط حقيقية وفاعلة لإجبار الحوثيين على وقف العنف والدخول في عملية سلام جادة وحقيقية تنهي معاناة الشعب اليمني. إلى ذلك، استعرضت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة بعضاً من أنشطة وخطط المنظمة في مختلف مناطق اليمن، وجهودها في توسيع أنشطتها وبرامجها الموجهة لحماية وتحسين الأوضاع للنازحين واللاجئين، وعبرت عن شكرها وتقديرها للحكومة اليمنية على ما تقدمه من دعم وتسهيل لعمل المنظمة في اليمن. إلى ذلك، طالب المجلس الانتقالي الجنوبي، حكومة المناصفة، والبنك المركزي، بالاضطلاع بمسؤولياتهما لوقف تردي الوضع الاقتصادي، وانهيار العملة، وتوفير الخدمات للمواطنين. وأكد خلال اجتماع عقد يوم أمس، في عدن برئاسة عيدروس الزبيدي رئيس المجلس، أن ذلك يتطلب سرعة التئام الحكومة بكامل أعضائها في العاصمة عدن، داعياً دول التحالف العربي، واللجنة الرباعية الدولية، إلى دعم ومساندة حكومة المناصفة للقيام بمسؤولياتها لإنعاش الاقتصاد المتردي ووقف انهيار العملة، وتحسين الخدمات، وصرف المرتبات، محذرة من استمرار حالة الانهيار على الوضع العام، وما قد ينتج عنه من مآلات يصعب التنبؤ بها.

44 ألف نازح من جنوب مأرب وغربها جراء تصعيد ميليشيات الحوثي... الحكومة اليمنية تصف الوضع بـ«الكارثي»

