أخبار دول الخليج العربي.. واليمن. اعتراض طائرة مسيرة «مفخخة» أطلقها الحوثيون.. الحوثيون يحشدون مزيداً من عناصرهم لمواصلة الضغط على مأرب...الحوثيون يناورون بملف الأسرى... رؤية استراتيجية لتطوير العُلا تسهم بـ32 مليار دولار في الاقتصاد السعودي....محمد بن زايد يؤكد لرئيس الوزراء الليبي دعم الإمارات...أمير الكويت يبحث «تعزيز التعاون» مع رئيس «حكومة الوحدة» الليبية... الملك عبد الله الثاني: الفتنة وُئدت... والأردن آمن ومستقر... بايدن هاتفه «لإبلاغه بأن له صديقاً في أميركا»...

تاريخ الإضافة الخميس 8 نيسان 2021 - 6:06 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


«التحالف»: اعتراض طائرة مسيرة «مفخخة» أطلقها الحوثيون باتجاه خميس مشيط....

الراي...تحالف دعم الشرعية في اليمن، مساء الأربعاء، اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه مدينة خميس مشيط في جنوب السعودية. وأكد التحالف أن محاولات الميليشيات عدائية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية، كما أنها تمثل جرائم حرب. وأوضح أنه تم اتخاذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين، بما يتوافق مع القانون الدولي والإنساني.

8 آلاف قتيل من المدنيين في اليمن بألغام الحوثيين خلال سنوات الحرب

مأرب: «الشرق الأوسط أونلاين».... أكد مدير البرنامج اليمني للتعامل مع الألغام العميد ركن أمين العقيلي، أن الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية ‏المدعومة من إيران خلال سنوات الحرب، تسببت في مقتل أكثر من 8 آلاف مدني بينهم أطفال والنساء وكبار السن، كما أودت بحياة 61 من ‏العاملين في البرنامج، وخمسة خبراء دوليين ممن يعملون في المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن. وناشد المسؤول اليمني، المتجمع الدولي بالضغط على ميليشيا الحوثي بالتوقف عن زراعة الألغام التي تسببت بكارثة إنسانية كبيرة في اليمن. وأشار العقيلي في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، إلى أن الألغام لا تزال تشكل تهديداً للسكان ممن زرعت الميليشيا الألغام في ‏مناطقهم وتمنعهم من العودة إلى منازلهم ومزارعهم وممارسة حياتهم الطبيعية. وثمن مدير البرنامج اليمني للتعامل مع الألغام، جهود السعودية عبر مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لتطهير الأراضي ‏اليمنية من الألغام (مسام)، في نزع وتطهير بلاده من الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي بكثافة عالية ولا تزال مستمرة في زراعتها‏.

وزير الخارجية اليمني في الكويت لحشد الدعم السياسي والاقتصادي

عدن: «الشرق الأوسط».... في سياق تحركات الدبلوماسية اليمنية لحشد الدعم السياسي والاقتصادي للحكومة اليمنية أفادت المصادر الرسمية بأن وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك وصل إلى الكويت وأجرى عددا من اللقاءات أمس (الأربعاء) تصدرها لقاؤه مع وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح. واستعرض بن مبارك، وفق ما أفادت به وكالة «سبأ» مع الصباح تطورات الأوضاع في بلاده في ظل الجهود الإقليمية والدولية للدفع بالعملية السياسية والذي يقابله رفض الميليشيات الحوثية لجميع مبادرات السلام وعدم جديتها في إيقاف الحرب وإنهاء معاناة الشعب اليمني. وأكد وزير الخارجية اليمني - بحسب المصادر نفسها - على «أهمية تفعيل اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين والذي سيساهم في عملية التعافي الاقتصادي وأهمية إنشاء لجنة التشاور السياسي لتوحيد الرؤى والجهود السياسية والدبلوماسية تجاه القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك». ونقلت المصادر عن وزير الخارجية الكويتي أنه «أكد موقف بلاده الدائم والثابت تجاه اليمن وشرعيته الدستورية ووحدة وسلامة أراضيه ووقوفها المستمر إلى جانب جهود استعادة الدولة ودعم الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لإحلال السلام والاستقرار في اليمن». كما أكد استعداد الكويت تقديم الدعم اللازم لليمن في مختلف القطاعات التنموية والاقتصادية وأهمية العمل على انعقاد اللجنة الفنية الوزارية المشتركة بين الجانبين خلال هذا العام. وفي سياق اللقاءات التي أجراها بن مبارك، قالت المصادر الرسمية إنه «بحث مع مدير الصندوق العربي للإنماء بدر السعد، أهمية استئناف تمويل المشاريع التنموية في اليمن وبما يسهم في عملية التعافي الاقتصادي وتقديم الخدمات». وفي حين أشاد الوزير اليمني بالدور الذي يقوم به الصندوق العربي للإنماء، وما تم تقديمه من دعم لعملية التنمية والإسهام في التعافي الاقتصادي من خلال مساهماته في تمويل مشاريع الخدمات والاحتياجات الأساسية في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها اليمن، أكد «حرص الحكومة اليمنية على تذليل الصعوبات التي تواجه عمل الصندوق وتقديم التسهيلات اللازمة لتنفيذ المشروعات الممولة من الصندوق». إلى ذلك، بحث وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك مع مدير الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب البدر، آليات تعزيز التعاون بين اليمن والصندوق لتمويل مشاريع التنمية وإعادة الإعمار. وأوردت المصادر الرسمية أن الوزير «ثمن الجهود التي بذلها الصندوق الكويتي في تمويل المشاريع التنموية في اليمن خلال العقود الستة الماضية وحرص الصندوق على الاستمرار في دعم المشروعات المتعلقة بالخدمات الأساسية التي تشكل واحدة من أهم الاحتياجات الإنسانية العاجلة خلال هذه المرحلة». من جهته، أكد مدير الصندوق الكويتي للتنمية، استعداد الصندوق استئناف تمويل المشاريع واستكمال ما تم البدء فيه سابقاً، مشيراً إلى أن الصندوق سبق أن قام بتوقيع اتفاقات مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي في الحكومة اليمنية لتمويل عدد من المشاريع التنموية التي تساهم في استعادة الاقتصاد وتدعم عملية التعافي وإعادة الإعمار.

