أخبار سوريا... "قصف إسرائيلي" لمواقع إيرانية في دمشق والقنيطرة.... الاستهداف الإسرائيلي الـ 36 للأراضي السورية خلال العام الجاري.... انفجار يقتل 30 مسلحا من فصائل موالية لتركيا... تركيا تستهدف «قسد» بعد مقتل أكثر من 20 من حلفائها بـ«كمين»....

تاريخ الإضافة الأربعاء 25 تشرين الثاني 2020 - 4:11 ص    عدد الزيارات 861    التعليقات 0    القسم عربية

        


المرصد السوري.. "قصف إسرائيلي" لمواقع إيرانية في دمشق والقنيطرة....

الحرة – واشنطن... خلال الأشهر الماضية تعرضت عدة مواقع داخل سوريا لغارات إسرائيلية.... المرصد قال إنه الاستهداف الإسرائيلي الـ 36 للأراضي السورية خلال العام الجاري....

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الطيران الحربي الإسرائيلي "قصف" مواقع عسكرية تابعة لإيران في دمشق والقنيطرة، بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء بالتوقيت المحلي، فيما قال إنه الاستهداف الإسرائيلي الـ36 للأراضي السورية خلال العام الجاري. وسُمع دوي انفجارات عنيفة في مناطق جنوبي العاصمة دمشق ومحافظة القنيطرة، ناجمة عن قصف جوي استهدف مواقع عسكرية لقوات النظام تتواجد بها ميليشيات موالية لإيران في محيط بلدة رويحينة جنوبي القنيطرة، بحسب بيان للمرصد. ثم تبع ذلك قصف جوي إسرائيلي استهدف أيضا مواقع عسكرية تابعة للنظام تتمركز بها ميليشيات موالية لإيران في منطقة "جبل المانع" جنوبي دمشق، عند المنطقة الواقعة بين قُرى وبلدات العادلية والحرجلة والدير علي في مدينة الكسوة. وأشار المرصد إلى "معلومات عن سقوط خسائر بشرية". وذكرت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري (سانا)، في وقت سابق، أن محيط جبل المانع في ريف دمشق شهد غارات "إسرائيلية". ولم تؤكد إسرائيل، من جهتها، صحة هذه التقارير. وكانت إسرائيل قد شنت، قبل أكثر من أسبوع، غارات على أهداف عسكرية تابعة لـ"فيلق القدس" الإيراني ولجيش النظام السوري، إذ استهدف مخازن ومقرات قيادة ومجمعات عسكرية بالإضافة إلى بطاريات أرض-جو، حسبما أفاد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي.

أنباء تفيد شن غارات "إسرائيلية" في ريف دمشق

الحرة – واشنطن... وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري نشرت لقطة للغارات.... نقلت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري، الثلاثاء، بأن محيط جبل المانع الواقع في ريف دمشق شهد غارات "إسرائيلية".... ولم تؤكد إسرائيل، من جهتها، صحة التقارير المتداولة بشأن شن عمليات عسكرية على الأراضي السورية. ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن الهجوم وقع في تمام الساعة 23:50 من ليل 24 نوفمبر، وأشار إلى أن إسرائيل وجهت ضربة جوية من منطقة الجولان باتجاه جنوب دمشق، وأفاد بأن "الخسائر اقتصرت على الماديات". وذكرت إحدى المواقع المحلية أن "الطيران الحربي الإسرائيلي يستهدف بعدة غارات جوية مواقع المليشيات الإيرانية في جبل المانع جنوب مدينة القنيطرة". وكانت إسرائيل قد شنت، قبل أكثر من أسبوع، غارات على أهداف عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني ولجيش النظام السوري، إذ استهدف مخازن ومقرات قيادة ومجمعات عسكرية بالإضافة إلى بطاريات أرض-جو، حسبما أفاد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي. نشر الجيش الإسرائيلي صورا لمقر الفرقة السابعة التابعة لقوات النظام السوري لما قبل وبعد الغارة التي نفذتها مقاتلات إسرائيلية ردا على زرع ثلاث عبوات ناسفة في المنطقة التي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية في هضبة الجولان. وأتى الهجوم ردا على زرع ثلاث عبوات ناسفة في المنطقة التي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية في هضبة الجولان.