الشرق الاوسط... عدن: محمد ناصر - الرياض: عبد الهادي الحبتور.... جددت الحكومة اليمنية، أمس (الاثنين)، التحذير من أوضاع كارثية يعيشها عشرات الآلاف من المدنيين بسبب الهجمات الحوثية في غرب مأرب وجنوبها، في وقت أكد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية نزوح نحو 44 ألف شخص منذ بداية تصعيد الميليشيات للقتال مطلع العام الحالي، وأن نحو أربعة آلاف أسرة عالقة في مديرية العبدية، حيث تدور المواجهات بين القوات الحكومية والميليشيات. وبحسب المصادر الرسمية، بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة اليمنية أحمد عوض بن مبارك، مع رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليمن كريستا روتنشتاينر، الوضع الكارثي الذي يواجهه النازحون في مأرب والانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها ميليشيات الحوثي بحقهم. ونقلت وكالة «سبأ»، أن بن مبارك «حذر من التداعيات الخطيرة للتصعيد والعدوان الحوثي في مأرب على أوضاع المدنيين والنازحين في المحافظة التي شهدت نزوح أكثر من ثلاثة آلاف أسرة خلال شهر سبتمبر (أيلول) الماضي من مديرياتها الجنوبية بسبب تعرضها للقصف المستمر بالصواريخ الباليستية ومختلف الأسلحة الثقيلة من قبل الميليشيات الحوثية»، وأنه «أشار إلى أن هذا التصعيد العسكري يفاقم الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها النازحون، وخاصة في محافظة مأرب التي تعد مأوى لأكثر من مليوني نازح». وتطرق الوزير اليمني إلى الانتهاكات والانتقامات المروعة من قتل واختطافات قسرية ترتكبها الميليشيات الحوثية بحق المدنيين في مديرية العبدية، محذراً من أن غض الطرف من المجتمع الدولي عن مثل هذه الانتهاكات الجسيمة يطلق العنان للميليشيات لارتكاب مزيد من العنف والانتهاكات ضد المدنيين؛ وهو ما يضاعف أزمة النزوح والتهجير القسري للمدنيين ويزيد من معاناتهم الإنسانية. وفي حين ثمّن بن مبارك الدور الذي تقوم به منظمة الهجرة في التخفيف من الآثار المأساوية التي يواجهها النازحون، أشار إلى أهمية استمرار وتكثيف نشاط المنظمة في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات المحررة لمعالجة أوضاع النازحين واللاجئين، خاصة مع الأعداد المتزايدة من النازحين الفارين من مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي يتعرضون لها. في غضون ذلك، ذكر مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في التحديث الأسبوعي الخاص بالوضع الإنساني في اليمن، أن القتال العنيف مستمر عبر الخطوط الأمامية في محافظة مأرب، مع تفشي الأعمال العدائية بشكل خاص في مديريات صرواح ورحبة وماهلية. وأفاد بأنه «منذ بدء التصعيد في يناير (كانون الثاني) 2021، نزح ما يقرب من 44 ألف شخص. أما في مديرية العبدية في جنوب مأرب، حيث الاشتباكات جارية حالياً، فتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 4000 أسرة عالقة في الجبهات. كما تم الإبلاغ عن نقص حاد في الإمدادات الطبية والسلع الأساسية الأخرى في المنطقة مع عدم وصول المساعدات الإنسانية إليها. ووفق ما جاء في التقرير الأممي، أدى التصعيد الأخير في القتال عبر خمس مديريات على الحدود مع محافظتي البيضاء ومأرب، إلى مزيد من النزوح. حيث لا يزال الوضع متقلباً مع توقع المزيد من عمليات النزوح؛ نظراً لتحول خطوط المواجهة. وتظهر التقديرات - بحسب التقرير - أن 70 في المائة من النازحين الجدد هم من النساء. وأن الاحتياجات العاجلة كما أفاد الشركاء الإنسانيون هي الإمدادات الطبية والمساعدات الغذائية الإضافية والمواد غير الغذائية والملابس وحماية المدنيين الذين ما زالوا محاصرين بين الخطوط الأمامية. وتوقع التقرير، أنه ومع استمرار القتال، أن يواصل المزيد من المدنيين الفرار باتجاه شرق مديريات صرواح ورحبة والجوبة وحريب ومأرب ومحافظة حضرموت، حيث تزدحم مواقع النازحين داخلياً وقدرات الاستجابة فوق طاقتها. وعلى الجانب الآخر، ذكر مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أن الفيضانات التي ضربت اليمن للمرة الثانية هذا العام، ألحقت أضراراً بالبنية التحتية والمنازل والملاجئ، وتسببت في سقوط قتلى وجرحى. وأنه تم الإبلاغ عن الأضرار التي لحقت بالممتلكات الخاصة وغيرها من الهياكل - بما في ذلك المواقع التي تستضيف النازحين داخلياً والمنازل والمزارع والطرق وشبكات الطاقة وأنظمة الصرف الصحي - في ثلث مناطق اليمن. وقال التقرير، إن التقديرات تشير إلى أن 13.596 أسرة قد تضررت، منهم 10.412 في حاجة إلى مساعدة عاجلة. حيث تأثرت بشكل خاص العائلات النازحة، وخاصة تلك التي تعيش في مواقع النازحين. وأوضح، أنه ولتسهيل الاستجابة السريعة والفعالة، قام الشركاء في المجال الإنساني بتشغيل خطة التأهب للفيضانات على الصعيد الوطني وحشدوا المساعدة المشتركة بين القطاعات للسكان المتضررين. حيث قدم الشركاء في المجال الإنساني عبر آلية الاستجابة السريعة - وهو الحد الأدنى من حزمة المساعدة الضرورية المنقذة للحياة المقدمة للأسر المحتاجة خلال 72 ساعة الأولى من النزوح - المساعدة إلى 1579 أسرة، ومساعدة المأوى والمواد غير الغذائية إلى 5138 أسرة، ومساعدات المياه والصرف الصحي والنظافة لـ3601 أسرة، ومساعدات غذائية طارئة لـ4286 أسرة.