الحوثيون يحشدون مزيداً من عناصرهم لمواصلة الضغط على مأرب

تصاعد المعارك في جبهات تعز... والتصدي لخروق في الحديدة

عدن: «الشرق الأوسط»... ذكرت مصادر يمنية مطلعة في صنعاء أن قادة الميليشيات الحوثية تلقوا أوامر من زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، لتكثيف الضغط على محافظة مأرب، عبر حشد المزيد من المجندين ضمن مسعاه للسيطرة على المحافظة النفطية. وأفادت المصادر التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» بأن الحوثي شدّد على كبار قيادات ميليشياته من أجل تحقيق أي اختراق ميداني باتجاه مأرب قبل حلول شهر رمضان المبارك، مهما كانت الخسائر. ورغم أن الجماعة خسرت في الثلاثة الأشهر الماضية أكثر من 5 آلاف عنصر من مسلحيها، بينهم العشرات ممن ينتحلون رتباً عسكرية رفيعة، فإن زعيمها الحوثي أمر الميليشيات بحشد مقاتلين جدد من صعدة وعمران وذمار وإب، على أمل إسقاط مدينة مأرب التي تعد أهم معاقل الحكومة الشرعية والجيش اليمني. وبحسب المصادر، فإن زعيم الميليشيات وبخ كبار قادته لعجزهم عن حسم المعركة التي يرى فيها أنها المعركة المصيرية، بالنظر إلى الأهمية الاستراتيجية التي تمثلها محافظة مأرب. وفي حين كانت الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن وجهوا دعوات للجماعة لخفض التصعيد وعدم استهداف النازحين في مخيمات مأرب، قالت المصادر إن الميليشيات تنوي الدفع بنحو 2000 مجند إلى غرب مأرب وجنوبها وشمالها الغربي، تنفيذاً لأوامر زعيمها. ويوم الثلاثاء، أفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني بأن القوات الحكومية نصبت كمينا محكما لمجموعة من عناصر ميليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، في جبهة صرواح، غرب المحافظة حيث استدرجتهم وهاجمتهم، وأوقعتهم بين قتيل وجريح. وبحسب ما ذكره الموقع الرسمي للجيش، فقد «حاولت الميليشيا الحوثية إرسال تعزيزات لفك الحصار عن عناصرها التي وقعت بالكمين، إلا أن مدفعية الجيش استهدفت تلك التعزيزات، ودمرتها، وكبدتها قتلى وجرحى». في غضون ذلك ذكرت مصادر الإعلام العسكري أن قيادياً بارزاً في الجماعة قُتل أمس (الأربعاء) بنيران الجيش الوطني جنوب شرقي محافظة تعز التي تدور فيها المعارك منذ أسابيع في أكثر من جبهة. وأفادت المصادر بأن قائد الكتيبة الثانية فيما يسمى «لواء الصماد» التابع لميليشيا الحوثي الانقلابية، المدعو منيف الشعوري، قتل بنيران الجيش في جبهة الأحكوم جنوب شرقي تعز. تزامن ذلك - وفق المصادر - مع تقدم للجيش في جبهة مقبنة غرب المحافظة، حيث أحكمت القوات سيطرتها على جبل السن الاستراتيجي الواقع ضمن سلسلة جبال العرف المطلة على بلدة البرح المحتلة من قبل الجماعة. وفي المحافظة نفسها، تستمر المعارك للأسبوع الثالث على التوالي منذ إعلان السلطات المحلية والعسكرية النفير العام في جهات الأحكوم وحيفان جنوب المحافظة والسلسلة الجبلية شمال غربي لحج. وقال الموقع الرسمي للجيش نقلاً عن مصادر عسكرية إن «القوات من محوري تعز وطور الباحة العسكريين، نفذت عمليات هجومية مباغتة جنوب مديرية حيفان، تمكنت خلالها من تضييق الخناق على خطوط الإمداد التابعة لميليشيا الحوثي الانقلابية، القادمة من منطقة الخزجة ورأس حيفان، والسيطرة عليها نارياً، وقطع الإمداد على عدد من مواقعها في عملية التفاف ناجحة، شمال مديرية طور الباحة». وأضافت المصادر أن قوات الجيش الوطني تضغط في سلسلة جبلية وعرة جداً، وتقترب من طرد ميليشيات الحوثي من جبهة الأحكوم بصورة نهائية، إذ إن العملية العسكرية، تعتمد تكتيكاً عسكرياً جديداً فرضته على الميليشيا الحوثية، ما أسهم في استنزافها بصورة كبيرة وتشتيت قوتها في سلاسل جبلية وعرة بين محافظتي لحج وتعز. وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش الوطني في المعارك المتواصلة كبدت الميليشيا خسائر فادحة في العتاد والأرواح، وقضت بصورة كاملة على تهديداتها السابقة لخط إمداد محافظة تعز الوحيد. وتهدف العملية الواسعة للجيش - بحسب موقع الجيش - إلى فك الحصار على محافظة تعز، من الجهة الجنوبية، وصولاً إلى مدينة الراهدة، إضافة إلى إنهاء التهديدات الحوثية التي تتخذ من المرتفعات الجبلية في مديرية حيفان، منصات إطلاق للصواريخ والطائرات المسيرة، حيث تهدد العاصمة المؤقتة عدن، ومديريات لحج، ومديرية الشمايتين جنوب غربي تعز. وكان الإعلام العسكري أفاد في وقت سابق بأن قوات الجيش الوطني أحرزت تقدماً جديداً في جبهة الأحكوم، مديرية حيفان جنوب تعز وسط خسائر بشرية ومادية لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران. ونقل موقع الجيش عن مصادر عسكرية قولها إن «قوات الجيش الوطني نفذت هجوماً على مواقع تتمركز فيها ميليشيا الحوثي الانقلابية، في جبهة الأحكوم، تمكنت خلاله من تحرير عدد من المواقع». وأكدت المصادر مصرع 7 من عناصر الميليشيات وإصابة آخرين، بنيران، إضافة إلى تدمير عربتين عسكريتين. في السياق الميداني نفسه كانت القوات المشتركة في الساحل الغربي أحبطت، مساء الثلاثاء، محاولة تسلل شنتها ميليشيا الحوثي في مديرية حيس جنوب الحديدة. وأفاد المركز الإعلامي لألوية العمالقة بأن القوات المشتركة «تصدت بكل بسالة لعناصر ميليشيا الحوثي التي دفعت بها من مناطق سيطرتها من جهة مفرق سقم جنوب حيس، في محاولة منها لاختراق الخطوط الأمامية لجبهات القتال، ولكن دون جدوى». وفي الوقت الذي تتكبد فيه الميليشيات الحوثية الخسائر المتواصلة على الصعيد البشري والآليات القتالية، يستبعد مراقبون يمنيون أن يجنح قادة الميليشيات للسلام استجابة للمبادرة السعودية أو للضغوط الأممية والأميركية لجهة تحكم إيران بقرار الجماعة.

