أخبار العراق.... «الفتح» يقطع الطريق على مسعى الصدر لـ«ترميم البيت الشيعي»... العصائب تهدد الكاظمي: "رهن إشارة الخزعلي"...وثيقة تفضح ميليشيا العصائب.. والكاظمي: مستعدون للمواجهة.... قلقون من مشاريع تركيا على مياه دجلة.......

تاريخ الإضافة السبت 26 كانون الأول 2020 - 3:56 ص    عدد الزيارات 543    التعليقات 0    القسم عربية

        


«الفتح» يقطع الطريق على مسعى الصدر لـ«ترميم البيت الشيعي»...

التحالف الذي يتزعمه العامري قرر خوض الاقتراع في العراق بمكوناته نفسها...

بغداد: «الشرق الأوسط».... بلا ترميم للبيت الشيعي، طبقاً للدعوة التي كان أطلقها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، فاجأ «تحالف الفتح» بزعامة هادي العامري، القوى الشيعية، بدخوله الانتخابات بتشكيلته نفسها التي دخل بها انتخابات عام 2018، زائداً المجلس الأعلى بزعامة همام حمودي. وفيما كان زعيم «تيار الحكمة» عمار الحكيم، دعا إلى بناء تحالف عابر للمكونات، فإن «تحالف الفتح» حسم الجدل بشأن كلا الدعوتين: دعوة الصدر الخاصة بالبيت الشيعي، ودعوة الحكيم الخاصة بالبيت العراقي. كان القيادي في «تحالف الفتح» والنائب في البرلمان عن «كتلة الصادقون» البرلمانية نعيم العبودي، أعلن في تغريدة على «تويتر»، أن «المكتب الانتخابي للتحالف أعلن رسمياً عن قرار خوضه الانتخابات المقبلة بمكوناته السابقة، وضمن قائمة موحدة»، مبيناً في الوقت نفسه أن هذه الخطوة تعبر عما سماه «المنافسة الشريفة سعياً لبناء العراق». ويضم «تحالف الفتح»، «منظمة بدر» بزعامة هادي العامري الذي أصبح الأمين العام للتحالف، وكتلة «صادقون» التابعة لـ«عصائب أهل الحق»، بزعامة قيس الخزعلي، وكتلة «سند» بزعامة أحمد الأسدي، و«المجلس الأعلى» بزعامة همام حمودي الذي يدخل للمرة الأولى إلى هذا التحالف. وفيما يتوقع المراقبون أن تبدأ باقي القوى الشيعية الرئيسية (ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي و«سائرون» المدعومة من مقتدى الصدر، و«تيار الحكمة» بزعامة عمار الحكيم، و«ائتلاف النصر» بزعامة حيدر العبادي)، بإعادة النظر في سياق عملها بعد إعلان «الفتح» تشكيلته للانتخابات المقبلة، فإن الحملة المقبلة سوف تشهد تنافساً كبيراً، كون كل هذه القوى تتنافس على المحافظات نفسها، بدءاً من بغداد إلى البصرة جنوباً. مع ذلك فإن الحكيم، وخلال حضوره مساء أول من أمس القداس الخاص بميلاد السيد المسيح الذي أقامته عدد من كنائس بغداد، جدد التأكيد في كلمته التي ألقاها على أهمية التحالف العابر. وفي هذا السياق، قال الحكيم إن «الانتخابات المبكرة تمثل فرصة لمعالجة التحديات والمحن وتحويلها إلى منح»، مجدداً موقفه الداعم «لبناء تحالف عابر للمكونات بوصفه يمثل معادلة النجاح لإنهاء الأزمة السياسية». التيار الصدري، طبقاً لما أعلنه صالح محمد العراقي، المقرب من الصدر، بدأ بوضع المعايير الخاصة بمرشحيه للانتخابات المقبلة بعد أن بدا أن دعوة الصدر إلى ترميم البيت الشيعي لم تلق آذاناً صاغية من زعامات هذا البيت. وقال ممثل الصدر مخاطباً الصدريين، إنه في الوقت الذي يحق لهم الترشيح للانتخابات المقبلة، إلا أنه هذه المرة يريد «مرشحاً صدرياً خالصاً، بما في ذلك إخضاعه لإجراء بعض الاختبارات في الأحكام الشرعية والعقائدية واللغة والسياسة والخطابة وغيرها من الأمور». وحول إعلان «تحالف الفتح» خوضه الانتخابات بتشكيلته نفسها، يقول الدكتور نعيم العبودي عضو البرلمان العراقي عن «الفتح»، لـ«الشرق الأوسط»، إن «تحالف الفتح لا يزال كتلة متماسكة داخل البرلمان، لكن الجديد في إعلان منتخبه الانتخابي العمل بموجبه أن قانون الانتخابات هذه المرة يختلف عن القانون السابق، وهو دوائر متعددة، وبالتالي دخول كتل وأحزاب في التحالف تكون معقدة في مشاركة هذه الأحزاب في هذه الدوائر»، مبيناً أن «قيادات (الفتح) اتفقت على آلية معينة لخوض الانتخابات المقبلة، وهي الدخول ككتلة وتحالف في الانتخابات، مع مراعاة طبيعة الدوائر التي تضمنها القانون الجديد». وبشأن دعوة الصدر إلى ترميم البيت الشيعي، و«الفتح» جزء من هذا البيت، يقول العبودي إن «بشأن دعوة الصدر إلى ترميم البيت الشيعي، نرى أن الحوارات مهمة على هذا الصعيد، لأن ترميم البيت الشيعي يمكن أن ينعكس إيجاباً على باقي البيوت، لكن نحتاج في الواقع إلى حوارات معمقة بهذا الاتجاه، بالإضافة إلى وضوح بالرؤى في هذا المجال». إلى ذلك أكد السياسي العراقي نديم الجابري، أن التيار الصدري «تراجع عن ترميم البيت الشيعي» مثلما أن «اهتزاز العملية السياسية دفع البعض لطرح عقد جديد». وأكد الجابري أن «القوى الحالية غير قادرة على المراجعة والتصحيح».