تعسف حوثي من بوابة «المولد النبوي» يستهدف وسائل النقل

صنعاء: «الشرق الأوسط»... أفادت مصادر يمنية بأن الميليشيات الحوثية شنت قبيل حلول ذكرى المولد النبوي حملة ميدانية استهدفت من خلالها سائقي الدراجات النارية وحافلات النقل وسيارات الأجرة في صنعاء العاصمة وريفها بهدف إجبارهم على شراء وتعليق شعارات الجماعة، بالتزامن مع مواصلة إنفاق مليارات الريالات من قوت اليمنيين لصالح الاحتفال بالمناسبة الدينية التي حولتها الميليشيات إلى فعاليات سياسية بصبغة طائفية. وكشفت المصادر أن قادة الجماعة أصدروا تعليمات إلى أتباعهم بشن حملات ميدانية للضغط على السائقين وملاك المركبات والدراجات وإجبارهم بمختلف الطرق والوسائل على تعليق لافتات وشعارات على مركباتهم بعد طلائها باللون الأخضر. وشن عناصر الميليشيات والموظفون الموالون لها مدعومين بمسلحين يرتدون زي المرور على مدى الأيام القليلة المنصرمة حملة ميدانية بناءً على تلك التعليمات طالت مواقف السيارات والشوارع والطرقات الرئيسة والفرعية في صنعاء لاستهداف السائقين وملاك الدراجات النارية. بحسب ما ذكرته المصادر. في السياق نفسه، شكا سائقو حافلات وسيارات أجرة ودراجات في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، بطش الانقلابيين الحوثيين وطالبوا الجهات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية بسرعة إنقاذهم والعمل على وقف الاستهداف الحوثي لهم ورفع الجور والظلم عنهم. وأشاروا إلى أن الجماعة لا تزال مستمرة بملاحقتهم واستهدافهم بحجة تزيين سياراتهم ودراجاتهم احتفاءً بذكرى المولد النبوي. وكشف بعضهم، لـ«الشرق الأوسط»، عن اعتقال مسلحي الجماعة خلال الأيام الأولى من انطلاق تلك الحملة العشرات من السائقين بذريعة تعنتهم ورفضهم الانصياع لأوامرها الناتجة عن عدم قدرتهم على القيام بتزيين مركباتهم باللافتات والطلاء الأخضر. ويشكو عبد الله، وهو سائق أجرة في صنعاء - اكتفى باسمه الأول - من ضغوط وتحذيرات يتعرض لها يومياً في نقاط تفتيش حوثية منتشرة في شوارع وطرقات العاصمة صنعاء مع انتقاد عناصر الجماعة له لعدم طلاء سيارته باللون الأخضر وتهديده بالتعرض للاعتقال والمساءلة. وقال إن السبب الحقيقي الذي يقف خلف استهداف الحوثيين المتعمد للسائقين يعود إلى مواصلتهم استغلال هذه المناسبة الدينية كل عام بهدف التربح وكسب المزيد من الأموال من ورائها. ولفت إلى أن ذلك الاستغلال يتضح من خلال قيام الجماعة منذ نحو أسبوع بتشغيل عدد كبير من أتباعها في تزيين سيارات المواطنين ودراجاتهم في معظم شوارع العاصمة؛ حيث تصل بحسبه تكلفة تزيين السيارة الواحدة بالطلاء الأخضر والأبيض ما يعادل نحو عشرة دولارات. ويرى مراقبون أن الانقلابيين يحاولون في هذه المناسبة كعادتهم من كل عام نشر اللون الأخضر على مباني وشوارع العاصمة صنعاء وبقية المدن الواقعة تحت سيطرتهم، إضافة إلى الجدران، والسيارات الخاصة وحافلات النقل، بأنه تقليد واضح لما يحدث في إيران. يشار إلى أن اليمنيين اعتادوا على مدى قرون الاحتفاء بالمناسبة (المولد النبوي) عبر إقامة مجالس الذكر في المساجد في أجواء روحانية بعيدة عن السياسة، لكن الميليشيات سعت منذ انقلابها على الشرعية إلى استيراد الطقوس والشعائر الإيرانية الدخيلة على ثقافة المجتمع اليمني بالتزامن مع تحويل المناسبات الدينية إلى مواسم لجباية الأموال وحشد المجندين إلى جبهات القتال. وكانت الجماعة المدعومة إيرانياً فرضت خلال الأيام القليلة الماضية إتاوات وجبايات باهظة على المواطنين والسكان والشركات والمتاجر المختلفة بحجة دعم احتفالية المولد النبوي.