الحوثيون يناورون بملف الأسرى... والحكومة مستعدة لصفقة «الكل مقابل الكل»

الشرق الاوسط...عدن: علي ربيع.... عادت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران من جديد للمناورة بملف الأسرى والمعتقلين، إذ أبدت استعدادها لإجراء صفقة تبادل مع الحكومة الشرعية بمناسبة قدوم شهر رمضان، في حين قالت الأخيرة إنها مستعدة لإنجاح عملية التبادل وفق مبدأ «الكل مقابل الكل». المناورة الحوثية جاءت في تغريدة على «تويتر» للقيادي محمد علي الحوثي الحاكم الفعلي لمجلس حكم الانقلاب، زعم فيها أن جماعته مستعدة «مع قدوم شهر رمضان للتبادل الكامل للأسرى» وأنها تحمل الشرعية والتحالف الداعم لها «مسؤولية أي تأخير». وفي حين رفض الحوثي اختيار أي قوائم محددة أو شخصيات مقربة من قادة الشرعية ضمن عملية التبادل، يرجح مراقبون أن الجماعة تحاول بذلك التهرب من تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 بشأن إطلاق سراح ناصر منصور شقيق الرئيس عبد ربه منصور هادي ووزير الدفاع السابق محمود الصبيحي والقائد العسكري فيصل رجب، إلى جانب القيادي في حزب «الإصلاح» محمد قحطان. عودة الجماعة الحوثية للمناورة بهذا الملف تلقفتها الحكومة الشرعية على الفور إذ قال رئيس مؤسسة الأسرى في الحكومة ومسؤول ملف التفاوض هادي هيج في تغريدة على «تويتر» إن الحكومة جاهزة «للقيام بصفقة الكل مقابل الكل بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك». الترحيب الحكومي رافقه في الوقت ذاته تشكيك في تصريحات الجماعة الانقلابية إذ عدها وزير الإعلام معمر الإرياني «حديثا للاستهلاك السياسي والإعلامي». وقال الإرياني في تصريحات رسمية (الثلاثاء) إن «ميليشيا الحوثي تهدف من وراء هذه التصريحات تضليل أهالي أسراها لدى الجيش الوطني بأنها تبذل جهودا لاستعادتهم، بينما الحقيقة أنها لا تبذل أي جهد يذكر، وتصر في مختلف جولات الحوار على التفاوض على أسماء تتحدر من أسر ومناطق محددة». وأشار الوزير اليمني إلى أن ميليشيا الحوثي في جولة التفاوض الأخيرة في الأردن لتنفيذ المرحلة الثانية من اتفاق سويسرا والذي كان يشمل 301 من الأسرى والمختطفين من الجانبين مع إمكانية توسيع القائمة لتشمل آخرين، طرحت شروطا تعجيزية بهدف تعطيل المفاوضات، وهددت وفدها صراحة بأنه سيستعيد أسراه في مأرب بالقوة. وأوضح أن الجماعة في جولة التفاوض الأخيرة رفضت منذ البداية مناقشة موضوع المشمولين الأربعة بقرار مجلس الأمن وإيضاح مصيرهم والسماح بتواصلهم بأسرهم، أو ضم السياسيين والصحافيين والأكاديميين والحقوقيين والنشطاء المختطفين قسريا في معتقلاتها غير القانونية منذ 6 أعوام كنسبة في قائمة التبادل». ودعا وزير الإعلام اليمني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث لإعطاء هذا الملف الإنساني الأولوية في جهودها، والضغط على ميليشيا الحوثي للوفاء بالتزاماتها وفق اتفاق السويد وإطلاق كافة الأسرى والمختطفين على قاعدة «الكل مقابل الكل»، ولم شملهم بأسرهم مع اقتراب شهر رمضان المبارك. وكانت الحكومة اليمنية اتهمت في فبراير (شباط) الماضي الجماعة الحوثية المدعومة من إيران بإفشال الاجتماع الخامس للجنة الأسرى والمحتجزين في العاصمة الأردنية عمان بعد نحو شهر من المشاورات التي انتهت حينها بخيبة أمل أممية ومساع لتشجيع الطرفين على عملية مستقبلية موسعة. وفي الوقت الذي تبادل الطرفان الاتهامات بخصوص تعثر هذه الجولة من المشاورات، أوضح وكيل وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية وعضو الوفد المفاوض ماجد فضائل أن الحوثيين «اختلقوا العديد من الأعذار والمبررات الواهية لإفشال المفاوضات». وأشار فضائل في تصريحات رسمية آنذاك إلى أن جولة المفاوضات انطلقت لتنفيذ الجزء (ب) من اتفاق عمان (3) والذي ينص على تبادل 301 من الأسرى بين الطرفين بمن فيهم أحد الأربعة المشمولين بقرار مجلس الأمن. وقال: «قبل أي حديث عن رفع التصنيف الأميركي للحوثي إرهابيا، قدمنا كشفا يضم 136 أسيرا، قبل الحوثي منهم 63 أسيرا وكان هذا بالنسبة لنا مؤشرا جيدا على الجدية وقد قابلناه بالمثل، وعند بدء الحديث عن رفع التصنيف وانطلاق الحرب على مأرب، قدمنا ثلاثة كشوف في فترات متفاوتة كل كشف يحتوي على 300 أسير إلا أن الحوثيين لم يقبلوا أي كشف وهو دليل واضح على تغير موقفهم وتعنتهم وإصرارهم على إفشال جولة المفاوضات». وأضاف فضائل أن «حالة الإصرار على إفشال المشاورات من قبل الحوثيين أخذت أشكالا متعددة منها المطالبة بأسماء أشخاص لا علم لنا بهم، وتارة أخرى بعرقلة المشاورات لمدة أسبوع واشتراط إحضار المدعو هاشم إسماعيل منتحل صفة محافظ البنك المركزي مع آخرين لغرض إعادتهم إلى صنعاء، وتارة برفض الإفراج عن الصحافيين أو المختطفين المدنيين والمرضى وكبار السن والإصرار على تجاوز ما اتفق ووقع عليه في عمان (3)». وكان مكتب المبعوث الأممي مارتن غريفيث أشار إلى انتهاء تلك الجولة الرابعة من المشاورات التي ترأسها بالتشارك كل من مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وأوضح أن الطرفين «أعلنا عن التزامهما بالاستمرار في مناقشة مُحَدِدات عملية مستقبلية موسَّعة لإطلاق سراح المحتجزين». وقال غريفيث: «كان مخيباً للآمال انتهاء هذه الجولة من المحادثات دون الوصول لما يماثل النتيجة التاريخية للاجتماع الذي انعقد في سويسرا في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، والذي أسفر عن إطلاق سراح 1056 محتجزاً». وأضاف «أحث الطرفين على الاستمرار في نقاشاتهما ومشاوراتهما وتنفيذ ما اتفقا عليه وتوسيع نطاق الترتيبات لإطلاق سراح مزيد من المحتجزين في القريب العاجل. وأكرر دعوتي لإطلاق سراح جميع المحتجزين من المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال، والمحتجزين المدنيين بما يتضمن النساء والصحافيين فوراً دون قيد أو شرط».

