أخبار دول الخليج العربي... واليمن.. إلى ماذا استندت الإدارة الأميركية في تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية؟....محمد بن سلمان استعرض فرص استثمار بـ6 تريليونات دولار .. حددت 12 دولة للسفر إليها السعودية تحذر مواطنيها من السفر دون اذن مسبق...تعاون عسكري بين الإمارات وقبرص الحكومة الكويتية المستقيلة تنتظر قرار أمير البلاد.. البرلمان الأردني يمنح الثقة لحكومة بشر الخصاونة..

تاريخ الإضافة الخميس 14 كانون الثاني 2021 - 6:25 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


إلى ماذا استندت الإدارة الأميركية في تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية؟....

3 عوامل ساعدت واشنطن على اتخاذ قرارها....

الشرق الاوسط....واشنطن: معاذ العمري... ما بين شدّ وجذب، قضت الإدارة الأميركية مع الأطياف الدولية ودول المنطقة في الشرق الأوسط ساعات وأياماً عدة تناقش تصنيف جماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن منظمة إرهابية عالمية. حاولت واشنطن، ودعمت الجهود السياسية والدبلوماسية في التوصل إلى حل سلمي مع الحوثيين طيلة الأعوام الأربعة من عمر إدارة الرئيس ترمب، إلا أنها توصلت حديثاً إلى قرار لا عودة عنه بسبب التعنت الحوثي. رحلات مكوكية استنفدتها وزارة الخارجية في المنطقة للالتقاء بأصحاب الشأن، ومحاولة تفادي هذا التصنيف الذي أعلنه مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي، أول من أمس، عندما أخطر الكونغرس بهذه الرغبة، الذي ستكون محل التنفيذ خلال الأيام المقبلة. ووفقاً لمصادر دبلوماسية أميركية، فإن العملية كانت نتيجة عمل مشترك بين وزارتي الخارجية والخزانة، مدعومة من بعض الأعضاء في الكونغرس لضمان العملية الشرعية القانونية في التصنيف، قبل أن يتم عرضه على المشرّعين للتصويت عليه. استندت الإدارة على 3 أمور، الأول تصرفات الحوثيين، تقول المصادر: «إنهم يستهدفون المدنيين والبنية التحتية المدنية في اليمن والسعودية، ويمنعون من وصول المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية». الأمر الثاني لأنهم «يستخدمون الخطف وتجنيد الأطفال أداة حرب». تضيف المصادر، ثالثاً، لأنهم «يعمّقون علاقتهم مع (الحرس الثوري) الإيراني، الذي يُعتبر من وجهة نظر واشنطن منظمة إرهابية». «لذا، فإن تلك المجالات الثلاثة هي التي تحرك هذه الخطوة من الإدارة الأميركية»، وتعلل المصادر بالقول: «إذا لم تحدث هذه الأشياء فلن يكون هناك نقاش حول هذه القضية، ولن تكون هناك حاجة لها». وحول استمرار الحوثيين في نهجهم، فهناك نتيجتان. الأولى «سيقوضون مكانتهم في المجتمع الدولي، والثانية سيثيرون مزيداً من التساؤل حول التزامهم بالسلام في اليمن»، لذا ترى المصادر الدبلوماسية أن الحوثيين «إذا أرادوا لعب الدور الذي نود جميعاً أن نراهم يلعبون فيه كلاعب سياسي شرعي داخل اليمن، فيجب أن نرى هذه الأنشطة تتوقف». ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن أحد المقربين من إدارة الرئيس المنتخب، أن فريق جو بايدن لم يؤيد تعيين الحوثيين كجماعة إرهابية، وأنه من المتوقع أن تقوم الإدارة الجديدة بإخلاء هذا التصنيف بسبب المخاوف بشأن التأثير الإنساني على اليمن. كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين بالخارجية، قولهم إن وزارة العدل من غير المرجح أن تتابع هذا النوع من الاتهامات، لكن من غير المرجح أيضاً أن تهدئ مثل هذه التأكيدات مخاوف منظمات الإغاثة والمجموعات التجارية التي تخشى مخالفة القانون الأميركي، حتى لو كانت احتمالية الملاحقة القضائية منخفضة، ما يثير أسئلة إضافية حول سبب سعي الإدارة إلى تصنيف المنظمات الإرهابية الأجنبية بدلاً من الآخرين دون مثل هذه التعقيدات. وتعليقاً على هذا الحدث، ترى إيرينا تسوكرمان الباحثة الأميركية في السياسة والقانون، أن الولايات المتحدة تحتاج إلى العمل مع أوروبا والصين وروسيا في الأمم المتحدة، وعلى المستويات الوطنية لضمان تنفيذ تصنيف الجماعة بشكل أقوى، على ألا يكون التنفيذ من جانب واحد، وهو ما تعتبره صعباً للغاية، «كما رأينا مع انسحاب خطة العمل الشاملة المشتركة في الاتفاق النووي الإيراني». وأشارت تسوكرمان في حديث مع «الشرق الأوسط» إلى أنه يجب أن يكون التنفيذ على مستوى الولايات المتحدة متسقاً، وفي نهاية المطاف، هذه ليست سوى الخطوة الأولى لنزع شرعية الحوثيين كشبه سلطة في اليمن، ومحاربتهم عسكرياً وسياسياً بدلاً من محاولة إبرام الصفقات معهم. «سيتطلب التنفيذ الناجح للعقوبات تحديد وكشف ومتابعة جميع الكيانات التي تتلقى التمويل أو المرتبطة بـ(أنصار الله)»، وتقول تسوكرمان إن ذلك «قد يجبر الولايات المتحدة على خوض مواجهات غير مريحة مع بعض حلفائها، إذ كشفت التقارير الأخيرة وشهادات الأمم المتحدة من قبل مقاول أميركي عن دور الجهات الحكومية في تمويل وتسليح الحوثيين. بينما لا تزال هذه القضايا قيد التحقيق، فإن غسل الأموال المتضمن في هذه العملية يشمل الأفراد والكيانات التي لديها علاقات تجارية طويلة الأمد وغيرها من العلاقات في الدول الغربية ومعها». وترى الباحثة الأميركية أن بايدن قد يرغب في مغادرة اليمن، ولكن بالتأكيد من غير المرجح أن يرغب في تخصيص هذا المستوى من الموارد لهذه المهمة بالذات، ولا سيما علاقات (أنصار الله) الواضحة مع (حزب الله)، وهي منظمة إرهابية مصنفة من قبل الولايات المتحدة.