القيادة السعودية تتلقى رسالتين من سلطان عمان وولي عهد الكويت

تسلمهما وزير الخارجية السعودي من نظيره العماني والسفير الكويتي بالرياض

الرياض: «الشرق الأوسط»... تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز رسالة خطية من السلطان هيثم بن طارق بن تيمور سلطان عُمان، تتعلق بالعلاقات الثنائية الأخوية المتينة والوطيدة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات وعلى جميع الأصعدة. تسلم الرسالة الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، خلال استقباله، أمس، نظيره العماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي. وتناول اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها في شتى المجالات، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حيال القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وحضر اللقاء السفير عيد الثقفي وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية والاقتصادية. من جهة أخرى، تلقى الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، رسالة خطية من الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، ولي عهد دولة الكويت، تتعلّق بالعلاقات الأخوية والروابط التاريخية الراسخة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة، وتسلّم الرسالة الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية، لدى لقائه أمس بالرياض، الشيخ علي الخالد الجابر الصباح، سفير الكويت لدى السعودية. وحضر المقابلتين، السفير عيد الثقفي وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية والاقتصادية.

وزير الخارجية السعودي يناقش مع السفير القطري المسائل المشتركة

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين».. ناقش وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم (الاثنين)، مع السفير القطري في الرياض بندر العطية، المسائل ذات الاهتمام المشترك. جاء ذلك خلال استقبال الأمير فيصل بن فرحان للسفير بندر العطية، حيث جرى استعراض العلاقات الثنائية والأخوية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، وأوجه التعاون في مختلف المجالات. كما بحثا التطورات الإقليمية والدولية والمسائل ذات الاهتمام المشترك.

ولي العهد السعودي يتلقى رسالة خطية من نظيره الكويتي

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»... تلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، رسالة خطية من الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت، تتعلق بالعلاقات الأخوية والروابط التاريخية الراسخة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة. تسلم الرسالة الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، خلال استقباله في ديوان الوزارة بالرياض، اليوم (الاثنين)، الشيخ علي الخالد الجابر الصباح سفير دولة الكويت لدى المملكة.

 



السابق

أخبار العراق.. قآني يفشل في جمع القوى الشيعية...اجتماع مرتقب في النجف لاحتواء الاحتقان الشيعي.. عودة المالكي... رأس يضرب جدار الصدر.. توقعات باستمرار «المحاصصة» في العراق... الأداء السياسي لـ«الحشد» خيّب آمال ناخبيه... ناشطون يسخرون من مظاهرات الخاسرين في انتخابات العراق..النتائج تُسيل لعاب السعودية: أسئلة ما بعد الانتخابات العراقية..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا... مغازلة إيرانية جديدة للقاهرة أملاً بـ«التقدم بالعلاقات»...هل تحسم قيادات «الإخوان» في السجون المصرية «الخلافات»؟..مقتل 3 شرطيين بهجوم إرهابي في النيجر.. الجيش الإثيوبي يشنّ غارات جوية على عاصمة تيغراي..حمدوك يشكل «لجنة أزمة» لفك الاحتقان السياسي..«مؤتمر استقرار ليبيا»... الفرصة الأخيرة؟..المعارضة تحذّر من «انزلاق تونس نحو الإفلاس».. هل يحضّر المرزوقي للعودة إلى السلطة من باب معارضة سعيّد؟.. بادرة ماكرون إزاء الجزائريين تثير انقسام السياسيين في فرنسا.. الشرطة المغربية تضبط أكثر من طن من الكوكايين في ميناء طنجة..


أخبار متعلّقة

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz....

 الأحد 22 أيار 2022 - 5:14 م

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz.... Taiz, a city in central Yemen, is besieged by Huthi reb… تتمة »

عدد الزيارات: 92,859,589

عدد الزوار: 3,519,427

المتواجدون الآن: 39