سوريا.. انفجار يقتل 30 مسلحا من فصائل موالية لتركيا

فرانس برس.... أدى انفجار السيارة الملغمة في منطقة الباب السورية إلى مقتل مدنيين ومقاتلين في المعارضة

لقي نحو 30 شخصا مصرعهم في شمال سوريا، الثلاثاء، غالبيتهم مقاتلون موالون لأنقرة، جراء انفجار ألغام زرعتها قوات سوريا الديموقراطية، في حوادث متفرقة شهدتها مناطق حدودية مع تركيا، فيما قتل آخرون في انفجارات وهجمات متزامنة -ولا يعرف إن كانت متصلة - في مناطق المعارضة السورية. وانفجرت سيارتان مفخختان تباعا في مدينتي الباب وعفرين في محافظة حلب، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، بينما نصبت قوات سوريا الديموقراطية "كميناً" لمقاتلين سوريين موالين لأنقرة قرب مدينة عين عيسى في شمال الرقة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "21 مقاتلا من الفصائل الموالية لأنقرة"، قتلوا، وأصيب تسعة آخرون في الأقل في كمين "ألغام" زرعتها قوات سوريا الديمقراطية بعد انسحابها من "قرية معلق" الواقعة عند أطراف مدينة عين عيسى، ذات الأغلبية الكردية. ووقع الكمين الدامي في ليلة الإثنين على الثلاثاء، فيما أفاد متحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية ليلا عن "معارك عنيفة" قرب مدينة عين عيسى. وتسيطر القوات التركية والفصائل الموالية لها منذ هجوم شنته ضد المقاتلين الأكراد في أكتوبر 2019، على منطقة حدودية واسعة بطول 120 كيلومتراً تمتد بين بلدة رأس العين (شمال الحسكة) وتل أبيض (شمال الرقة). وينتشر المقاتلون الموالون لأنقرة منذ ذلك الحين شمال عين عيسى، حيث تدور بين الحين والآخر اشتباكات متقطعة مع قوات سوريا الديموقراطية، التي كانت تتخذ من عين عيسى مقرا رئيسيا. وأفاد المرصد السوري الثلاثاء عن انفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب في شرق محافظة حلب، كان يستقلّها رئيس مخفر الشرطة في بلدة مجاورة، ما تسبّب بمقتله مع مرافقه وسائقه، بالإضافة الى مدنيين اثنين. وتسبّب الانفجار بإصابة 19 آخرين بجروح. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار في المدينة التي سيطرت عليها القوات التركية مع فصائل سورية موالية لها منذ فبراير 2017، إثر هجوم واسع شنته ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وشاهد مصور لوكالة فرانس برس في الباب عناصر من الدفاع المدني يخمدون الحريق الناجم عن الانفجار، فيما تجمع سكان لتفقد الأضرار التي طالت سيارات عدة في المكان. وفي تغريدة، قال نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية حول سوريا في الأمم المتحدة مارك كاتس معلقا على الانفجار وسقوط ضحايا "لا تزال السيارات المفخخة والعبوات الناسفة تشكل بلاء قاتلا في سوريا، تسبب هذا العام وحده بمقتل 132 مدنياً على الأقل (بينهم 35 إمراة وطفلا) وإصابة 461 آخرين بجروح، وفقاً لرصد الأمم المتحدة". وفي وقت لاحق، أدى انفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة 16 آخرين بجروح، بحسب المرصد. وتسيطر القوات التركية مع فصائل سورية موالية لها منذ آذار/مارس 2018، على منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية، إثر هجوم شنّته ضد المقاتلين الأكراد الذين تعدهم أنقرة "إرهابيين". وغالباً ما تشهد عفرين اعتداءات مماثلة لا تتبناها أي جهة، وتتهم أنقرة المقاتلين الأكراد بالوقوف خلفها. وأدى تفجير صهريج مفخخ في 29 نيسان /أبريل إلى مقتل 46 شخصاً على الأقلّ بينهم مدنيون ومقاتلون سوريون موالون لأنقرة بحسب المرصد..