اليمن يعد بالعمل لتخفيف الآثار الإنسانية جراء تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية

الشرق الاوسط...عدن: علي ربيع.... أبدت الحكومة اليمنية، أمس (الأربعاء)، التزامها بالعمل مع الولايات المتحدة في سياق السعي للتخفيف من التبعات الإنسانية المحتملة الناجمة عن قرار واشنطن تصنيف جماعة الحوثيين على قوائم الإرهاب الدولي. وفيما أثنى وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة اليمنية الدكتور أحمد عوض بن مبارك، على الجهود التي تبذلها الإدارة الأميركية لدعم عملية السلام في اليمن، جدد التأكيد على موقف الحكومة في بلاده الداعم لقرار الإدارة الأميركية بتصنيف الميليشيات الحوثية جماعة إرهابية. ونقلت المصادر الرسمية عن بن مبارك أنه أجرى لقاء عبر تقنية الاتصال المرئي بسفير الولايات المتحدة الأميركية لدى اليمن كريستوفر هينزل، أشار خلاله إلى «أن قرار تصنيف الميليشيات الحوثية جماعة إرهابية سيسهم بشكل عملي وحقيقي في الضغط على هذه الميليشيات بعد سنوات كثيرة من تجربة الوسائل الدبلوماسية التي لم تزدها إلا إرهاباً واستمراراً لاستخدام العنف وهو ما بدا واضحاً للعالم أجمع في الهجوم الإرهابي الذي استهدفت به حكومة الكفاءات السياسية والمدنيين في مطار عدن الدولي». وذكرت وكالة «سبأ» أن الوزير بن مبارك قال للسفير الأميركي إن «قرار تصنيف الميليشيات الحوثية جماعة إرهابية سيعمل أيضاً على الحد من النفوذ الإيراني الداعم لهذه الميليشيات ويمنع ويقطع روابط المنظمات الإرهابية، بما يحقق السلام والاستقرار في المنطقة والإقليم». وفي شأن سعي الحكومة اليمنية للتخفيف من التداعيات المحتملة للقرار على صعيد الوصول الإنساني، أوضح بن مبارك أن الشرعية في بلاده «تضع نصب أعينها أهمية ألا يتضرر الوضع الإنساني في اليمن نتيجة تصنيف هذه الجماعة الإرهابية». وقال: «الحكومة ستعمل بالتنسيق بشكل متواصل مع حكومة الولايات المتحدة الأميركية لاتخاذ الإجراءات المناسبة كافة للحد من تأثير هذه العقوبات على أنشطة العمليات الإنسانية والإغاثية في اليمن، وخاصة في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة هذه الجماعة الإرهابية». وشدد وزير الخارجية اليمني على أن «الإعاقة الحقيقية لعمليات الإغاثة في اليمن سببها الرئيس هي الميليشيات التي دأبت على افتعال الأزمات ونهب وسرقة المساعدات ومنع وصولها لمستحقيها والاستمرار بعرقلة عمل المنظمات الإغاثية والتضييق عليهم ورفض جميع الآليات المقترحة من قبل الحكومة اليمنية والأمم المتحدة لتحسين الأوضاع الاقتصادية والتخفيف من معاناة المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة هذه الجماعة الإرهابية». إلى ذلك، نسبت المصادر اليمنية إلى السفير الأميركي أنه «جدد إدانته الشديدة للهجوم على مطار عدن الدولي، وأشاد بموقف الحكومة اليمنية واستمرارها بممارسة أعمالها من العاصمة المؤقتة عدن». كما أكد «استمرار دعم بلاده للحكومة اليمنية ولوحدة واستقرار وأمن اليمن»، وكذا استمرارها «في تقديم المساعدات الإنسانية للتخفيف من معاناة الشعب اليمني». وكان قرار الولايات المتحدة بتصنيف الجماعة الحوثية على لائحة الإرهاب الدولي أثار ارتياحاً واسعاً في الشارع اليمني على الصعيد الرسمي والشعبي وسط دعوات للحكومة الشرعية لاستثمار القرار لحسم المعركة مع الجماعة واستعادة الدولة المختطفة. وتحدث سياسيون يمنيون في وقت سابق لـ«الشرق الأوسط» عن أهمية هذه الخطوة من قبل الإدارة الأميركية، وشددوا «على ضرورة تحرك الحكومة سياسياً لدفع بقية دول العالم لاتخاذ قرارات مماثلة من شأنها أن تعزل الميليشيات وتشدد الخناق عليها لإلقاء السلاح والانصياع لمساعي إحلال السلام في البلاد». وكان رئيس البرلمان اليمني سلطان البركاني بعث «الثلاثاء» رسالة إلى نائب الرئيس الأميركي ورئيس مجلس الشيوخ مايك بينس ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، بشأن قرار الإدارة الأميركية تصنيف ميلشيا الحوثي جماعة إرهابية. وأكد البركاني في رسالته على أن قرار التصنيف «عادل ويلبي تطلعات الشعب اليمني وقواه السياسية ودافع للحل السياسي للأزمة اليمنية، كما يعد توصيفاً دقيقاً لجماعة ارتكبت كل ما يستوجب تصنيفها جماعة إرهابية قتلت المدنيين واستهدفت البنى التحتية المدنية داخل وخارج اليمن». وجاء في رسالة رئيس البرلمان اليمني اتهام الجماعة الحوثية المدعومة من إيران بأنها «تدّعي التفوق العرقي وأفضليتها بالحكم الإلهي، فيما لا يختلف عن تصرفات الجماعات النازية والفاشية، التي هُزمت إبان الحرب العالمية الثانية مع بزوغ فجر الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان». وندّدت الرسالة بسلوك الجماعة، التي قالت إنها «ترفع شعار الموت لأميركا وإسرائيل واللعنة على اليهود وتقوم آيديولوجيتها وفكرها على التحريض ونشر العنف والهجوم على الولايات المتحدة الأميركية وشعبها وحكومتها وعلى معاداة السامية». كما شدد البركاني على أن أهمية توقف سلوك الجماعة الإرهابي الذي يتنافى مع القانون الإنساني الدولي، ويتعارض مع المواثيق الدولية، وقال: «إننا إذ نؤكد أن هذا التصنيف سيكون دافعاً للحل السياسي، فإن الحكومة اليمنية ستظل منخرطة في المشاورات التي يقودها المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث، ولن يتغير هذا التوجه بالتصنيف، بل سيساعد في إنجاحه أكثر». وبخصوص القلق الأممي من تبعات القرار على العمل الإنساني، أوضح رئيس البرلمان اليمني أنه خاطب الحكومة في بلاده «لتقديم التسهيلات كافة للمساعدة في وصول المساعدات الإنسانية إلى الفئات الأشد احتياجاً، والتي عانت من نقص المساعدات بسبب قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية بنهب المعونات الإنسانية والإثراء غير المشروع من عوائد بيعها». وقال: «إن قرار التصنيف سيشمل آلية واضحة وسلسة في الحصول على التراخيص الخاصة بالعمل والمساعدات، وهو ما سيتيح مزيداً من الشفافية على التحويلات المالية، ما من شأنه إيقاف تمويل المجهود الحربي لميليشيا الحوثي وسرعة إنهاء الحرب».