رؤية استراتيجية لتطوير العُلا تسهم بـ32 مليار دولار في الاقتصاد السعودي

أطلقها الأمير محمد بن سلمان... وتهدف لتوفير 38 ألف فرصة عمل

العُلا: «الشرق الأوسط أونلاين».... أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، الرؤية التصميمية لمخطط «رحلة عبر الزمن»، الذي يهدف لإحياء وتأهيل المنطقة الأثرية الرئيسية في العُلا بشكل مسؤول ومستدام، في بيئة ثقافية وطبيعية فريدة من نوعها شمال غربي السعودية. ويُعد المشروع محطة رئيسية ضمن برنامج تطوير العُلا وتحويلها إلى وجهة عالمية رائدة للفنون والتراث والثقافة والطبيعة، تحقيقاً لمستهدفات «رؤية 2030»، حيث يتكون المخطط، الذي يحظى بقيادة ولي العهد، ومتابعة الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان محافظة الهيئة الملكية للمحافظة، من 3 مراحل رئيسية، تكتمل أولى مراحله بنهاية عام 2023. ويكتمل في عام 2035. ويعدّ المخطط جُزءاً من برنامج تطويري شامل للعُلا تشرف عليه الهيئة الملكية للمحافظة، ويستهدف توفير 38 ألف فرصة عمل جديدة، والمساهمة بمبلغ 120 مليار ريال سعودي (32 مليار دولار) في الناتج المحلّي الإجمالي للمملكة، والترحيب بمليوني زائر سنوياً، وتعزيز الزراعة والفنون والثقافة باعتبارها قطاعات اقتصادية رئيسية إلى جانب القطاع السياحي، وتوفير فرص واعدة لتشجيع الشراكات والاستثمارات من الجهات التي تتشارك مع «هيئة العلا» في قيم الاستدامة والتنمية المسؤولة والمشاركة المجتمعية. وتستهدف الهيئة وشركاؤها إنشاء أكثر من 9 آلاف غرفة فندقية بحلول عام 2035. ويُقدم خارطة تاريخية مميزة لحضارات استوطنت واحات العُلا المتنوعة على مدار أكثر من 7 آلاف عام من التاريخ البشري، من خلال استثمار الغنى التراثي والثقافي والثراء الطبيعي والجيولوجي للمنطقة، عبر مشاركة مجتمعها المميز في مسيرة التطوير لحفظ إرث المحافظة، ورسم المستقبل عبر فتح فصول جديدة لاكتشاف تاريخها الذي لم يكتشف، وبناء إرث مستقبلي يُفاخر به. ويشمل إنشاء خمسة مراكز تمتد على طول 20 كيلومتراً من قلب العُلا، في محطات ملهمة وأساسية عبر مسار «رحلة عبر الزمن»، وتبدأ هذه المراكز من مركز البلدة القديمة جنوباً، مروراً بمركز واحة دادان، وواحة جبل عكمة، والواحة النبطية، وصولاً لمدينة الحجر الأثرية شمالاً. وتعدّ هذه المراكز معلماً ثقافياً، وتعكس بشكل فريد الطبيعة والتضاريس التي تنفرد بها هذه المنطقة الجغرافية، وستوفر تجربة فريدة للزوّار لاستكشاف تاريخ المنطقة العريق. وسيتم ضمنها إنشاء 15 مرفقاً ثقافياً جديداً، بما في ذلك المتاحف والمعارض ومعالم الجذب السياحي، لتكون معالم رئيسية لكل مركز، مع إضافة أكثر من 5 آلاف غرفة للإقامة والمعيشة، وسيقدّم كل مركز مزيجاً خاصاً به من خيارات المعيشة والضيافة التي تمنح خيارات متعددة من الفنادق ومنتجعات السياحة البيئية إلى النزل الفاخرة ومزارع الوادي المنحوتة في صخور الجبال. وعطفاً على مكانة العُلا كمفترق طرق ومركز اتصال لشمال غربي الجزيرة العربية، سيربط