تركيا ولبنان وسوريا والأردن تؤسس مجلسا أعلى للتعاون

تاريخ الإضافة الجمعة 11 حزيران 2010 - 6:33 ص    عدد الزيارات 1676    التعليقات 0    القسم عربية

        


المنتدى العربي التركي: رؤية واحدة للسلام ومعاقبة تل أبيب
تركيا ولبنان وسوريا والأردن تؤسس مجلسا أعلى للتعاون
اختتم المنتدى العربي - التركي أعماله في اسطنبول أمس ببيان وحّد الاستراتيجية العربية والتركية تجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط وملاحقة الكيان الصهيوني في المحافل الدولية لتجريمه في حادثة ?قافلة الحرية?، وبينما تعهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بشد أواصر التعاون بين أنقرة والعالم العربي ومقاومة ?الأيادي القذرة? التي تحاول فكّ تركيا عن العرب، شهد هامش المنتدى إنجازا غير مسبوق في مستوى العلاقات بين الجانبين حيث تم الإعلان عن تأسيس مجلس تعاون مشترك بين تركيا ولبنان وسوريا والأردن للعمل على قيام منطقة تجارة حرة بين هذه البلدان ورفع مستوى التنسيق الاقتصادي إلى آفاق أوسع·

ودعا وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو نظراءه فى سوريا وليد المعلم ، والأردن ناصر جودة ، ولبنان على الشامي ، للصعود إلى منصة المؤتمر والإعلان عن تأسيس مجلس التعاون هذا·

ووفقا للاعلان الذي تلاه أوغلو ، فإن وزراء خارجية تركيا وسوريا والأردن ولبنان قرروا تأسيس مجلس أعلى للتعاون وإقامة منطقة حرة لانتقال البضائع والأفراد وإلغاء التأشيرات بين هذه الدول·

وأوضح الإعلان أن هذا المجلس يهدف إلى تعزيز العلاقات والتضامن الشراكة بينها للوصول للتكامل الاقتصادى·

وأفاد بأنه سيكون هناك اجتماع نهائي لوضع الترتيبات النهائية لهذا المجلس الذي يسعى إلى الانتقال لمرحلة أعلى للتعاون فى كافة مجالات العمل المشترك بين الدول الأربع·

ونوّه الإعلان بإلغاء تركيا للتأشيرات مع كل من لبنان وسوريا والأردن، فضلا عن عقدها اتفاقا للتجارة الحرة مع سوريا والأردن ، فيما تجرى محادثات حول اتفاق مماثل مع لبنان·

وسيلتقى الوزراء الذين يشاركون فى المجلس مع نظرائهم فى اجتماعات تعقد على الأقل مرة كل عام لتعزيز التعاون·

إلى ذلك نالت كلمة رجب طيب أردوغان الاهتمام الأكبر خلال المنتدى لا سيما عندما وصف العلاقات العربية بالمثل العربية المأثور <الجار قبل الدار> ونطق به باللغة العربية، ما أثار تصفيقا حادا من جانب الحضور تحية لأردوغان الذي شدد على أهمية التعاون العربي التركي، مشيرا إلى أن تركيا لا تشاطر العالم العربي نفس الجغرافيا والتاريخ فحسب بل تشاركها المشاعر والثقافة·

وشدد أردوغان على معاقبة تل أبيب على جريمتها ضد قافلة الحرية·

ووصف الاتهامات التي تفيد ان تركيا تتحول عن البلدان الغربية بأنها <دعاية قذرة> وقال إنه لم تحدث أي مشاكل عندما استمرت تركيا بفرنسا وانكلترا وأميركا <ولكن عندما يأتي الاستثمار التركي العربي تتدخل بعض الأيادي القذرة لتمنع ذلك التعاون

>· وكان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس اعرب عن قلقه من <ميل تركيا نحو الشرق>، محملا أوروبا مسؤولية ذلك·

وتعرض أردوغان فى كلمته لموقف تركيا من قضايا المنطقة والنزاع العربي الإسرائيلي والحوار الإيراني حول برنامجها النووي والاتفاقية التي توصلت لها بالتعاون مع البرازيل فى شأن تبادل الوقود النووي، معبرا عن رفض تركيا واستنكارها لقرار مجلس الأمن بتوقيع عقوبات على إيران متسائلا <لماذا العقوبات؟ لماذا هذا الاستعجال؟>·

هذا وشدد البيان الختامي للمؤتمر على اعتماد استراتيجية موحدة من قبل تركيا والعالم العربي تجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط وفك الحصار عن غزة ومحاكمة الكيان الصهيوني على جريمته ضد قافلة الحرية في المحافل الدولية·

(ا·ف·ب - رويترز - ا·ش·ا)


 

 


المصدر: جريدة اللواء

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 45,975,472

عدد الزوار: 1,353,515

المتواجدون الآن: 35