الدبلوماسية اليمنية تعيد تفعيل حضورها في المشهد الدولي

الشرق الاوسط....الرياض: عبد الهادي حبتور... أسلوب مختلف ولغة جديدة انتهجتها الدبلوماسية اليمنية لتعرية الانقلاب الحوثي أمام المجتمع الدولي، والدعم الذي يتلقاه من النظام الإيراني طيلة السنوات الماضية. وخلال أقل من شهر من إعلان الحكومة اليمنية الجديدة في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، عقد أحمد عوض بن مبارك وزير الخارجية اليمني لقاءات مع أكثر من 25 وزير خارجية وسفيراً ورئيس منظمة دولية، لشرح تداعيات الانقلاب واستمراره على الشعب اليمني. ويعتقد لطفي نعمان الكاتب السياسي اليمني، أن ما تشهده الدبلوماسية اليمنية مؤخراً من فعالية وحيوية يعود إلى تشكيل الحكومة الجديدة، وطبيعة المرحلة التي أعادت عدداً من العناصر إلى واجهة المشهد السياسي. وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أنه لا غرابة في اقتران هذا النشاط بشخص الوزير الجديد، دون تقليل من دور سابقيه؛ بل يضيف إليهم؛ لأن كلاً منهم أدى دوره بحسب مقدرته والعون الذي يتلقاه، ومنهم من كان ضمن هيكل الوزارة من وقت مبكر، ويدركون جميعاً متطلبات العمل ودقة المرحلة. ومن اللافت أن بن مبارك منذ تقلده منصب الخارجية استخدم لغة بدت مختلفة وقوية؛ حيث طالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية باستخدام لغة واضحة ومن دون مواربة، لإدانة الميليشيات الحوثية الانقلابية وأفعالها تجاه اليمنيين. وأجرى وزير الخارجية اليمني خلال الفترة الماضية عدة اجتماعات عبر الاتصال المرئي، مع سفراء اليمن لدى الدول دائمة العضوية والدول الأوروبية، إلى جانب رؤساء بعثات اليمن الدبلوماسية في آسيا وأفريقيا، شدد فيها الوزير على أهمية تعزيز التنسيق والتواصل مع بلدان الاعتماد، وتكثيف النشاط الدبلوماسي للبعثات لفضح ممارسات الحوثي الإرهابية أمام المجتمع الدولي التي تعد المعرقل الرئيسي لتحقيق السلام. وانتقد يمنيون أداء الدبلوماسية اليمنية خلال السنوات الماضية، مشيرين إلى ضعف واضح شاب أداء معظم البعثات الدبلوماسية في الخارج؛ لا سيما في الدول دائمة العضوية وصانعة القرار، في توضيح ملابسات الانقلاب الحوثي والاستيلاء على مؤسسات الدولة. ويوضح نعمان بأنه: «من المفيد جداً اقتراب رأس المؤسسة الدبلوماسية من مركز القرار، وتفهم طبيعته والتمشي الواعي والخلاق مع سياسته، تحقيقاً لهدف الشعب اليمني، وليس غير تحقيق السلام لليمن هدف يتشاطره الجميع». من جانبه، يرى عبد الملك اليوسفي المحلل السياسي اليمني، أنه بعد تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة؛ خصوصاً بعد تصنيف الخارجية الأميركية للميليشيات الحوثية منظمة إرهابية، يمكن للدبلوماسية اليمنية أن تتحرك من موقف قانوني متين، وتتخذ لغة قوية ومختلفة لتعرية الانقلاب الحوثي. ورغم أن القرار الأميركي الأخير لا يمكن نسبه لجهود الحكومة اليمنية الجديدة، فإنه يضعها أمام استحقاقات كبيرة خلال الفترة القادمة للبناء عليه والاستفادة من نتائجه لإنهاء النزاع بشكل كامل، وفقاً لليوسفي. وتابع: «القرار الأميركي الذي جاء بناء على معطيات جنائية تتعلق بمكافحة الإرهاب الدولي وليست معطيات سياسية، يضع استحقاقات مهمة على الدبلوماسية اليمنية، للتحرك مع بقية الشركاء الدوليين، وتكوين ملفات مشابهة لتلك التي توصل إليها الأميركيون من أجل التأثير على دوائر القرار الغربي، واتخاذ خطوات مماثلة نحو تصنيف ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية». نشاط الدبلوماسية اليمنية حظي بترحيب سفراء الدول المعتمدة لدى اليمن، ومنها حديث السفير النرويجي لدى اليمن أويفيد ستوكه، الذي قدم شكره لوزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، لوضع سفراء الاتحاد الأوروبي في صورة التطورات الأخيرة في اليمن. وقال ستوكه أمس على حسابه في «تويتر»: «كل الشكر للوزير على وضعنا في صورة التطورات السياسية والأمنية والإنسانية في اليمن».

عدن: الصرافات تغلق لوقف هبوط الريال...

إغلاق جميع محال الصرافة في عدن إثر تدهور سعر صرف الريال...

الجريدة.... أعلنت جمعية الصرافين في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن إغلاق جميع محال الصرافة في المحافظة، بدءا من اليوم، إثر تدهور سعر صرف الريال مقابل العم وسجل الريال اليمني، أمس، انهيارا جديدا أمام الدولار، إذ بلغ 788 ريالا لكل دولار، بعد تعاف نسبي بواقع 690 - 665 أواخر ديسمبر الماضي، متأثرا بإعلان تشكيل الحكومة الجديدة.