قطار العُلا السياحي المطار الدولي مع هذه المراكز الخمسة. وسيتضمن المخطط إنشاء معهد الممالك، وهو مركز عالمي لدراسات الحضارات التي سكنت شمال غربي شبه الجزيرة العربية على مدار أكثر من 7 آلاف عام من التاريخ البشري، بما في ذلك الممالك العربية القديمة دادان ولحيان والأنباط في مدينة الحجر الأثرية، وهو أحد المواقع المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي. كما سيقدم المخطط تجارب سياحية أصيلة مليئة بتفاصيل التنوع التراثي والطبيعي لسكان العلا وزوارها، وذلك من خلال حلول ومفاهيم مستدامة للتنقل والتي تهدف إلى تقليل الازدحام في الطرق وخفض مستوى الضوضاء وتوظيف الطاقة الكهربائية والمستدامة بفعالية، وتعزيز شبكة الربط بين المراكز والأحياء والمواقع التراثية والمواقع السياحية، وتقديم تجارب وخيارات تنقل متنوعة وشيقة تحتفي بجمال الطبيعة والتراث في العلا. ويشكّل مخطط «رحلة عبر الزمن» استثماراً وطنياً في مجتمع العُلا من خلال التزام الهيئة بدعم وتمكين المشاركة المجتمعية، حيث يشمل توفير خدمات مجتمعية ومرافق جديدة وساحات عامة ومجموعة من المنشآت الثقافية والتعليمية، مما يحقق اقتصاداً ثقافياً للعلا، ويحسن نمط حياة الفرد والأسرة، ويعزّز الانتماء والفخر لدى أهالي وسكان العُلا، كما سيُسهم المخطط في إعادة إحياء وتأهيل الواحة الثقافية، والتنمية المستدامة لمجتمعها الزراعي، التزاماً بتطوير القطاع الزراعي في المحافظة. وبينما تجدد السعودية التزامها بالحفاظ على التراث العالمي وصونه، فقد استند المخطط على دراسات علمية مكثّفة حول الأنماط البشرية والتطور البيئي والجيولوجي في العُلا، والتي أشرف عليها فريق من الخبراء السعوديين والدوليين على مدى ثلاث سنوات، وتسعى لتحقيق مفهوم التعايش مع الطبيعة والاحتفاء بالإرث الثقافي والتاريخي للمحافظة. ويعكس مشروعا «معهد الممالك» و«إعادة إحياء وتأهيل واحة العلا الثقافية» التزام السعودية بتقديم نموذج يحتذى به في حماية التراث الثقافي والطبيعي للعالم والحفاظ عليه، بالاعتماد على سياسات متينة لتنمية المناطق الطبيعية، والإنتاج الزراعي المستدام، وتحسين إدارة المياه، بالإضافة إلى تعزيز مبادئ الاقتصاد الدائري في المخطط، كما سيتم تخصيص 80 في المائة من إجمالي مساحة العلا كمحميّات طبيعية لإعادة إحياء النباتات وإعادة النظم الطبيعية بما في ذلك المحافظة على الحيوانات البرية وإعادة توطينها وحماية الموائل الطبيعية لها. وبالتناغم مع مبادرة «السعودية الخضراء»، يعتمد برنامج تطوير العلا على استراتيجية لإعادة تأهيل وإحياء الواحات، وذلك من خلال تنفيذ مشروع الواحة الثقافية ضمن مخطط «رحلة عبر الزمن»، وتأهيل 10 ملايين متر مربع من المساحات الخضراء، بما يسهم في زيادة الغطاء النباتي الطبيعي، ويعزز سلامة البيئة المحلية، ويتماشى تماماً مع طموح المملكة للحد من انبعاثات الكربون بنسبة 60 في المائة، وزراعة 10 ملايين شجرة وزيادة المساحات الخضراء بنسبة 12 ضعفاً خلال السنوات القادمة.