استعراض قوة لـ«العصائب» في بغداد.... الإفراج عن موقوفين بشبهة إطلاق صواريخ

بغداد - لندن: «الشرق الأوسط»..... فيما يتوقع أن يقوم عناصر من «سرايا الخراساني» التي بدأ «الحشد الشعبي» بتفكيكها مؤخراً بمظاهرات في بغداد اليوم، نزل مسلحون في شوارع العاصمة العراقية، أمس، يعتقد أنهم تابعون لـ«عصائب أهل الحق» التي يتزعمها قيس الخزعلي، بعد توقيف مشتبه بهم في إطلاق صواريخ. وبعد ما بدا «استعراض قوة» من جانب المسلحين، علم أنه تم الإفراج في وقت لاحق أمس عن المعتقلين بعد تدخل جهات عليا. وربطت تكهنات الاعتقالات بحادثة الصاروخ الذي وقع قرب مطار بغداد قبل نحو شهرين وأدى إلى مقتل عائلة من 7 أفراد. إلى ذلك، وبالتزامن مع دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى إعلان حالة الطوارئ وانتشار الجيش بدلاً من الفصائل المسلحة، ظهر في مواقع مختلفة من العاصمة، لا سيما الحيوية منها، فوجان من القوات الخاصة، في محاولة لضبط الأمن ومنع انفلات الأوضاع. وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي محمد رضا حيدر، إن «لجنة الأمن والدفاع مع دعوة الصدر لإعلان حالة الطوارئ في بغداد، لأن العاصمة تحتاج إلى جيش يسيطر على الأماكن المفتوحة التي تستخدم في استهداف السفارات». وأضاف: «هناك حاجة إلى ضبط الأمن في بغداد لفرض القانون، فهنالك اغتيالات وتجاوزات على الأماكن العامة، وعدم احترام الناس، وكذلك عدم احترام حتى شرطة المرور». وأشار رضا إلى أن الفوجين دخلا إلى بغداد بالفعل. في سياق ذلك، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إيران، إلى إبعاد صراعاتها مع أميركا عن العراق. وقال الصدر في تغريدة على «تويتر»، إن «العراق الحبيب وقع ضحية الصراع الأميركي - الإيراني» وقال «لن نتركها (إيران) في شدتها إذا ما حفظت للعراق وحكومته الهيبة والاستقلال».

فيديو لميليشيا العصائب تهدد الكاظمي: "رهن إشارة الخزعلي"...

ميليشيا العصائب تمهل الحكومة العراقية 48 ساعة للإفراج عن المعتقل المتهم بإطلاق الصواريخ حسام الزيرجاوي....

دبي - العربية.نت..... بعد تغريدته التي أكد استعداد الحكومة العراقية للمواجهة إذا اقتضى الأمر، هددت عناصر من ميليشيات عصائب الحق في مقطع فيديو رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مؤكدين أنهم رهن إشارة زعيم ميليشيا العصائب قيس الخزعلي. وأمهلت الميليشيات، الحكومة العراقية 48 ساعة للإفراج عن المعتقل المتهم بإطلاق الصواريخ، حسام الزيرجاوي. إلى ذلك، أفاد مراسل العربية بأن قوات الأمنية العراقية انتشرت بكثافة من منطقة شارع فلسطين إلى جسر المثنى في العاصمة بغداد، بعد احتشاد ميليشيا العصائب. كانت وثيقة حصلت عليها العربية، اليوم الجمعة، كشفت اعتزام ميليشيات عصائب أهل الحق، التحشيد قرب أحد المقار الأمنية الحساسة في بغداد.