تأكيد سعودي على دعم استقرار المنطقة وحفظ إمدادات الطاقة

محمد بن سلمان استعرض فرص استثمار بـ6 تريليونات دولار خلال العقد المقبل في المملكة

العلا: «الشرق الأوسط».... شدّد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، على الدور الذي لعبته بلاده وما زالت، في إطار تعزيز التنمية ودعم استقرار المنطقة والحفاظ على سوق إمدادات الطاقة، مؤكداً على مواصلة ذلك الدور لما فيه مصلحة المنطقة وإحلال الأمن والسلام وتعزيز التعاون الاقتصادي، مستعرضاً فرص استثمار، تصل قيمتها إلى 6 تريليونات دولار خلال العقد المقبل. جاء ذلك ضمن مشاركة ولي العهد السعودي في جلسة حوار استراتيجية ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي، بحضور أكثر من 160 من قادة ورواد الأعمال المؤثرين الدوليين، مثلوا 28 قطاعاً و36 دولة. واستعرض الأمير محمد بن سلمان الإنجازات التي حققتها بلاده منذ الإعلان عن «رؤية 2030»، لناحية تضاعف الإيرادات غير النفطية، وتمكين المرأة في سوق العمل، ورفع مستوى التنافسية في بيئة الأعمال، وتفعيل دور صندوق الاستثمارات العامة، والتحسن الكبير المحرز في حماية البيئة، ومبادرة المملكة بخصوص الاقتصاد الدائري للكربون، التي أقرتها قمة مجموعة العشرين برئاسة السعودية. كما تطرق الأمير محمد بن سلمان للفرص الاستثمارية الكبرى في بلاده، والتي تصل قيمتها إلى 6 تريليونات دولار خلال السنوات العشر المقبلة، منها 3 تريليونات دولار استثمارات في مشروعات جديدة، في إطار ما توفره «رؤية 2030» من فرص لإطلاق قدرات المملكة غير المستغلة وتأسيس قطاعات نمو جديدة وواعدة. وأوضح ولي العهد أنه سيتم تمويل 85 في المائة من هذا البرنامج الاقتصادي الضخم من قبل صندوق الاستثمارات العامة والقطاع الخاص السعودي، فيما ستكون النسبة المتبقية من خلال تحفيز رأس المال الأجنبي من دول الخليج ودول العالم كافة، للدخول في استثمارات القطاعات الواعدة والقطاعات التقليدية ذات الكفاءة، في ظل اعتزام المملكة الارتقاء لموقع الريادة في الطاقة المتجددة والثورة الصناعية الرابعة والسياحة والنقل والترفيه والرياضة، انطلاقاً مما تمتلكه من مقومات وما تزخر به من مكتسبات، مقدراً دور الشركاء الجادين والفاعلين الذين يقدمون قيمة مضافة في نقل وتوطين المعرفة والتقنية وتعزيز المواهب داخل المملكة. واستعرض الأمير محمد بن سلمان خلال جلسة الحوار الاستراتيجي المنعقدة في إطار فعاليات منتدى الاقتصاد العالمي، الإنجازات التي حققتها السعودية منذ الإعلان عن «رؤية 2030»، لناحية تضاعف الإيرادات غير النفطية، وتمكين المرأة في سوق العمل، ورفع مستوى التنافسية في بيئة الأعمال، وتفعيل دور صندوق الاستثمارات العامة، والتحسن الكبير المحرز في حماية البيئة، ومبادرة السعودية بخصوص الاقتصاد الدائري للكربون التي أقرتها قمة مجموعة العشرين برئاسة المملكة. وبيّن ولي العهد أن الإنجازات السابقة التي حققتها السعودية وفق «رؤية 2030» جاءت في إطار تحول وإصلاحات متسارعة في السنوات الأربع الماضية، وأن تلك الإصلاحات ستتضاعف في السنوات العشر المقبلة، وأكد أن عام 2020 كان مليئاً بالتحديات وأن بلاده كانت جاهزة لذلك حيث إن رحلة التحول التي أطلقت قبل بضعة أعوام، أخذت كل محاور الدولة لأبعاد جديدة، في الجوانب الاقتصادية والعمل الحكومي والنواحي الاجتماعية، وخلقت فرصاً استثمارية نوعية، مبيناً أنه انطلاقاً من دور السعودية القيادي في الاقتصاد العالمي فإنها تبقى حريصة على التعاون الدولي مع الشركاء والأصدقاء في مجتمع الأعمال، ومشاركتهم هذه الفرص الاستثمارية الواعدة؛ حيث إن ازدهار المملكة يؤدي إلى تنمية المنطقة والعالم. يذكر أن المنتدى الاقتصادي العالمي أُسس عام 1971 في مدينة جنيف السويسرية كمنظمة دولية غير حكومية، ويهدف إلى تحسين حالة العالم، عبر تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص، كما يسعى المنتدى إلى إشراك أبرز قادة السياسة والقطاع الخاص، بهدف تشكيل أجندات دولية وإقليمية وصناعية، كما يحرص المنتدى على إشراك عدد من أصحاب الاختصاص، ويشمل ذلك القادة والسياسيين وصناع القرار وقادة القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية ودور الفكر.