وزير الخارجية السعودي يلتقي أمين منظمة السياحة العالمية

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»... استقبل الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، اليوم (الأربعاء)، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي، وذلك بحضور وزير السياحة أحمد الخطيب. وجرى خلال الاستقبال استعراض قرار مجلس الوزراء بشأن الموافقة على الاتفاقية بين السعودية ومنظمة السياحة العالمية لإنشاء مكتب إقليمي للمنظمة في العاصمة الرياض. ويأتي إنشاء هذا المكتب بالسعودية لدورها الفاعل في دفع التنمية السياحة بالمنطقة، بالإضافة إلى كونها وجهة سياحية عالمية تضم مناطق تاريخية وثقافية عريقة.

محمد بن زايد يؤكد لرئيس الوزراء الليبي دعم الإمارات للسلطة التنفيذية الجديدة

بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»... أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، ‏ دعم دولة الإمارات للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا وما ‏تقوم به لتحقيق الأمان والاستقرار في ليبيا، مشيراً إلى أن «الإمارات تقف دائماً إلى جانب الشعب الليبي ومع ‏كل ما يحقق مصلحته ويحافظ على سيادة بلده ووحدتها ويمنع التدخل في شؤونها الداخلية»‏. وقال الشيخ محمد بن زايد على حسابه في «تويتر» عقب استقباله رئيس الوزراء الليبي الجديد عبد الحميد الدبيبة: ‏‏«نقف إلى جانب الأشقاء الليبيين في هذه المرحلة المفصلية التي تمر بها بلادهم، وثقتنا كبيرة في قدرتهم على ‏تجاوز كل التحديات.. تمنياتنا أن يقود المسار السياسي الحالي إلى عهد جديد من الاستقرار والتنمية والوحدة». وأوضح ولي عهد أبوظبي بحسب ما نقلته وكالة أنباء الإمارات، أن العلاقات بين دولة الإمارات وليبيا علاقات ‏أخوية و راسخة.. ونتطلع إلى تعزيزها وتنميتها خلال المرحلة المقبلة لمصلحة شعبينا الشقيقين. وهذه أول زيارة لرئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا للإمارات بعد أن أدت الحكومة الليبية اليمين يوم 15 مارس (آذار)، لتولي مهمة توحيد البلاد بعد سنوات من العنف والانقسام.