هوية مطلق الصواريخ

وأشارت مصادر العربية إلى أن التحشيد يهدف إلى الضغط على الحكومة العراقية لإطلاق سراح أحد المعتقلين وهو القيادي في العصائب حسام الزيرجاوي"، من مدينة الصدر، والمتهم بالهجوم على السفارة الأميركية والمنطقة الخضراء. أمن العراق أمانة في أعناقنا، لن نخضع لمغامرات أو اجتهادات، عملنا بصمت وهدوء على إعادة ثقة الشعب والأجهزة الأمنية والجيش بالدولة بعد أن اهتزت بفعل مغامرات الخارجين على القانون. طالبنا بالتهدئة لمنع زج بلادنا في مغامرة عبثية اخرى، ولكننا مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر.

اعترافات مهمة

وأكدت المصادر أن اعترافات مهمة كشف عنها المتهم الزيرجاوي أثناء التحقيق معه ربما تدين آخرين في العصائب. كما أكدت مصادر العربية، أن الأمن العراقي اعتقل 6 عناصر من ميليشيا العصائب. من جهته، أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن "أمن العراق أمانة في أعناقنا، ولن نخضع لمغامرات أو اجتهادات". وأضاف في تغريدة على تويتر بعد تهديدات العصائب، "عملنا بصمت وهدوء على إعادة ثقة الشعب والأجهزة الأمنية والجيش بالدولة بعد أن اهتزت بفعل مغامرات الخارجين على القانون". وتابع "طالبنا بالتهدئة لمنع زج بلادنا في مغامرة عبثية أخرى، ولكننا مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر".

وثيقة تفضح ميليشيا العصائب.. والكاظمي: مستعدون للمواجهة

أفاد مراسل "العربية" بانتشار مكثف للقوات الأمنية العراقية من منطقة شارع فلسطين إلى جسر المثنى في العاصمة بغداد، كما أفاد بانسحاب ميليشيا العصائب. وتوسط مستشار الأمن الوطني العراقي لمنع الاحتكاك بين الاستخبارات وميليشيات العصائب.

وثيقة تفضح

إلى ذلك، كشفت وثيقة حصلت عليها العربية، اليوم الجمعة، اعتزام ميليشيات عصائب أهل الحق، التحشيد قرب أحد المقار الأمنية الحساسة في بغداد. وأشارت مصادر العربية إلى أن التحشيد يهدف إلى الضغط على الحكومة العراقية لإطلاق سراح أحد المعتقلين، والمتهم بالهجوم على السفارة الأميركية والمنطقة الخضراء.

هوية المعتقل

وأفادت المصادر أن المعتقل هو ال‏قيادي في العصائب حسام الزيرجاوي من مدينة الصدر، ويخضع لتحقيق أمني شديد. وأكدت المصادر أن اعترافات مهمة كشف عنها المتهم أثناء التحقيق معه ربما تدين آخرين في العصائب. كما أكدت مصادر العربية، أن الأمن العراقي اعتقل 6 عناصر من ميليشيا العصائب. من جهته، أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن "أمن العراق أمانة في أعناقنا، ولن نخضع لمغامرات أو اجتهادات".

"مستعدون للمواجهة إذا اقتضى الأمر"

وأضاف في تغريدة على تويتر بعد تهديدات العصائب، "عملنا بصمت وهدوء على إعادة ثقة الشعب والأجهزة الأمنية والجيش بالدولة بعد أن اهتزت بفعل مغامرات الخارجين على القانون". وتابع "طالبنا بالتهدئة لمنع زج بلادنا في مغامرة عبثية أخرى، ولكننا مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر". وأبلغ الكاظمي شخصيات سياسية رفضه التام إطلاق سراح المتورطين بإطلاق الصواريخ، مشددا على رفض تهديدات ميليشيات العصائب و"سننتظر نتائج التحقيق وقرار القاضي"