تركيا تستهدف «قسد» بعد مقتل أكثر من 20 من حلفائها بـ«كمين»

انفجار سيارة مفخخة في ريف حلب... وأنقرة ترسل تعزيزات ضخمة إلى جنوب إدلب

الشرق الاوسط....أنقرة: سعيد عبد الرازق.... شنت تركيا هجمات على «قوات سوريا الديمقراطية»، بعد مقتل 21 عنصراً من الفصائل الموالية لها في «كمين» نصبته لهم «قسد» إثر محاولتهم التسلل إلى قرية تحت سيطرتها في شمال سوريا. وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن ثلاثين مقاتلاً على الأقل من الفصائل الموالية لأنقرة تسللوا ليل الاثنين - الثلاثاء إلى قرية معلق الواقعة عند أطراف عين عيسى. وأشار إلى أن «قوات سوريا الديمقراطية» انسحبت من القرية، ليتبين لاحقاً أنها «نصبت كميناً» لهؤلاء المقاتلين الذين قُتل منهم 21 عنصراً بـ«انفجار حقل ألغام زرعته»، بينما أُصيب الباقون بجروح بعضها خطير. وأفاد متحدث باسم «قوات سوريا الديمقراطية» بوقوع «معارك عنيفة في محيط عين عيسى»، ونشر مقاطع مصورة يُسمع فيها دوي انفجارات وطلقات نارية. وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، أن القوات التركية تدخلت بعد الكمين عبر ضربات شنّتها طائرات مسيّرة ضد «قسد»، من دون أن يتمكن من تحديد أي خسائر بشرية. ودفع الجيش التركي بتعزيزات عسكرية ضخمة جديدة، بينها دبابات جرى توزيعها، أمس، على 5 نقاط عسكرية جديدة أنشئت في منطقة جبل الزاوية. ودخلت 5 أرتال عسكرية تركية إلى شمال إدلب، فجر أمس، عبر معبر كفر لوسين الحدودي، تتألف من دبابات وعربات وآليات مصفحة مخصصة لنقل الجنود وشاحنات محملة بمواد لوجيستية وغذائية وذخائر، ووصلت إلى ريف إدلب الجنوبي وجرى توزيعها على النقاط العسكرية التركية في كل من دير سنبل، والرويحة، وقوقفين إحسم، وبليون في جبل الزاوية. واستهدفت طائرات تركية مسيّرة مواقع لقوات النظام و«قوات سوريا الديمقراطية» في قرية كوبرلك الواقعة في الريف الغربي لمدينة تل أبيض شمال الرقة، إضافة إلى قيام القوات التركية والفصائل الموالية لها باستهداف المنطقة بالمدفعية الثقيلة، وسط أنباء عن إسقاط قوات النظام إحدى الطائرات التركية. وأشعل عناصر «قسد» إطارات السيارات عند مدخل ناحية عين عيسى، للتشويش على طائرات الاستطلاع التركية المسيّرة التي تحلّق في أجواء المنطقة، وتزامن ذلك أيضاً مع تحليق مروحيات روسية. كما قصفت القوات التركية بالأسلحة الثقيلة ريف الرقة الشمالي، واستهدفت قرية عريضة في ريف تل أبيض الغربي. إلى ذلك، هز انفجار عنيف نتج عن سيارة مفخخة مدينة الباب الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائل المعارضة السورية الموالية لها في ريف حلب الشمالي الشرقي، وخلّف قتيلاً وعدداً من المصابين، فيما بدأت القوات التركية إخلاء منطقة مراقبة جديدة في حلب تقع ضمن سيطرة قوات النظام، كما صعدت من استهدافاتها لمواقع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شرق الفرات. وقُتل رئيس مخفر بزاعة جراء انفجار سيارة كان يستقلها زُرعت فيها عبوة ناسفة، وانفجرت أمس (الثلاثاء) عند مفرق قباسين في المدينة الواقعة ضمن نطاق ما تسمى عملية «درع الفرات». وأسفر الانفجار أيضاً عن إصابة 13 شخصاً بجروح متفاوتة، بعضهم في حالة خطيرة. واستنفر فصيل «فرقة الحمزة» الموالي لتركيا في الباب، عناصره بعد اختطاف أحد مقاتليه من قِبل مسلحين مجهولين في المدينة، وقام بنشر حواجز متنقلة وتسيير دوريات في أحياء المدينة. في الوقت ذاته، بدأت القوات التركية تفكيك نقطة مراقبة عسكرية تابعة لها في حي الراشدين جنوب محافظة حلب بعد أن باتت محاصَرة من قوات النظام السوري، وذلك ضمن تحرك تركي لإخلاء نقاط المراقبة الواقعة ضمن مناطق سيطرة النظام في منطقة خفض التصعيد شمال غربي سوريا والتي تشمل إدلب وأجزاء من حماة وحلب واللاذقية، بموجب اتفاق مع روسيا. وسبق أن أخلت تركيا نقطة مورك الاستراتيجية في شمال حماة ونقطة شير مغار في غربها وتواصل إخلاء نقاط أخرى ضمن الاتفاق. ونقلت المعدات والجنود إلى نقاط قائمة أو مستحدثة في جنوب إدلب.