أمير الكويت يبحث «تعزيز التعاون» مع رئيس «حكومة الوحدة» الليبية

الكويت: «الشرق الأوسط»... استقبل أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الصباح، أمس، رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة، والوفد المرافق له بمناسبة زيارته الرسمية للكويت. وأجرى أمير الكويت في قصر بيان مباحثات ثنائية مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، وجرت المباحثات بحضور رئيس مجلس الوزراء الكويتي، صباح خالد الصباح، واستهدفت بحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين. وكان رئيس الحكومة الليبية قد وصل إلى الكويت في مستهل جولة خليجية، وأعلن المتحدث باسم حكومة الوحدة الليبية، محمد حمودة، فجر أول من أمس، أن رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة سيجري جولة في عدد من دول الخليج تبدأ بالكويت، كما سيزور أيضا الإمارات والسعودية. وقال حمودة إن «الجولة تأتي في إطار مساعي الدبيبة لتوحيد الموقف الخليجي، فيما يتعلق بالملف الليبي، وتعزيز العلاقة بين جميع الدول الخليجية على أساس الاحترام المتبادل». وكان رئيس مجلس الوزراء الكويتي، الشیخ صباح خالد الحمد الصباح، قد استقبل أمس في قصر بیان رئیس حكومة الوحدة الوطنیة في لیبیا عبد الحمید محمد الدبیبة.

الرئيس الأميركي يعرب للعاهل الأردني عن تأييد واشنطن لإجراءات المملكة للحفاظ على أمنها...

الراي.... أعلنت وكالة الأنباء الأردنية أن الملك عبدالله الثاني تلقى اتصالا هاتفيا، اليوم الأربعاء، من الرئيس الأميركي جو بايدن، أعرب خلاله عن تضامن الولايات المتحدة الأميركية التام مع الأردن، بقيادة جلالته، وتأييدها لإجراءات وقرارات المملكة للحفاظ على أمنها واستقرارها. وقال البيت الأبيض إن بايدن تحدث اليوم مع العاهل الأردني للتعبير عن دعم أميركا القوي للأردن وللتأكيد على أهمية قيادته بالنسبة لأميركا والمنطقة...

«التحدي كان الأكثر إيلاماً لي لأن الأطراف كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه»

ملك الأردن: الفتنة وُئِدت... والأمير حمزة في رعايتي...

الراي.... أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أن تحدي الأيام الماضية «لم يكن الأصعب على الوطن، لكنه كان الأكثر إيلاماً»، لافتاً إلى أن «الفتنة وُئِدت»، وأن الأمير حمزة تحت رعايته. وقال، في رسالة وجهها إلى الأردنيين مساء أمس، «أتحدث إليكم... لأطمئنكم أن الفتنة وئدت»، وإن «وطننا اعتاد على مواجهة التحديات، واعتدنا على الانتصار على التحديات، وقهرنا على مدى تاريخنا كل الاستهدافات التي حاولت النيل من الوطن، وخرجنا منها أشد قوة وأكثر وحدة، فللثبات على المواقف ثمن»، مضيفاً «نواجه هذه التحديات كما فعلنا دائماً متحدين يداً واحدة في الأسرة الأردنية الكبيرة». وتابع: «لم يكن تحدي الأيام الماضية هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، لكنه كان لي الأكثر إيلاماً، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه، ولا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم وغضب، كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية، وكقائد لهذا الشعب العزيز». وعن قضية الأمير حمزة، قال: «قررت التعامل مع الموضوع في إطار الأسرة الهاشمية، وأوكلت هذا المسار إلى عمي... الأمير الحسن. والتزم الأمير حمزة أمام الأسرة أن يسير على نهج الآباء والأجداد، وأن يكون مخلصاً لرسالتهم، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى... وحمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي». وفي ما يتعلق بالجوانب الأخرى، أشار إلى أنها «قيد التحقيق، وفقاً للقانون، والخطوات القادمة، ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قراراتنا: مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا». في الأثناء، أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن، في اتصال مع الملك عبدالله، عن تضامن بلاده التام مع المملكة للمحافظة على أمنها. وذكر الديوان الملكي الأردني، في بيان، أن بايدن «أكد تأييد الولايات المتحدة لإجراءات الأردن وقراراته للحفاظ على استقراره». وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، إن بايدن تحدث مع العاهل الأردني للتعبير عن «دعم أميركا القوي للأردن وللتأكيد على أهمية قيادته بالنسبة لأميركا والمنطقة». إلى ذلك، استقبل الملك عبدالله، رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، وجرى «بحث أوجه التعاون في شتى الميادين، وآخر المستجدات إقليمياً ودولياً»....