هجوم بصواريخ الكاتيوشا

يذكر أن الجيش العراقي والسفارة الأميركية في بغداد أعلنا، مساء الأحد الماضي، أن ما لا يقل عن ثمانية صواريخ كاتيوشا سقطت في المنطقة الخضراء شديدة التحصين بالعاصمة العراقية في هجوم استهدف السفارة الأميركية، ما أسفر عن إلحاق أضرار طفيفة بالمجمع. وقال الجيش إن جماعة "خارجة عن القانون" أطلقت الصواريخ على المنطقة الخضراء. فيما أوضح مسؤول أمني يقع مكتبه داخل المنطقة الخضراء، أن نظاماً مضاداً للصواريخ، أقيم للدفاع عن السفارة الأميركية، تمكن من تحويل مسار أحد تلك الصواريخ. ونددت السفارة بالهجوم ودعت "جميع القادة السياسيين والحكوميين العراقيين إلى اتخاذ خطوات لمنع مثل هذه الهجمات ومحاسبة المسؤولين عنها". كذلك وصف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الاثنين قصف المنطقة الخضراء بالعمل الإرهابي الجبان، مشددا على رفض أي اعتداءات على البعثات الدبلوماسية.

العراق: قلقون من مشاريع تركيا على مياه دجلة...

بين العراق وتركيا حدود ومخاوف من تأثير مشاريع الجارة على المياه!...

دبي - العربية.نت.... بين العراق وتركيا حدود ومخاوف من تأثير مشاريع الجارة على المياه في البلاد. فقد عبر عوني ذياب، المتحدث باسم وزارة الموارد المائية العراقية عن مخاوف بلاده من مشروع "غاب" التركي على نهر دجلة. وقال في تصريحات للعربية، اليوم الجمعة: العراق يشعر بقلق من مشاريع الري التركية، التي تستغل كميات كبيرة من المياه وستؤثر على واردات البلاد المائية.

مشاريع الغاب

كما أوضح أن القلق يكمن في إكمال تركيا مشاريعها على نهر دجلة والمخططة ضمن مشاريع "الغاب" الكبيرة. إلى ذلك، لفت إلى أن "الاتصالات مستمرة بين بلاده وتركيا لمناقشة مسألة تشغيل سد إليسو، وقد تم التوصل لاتفاق مبدئي حوله". إلا أنه شدد على أن سد إليسو ليس التهديد الوحيد للمياه في العراق بل هناك عدة سدود قيد الإنشاء ستؤثر بشكل كبير على منسوب المياه في نهر دجلة. كما أفاد بأن وفدا عراقيا رفيع المستوى سيزور تركيا مطلع الشهر القادم للتباحث مع تركيا حول موضع المياه. ويسعى العراق للتوصل إلى اتفاق ثنائي بشأن كميات المياه التي تصل إلى الحدود العراقية التركية قبل إنجاز كل تلك المشاريع.

بدء تشغيل سد إليسو

أتت تلك التصريحات العراقية اليوم بعد أن أعلنت الحكومة التركية أمس الخميس، بدء تشغيل سد إليسو على نهر دجلة، الذي يخشى العراق من تأثيره على حصته من مياه النهر. يذكر أن تركيا وضعت خطة بناء هذا السد قبل 23 عاماً من أجل توفير الكهرباء في المنطقة، إلا أن تشغيل أول توربين بدأ في مايو الماضي 2020 وذلك إثر سنوات من التأجيل والتعثر. ويصل إجمالي القدرة الاسمية للطاقة الكهرمائية للسد التركي 1200 ميغاوات، الأمر الذي يجعله رابع أكبر سد في البلد من حيث قدرته على إنتاج الطاقة. وقوبل مشروع إقامة السد بمعارضة من بعض النشطاء، وذلك لأنه تسبب في رحيل نحو 80 ألف شخص عن 199 قرية في المنطقة.



السابق

أخبار سوريا.... كبتاغون آل الأسد وحزب الله.. أموال تفوق ميزانية سوريا...إسرائيل تقصف «مصنع صواريخ إيرانياً» في سوريا... مقتل «مسلحين إيرانيين» في ضربات إسرائيلية وسط سوريا....

التالي

أخبار دول الخليج العربي... واليمن... الجيش الإسرائيلي: السعودية تعرضت في 2019 لهجوم من اليمن والعراق وإيران... تلويح حوثي بالتنصل من الموافقة على صيانة ناقلة النفط «صافر»....ارتطام لغم حوثي بسفينة تجارية جنوب البحر الأحمر.... المجلس السعودي ـ البحريني... تنسيق العلاقات بآفاق أكثر شمولاً... الكويت تحبط هجوماً إرهابياً محتملاً لـ«داعش» أعد لتنفيذه ليلة رأس السنة..

العنف يهدد بتمزيق سيادة القانون في لبنان...

 الخميس 21 تشرين الأول 2021 - 7:02 ص

العنف يهدد بتمزيق سيادة القانون في لبنان... استحضرت صدامات وقعت في 14 تشرين الأول/أكتوبر بشأن تحق… تتمة »

عدد الزيارات: 75,793,000

عدد الزوار: 1,964,586

المتواجدون الآن: 47