السعودية تحذر مواطنيها من السفر دون اذن مسبق

حددت 12 دولة للسفر إليها باذن مسبق.. ابرزها لبنان وتركيا... لظروف أمنية وتفشي كورونا وانتشار السلالة الجديدة

الجريدة.... حذّرت المملكة العربية السعودية اليوم مواطنيخا عبر وزارة الداخلية، من السفر إلى عدد من الدول دون الحصول على إذن مسبق من الجهات المعنية، في ظل الظروف الأمنية وحالات عدم الاستقرار السائدة في عدد من الدول، واستمرار تفشي جائحة كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وانتشار سلالة جديدة متحورة من الفيروس. وضمت قائمة الدول التي حذرت الوزارة من السفر إليها دون إذن مسبق، كلاً من: ليبيا، سوريا، لبنان، اليمن، إيران، تركيا، أرمينيا، الصومال، الكونغو الديموقراطية، أفغانستان، روسيا البيضاء، فنزويلا. وشمل التحذير الدول الأخرى التي لم يتم فيها السيطرة على جائحة كورونا، أو التي ثبت انتشار السلالة المتحورة من فيروس كورونا فيها. وقالت الوزارة إنه يتوجب على المواطنين المتواجدين أو الذين قد يتواجدون في هذه الدول مستقبلاً، المبادرة بالتسجيل بشكل عاجل لدى سفارات المملكة هناك.

السعودية تشدد على الإجراءات الوقائية... وتتوسع في توزيع اللقاحات.... حذّرت من السفر إلى 12 دولة بينها إيران ولبنان وتركيا

الرياض: محمد العايض.... شهدت السعودية أمس ارتفاعا في منحنى الإصابات بفيروس «كورنا المستجد» تجاوز عدد حالات التعافي، للمرة الأولى منذ ما يقارب الأربعة أشهر، إذ سجلت أمس بحسب إحصاءات وزارة الصحة 175 حالة إصابة مؤكدة، لترتفع عدد الحالات في البلاد منذ بدء الجائحة إلى 364 ألفا و271 حالة. وفي سياق ذي صلة، حذرت وزارة الداخلية في السعودية، من السفر إلى 12 دولة وأي دول أخرى لم يتم بعد السيطرة على الجائحة فيها أو ثبت انتشار السلالة المتحورة من الفيروس فيها. وصرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية، بأنه في ظل «الظروف الأمنية وحالات عدم الاستقرار السائدة في عدد من الدول، واستمرار تفشي جائحة كورونا المستجد (كوفيد - 19) وانتشار سلالة جديدة متحورة من الفيروس، فقد حذّرت وزارة الداخلية المواطنين من السفر إلى عدد من الدول دون الحصول على إذن مسبق من الجهات المعنية، ومن هذه الدول: ليبيا، سوريا، لبنان، اليمن، إيران، تركيا، أرمينيا، الصومال، الكونغو الديمقراطية، أفغانستان، فنزويلا، روسيا البيضاء». ودعت الوزارة المواطنين الموجودين، أو الذين قد يوجدون في هذه الدول مستقبلاً، إلى المبادرة بالتسجيل بشكل عاجل لدى سفارات المملكة هناك، وكانت السعودية قررت السماح بالسفر خارج المملكة والقدوم إليها، ابتداءً من 31 مارس (آذار) المقبل. وتتزامن الزيادات اليومية الطفيفة مع ما تعيشه السعودية من موسم إجازة فصلية منذ أكثر من 10 أيام، ورغم أن عدد الإصابات في السعودية لا يزال الأقل في منطقة الخليج، فإن العديد من المراقبين حذروا من التزايد في عدد الإصابات خوفا من فقدان السيطرة على انتشار الفيروس في البلاد. بدورها، حذرت وزارة الصحة من التراخي في تطبيق الاحترازات الطبية، مجددة التوصية «لكل من لديه أعراض التوجه للعيادات التي هيأتها لخدمة من يشعر بأعراض الفيروس، أو المراكز التي خصّصتها لخدمة الذين لا يشكون أعراضا، أو لديهم أعراض خفيفة، ويظنون أنه حدثت لهم مخالطة لشخص مصاب». وطالبت الجهة المختصة في الوزارة الأفراد بلبس الكمامات حال خروجهم من المنازل والتزام التباعد الاجتماعي. وتستمر البلاد في حملة التطعيم في ثلاث مدن، فيما يتوقع أن تعلن اعتماد لقاح جديد خلال الأيام المقبلة حال اكتمال إجراءات الفحص وقياس مأمونيته، كذلك ستشهد بعض المدن الأخرى افتتاح مراكز اللقاحات. وأكدت الصحة أن مراكز لقاحات فيروس كورونا في مناطق: الرياض وجدة والشرقية تشهد إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين للحصول على لقاح كورونا وسط إجراءات تنظيمية متقنة وانسيابية تامة. وأظهر 48 ألفا و910 إجراءات فحص مخبري في البلاد أمس، تسجيل 156 حالة تعافٍ جديدة، ليصل عدد المتعافين إلى 356 ألفا و13 حالة. كما رصدت الفحوصات 175 حالة مؤكدة جديدة ليصبح عدد الحالات المؤكدة 364 ألفا و271 حالة، من بينها ألف و954 حالة نشطة لا تزال تتلقى الرعاية الطبية. في حين بلغ عدد الوفيات 6 آلاف و304 حالات، بإضافة 4 حالات وفاة جديدة.