الملك عبد الله الثاني: الفتنة وُئدت... والأردن آمن ومستقر... بايدن هاتفه «لإبلاغه بأن له صديقاً في أميركا»

عمان: محمد خير الرواشدة - واشنطن: «الشرق الأوسط».... وجه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أمس الأربعاء، رسالة إلى الأردنيين، بعد خمسة أيام على أزمة غير مسبوقة شغلت الأردن الذي يحيي بعد أيام مئويته الأولى. كما أكد أن «الفتنة وئدت»، وأن بلاده اليوم «آمنة ومستقرة، محصنة بعزيمة الأردنيين، وبتفاني الجيش العربي والأجهزة الأمنية». جاء ذلك في وقت أعلن البيت الأبيض في بيان أن الرئيس جو بايدن أكد مجدداً دعم الولايات المتحدة القوي للأردن وقيادة الملك عبد الله الثاني، خلال اتصال هاتفي مع العاهل الأردني أمس. وقال البيان إن الزعيمين «بحثا العلاقات الثنائية القوية بين الأردن والولايات المتحدة ودور الأردن المهم في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي في العديد من القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية». وأشار بايدن إلى أنه اتصل بالعاهل الأردني «لإبلاغه بأن له صديقاً في أميركا»، مشدداً على أنه ليس قلقاً على الوضع في الأردن. وأكد الملك عبد الله الثاني، في أول تعليق له على الأحداث الأخيرة، أن تحدي الأيام الماضية لم يكن الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، «لكنه كان لي الأكثر إيلاماً، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه». ووصف مشاعره من أحداث الأيام القليلة الماضية، بأنه «لا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم وغضب، كأخ وولي أمر العائلة الهاشمية، وكقائد لهذا الشعب». وفيما شدد على أن «الأمير حمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي»، لفت إلى أنه قرر «التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية»، مشيراً إلى أنه أوكل هذا المسار إلى عمه الأمير الحسن بن طلال، في حين أن الأمير حمزة «التزم أمام الأسرة أن يسير على نهج الآباء والأجداد، وأن يكون مخلصاً لرسالتهم، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى. وحمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي». وشدد الملك الأردني على أن بلاده، اعتادت على مواجهة التحديات، كما اعتادت الانتصار على التحديات، وقهر كل الاستهدافات التي حاولت النيل من الوطن، التي خرجت منها المملكة «أشد قوة وأكثر وحدة»، مشيراً إلى أن «للثبات على المواقف ثمناً»، وأن أي «ثمن لن يحيدنا عن الطريق السوي الذي رسمه الآباء والأجداد بتضحيات جلل، من أجل رفعة شعبنا وأمتنا، ومن أجل فلسطين والقدس ومقدساتها». وحسم العاهل الأردني طرق التعامل مع جوانب القضية الأخرى، لافتاً إلى أنها «قيد التحقيق، وفقاً للقانون، إلى حين استكماله، ليتم التعامل مع نتائجه، في سياق مؤسسات دولتنا الراسخة، وبما يضمن العدل والشفافية»، مشدداً على أن الخطوات القادمة، ستكون «محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قراراتنا: مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا الوفي». ولفت الملك عبد الله الثاني إلى التحديات الاقتصادية الصعبة التي تواجهها بلاده وفاقمتها جائحة «كورونا»، وثقل الصعوبات التي يواجهها المواطن، مشدداً على أولوية مواجهة هذه التحديات وغيرها، بيد واحدة.

 

 

 



السابق

أخبار العراق... رئيس الحكومة السابق يواجه دعوى قضائية.. فصائل عراقية تُهدّد باستهداف القوات الأميركية «إذا لم تنسحب»... إيران ترفض «الجراحة التجميلية» العراقية – الأميركية..الكاظمي طلب من الإيرانيين كبح ميليشياتهم... واشنطن: نتواجد في العراق لمحاربة داعش بدعوة من بغداد...تفاصيل بيان الحوار الاستراتيجي العراقي الأميركي... مسرور بارزاني: تمرير الموازنة العراقية مكسب للجميع...

التالي

أخبار مصر وإفريقيا.... السيسي لإثيوبيا: الخيارات كلها مفتوحة... السودان يتهم إثيوبيا بشراء الوقت... ويهدد بخيارات....«ملاحظات» تؤخر اعتماد ميزانية حكومة الدبيبة...حفتر يطالب حكومة الوحدة الوطنية بإخراج «المرتزقة»... الجزائر... واشنطن تدعم حق الشعب في التظاهر السلمي..من يجلس مع من؟ تفاصيل خلاف الجزائر والمغرب حول مفاوضات الصحراء الغربية...

Bringing Assistance to Israel in Line With Rights and U.S. Laws

 الجمعة 14 أيار 2021 - 6:24 ص

Bringing Assistance to Israel in Line With Rights and U.S. Laws JOSH RUEBNER, SALIH BOOKER, ZAHA … تتمة »

عدد الزيارات: 63,042,907

عدد الزوار: 1,777,026

المتواجدون الآن: 56