"أن يكون عربيا".. استياء من شرط وضعته الحكومة السورية المؤقتة لمسابقة

الحرة – واشنطن... اجتماع سابق للحكومة السورية المؤقتة... قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الحكومة السورية المؤقتة تراجعت عن شرط في امتحان القبول لمنح شهادة المحاسب القانوني، "بعد استياء شعبي من مختلف مكونات الشعب السوري". وكانت وزارة المالية والاقتصاد بـ"الحكومة السورية المؤقتة"، المرتبطة بالمعارضة السياسية وفصائل شمال حلب ومقرها اسطنبول، قد نشرت إعلانا حول إجراء امتحان القبول لمنح شهادة المحاسب القانوني، ممن تتوفر لديه الشروط، ومن ضمنها أن يكون سوريا "عربيا". وقال المرصد إن الإعلان "لاقى استياءا شعبيا واسعا من مختلف مكونات الشعب السوري، واصفين الإعلان بـ "العنصري"، لتعود "الحكومة المؤقتة" وتقوم بتعديله في وقت لاحق وحذف كلمة عربي والاكتفاء بأن يكون المتقدم من الجنسية السورية". وأعلنت الحكومة السورية المؤقتة، الثلاثاء، تمديد التقدم للمسابقة في موعدة أقصاه العاشر من ديسمبر المقبل، بشرط أن يكون سوريا وألا يقل عمره عن خمس وعشرين سنة ولا يزيد عن خمس وخمسون سنة ميلادية، وغير محكوم بإحدى الجرائم التي تمس الأمانة أو الشرف أو إحدى الجرائم الاقتصادية، وأن يكون حائزا على إجازة في الاقتصاد ومضى على تخرجه خمس سنوات.

 

 



السابق

أخبار لبنان.... رسالة عون للمجلس: تغطية على إفشال التأليف أو إعادة التعويم!....التسريح ليس مستبعداً: البقاء للمتعاقد الأقوى؟...اليرزة وبعبدا: حسابات السياسة والأمن على خطّ الرئاسيات... الراعي في بعبدا اليوم... وجعجع لإحباط "مؤامرة" قانون الانتخاب....مناقشة مشروع قانون جديد للانتخاب تثير مخاوف المسيحيين...مصارف لبنان تسابق الوقت لتمتين مراكزها المالية.... توتر في شمال لبنان إثر مقتل شاب على يد عامل سوري...

التالي

أخبار العراق... زيارة قاآني إلى بغداد: الهدنة سارية... إلا إذا... "عقاب جماعي".. آلاف النازحين العراقيين "عرضة للخطر".... قرار سحب قوات أميركية.. خبراء: اقتصاد العراق قد يتأثر سلبا....رفض كردي لاستجواب رئيس حكومة كردستان في بغداد... قصة قانون 4 إرهاب في العراق..."أداة السلطة والميليشيات لاعتقال المعارضين"..

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz....

 الأحد 22 أيار 2022 - 5:14 م

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz.... Taiz, a city in central Yemen, is besieged by Huthi reb… تتمة »

عدد الزيارات: 92,946,445

عدد الزوار: 3,520,250

المتواجدون الآن: 74