تعاون عسكري بين الإمارات وقبرص

الجريدة.... وقعت قبرص والإمارات مذكرة تعاون عسكري ودفاعي، وأفادت تقارير في قبرص اليونانية، أمس الأول، بأن المذكرة تم توقيعها من قبل وزيري دفاع البلدين، عبر دائرة اتصال مغلقة. إلى ذلك، بحث وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، مع ممثلي الثلاثي الأوروبي الفرنسي والألماني والبريطاني، سبل تعزيز العمل المشترك.

الحكومة الكويتية المستقيلة تنتظر قرار أمير البلاد

الكويت: «الشرق الأوسط».... تسلم أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح أمس (الأربعاء) استقالة الحكومة من رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح، رغم مرور قرابة شهر على تشكيلها، فيما لم يتضح إذا كان سيقبلها أو يرفضها. وجاء هذا بعد تقديم عدد من نواب مجلس الأمة طلبا لاستجواب الحكومة الكويتية على إثر تعيين وزراء متهمين بمخالفات سابقة، فيما يخلق هذا فجوة بين الحكومة والبرلمان الكويتي. ويسرد الاستجواب ثلاثة اتهامات تنتظر الحلول والإصلاحات منها عدم مراعاة توجهات مجلس الأمة الجديدة، والتي تحث على اختيار نواب ذوي اتجاهات معارضة، والثاني كان عن فرض الحكومة سيطرتها على المجلس بدعم اختيار مرزوق الغانم رئيساً له، فيما صوت 28 نائبا من أصل 50 لمرشح آخر. ويشمل الاستجواب محورا أخيرا يشير إلى مماطلة الحكومة في تقديم برنامج عملها الفصلي وهذا ما وصفه نواب من المجلس بأنه «إخلال بالالتزام الدستوري». ويعد هذا الاستجواب الأول لمجلس الأمة الجديد منذ تاريخ انتخابه في الخامس من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، حيث تعمد فيه اختيار الأصوات المعارضة أو المستقلة عن الحكومة، وسادت عليها وجود الوجوه الجديدة. ولطالما شهد النظام السياسي الكويتي العديد من الأزمات بين مجلس الأمة والحكومة، وخاصة في العشر السنوات الأخيرة، حيث تدخل خلالها الأمير بالحل، وذلك وفقاً لنظام الحكم الكويتي الذي يخول أمير البلاد بالتدخل لحل الحكومة تحت الأسباب التي يجدها موائمة. ومنها فإن التوافق بين مجلس الأمة والحكومة سيساعد البلاد على تجاوز التحديات، خاصة في ظل ظروف جائحة كورونا وملفات اقتصادية وتنموية مختلفة.

الأردن يلغي حظر التجول أيام الجمعة مع بدء حملة التطعيم.... عودة الطلبة إلى المدارس تدريجياً

الجريدة....المصدرAFP.... الأردن يلغي حظر التجول أيام الجمعة مع بدء حملة التطعيم.... اعلن رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة الأربعاء أن حكومته ستعمل على إعادة فتح القطاعات بصورة تدريجية وستلغي حظر التجول أيام الجمعة مع الاستعداد لاعادة فتح المدارس بعد إنخفاض معدل الإصابات بكوفيد-19. وقال الخصاونة في كلمة في جلسة لمجلس النواب حصلت حكومته خلالها على ثقة 88 نائبا من أصل 130 ، إن "الحكومة ستعمل على إعادة فتح القطاعات بطريقة مدروسة تحمي المواطنين والاقتصاد الوطني". وأضاف "من ضمن هذه الإجراءات وقف العمل بحظر التجول الشامل لأيام الجمعة وإعتبارا من الأسبوع الحالي". وأوضح أن "الحكومة تلتزم أن يكون التعليم وجاهيا داخل أسوار مدارسنا وبشكل تدريجي وفق بروتوكول صحي معلن إعتبارا من بداية الفصل الثاني" في فبراير المقبل. وباشر الأردن الاربعاء حملة تلقيح ضد فيروس كورونا المستجد تستهدف في مرحلتها الأولى الكوادر الصحية ومن يعانون من أمراض مزمنة ومن تجاوزت أعمارهم الستين. وأنخفض معدل الإصابات بالأردن خلال الأسابيع الماضية، فبعد أن سجل نحو ثمانية آلاف إصابة في منتصف نوفمبر عادت الإصابات لتنخفض وتسجل ما معدله نحو 1500 إصابة يومية خلال الأسبوعين الماضيين. وسجل الأردن الاربعاء 15 وفاة و1122 إصابة. وبالإجمال، سجل الأردن حتى الآن 310 الاف و968 إصابة مؤكدة بالفيروس و4091 وفاة. واتخذ الأردن منذ أشهر جملة من الإجراءات للحد من تفشي الوباء في البلاد بحيث يفرض حظر تجول ليلي في عموم المملكة من منتصف الليل حتى السادسة صباحا، فيما يفرض حظر تجول شامل كل يوم جمعة. كما أغلق الجامعات والمدارس بحيث يتم التعليم من بعد فيما تحظر حفلات الزفاف ومجالس العزاء. كما ألزم الأردن مواطنيه وضع كمامات في الأسواق والأماكن العامة وفرض غرامات على المخالفين.

البرلمان الأردني يمنح الثقة لحكومة بشر الخصاونة

الراي.... منح مجلس النواب الأردني اليوم الأربعاء الثقة لحكومة بشر الخصاونة التي تشكلت في 12 أكتوبر الماضي خلفا لحكومة عمر الرزاز. واعلن رئيس مجلس النواب الاردني عبدالمنعم العودات ان 88 نائبا من مجموع أعضاء المجلس وعددهم 130 نائبا منحوا الثقة للحكومة فيما حجب الثقة 38 نائبا وامتنع نائب واحد في حين غاب ثلاثة نواب عن جلسة التصويت. وبذلك تكون الحكومة قد اجتازت الشرط القانوني بضرورة حصول الحكومة على أصوات (نصف أعضاء المجلس زائد واحد). وكانت حكومة بشر الخصاونة قد أدت اليمين الدستورية في شهر أكتوبر الماضي وتضم في عضويتها 32 وزيرا بينهم ثلاثة نواب لرئيس الوزراء وثلاث نساء. وحكومة الخصاونة هي الـ19 في ترتيب الحكومات الأردنية في عهد الملك عبدالله الثاني الذي تسلم سلطاته الدستورية في فبراير 1999 وجاءت خلفا لحكومة عمر الرزاز التي استقالت استجابة لاستحقاق دستوري اثر مرسوم ملكي في 27 سبتمبر الماضي بحل مجلس النواب الـ18 وانتخاب أعضاء مجلس النواب الـ19. وجرت في العاشر من شهر نوفمبر الماضي انتخابات مجلس النواب الـ19 حيث ينص القانون على ان «تقدم الحكومة استقالتها خلال أسبوع من حل البرلمان»....



السابق

أخبار العراق.... "أبو فدك" المحمداوي على قوائم الإرهاب الأميركية... تويتر يغلق حساب قيادي في كتائب حزب الله العراقية...مقتدى الصدر يحذر من تأجيل الانتخابات ويدعو لإيجاد بدائل لغاز إيران.... الجيش يصطدم بالشرطة مع عودة احتجاجات الجنوب..اكتشاف مقبرة جماعية بالعراق.. واتهامات لـ"جهات ميليشاوية"...

التالي

أخبار مصر وإفريقيا.... وساطة إماراتية بين السودان وإثيوبيا ومصر على سد النهضة...شبح حرب بين السودان وإثيوبيا...80 قتيلاً بهجوم جديد غرب إثيوبيا...متمردون ينفذون هجومين عند مدخل بانغي في أفريقيا الوسطى...القضاء الجزائري يدين 3 من نشطاء «الحراك» الشعبي...جنوب أفريقيا تبحث عن مخرج قبل انتهاء رئاستها للاتحاد القاري....تونس: احتجاجات ضد الحكومة لرفضها نشر قائمة ضحايا «ثورة الياسمين».. ليبيون يبحثون عن أقاربهم بين متعلقات ضحايا «مقابر ترهونة»...المغرب: لجنة نيابية تستمع لعائلات العالقين في سوريا والعراق..

The Arab Spring a decade on

 السبت 16 كانون الثاني 2021 - 7:47 م

The Arab Spring a decade on Ten years ago, in mid-January 2011, Tunisians pushed President Zine e… تتمة »

عدد الزيارات: 54,339,123

عدد الزوار: 1,650,853

المتواجدون الآن: 44